ستون طبيبا وممرضا يناقشون التغذية العلاجية بالمستشفيات

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة العنيد A, بتاريخ ‏15 ديسمبر 2011.

  1. العنيد A

    العنيد A ¬°•| مشرف سابق |•°¬

    دريدة عمان
    15/12/2011


    رعى سعادة الدكتور درويش بن سيف المحاربي – وكيل وزارة الصحة للشؤون الإدارية والمالية – صباح امس بفندق كراون بلازا افتتاح حلقة العمل الثانية حول التغذية العلاجية بالمستشفيات التي نظمتها وزارة الصحة ممثلة في دائرة شؤون المستشفيات بالمديرية العامة للشؤون الصحية بالتعاون مع شركة أبوت.
    واشار الدكتور سالم الوهيبي مدير عام الشؤون الصحية بوزارة الصحة في كلمة له إلى أن تنظيم مثل هذه الحلقات يأتي من منطلق الاهتمام بتقديم أفضل خدمة في مجال التغذية السريرية في المستشفيات ولتعزيز الحالة الصحية للمرضى وللوقاية من أمراض سوء التغذية ومضاعفاتها؛ حيث تعد هذه الحلقة التي تم اعتمادها من المجلس العماني للتخصصات الطبية واحدة من أهم الاحتياجات التي يبحث عنها المتخصصون في مجال التغذية العلاجية. وتطرق الوهيبي في كلمته إلى الحديث عن البرنامج المتخصص للتغذية العلاجية بدائرة شؤون المستشفيات موضحا انه يقوم بالعديد من المهام من بينها توفير الرعاية التغذوية والصحية بشقيها العلاجي والوقائي للمرضى، وتوفير وتفعيل عيادات التغذية العلاجية بالمستشفيات، وحث رؤساء أقسام التغذية للاجتماع مع الأخصائيين والفنيين ودراسة أهم المشاكل والمعوقات التي تواجهها الأقسام ووضع الحلول العملية اللازمة لعلاجها.
    واستعرض الوهيبي في كلمته مهام قسم التغذية العلاجية بدائرة شؤون المستشفيات كمتابعة الخدمات الغذائية التي تقدمها المؤسسات الصحية ومراجعة شروط ومواصفات الخدمات الغذائية المقدمة مع تحديثها طبقا للمستجدات، وكذلك المساهمة في برامج تدريب أخصائيي التغذية العلاجية وتزويدهم بكل ما هو جديد.
    من جانبها قدمت الدكتورة مريم الوائلية طبيبة اختصاصية أولى بدائرة شؤون المستشفيات محاضرة استعرضت من خلالها أهداف الحلقة التي تمثلت في شرح مبادئ وأهداف التغذية العلاجية في المستشفيات، واستكشاف أثر التدخلات الغذائية والوضع الغذائي على الصحة العامة وتمكين العاملين بمجال التغذية العلاجية من تطوير وترسيخ معارفهم بالاعتماد على المعلومات الحديثة في مجال التغذية العلاجية، والتعرف على المرضى الذين يعانون من سوء التغذية وأولئك المعرضين لسوء التغذية وكيفية تقليص عددهم في المستشفيات وحمايتهم من المشاكل المترتبة على ذلك، وعرض خطة لإدارة إنتاج الأطعمة الآمنة والمناسبة.
    وقد شهدت الحلقة مشاركة حوالي (60) مشاركا من الأطباء والممرضين وفنيي التغذية من مختلف المستشفيات التابعة لوزارة الصحة في المحافظات والمناطق ومن مستشفيات القوات المسلحة والشرطة وجامعة السلطان قابوس، فيما حاضر خلالها محاضرون من السلطنة ومن شركة أبوت. هذا وناقشت الحلقة العديد من الموضوعات التي تتعلق بالتغذية العلاجية منها التغذية العلاجية في المستشفيات، والوجبات المقدمة في المستشفيات للحالات العادية والحالات الخاصة، وأهمية التغذية العلاجية للصحة والعلاج، وأهمية التغذية عن طريق الوريد، والتغذية الأنبوبية، وبرنامج التغذية في الحاسب الآلي وكيفية العمل به. كذلك تم التطرق الى يوم التغذية العالمي والدراسة المصاحبة له المدعومة من الجمعية الأوروبية للتغذية السريرية والأيض والتي يتم من خلالها جمع البيانات حول الهيكل التنظيمي للمؤسسات الصحية ومقدمي الرعاية التمريضية للمرضى وإجراء الاستبانات الفردية للمرضى والنتائج الفردية لهم من اجل تحديد مستويات انتشار سوء التغذية وعوامل الخطر المرتبطة بها التي تؤثر على حالة المريض الغذائية أثناء العلاج في المستشفيات.
     

مشاركة هذه الصفحة