"البلديات": تسعيرة موحدة يتم تطبيقها للصرف الصحي وليس للوزارة صلاحيات تغييرها

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏20 ديسمبر 2011.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    "البلديات": تسعيرة موحدة يتم تطبيقها للصرف الصحي وليس للوزارة صلاحيات تغييرها


    الانتهاء من إنشاء أكثر من 53 محطة
    مسقط ــ الزمن:
    ظهرت مؤخرا بعض الأصوات التي تدعو وزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه إلى تخفيض رسوم الفواتير الشهرية للصرف الصحي في المحافظات وتؤكد تلك الأصوات بأن هناك تسعيرتين يتم العمل بهما حيث توجد بعض المناطق التي تم تحديد خمسة ريالات عمانية كرسوم شهرية لخدمات الصرف الصحي فيما لا تتعدى تلك الرسوم في مناطق أخرى سوى ريالين فقط ويتساءل هؤلاء عن سبب التفرقة في الأسعار بين هذه المناطق .
    وفي إطار من الشفافية والحرص على توضيح الأمور للجميع فقد حملنا تلك التساؤلات إلى المختصين بوزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه وكانت إجابتهم على النحو التالي .
    تسعيرة موحدة
    حيث أكد المهندس وليد بن عمر الكثيري مدير دائرة الصرف الصحي بوزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه أن تسعيرة الصرف الصحي المعمول بها حاليا في مختلف محافظات السلطنة والولايات التابعة لها هي تسعيرة موحدة لم تكن من اجتهادات وزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه وانما جاءت بناءا على ما أقرته الجهات المختصة في هذا المجال وبالتالي فليس من صلاحيات وزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه تغيير أو تعديل تلك التسعيرة .
    وأضاف أن التسعيرة المعمول بها حاليا للوحدات السكنية تنقسم إلى قسمين فهناك الوحدات السكنية الموصلة بشبكة مياه الشرب حيث يدفع أصحاب الوحدات السكنية الموصلة بشبكة مياه الشرب مبلغ ريالين كرسوم شهرية ثابتة للانتفاع بمرافق الصرف الصحي بالإضافة إلى 35% من قيمة فاتورة المياه الشهرية أما بالنسبة للوحدات السكنية غير الموصلة بشبكات مياه الشرب فيدفع أصحابها خمسة ريالات شهرية منها ريالان كرسوم شهرية ثابتة للانتفاع بمرافق الصرف الصحي وثلاثة ريالات كرسوم تشغيل وصيانة ليصبح مجموع المبلغ خمسة ريالات شهريا .
    أهمية الصرف الصحي
    وأشار مدير دائرة الصرف الصحي الى أن عملية معالجة الصرف الصحي تعد من العمليات المهمة التي تسهم في الحفاظ على الصحة العامة وضمان نقاء وسلامة البيئة حيث ان مياه الصرف الصحي غير المعالجة تحتوي على كائنات حية دقيقة تسبب الأمراض مما يجعل منها عاملا أساسيا في انتشار وانتقال تلك الأمراض المعدية بين الناس مثل :الكوليرا، وحمى التيفوئيد ، وشلل الأطفال والديدان المعوية وغيرها من الأمراض المعدية كما ان معالجة الصرف الصحي من شأنها أن تسهم في حماية المياه الجوفية من التلوث وتوفير مصدر بديل للمياه ،بحيث تستخدم المياه المعالجة في ري الأشجار والمزروعات التجميلية.
    وقد أكد الكثيري أن الوزارة تسعى إلى تغطية كافة محافظات وولايات السلطنة بشبكات ومحطات الصرف الصحي وذلك في ظل التوسع العمراني الذي تشهده البلاد ، ومع تزايد الأنشطة الصناعية والتجارية والسياحية وما يصاحبها من زيادة في كميات مياه الصرف الصحي ، مشيرا إلى أن تحقق هذه المشاريع على أرض الواقع هو أحد المعايير الهامة في قياس درجة ورقي المجتمعات وعامل هام لضمان توفر البيئة الصحية للمواطنين.
    وأضاف أن الوزارة جعلت من بين أولوياتها الهادفة إلى توفير الرفاهية والراحة للمواطن والمقيم في السلطنة ضرورة الاهتمام بمشاريع الصرف الصحي وإنجاز مشاريع متنوعة تخدم هذا الجانب وتسهم في التخلص السليم من مخلفات الصرف الصحي والاستفادة من مخرجات المياه لري المسطحات الخضراء والزراعات التجميلية وفي هذا الإطار فقد تجاوز عدد محطات الصرف الصحي التي تم إنشاؤها من قبل وزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه أكثر من 53 محطة موزعة على مختلف محافظات السلطنة .
    مشاريع منفذة
    وأشار وليد الكثيري إلى أن الوزارة انتهت مؤخرا من نتنفيذ عدد من مشاريع الصرف الصحي ومن ذلك تم الانتهاء من انشاء شبكات ومحطات الصرف الصحي في كل من ولاية الرستاق (المرحلة الثانية)، ونيابة الجبل الأخضر بولاية نزوى (قرية سيق بسعة تخزينية تقدر بـ 150مترا مكعبا ، وقرية الشريجة بسعة تخزينية تقدر بـ 60 مترا مكعبا). كما انتهى العمل أيضا في المرحلة الأولى من مشروع الصرف الصحي بولاية خصب بسعة تخزينية تقدر بـ 1700 متر مكعب، وشبكة الصرف الصحي بولاية صحم ( المرحلة الثانية ) وشبكة ومحطة الصرف الصحي بولاية لوى بسعة تخزينية تقدر بـ 3000 متر مكعب ويجري العمل حاليا على تشغيل هذه المحطات. وسوف يكون لهذه المشاريع - باذن الله - دورها البارز في تعزيز البنى الأساسية لهذه الولايات وتأمين الصحة العامة للمواطنين من خلال التصريف الآمن لمياه المجاري والاستخدام الأمثل لها بعد المعالجة .
    مشاريع قيد التنفيذ
    وأكد مدير دائرة الصرف الصحي أن الوزارة تواصل أيضا عملها في إنهاء عدد من مشاريع شبكات ومحطات الصرف الصحي التي بدأ العمل في تنفيذها خلال الفترة الماضية ومنها شبكة الصرف الصحي ببلاد سيت بولاية الرستاق وشبكة الصرف الصحي بمسفاة العبريين بولاية الحمراء وشبكة ومحطة الصرف الصحي بولاية هيماء ومحطة الصرف الصحي بولاية الدقم بمحافظة الوسطى ومحطة الصرف الصحي بولاية مدحاء بمحافظة مسقط .
    مشاريع قيد الاسناد
    وأكد مدير الصرف الصحي أن الوزارة تقوم خلال هذه الفترة أيضا بإسناد مجموعة من خدمات الاستشارات الهندسية للتصميم والإشراف على عدد من مشاريع الصرف الصحي الجديدة وذلك في إطار حرص الوزارة على تعميم ونشر مشاريع الصرف الصحي بمختلف مناطق وولايات السلطنة وضمان انتشارها على نطاق أوسع في مختلف محافظات السلطنة وذلك لما لها من مردود إيجابي على أفراد المجتمع والبيئة التي يعيشون فيها .
     

مشاركة هذه الصفحة