فضل سورة الملك وقصتها

الموضوع في ',, البُريمِي لِـ/ الهَمسَات الإسلَامية ,,' بواسطة الشامسية, بتاريخ ‏16 ديسمبر 2011.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. الشامسية

    الشامسية ¬°•| شيف ملكي |•°¬

    فضل سورة الملك


    عن أنس بن مالك قال قال الرسول صلى الله عليه وسلم :
    إن رجلاً ممن كان قبلكم مات وليس معه شئ من كتاب الله إلا تبارك فلما وضع في حفرته أتاه الملك فثارت السورة في وجهه فقال لها إنك من كتاب الله وأنا أكره مساءتك وإني لا أملك لك ولا له ولا لنفسي ضراً ولا نفعاً فإن أردت هذا به فانطلقي إلــى الــرب تبارك وتعالى فاشفعي له فتنطلق إلى الرب فتقول يا رب إن فلاناً عمد إلىّ من بين كتابك فتعلمني وتلاني أفتحرقه أنت بالنار وتعذبه وأنا في جوفه ؟ فإن كانت فاعلاً ذاك به فامحني من كتابك ، فيقول ألا أراك غضبت ؟ فتقول وحق لي ان اُغضب فيقول اذهبي فقد وهبته لك وشفعتك فيه .قال .فتجئ فتزجر الملك فيخرج خاسف البال لم يحل منه بشئ .قال .فتجئ فتضع فاها على فيه فتقول مرحبا بهذا الفم فربما تلاني ومرحباً بهذا الصدر فربما وعاني ومرحباً بهاتين القدمين فربما قامتا بي وتؤنسه في قبره مخافة لوحشة عليه .


    إنها سورة الملك - التي قال عنها رسولنا الكريم صلوات الله وسلامه عليه :
    (إن سورة في القرأن ثلاثين آية شفعت لصاحبها حتى غفر الله له ) تبــارك الذي بيده الملك .

    وكذلك قال عنها الرسول صلى الله عليه وسلم :
    (سورة في القرآن خاصمت عن صاحبها حتى أدخلته الجنة) تبارك الذي بيده الملك .

    ومن فضلها .
    قال الرسول صلى الله عليه وسلم :
    (لو وددت أنها في قلب كل إنسان من أمتي ) تبارك الذي بيده الملك .

    وقال الرسول صلى الله عليه وسلم أيضاً :
    (هي المانعة هي المنجية تنجيه من عذاب القبر)




    منقول
     
  2. `¤*«مُحمدْ البادِيْ»*-¤

    `¤*«مُحمدْ البادِيْ»*-¤ ¬°•| غَيثُ مِن الَعطاء ُ|•°¬

    تقبل الله منك صالح أعمالك أخية
     
  3. الجحجاح

    الجحجاح ¬°•| مشرف سابق |•°¬

    السلام عليكم

    أختي

    بالنسبة لحديث أنس .
    رواه ابن عساكر في " تاريخ دمشق " – كما في " تفسير ابن كثير " ( 8 / 151 ، 152 ) – ، من طريق الفرات بن السائب ، عن الزهري ، عن أنس بن مالك ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
    " إن رجلاً ممن كان قبلكم مات وليس معه شيء من كتاب الله إلا { تبارك } ، فلما وضع في حفرته أتاه الملك ، فثارت السورة في وجهه ، فقال لها : إنك من كتاب الله ، وأنا أكره مساءتك ، وإني لا أملك لك ولا له ولا لنفسي ضراً ولا نفعاً ، فإن أردت هذا به فانطلقي إلى الرب تبارك وتعالى فاشفعي له ، فتنطلق إلى الرب ، فتقول : يا رب ! إن فلاناً عمد إلي ما بين كتابك فتعلمني وتلاني أفتحرقه أنت بالنار وتعذبه وأنا في جوفه ؟ فإن كنت فاعلاً ذاك به فامحني من كتابك ، فيقول : ألا أراك غضبت ، فتقول : وحق لي أن أغضب ، فيقول : اذهبي فقد وهبته لك وشفعتك فيه ، قال : فتجيء ، فيخرج الملك ، فيخرج كاسف البال لم يحل منه بشيء ، قال : فتجيء فتضع فاها على فيه ، فتقول : مرحباً بهذا الفم ، فربما تلاني ، ومرحباً بهذا الصدر ، فربما وعاني ، ومرحباً بهاتين القدمين فربما قامتا بي ، وتؤنسه في قبره مخافة الوحشة عليه " .
    قال : فلما حدث بهذا رسول الله صلى الله عليه وسلم ؛ لم يبق صغير ولا كبير ولا حر ولا عبد إلا تعلمها ، وسماها رسول الله صلى الله عليه وسلم المنجية .

    قال ابن كثير : " وهذا حديث منكر جداً " .
    قلت : الفرات بن السائب ، قال فيه البخاري : " منكر الحديث " ، وقال ابن معين : " ليس بشيء " .
    ويظهر على الحديث آمرات الوضع ، والله أعلم .

    ***
    عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " إن سورة من القرآن ثلاثون آية شفعت لرجل حتى غفر له وهي سورة تبارك الذي بيده الملك " .
    رواه الترمذي ( 2891 ) وأبو داود ( 1400 ) وابن ماجه ( 3786 ) .

    قال الترمذي : هذا حديث حسن ، وصححه شيخ الإسلام ابن تيمية في " مجموع الفتاوى " ( 22 / 277 ) ، والشيخ الألباني في " صحيح ابن ماجه " ( 3053 ) .

    والمقصود بهذا : أن يقرأها الإنسان كل ليلة ، وأن يعمل بما فيها من أحكام ، ويؤمن بما فيها من أخبار .

    عن عبد الله بن مسعود قال : من قرأ تبارك الذي بيده الملك كل ليلة منعه الله بها من عذاب القبر ، وكنا في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم نسميها المانعة ، وإنها في كتاب الله سورة من قرأ بها في كل ليلة فقد أكثر وأطاب .
    رواه النسائي ( 6 / 179 ) وحسنه الألباني في صحيح الترغيب والترهيب 1475 .
    وقال علماء اللجنة الدائمة :
    وعلى هذا يُرجى لمن آمن بهذه السورة وحافظ على قراءتها ، ابتغاء وجه الله ، معتبراً بما فيها من العبر والمواعظ ، عاملاً بما فيها من أحكام أن تشفع له .
    " فتاوى اللجنة الدائمة " ( 4 / 334 ، 335 ) .

    وكان النبي صلى الله عليه وسلم لا يَنام حتى يقرأ سورة السجدة وسورة تبارك . كما في مسند الإمام أحمد وجامع الترمذي . وصححه الشيخ الألباني . وقال الشيخ شعيب الأرنؤوط : حديث صحيح .

    يغلق الموضوع بعد بيان السبب

    تحياتي
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة