ينفذه المجلس الثقافي البريطاني والبنك البريطاني بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏18 ديسمبر 2011.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    ينفذه المجلس الثقافي البريطاني والبنك البريطاني بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم محمد التوبي يدشن مشروع "الأطفال يقرأون" بتعليمية مسقط
    المشروع يشجع على القراءة الحرة التي تؤدي إلى مزيد من التحصيل العلمي والمعرفي


    18/ ديسمبر2011م
    الوطن



    كتب ـ عبدالله الجرداني:دشن سعادة الشيخ محمد بن حمدان التوبي مستشار وزارة التربية والتعليم مشروع "الأطفال يقرأون" بمدرسة الحضارة للتعليم الأساسي بتعليمية مسقط الذي ينفذه المجلس الثقافي البريطاني بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم بحضور السيدة سناء بنت حمد البوسعيدية المديرة العامة للتربية والتعليم بمحافظة مسقط وإيوان ستيرلنغ المدير التنفيذي لبنك (HSBC) بالسلطنة وعدد من المسئولين والتربويين.
    وتضمنت الفعالية كلمة ألفقاها ستيفن مونتيث مدير مشاريع تدريس اللغة الإنجليزية بالمجلس الثقافي البريطاني الذي قدم شرحا عن المشروع وأهمية تطبيقه وقال:إن مشروع "الأطفال يقرأون" يعتبر خطة مطورة لمساعدة الأطفال على حب القراءة داخل وخارج المدرسة في دول الشرق الأوسط وخلال هذا العام ويستهدف المشروع 25 ألف طالب والآلاف من المعلمين بمشاركة 250 متطوعا من البنك البريطاني والآلاف من أولياء الأمور للمساعدة في توصيل الرسالة المقصودة وهي "القراءة مرح".
    وأضاف بأن المشروع سيأخذ الأطفال الى مستويات اللغة الإنجليزية الأخرى من خلال أنشطة القراءة المتنوعة التي تلبي احتياجاتهم المختلفة وتساعدهم على الاستمتاع حب القراءة طيلة أيام العام الدراسي مما يشجعهم على سرد القصص والمشاركة في الأنشطة الصفية واختيار الكتب التي يقرأونها إضافة إلى تحفيزهم بالجوائز التشجيعية في الفعاليات المختلفة التي ينظمها البنك البريطاني بمشاركة واسعة من المجتمع.
    ثم ألقت حنان بنت ابراهيم الشحية مديرة مكتب البرامج التعليمية الدولية بوزارة التربية والتعليم كلمة أكدت فيها على أهمية القراءة ودورها الكبير في تنمية الفكر وبناء الحضارات وقالت يأتي مشروع الأطفال يقرأون كإضافة للجهود المبذولة من الوزارة لتشجيع الطلبة على القراءة باللغة الإنجليزية،لتزيد من الحصيلة اللغوية لديهم وتنمي جانب الفهم للثقافة المصاحبة لهذه اللغة بجانب غرس حب القراءة مما سينعكس على حجم معارف الطلبة ومهاراتهم.
    وأشارت الى أن المشروع يطبق هذا العام في (6) مدارس من مدارس الحلقة الأولى بمحافظة مسقط كمرحلة تجريبية،حيث تم إرسال (50) قصـة من القـصص المراد تزويد المدارس بها من قبل المجلس الثقافي البريطاني للمعنيين بفريق الفـرز بالمـديرية العامة لتطوير المناهج وتم اختيار المناسب منها وتوزيعها على المدارس المطبقة للمشروع بما يتناسب والمراحل العمرية للطلبة كما نفذت حلقات عمل تـدريبية للمعلمين المشاركين حول أساليب وطرق القراءة مع الطلبة وتشجيعهم على الاستمتاع بها،وتحقيق الفائدة المرجوة وبجانب ذلك يتضمن المشروع قيام عدد من موظفي بنك (HSBC) بالمشاركة كمتطوعين عن طريق زيارة المدارس المرشحة والمشاركة في تشجيع الطلبة على القراءة.
    بعد ذلك ألقى بول دبليداي مدير المجلس الثقافي البريطاني كلمة ثالثة أكد خلالها على أن المشروع يهدف الى القراءة الممتعة من خلال تقديم القصص بطرق رائعة من قبل المعلمات والمتطوعين من البنك البريطاني وقال:سوف نعمل أيضا مع أولياء أمور الطلبة ونحثهم على متابعة أبنائهم في المنزل بهدف غرس حب القراءة لديهم منذ سنواتهم التعليمية الأولى.
    كما ألقى ايوان سترلنج المدير التنفيذي للبنك البريطاني بمسقط كلمة أوضح فيها الجهود التي يبذلها البنك لدعم المشروع وتوفير الاحتياجات المختلفة لإنجاحه وتحفيز المعلمين وأولياء الأمور حتى يخرج بالنتائج المرجوة منها.
    ثم قدم طلبة وطالبات مدرسة الحضارة للتعليم الأساسي عددا من الفقرات والأنشطة والمهارات التي اكتسبوها من المشروع حيث شاهد الحضور عروضا متنوعة باللغة الإنجليزية تنم عن تقدم مستوى الأطفال في اللغة الإنجليزية ثم قام راعي الحفل والحضور بمشاهدة المعرض المصاحب ومشاهدة غرف التدريس المعدة للمشروع ثم قام متطوعون من البنك البريطاني بسرد القصص على الأطفال بحضور أولياء الأمور في جو تربوي مليء بالحيوية والنشاط.
    ويأتي هذا المشروع بهدف إظهار أفضل الأساليب لمساعدة الطلبة في تطوير مهارات القراءة باللغة الإنجليـزية داخل الصـفوف الدراسية وخارجها وتشجيع الطلبة على القراءة من خلال تنفيـذ العديد من الأنشطة المدرسيـة والمسابقات، وتحفيزهم على المشـاركة في الفعـاليات المختلفـة والتي يتم تنفيـذها على المستـوى المحلي، وتأتي السلطنة في المرتبة (13) في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في مشاركتها في هذا المشروع ويطبق هذا العام في 6 مدارس للتعليم الأساسي بمحافظة مسقط وهي مدراس الحضارة والبستان والسعيدية ومطرح والزهراء والتوفيق.
    وقد أعرب سعادة الشيخ محمد بن حمدان التوبي مستشار الوزارة راعي المناسبة عن ارتياحه لما شاهده من أنشطة متعددة قدمها طلبة وطالبات مدرسة الحضارة تطبيقا للمشروع وقال:يأتي المشروع ضمن برنامج التعاون بين وزارة التربية والتعليم مع المجلس الثقافي البريطاني والبنك البريطاني وهو تعاون يشجع أبناءنا الطلبة والطالبات على القراءة الحرة فالقراءة مفتاح التعلم وإذا استطعنا أن نغرس هذه المهارة في نفوس أبنائنا منذ الصغر فستؤدي إلى مزيد من التحصيل العلمي والمعرفي ويصبح أبناؤنا جيدين في هذه المهارة وهي النهاية والنتيجة المرغوبة متمنيا سعادته أن يعم هذا البرنامج في كل أرجاء السلطنة لتشجيع الطلبة على مزيد من القراءة
    من جانبها قالت السيدة سناء بنت سعود البوسعيدية المديرة العامة للتربية والتعليم بمحافظة مسقط يهدف المشروع إلى غرس مهارة القراءة لدى الطلبة في هذه المرحلة حيث يكتسب الطالب محصلة لغوية في اللغة الانجليزية يتشارك بها مع زملاءه وأسرته وتكتسب مشاركة الأسرة أهمية كبيرة كونها تلعب دورا كبيرا في تشكيل الطالب علميا وقد شارك أولياء الأمور في الحلقات التعليمية والمعرض،وقالت:نتمنى أن تنغرس هذه المهارة لدى الطلاب ويستفيدوا منها حق الاستفادة.
    من جانبها قالت لين خطاب الأتاسي مديرة الاتصال والإعلام في بنك (HSBC) : تعتبر الفعالية هي الأولى للمشروع وهناك فعاليات اجتماعية قادمة سوف ننفذها لمتابعة المشروع الذي يطبق حاليا في ست مدارس بمحافظة مسقط ونأمل مستقبلا أن نكمل المشروع في مدارس أخرى بالسلطنة.
    وقالت:لدينا 12 متطوعا من البنك تم تدريبهم لتقديم القصة بطريقة ممتعة للطلبة وقام بعضهم اليوم بالتطبيق العملي لسرد الحكايات للأطفال وسيحرص هؤلاء المتطوعون على مساعدة المعلمين في المدارس المشاركة والتعاون معهم في إنجاح هذا المشروع وخلال هذه الفعالية وجدنا الأطفال سعيدين بالمشروع ويمارسون أنشطتهم بكل حماس وإثارة.
    أما حنان بنت سعيد بن حيدر المترجمة بمكتب البرامج التعليمية الدولية فقالت: المشروع يأتي مع توجهات الحكومة الرشيدة والوزارة بتوفير الفرص المتكافئة للطلبة من مختلف المستويات المعيشية والتركيز على فئة الطلبة من ذوي الدخل المحدود لتكون لديهم الفرصة في إشراكهم لقراءة القصص العالمية وإنماء مهارة القراءة لديهم باللغة الإنجليزية بصفة أساسية بالإضافة إلى تحسين مستوى مهارتي الكتابة والاستماع والتعرف على كلمات جديدة أثناء القراءة.
     

مشاركة هذه الصفحة