طلاب جامعة السلطان قابوس يزورون مشروع النظم المزرعية التقليدية بعبري

الموضوع في ',, البُريمِي الاقتِصَادية ,,' بواسطة العنيد A, بتاريخ ‏15 ديسمبر 2011.

  1. العنيد A

    العنيد A ¬°•| مشرف سابق |•°¬

    جريدة عمان
    15/12/2011


    بهدف إكساب طالبات كلية العلوم الزراعية والبحرية بجامعة السلطان قابوس مزيداً من المعرفة بالثقافة الزراعية والاطلاع على المشاريع الحيوية التي تنفذها وزارة الزراعة والثروة السمكية ودورها في تطوير نظم الريّ التقليدية، ولتبادل الخبرات بين طلاب الجامعة والمهندسين والفنيين الزراعيين.
    زار وفد من طالبات كلية العلوم الزراعية والبحرية بجامعة السلطان قابوس مشروع النظم المزرعية التقليدية بقرية عملا بوادي العين بعبري ، وقد كان في استقبالهم مدير دائرة التنمية الزراعية بوادي العين وعدد من المسؤولين ورؤساء الأقسام بالمديرية العامة للزراعة والثروة الحيوانية بمحافظة الظاهرة.
    وقدم مدير الدائرة شرحا عن دائرة التنمية الزراعية بوادي العين وما تخدمها من قرى والخدمات المقدمة للمزارعين ومربي الثروة الحيوانية سواء في الجانب الإرشادي أو العلاج البيطري أو المشاريع والبرامج التي تنفذ بالمزارع والقرى الزراعية بأكملها مشيراً الى ان مشروع النظم المزرعية التقليدية جاء تنفيذه ضمن المشاريع التي تنفذها الوزارة للمحافظة وترشيد استهلاك مياه الافلاج وتقليل الفاقد منها.
    واشار الى أن قرية عملا هي إحدى قرى وادي العين بولاية عبري وتوجد بها مساحات زراعية كبيرة وهي ذات طبيعة جبلية باردة ويغذي القرية فلجان وتعتمد القرية في ري مزروعاتها على فلج الكحلي والذي يبلغ ملاكه (200) مواطن وسابقاً كان يعمل بنظام الأدوار وقد قامت وزارة الزراعة والثروة السمكية بتنفيذ دراسة حول القرية ورغبة الأهالي في الاستفادة من مياه الفلج وتطوير نظام الري التقليدي الري بالغمر إلى نظام ومشروع تقني عن طريق أنظمة الريّ الحديثة ويعتبر المشروع من أهم وأكبر مشاريع الري على مستوى السلطنة.
    بعدها قدم المهندس سالم بن مصبح الكلباني – رئيس قسم الري والأراضي الزراعية بمحافظة الظاهرة – شرحاً عن مكونات المشروع وملحقاته حيث بين أن المشروع يتكون من خزانين كبيرين ووحدة ضخ رئيسية تعمل بنظام آلي محكم لحساب التدفقات والفروقات والضغط لكل محبس من المحابس الآلية التي تم تركيبها على القطع والمساحات الزراعية بالقرية وهذه الوحدة مرتبطة كليا مع وحدة التحكم المركزي للنظام وذلك وفقاً للحاجة الفعلية لمياه الري حسب المواسم ونوعية الأشجار المزروعة.
    كما أشار المهندس سالم الكلباني الى ان المشروع يتكون أيضا من وحدة للتسميد ومحابس أمان متنوعة الاستخدامات ومرشحات وفلاتر حسب نوعية الأنابيب المستخدمة، اما شبكة الري فتتكون من الخطوط الرئيسية وخطوط فرعية ومحابس العزل ومحابس التحكم الآلي ومحابس للتفريغ الهوائي.
    وبين الكلباني أن المشروع نفذ بالقرية بإدخال أنظمة الري بالنافورة ونظام الري بالرش والري بالتنقيط وقد ارتبط المشروع بتطوير زراعات النخيل لتلك المساحات وذلك بإحلال أصناف من النخيل ذات المردود الإقتصادي ذي القيمة التسويقية العالية من الفسائل المنتجة بالزراعة النسيجية بدلا من الأصناف الرديئة والمعمرة، كما تمت إعادة تنظيم الزراعات بين النخيل والاستفادة من المساحات البينية بزراعات حقلية.
    بعد ذلك قام الوفد بعمل لقاءات مع عدد من المزارعين والتحاور معهم عن مدى الاستفادة التي نتجت عن تنفيذ هذا المشروع، وتم إطلاع الوفد على كيفية تشغيل المشروع وفي نهاية الزيارة قام الوفد بجولة ميدانية والتعرف على المعالم الأثرية الموجودة بالقرية.
     

مشاركة هذه الصفحة