المرأة‏ ‏لا‏ ‏تحتفظ‏ ‏بالسر‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ 47 ‏ساعة

الموضوع في ',, البُريمِي لـ قَنَاة حَواء ,,' بواسطة العنيد A, بتاريخ ‏21 ديسمبر 2011.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. العنيد A

    العنيد A ¬°•| مشرف سابق |•°¬

    يتهم‏ ‏كثير‏ ‏من‏ ‏الدراسات‏ ‏المرأة‏ ‏بأنها‏ ‏لا‏ ‏تستطيع‏ ‏الاحتفاظ‏ ‏بالسر‏ ‏أكثر‏ ‏من‏47‏ ساعة‏ ‏فما‏ ‏بين‏ ‏تسع‏ ‏فتيات‏ ‏من‏ ‏أصل‏ ‏عشر‏ ‏يبحن‏ ‏بالأسرار‏ ‏غير‏ ‏أن‏ ‏ثلثي‏ ‏النساء‏ ‏يشعرن‏ ‏بالذنب‏..‏
    نقلت‏ ‏صحيفة‏ '‏دايلي‏ ‏ميل‏' ‏نتائج‏ ‏مسح‏ ‏جديد‏ ‏أعدته‏ ‏بريطانية‏ ‏أظهرت‏ ‏أن‏ ‏المرأة‏ ‏لا‏ ‏تستطيع‏ ‏أن‏ ‏تحافظ‏ ‏علي‏ ‏سر‏ ‏تؤتمن‏ ‏عليه‏, ‏إذ‏ ‏غالبا‏ ‏ما‏ ‏تخبر‏ ‏شخصا‏ ‏واحدا‏ ‏على‏ ‏الأقل‏ ‏بعد‏ 47 ‏ساعة‏ ‏و‏15 ‏دقيقة‏ ‏كحد‏ ‏أقصي‏. ‏وشملت‏ ‏الدراسة‏ 3 ‏آلاف‏ ‏امرأة‏ ‏تتراوح‏ ‏أعمارهن‏ ‏بين‏ 18 ‏و‏ 65 ‏سنة‏. ‏و‏ ‏قد‏ ‏اعترفت‏ ‏أربع‏ ‏من‏ ‏أصل‏ ‏عشر‏ ‏نساء‏ ‏بأنهن‏ ‏غير‏ ‏قادرات‏ ‏علي‏ ‏الاحتفاظ‏ ‏بسر‏ ‏مهما‏ ‏يكن‏ ‏شخصيا‏.‏


    وأشارت‏ ‏الدراسة‏ ‏إلي‏ ‏أن‏ '‏النساء‏ ‏غالبا‏ ‏ما‏ ‏يبحن‏ ‏بالسر‏ ‏إلي‏ ‏شخص‏ ‏غير‏ ‏معني‏ ‏بالموضوع‏ ‏أو‏ ‏ينتمي‏ ‏إلي‏ ‏دائرة‏ ‏اجتماعية‏ ‏مختلفة‏. ‏وعلي‏ ‏الرغم‏ ‏من‏ ‏أن‏ 9 ‏من‏ ‏أصل‏ ‏عشر‏ ‏فتيات‏ ‏يعتبرن‏ ‏أنفسهن‏ ‏جديرات‏ ‏بالثقة‏, ‏فإنهن‏ ‏يبحن‏ ‏دائما‏ ‏بالأسرار‏'.. ‏

    وأظهرت‏ ‏الدراسة‏ ‏أن‏ ‏المرأة‏ ‏تسمع‏ ‏ما‏ ‏معدله‏ ‏ثلاثة‏ ‏أخبار‏ ‏ثرثرة‏ ‏في‏ ‏الأسبوع‏ ‏وتخبرها‏ ‏لشخص‏ ‏واحد‏ ‏علي‏ ‏الأقل‏. ‏غير‏ ‏أن‏ ‏ثلثي‏ ‏النساء‏ ‏يشعرن‏ ‏بالذنب‏ ‏بعد‏ ‏البوح‏ ‏بالسر‏.‏
    وتؤكد‏ ‏الدكتورة‏ ‏مديحة‏ ‏الصفتي‏ ‏أستاذ‏ ‏الاجتماع‏ ‏بالجامعة‏ ‏الأمريكية‏ ‏أن‏ ‏هذه‏ ‏الدراسات‏ ‏تسعي‏ ‏للتفرقة‏ ‏بين‏ ‏الرجل‏ ‏والمرأة‏ ‏فالمرأة‏ ‏مثل‏ ‏الرجل‏ ‏تماما‏ ‏تستطيع‏ ‏الاحتفاظ‏ ‏بالأسرار‏ ‏وهذا‏ ‏يتوقف‏ ‏علي‏ ‏شخصية‏ ‏كل‏ ‏منهما‏ ‏ونمط‏ ‏تربيته‏.‏

    السر‏ ‏في‏ ‏التراث
    يقال‏ ‏إن‏ ‏رجلا‏ ‏وجد‏ ‏كنزا‏ ‏ففرح‏ ‏به‏ ‏فرحا‏ ‏شديدا‏, ‏وأراد‏ ‏أن‏ ‏يخبر‏ ‏زوجته‏ ‏لتفرح‏ ‏مثله‏ ‏ولكنه‏ ‏خشي‏ ‏أن‏ ‏تذيع‏ ‏هذا‏ ‏السر‏, ‏فيكون‏ ‏هدفا‏ ‏للصوص‏ ‏والطغاة‏ ‏ومطامع‏ ‏الحاكم‏ ‏وأراد‏ ‏أن‏ ‏يختبرها‏ ‏فجاءها‏ ‏يوما‏ ‏وهو‏ ‏حزين‏ ‏فقالت‏ ‏مالك‏ ‏فقال‏ ‏لقد‏ ‏حدث‏ ‏لي‏ ‏حادث‏, ‏ولكني‏ ‏أخشي‏ ‏أن‏ ‏أخبرك‏ ‏به‏ ‏فتذيعيه‏ ‏فيكون‏ ‏العار‏ ‏والشنار‏,‏
    فوعدته‏ ‏بأن‏ ‏تحفظ‏ ‏هذا‏ ‏السر‏ ‏فقال‏ ‏لها‏ ‏إنني‏ ‏عندما‏ ‏أصبحت‏ ‏هذا‏ ‏اليوم‏ ‏خرجت‏ ‏من‏ ‏بطني‏ ‏بيضة‏ ‏في‏ ‏حجم‏ ‏بيضة‏ ‏الدجاجة‏ ‏هذا‏ ‏هو‏ ‏السر‏ ‏الذي‏ ‏أريد‏ ‏أن‏ ‏لا‏ ‏يذاع‏, ‏وخرج‏ ‏الرجل‏ ‏إلي‏ ‏أعماله‏, ‏وخلت‏ ‏الزوجة‏ ‏لنفسها‏, ‏فدقت‏ ‏الجدار‏ ‏علي‏ ‏جارتها‏, ‏فأطلت‏ ‏عليها‏ ‏من‏ ‏أعلي‏ ‏السطح‏ ‏وأخبرتها‏ ‏أن‏ ‏زوجها‏ ‏باض‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏الصباح‏ ‏بيضة‏, ‏وقال‏ ‏لها‏ ‏إن‏ ‏هذا‏ ‏الأمر‏ ‏سر‏ ‏فإياك‏ ‏أن‏ ‏تذيعيه‏ ‏فوعدتها‏ ‏بالكتمان‏, ‏ولكنه‏ ‏لم‏ ‏يأت‏ ‏المساء‏, ‏حتي‏ ‏صار‏ ‏أهل‏ ‏القرية‏ ‏يتحدثون‏ ‏بأن‏ ‏فلانا‏ ‏باض‏ ‏كما‏ ‏تبيض‏ ‏الدجاجة‏ ‏عشر‏ ‏بيضات‏.‏

    كشف‏ ‏الأسرار‏ ‏لا‏ ‏يختلف‏ ‏بين‏ ‏الرجل‏ ‏والمرأة‏ ‏هكذا‏ ‏بدأت‏ ‏الدكتورة‏ ‏عفاف‏ ‏سعيد‏ ‏أستاذ‏ ‏التربية‏ ‏بجامعة‏ ‏عين‏ ‏شمس‏, ‏فالإنسان‏ ‏منذ‏ ‏الصغر‏. ‏يتعود‏ ‏علي‏ ‏الاحتفاظ‏ ‏بالسر‏ ‏طبقا‏ ‏لنمط‏ ‏تربيته‏ ‏فإذا‏ ‏نشأ‏ ‏الطفل‏ ‏منذ‏ ‏الصغر‏ ‏علي‏ ‏القيل‏ ‏والقال‏ ‏والثرثرة‏ ‏في‏ ‏أسرته‏ ‏لا‏ ‏شك‏ ‏يتصرف‏ ‏مثلهم‏ ‏تماما‏ (‏الفتنة‏ ‏أشد‏ ‏من‏ ‏القتل‏) ‏فعندما‏ ‏نزرع‏ ‏الوازع‏ ‏الديني‏ ‏داخل‏ ‏الطفل‏ ‏يتعود‏ ‏علي‏ ‏عدم‏ ‏كشف‏ ‏الأسرار‏.‏

    النساء‏ ‏يحببن‏ ‏الفضفضة
    إذا‏ ‏كان‏ ‏هناك‏ ‏اعتقاد‏ ‏شائع‏ ‏بأن‏ ‏النساء‏ ‏لا‏ ‏يعرفن‏ ‏كتم‏ ‏الإسرار‏ ‏حبا‏ ‏في‏ ‏الثرثرة‏ ‏والفضفضة‏ ‏فإن‏ ‏هناك‏ ‏دراسة‏ ‏ألمانية‏ ‏حديثة‏ ‏أظهرت‏ ‏عكس‏ ‏ذلك‏, ‏حيث‏ ‏أكدت‏ ‏أن‏ ‏المرأة‏ ‏أكثر‏ ‏كتمانا‏ ‏للأسرار‏ ‏لأنها‏ ‏تدرك‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏الرجل‏ ‏أهمية‏ ‏الاحتفاظ‏ ‏بالسر‏ ‏ومتي‏ ‏تفشي‏ ‏به‏ ‏أو‏ ‏تفجره‏ ‏في‏ ‏وجه‏ ‏صاحبه‏.‏
    وأشارت‏ ‏هذه‏ ‏الدراسة‏ ‏أيضا‏ ‏إلي‏ ‏أن‏ ‏النساء‏ ‏يقضين‏ 16 ‏ساعة‏ ‏يوميا‏ ‏في‏ ‏الكلام‏ ‏والثرثرة‏ ‏إلا‏ ‏أن‏ ‏هناك‏ ‏دائما‏ ‏أسرارا‏ ‏لا‏ ‏يبحن‏ ‏بها‏ ‏لأحد‏ ‏سواء‏ ‏كانوا‏ ‏رجالا‏ ‏أو‏ ‏نساء

    وقسمت‏ ‏الدراسة‏ ‏الأسرار‏ ‏إلي‏ ‏ثلاثة‏ ‏أنواع‏:‏
    الأول‏: ‏أسرار‏ ‏لا‏ ‏تبوح‏ ‏بها‏ ‏مطلقا‏ ‏وتمثل‏ 10% ‏لاتصالها‏ ‏المباشر‏ ‏بنقاط‏ ‏العنف‏ ‏في‏ ‏الشخصية‏ ‏والمواقف‏ ‏المحرجة‏ ‏التي‏ ‏حدثت‏ ‏بحياتنا‏.‏
    الثاني‏: ‏هو‏ ‏الذي‏ ‏يمكن‏ ‏البوح‏ ‏به‏ ‏للزوج‏ ‏أو‏ ‏الزوجة‏ ‏أو‏ ‏الأصدقاء‏ ‏المقربين‏, ‏ويتعلق‏ ‏بمشكلات‏ ‏الصحة‏ ‏والحالة‏ ‏المادية‏ ‏وهذا‏ ‏النوع‏ ‏من‏ ‏الأسرار‏ ‏يمثل‏ 60% ‏من‏ ‏أسرار‏ ‏الإنسان‏.‏
    كما‏ ‏ذكرت‏ ‏الدراسة‏ ‏الألمانية‏ ‏أن‏ ‏أصحاب‏ ‏هذا‏ ‏النوع‏ ‏من‏ ‏الأسرار‏ ‏تنتابهم‏ ‏حالة‏ ‏من‏ ‏الشجاعة‏ ‏لدي‏ ‏اعترافهم‏ ‏بأسرارهم‏ ‏ولكنهم‏ ‏سرعان‏ ‏ما‏ ‏يتعرضون‏ ‏لنوبة‏ ‏ندم‏ ‏شديدة‏ ‏عقب‏ ‏الإفصاح‏ ‏عنها‏.‏
    أما‏ ‏النوع‏ ‏الثالث‏: ‏فيطلق‏ ‏عليه‏ ‏الباحثون‏ ‏السر‏ ‏المعلن‏ ‏لأنه‏ ‏يتصل‏ ‏بالمشكلات‏ ‏اليومية‏ ‏ومواقف‏ ‏العمل‏ ‏والبيت‏ ‏والشارع‏ ‏بصورة‏ ‏تقترب‏ ‏من‏ ‏الحكايات‏ ‏المملة‏.‏

    وأكدت‏ ‏الدراسة‏ ‏أيضا‏ ‏أن‏ ‏البوح‏ ‏بالاسرار‏ ‏غالبا‏ ‏ما‏ ‏يرجع‏ ‏إلي‏ ‏أننا‏ ‏لانجد‏ ‏الوقت‏ ‏الكافي‏ ‏لتخزينها‏ ‏أو‏ ‏كتمانها‏ ‏داخل‏ ‏انفسنا‏ ‏أو‏ ‏بسبب‏ ‏عدم‏ ‏قدرة‏ ‏الشخص‏ ‏نفسه‏ ‏علي‏ ‏كتم‏ ‏الأسرار‏.‏
    والطريف‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏الدراسة‏ ‏أنها‏ ‏أكدت‏ ‏أن‏ ‏الأطفال‏ ‏هم‏ ‏الأكثر‏ ‏احتفاظا‏ ‏بأسرارهم‏ ‏الخاصة‏ ‏لسنوات‏ ‏طويلة‏ ‏بينما‏ ‏يفشلون‏ ‏في‏ ‏حماية‏ ‏السر‏ ‏الذي‏ ‏نطلب‏ ‏منهم‏ ‏الحفاظ‏ ‏عليه‏. ‏ولاشك‏ ‏أن‏ ‏وجود‏ ‏سر‏ ‏في‏ ‏حياة‏ ‏أي‏ ‏إنسان‏ ‏رجلا‏ ‏كان‏ ‏أم‏ ‏امرأة‏ ‏يجعله‏ ‏غامضا‏ ‏لبعض‏ ‏الشيء‏ ‏والمرأة‏ ‏هي‏ ‏الأكثر‏ ‏مهارة‏ ‏في‏ ‏جعل‏ ‏الرجل‏ ‏حائرا‏ ‏في‏ ‏كشف‏ ‏سرها‏. ‏وكلما‏ ‏ازدادت‏ ‏غموضا‏ ‏ازداد‏ ‏الرجل‏ ‏تعلقا‏ ‏بها‏, ‏وكثير‏ ‏من‏ ‏النساء‏ ‏يعرفن‏ ‏هذا‏ ‏الأمر‏ ‏ويدركن‏ ‏ان‏ ‏جمالهن‏ ‏يكمن‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏الغموض‏ ‏حتي‏ ‏لو‏ ‏كان‏ ‏في‏ ‏بعض‏ ‏الأحيان‏ ‏وهميا‏.‏


    منقول​
     
    آخر تعديل: ‏22 ديسمبر 2011
  2. اقصى الشرق

    اقصى الشرق ¬°•| عضو مميز جدا |•°¬

    ما شاءالله عليهن
    اللهم لا حسد
     
  3. العنيد A

    العنيد A ¬°•| مشرف سابق |•°¬


    هع اللهم لا حسد
    صدقت
    شكرا على مرورك أقصى الشرق
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة