المؤرخ البريطاني هوبسباوم: أوباما وضع بذرة الاحتجاجات العربية

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏24 ديسمبر 2011.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    لا يتوقع أن تكون نذيراً بثورة أوسع انتشاراً

    المؤرخ البريطاني هوبسباوم: أوباما وضع بذرة الاحتجاجات العربية



    [​IMG]

    بي بي سي- لندن:
    2011/11/23

    اعتبر المؤرخ البريطاني الشهير إريك هوبسباوم أن الحملات الانتخابية للرئيس الأمريكي باراك أوباما هي التي وضعت بذرة الثورات والحركات الاحتجاجية في العالم العربي وقال إنه لا يتوقع أن تنطلق الثورات العربية حول العالم، وعلى الأقل هي ليست نذيراً لثورة أوسع انتشاراً.

    ويعتقد هوبسباوم أن هذه الثورات - على الأرجح- ستعطي دفعة لإصلاح تدريجي، كالذي حدث في الثمانينيات التي شهدت حركة شبابية من الطبقات الوسطى، التي انتزعت الحُكْم من الجيش في كوريا الجنوبية.

    وقال هوبسباوم إن الطبقة الوسطى هي التي تصنع التغيير في العالم العربي؛ فالطلاب، كما يرى هوبسباوم، هم الأكثر فاعلية اليوم في دول يمثل فيها الشبان والشابات الجزء الأكبر من التركيبة السكانية، وهو ليس كالحال في أوروبا.

    وقارن المؤرخ بين الربيع العربي عام 2011 و"عام الثورات" في أوروبا منذ قرنين من الزمان، وقال: "تذكرني هذه الثورات العربية بعام 1848؛ حيث بدأت هناك ثورة تلقائية في دولة واحدة، ثم انتشرت عبر كل القارة في وقت قصير جداً".

    ووجّه هوبسباوم كلمة "تطمين"، تبعث على الارتياح لهؤلاء الذين احتشدوا في ميدان التحرير بمصر، والذين يخشون الآن على مصير ثورتهم، وقال موضحاً: "بعد عامين من ثورة 1848 بدا الأمر وكأن الثورة قد فشلت كلية، ولكن على المدى البعيد لم تفشل؛ فقد تم إحراز قدر كبير من المكاسب الليبرالية؛ لذا كان ذلك فشلاً مؤقتاً، لكنه في الوقت نفسه كان نجاحاً جزئياً على المدى البعيد، لكنه لم يتخذ شكل ثورة".

    ومع هذا يرى المؤرخ البريطاني أنه باستثناء تونس هناك احتمال ضئيل لوجود حكومات ليبرالية أو حكومات تسير وفق النموذج الأوروبي في العالم العربي.

    وأشار هوبسباوم إلى أنه لم يتم الانتباه إلى الاختلافات بين الدول العربية في خضم الاحتجاجات الشعبية الحاشدة، وقال: "ما يوحد هذه الثورات هو سخط شعبي مشترك، وقوى حاشدة من الطبقة الوسطى الحديثة، وخصوصاً الشباب، وكذلك طلاب الطبقة الوسطى، وبالطبع التقنيات الحديثة التي جعلت حشد المحتجين أكثر سهولة اليوم".

    ويشير المؤرخ إلى أن تاريخ هذه الحركة الاحتجاجية يعود إلى الحملات الانتخابية لباراك أوباما، التي حشدت بنجاح الشباب الذي لم يكن يهتم بالسياسة من قبل، وكان ذلك بشكل كبير عبر شبكة الإنترنت.

    ويرى هوبسباوم أنه فيما يتعلق بهذا السياق لم تكن الاعتصامات تعبّر عن احتجاجات حاشدة، ولكن عن تجمعات من الطلاب وممن لهم ثقافة مضادة.

    وأضاف بأنه في بعض الأحيان وجدت تلك الاعتصامات صدى لدى الرأي العام، ولدى من يعارضون سياسات وول ستريت، ولدى المعارضين للرأسمالية.

    وتابع المؤرخ البريطاني الشهير إريك هوبسباوم ثورات 2011 بشيء من الإثارة والاهتمام، ومن بين ملاحظاته أن الطبقة المتوسطة، وليست العاملة، هي التي تصنع التغيير الآن.

    ومع قرب انتهاء عام حافل بالثورات في العالم العربي قال هوبسباوم: "لقد كان أمراً مفرحاً كثيراً أن تكتشف مرة أخرى أن الناس يمكن أن يخرجوا إلى الشوارع للتظاهر لإسقاط الحكومات".

    وعاش المؤرخ الشهير حياة طويلة في ظل الثورات؛ حيث قضى هوبسباوم، الذي وُلد بأشهر قليلة قبل الثورة الروسية عام 1917، معظم فترات شبابه منتمياً للفكر الشيوعي.

    وإضافة إلى كونه كاتباً ومفكراً مبدعاً ذا تأثير كبير كان يعتبر مؤرخاً للثورة الروسية ونصيراً للتغيير الثوري.
    ولكن في جميع أنحاء العالم لا يزال الفكر اليساري القديم، الذي كان هوبسباوم ينتمي إليه، ويشارك في رصد تطوره التاريخي، على الهامش من هذه الاحتجاجات والاعتصامات الحاشدة.

    ويرى هوبسباوم أن "التيار اليساري التقليدي تحول إلى نوع من الحركة الاجتماعية التي لم يعد لها وجود، أو التي تخرج من دائرة النشاط. لقد آمن هذا التيار بشكل كبير بالحركة العمالية الحاشدة على أنها من سيحمل المستقبل.

    ويعتقد أيضاً أنه كانت هناك - ولا تزال - عمليات يتم تحويل المجتمعات الصناعية فيها إلى مجتمعات غير صناعية؛ حتى لا تلعب الحركة العمالية هذا الدور.
     

مشاركة هذه الصفحة