تخريج دورتي الضباط المرشحين وضباط الخدمة المحدودة

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة العنيد A, بتاريخ ‏19 ديسمبر 2011.

  1. العنيد A

    العنيد A ¬°•| مشرف سابق |•°¬

    جريدة عمان
    19/12/2011


    [​IMG]

    ابن علوي يرعى الحفل ويشيد بالأداء العسكري
    تغطية: الرائد محمد بن سليمان البوسعيدي والملازم أول عيسى بن حمدان الفارسي
    تصوير: رقيب أول سعيد الكلباني، عريف مقبول الرحبي، عريف بدر الكلباني
    احتفل الجيش السلطاني العماني صباح أمس بتخريج دورتي الضباط المرشحين وضباط الخدمة المحدودة بكلية السلطان قابوس العسكرية بمشاركة خريجات من العنصر النسائي، وذلك تحت رعاية معالي يوسف بن علوي بن عبدالله الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية بحضور عدد من أصحاب المعالي الوزراء والمستشارين ومعالي الفريق أول وزير المكتب السلطاني ومعالي السيد الوزير المسؤول عن شؤون الدفاع ومعالي الفريق المفتش العام للشرطة والجمارك ومعالي الفريق رئيس جهاز الأمن الداخلي والفريق الركن رئيس أركان قوات السلطان المسلحة وقادة أسلحة قوات السلطان المسلحة والحرس السلطاني العماني والأجهزة الأمنية الأخرى، وعدد من السفراء والملحقين العسكريين بسفارات الدول الشقيقة والصديقة بالسلطنة، وعدد من المكرمين أعضاء مجلس الدولة وعدد من أصحاب السعادة أعضاء مجلس الشورى وجمع من ضباط وضباط صف وأفراد الجيش السلطاني العماني.
    بدأت مراسم الاحتفال الذي أقيم على ميدان الاستعراض العسكري بمعسكر المرتفعة بالتحية العسكرية وعزفت فرقة الموسيقى السلام السلطاني، ليتقدم بعدها قائد الطابور مستأذنا معاليه في تفتيش الصف الأمامي من طابور الخريجين، عقب ذلك قدم الضباط المرشحون وضباط الخدمة المحدودة استعراضاً عسكريا بالمسير البطيء والعادي مرورا من أمام المنصة الرئيسية لميدان الاحتفال، ثم تقدم الطابور على هيئة الاستعراض للأمام. وبمناسبة التخريج سلم معالي الوزيرالمسؤول عن الشؤون الخارجية راعي الاحتفال سيف الشرف للضابط مرشح إسماعيل بن سليمان الشبيبي الحاصل على المركز الأول على مستوى دورة الضباط المرشحين، ثم جرت مراسم تسليم واستلام راية كلية السلطان قابوس العسكرية حيث قامت مجموعة حملة الراية من دورة الضباط المرشحين المتخرجة بتسليمها إلى مجموعة حملة الراية بالدورة الحالية والتي لا تزال تتلقى تدريباتها بالكلية والذين أقسموا على صونها وإبقائها عالية خفاقة ثم عزف سلام العلم وطاف حملة الراية بها بين صفوف دورتهم.
    بعد ذلك ردد الطابور نشيد الجيش السلطاني العماني وأدى الخريجون قسم الولاء ونداء التأييد وهتفوا ثلاثاً بحياة جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى للقوات المسلحة - حفظه الله ورعاه - بعدها أدى طابور الخريجين التحية العسكرية وعزفت الموسيقى السلام السلطاني وتقدم قائد الطابور مستأذنا معاليه بالانصراف حيث مر طابور الخريجين من أمام المنصة الرئيسية مؤدياً التحية العسكرية لمعالي الوزير راعي الاحتفال.
    ثم قدمت موسيقى الجيش السلطاني العماني مقطوعات ومعزوفات موسيقية متنوعة، كما قدم فريق القفزالحر النسائي التابع لمظلات سلطان عمان بالجيش السلطاني العماني والذي تم إشهاره مؤخراً عرضاً لمهارات القفز المظلي في سماء ميدان الاحتفال.
    وفي قاعة الاستقبال بنادي ضباط الجيش السلطاني العماني صافح معالي الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية أعضاء هيئة التوجيه والتدريب بالكلية، ثم التقطت الصورة التذكارية بهذه المناسبة.

    أداء مجيد

    شارك في الدورة المتخرجة عدد من الضباط المرشحين من الجيش السلطاني العماني والحرس السلطاني العماني والأجهزة الأمنية الأخرى إلى جانب مشاركة عدد من الضباط المرشحين من القوات المسلحة بدولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة، وبهذه المناسبة أدلى معالي يوسف بن علوي بن عبدالله الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية بتصريح لمندوب التوجيه المعنوي قال فيه: «إنه لتشريف لي بأن أرعى تخريج هذه الدورة لمنتسبي كلية السلطان قابوس العسكرية، وما شاهدته على ارض الميدان من فعاليات وأداء عسكري يدل على الاهتمام الذي يحظى به الجيش السلطاني العماني بشكل عام وكلية السلطان قابوس العسكرية على وجه الخصوص، أضف إلى ذلك العلوم العسكرية التي يدرسونها خلال فترة التدريب والتي تنعكس إيجاباً على ثقافة وشخصية الضابط، وقد كنت أكثر انبهاراً بما شاهدته بعد مراسم التخريج من عروض رائعة للقفز الحر والهبوط بالمظلات بواسطة فريق القفز الحر النسائي والذي كان هبوطاً متقنا وهذا يدل على مهارة التدريب، وبهذه المناسبة أهنئ الجيش السلطاني العماني وكافة أسلحة قوات السلطان المسلحة والأجهزة الأمنية الاخرى على المثابرة المستمرة وعلى الاهتمام الدائم في تخريج الضباط الأكفاء وأتمنى للجميع دائما التوفيق».
    من جانبه قال العميد الركن راشد بن سعيد السديري آمر كلية السلطان قابوس العسكرية :» في البداية يطيب لي أن أقدم التهنئة الخالصة والمباركة للضباط الخريجين بمناسبة تخرجهم من كلية السلطان قابوس العسكرية ونيلهم الثقة السامية من لدن مولانا جلالة القائد الأعلى للقوات المسلحة - حفظه الله ورعاه - وحصولهم على هذا الاستحقاق العسكري نظير الجهود التي بذلوها خلال وجودهم في الدورة، إن كلية السلطان قابوس العسكرية هي المعنية بتدريب وتأهيل الضباط المرشحين ليصبحوا ضباطاً في ألوية وتشكيلات ووحدات الجيش السلطاني العماني والأجهزة العسكرية والأمنية الأخرى وليكونوا قادرين على قيادة فصيل مشاة وما يعادلها من المستويات».

    آراء الخريجين.. والخريجات

    الملازم/2 أحمد بن علي السعيدي أحد خريجي دورة الضباط المرشحين تحدث قائلاً: «هذا اليوم ستبقى ذكراه خالدة، ويحق لنا أن نزهو بتخرجنا من كلية السلطان قابوس العسكرية هذا الصرح الأكاديمي العسكري، لننطلق نحو خدمة الوطن وجلالة السلطان المعظم القائد الأعلى للقوات المسلحة أعزه الله»، من جانبه أبدى الملازم/2 جمال بن مبارك المزروعي سعادته الغامرة بهذا التخرج وقال: «أتقدم بالتهنئة لكافة زملائي الخريجين والخريجات والشكر لآمر وهيئة التوجيه والتدريب بكلية السلطان قابوس العسكرية على ما بذلوه من جهد لإظهارنا بهذا المستوى المشرف في يوم تخرجنا، وما قاموا به لوضع الأسس الصحيحة لبناء الضابط ذي الشخصية القيادية، القادر على التكيف مع مختلف المتغيرات في بيئة العمل»، ويضيف الملازم /2 أسعد بن مسعود المحروقي : « إنه لفخر أن أكون ضابطاً بالجيش السلطاني العماني أحد أسلحة قوات السلطان المسلحة التي يناط لها شرف الدفاع عن حياض الوطن، ولذا سأكون إلى جانب زملائي مثلما أقسمنا اليوم مخلصين لله ولجلالة السلطان المعظم -حفظه الله ورعاه -ولهذا الوطن العزيز».
    الملازم /2 محمد سلطان العرياني من دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة تحدث قائلاً: « إنه لشرف وفخر لي أن أتخرج من كلية السلطان قابوس العسكرية التي تعد من أرقى الكليات العسكرية، والتي لها من المقومات ما جعلها في مصاف المؤسسات العسكرية ذات السمعة المجيدة بفضل كفاءة برامجها التدريبية والأكاديمية، كما افتخر بزملائي في سلطنة عمان حيث تجمعنا المودة والصداقة دوما «. في حين قال الحاصل على المركز الأول على مستوى دورة ضباط الخدمة المحدودة الملازم /2 ياسر بن بشير الحاتمي :» إن حصولي على المركز الأول لم يتأتِ إلا باجتهاد ومثابرة، حيث اتسمت الدورة ببرامجها النظرية والتطبيقية، وأسأل الله التوفيق لخدمة هذا الوطن المعطاء وجلالة القائد الأعلى للقوات المسلحة -حفظه الله».
    الملازم /2نسرين بنت خميس الشيدية قالت: «إن ما يزيدني فخراً أن نكون أول مجموعة من العنصر النسائي يحتفى بتخرجها من كلية السلطان قابوس العسكرية، وبتضافر الجهود وصلنا لهذا المستوى الذي شاهده الجميع في ميدان الاستعراض العسكري». وتشاركها الحديث الملازم/2 عائشة بنت عبدالله البلوشية قائلة: «لا تسعني الكلمات أن اعبر عن فرحتي بمناسبة التخرج واجتياز دورة ضباط الخدمة المحدودة بالجيش السلطاني العماني والتي زودت الدارس والدارسة بالمناهج والمقررات العسكرية إلى جانب المعرفة الثقافية والأخذ بأدوات التقنية الحديثة»، في حين قالت الملازم /2 أمينة بنت حمد التوبية: «إنها لفرصة طيبة اغتنمها لأتقدم بشكري وامتناني لقيادة الجيش السلطاني العماني واهتمامها بإعداد جيل من الضباط القادر على حمل أمانة العمل العسكري في مختلف تخصصاته ومجالاته، والشكر موصول كذلك لآمر كلية السلطان العسكرية وهيئة التدريب بالكلية لحرصهم على تذليل الصعوبات وتزويدنا بالمعارف المتنوعة.
    الجدير بالذكر أن كلية السلطان قابوس العسكرية تعد صرحا تعليميا عاليا ومشعلا علميا يعنى بإعداد الضباط المرشحين ليصبحوا ضباطا أكفاء يتحملون مسؤولياتهم الجسيمة في أداء واجبهم الوطني بكل كفاءة واقتدار بعدما ينهلون من معين علومها العسكرية والأكاديمية سواء النظرية منها أو العملية، ويتم صقل الضباط المرشحين بالعلوم العسكرية والتمارين الميدانية ليكونوا قادرين على خوض معترك الواجب الوطني.
    لقد مرت عملية تدريب المرشحين بالجيش السلطاني العُماني بعدة مراحل من التطوير والتحديث وفقا للمتطلبات والاحتياجات المخطط لها بكل دقة وعناية، حيث يعود تاريخ تشكيل أول نواة تقوم بتدريب الضباط المرشحين للجيش السلطاني العُماني في عام 1971م وكانت تعرف باسم جناح تدريب المرشحين في كتيبة تدريب قوات السلطان المسلحة بغلا ونظرا لازدياد حاجة الجيش السلطاني العماني لتغطية الاحتياجات من القوى البشرية فقد تم زيادة عدد الخريجين وزيادة الجرعات التدريبية، وفي عام 1981م نقل جناح تدريب الضباط المرشحين إلى الموقع الحالي تحت مسمى جناح الضباط المرشحين، وفي عام 1984م تم تغيير المسمى إلى وحدة تدريب المرشحين، وفي يوليو 1986م تفضل مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى للقوات المسلحة -حفظه الله ورعاه- بتوجيهاته السامية التي قضت بتغيير اسم الوحدة إلى كلية السلطان قابوس العسكرية، وفي 29 أكتوبر 1987م تفضل جلالة القائد الأعلى للقوات المسلحة -حفظه الله- بتسليم الراية إلى كلية السلطان قابوس العسكرية.
    وتتلخص مهمة كلية السلطان قابوس العسكرية في إعداد الضباط المرشحين الإعداد الأمثل وفق مقررات التدريب العسكري والدراسات الأكاديمية، بالإضافة إلى ترسيخ مفاهيم الجاهزية الدفاعية والقتالية لديهم وبما يؤهلهم وبكفاءة للقيام بالدور الذي سيناط بهم في وحداتهم وتزويدهم بالعلم والمعرفة العسكرية.
     

مشاركة هذه الصفحة