تدشين مجموعة دعم العمل الاجتماعي ببدية في ختام الحلقة التأهيلية لأعضائها

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة العنيد A, بتاريخ ‏15 ديسمبر 2011.

  1. العنيد A

    العنيد A ¬°•| مشرف سابق |•°¬

    جريدة عمان
    15/12/2011


    [​IMG]

    أشاد سعادة أحمد بن راشد المعمري المستشار بوزارة المالية بتنظيم حلقة تأهيلية لمجموعة دعم العمل الاجتماعي بولاية بدية، والتي تنظمها وزارة التنمية الاجتماعية ممثلة في دائرة التنمية الاجتماعية ببدية لـ(30) مشاركا يمثلون هذه المجموعة من مديري المؤسسات التعليمية والأخصائيين الاجتماعيين والنفسيين والأطباء المتطوعين للعمل الاجتماعي، والتي ستعمل – بلا شك- على دراسة وتحليل الظواهر الاجتماعية في ولاية بدية ووضع الحلول الملائمة لها، متمنيا أن تكون هنالك مجموعات أخرى تشق طريقها نحو التدشين.
    جاء ذلك أثناء رعايته أمس بفندق رمال الشرقية بولاية إبراء حفل ختام هذه حلقة التي استمرت يومين، حيث شهد الحفل تدشين مجموعة دعم العمل الاجتماعي بولاية بدية من قبل سعادة الدكتور يحيى بن بدر المعولي وكيل وزارة التنمية الاجتماعية، وذلك في كلمته التي أوضح فيها بأن هذه المجموعة التي تتشكل في هذه الولاية العريقة تجسّد الشراكة الحقيقة بين العمل الاجتماعي الحكومي والأهلي، والتي – بلا شك – تعد من أوائل مجموعات الدعم الاجتماعي التي يستحق أعضاؤها كل الثناء والتقدير، متمنيا لها رؤية مستمرة ذات أهداف واضحة، كون العمل الاجتماعي من أسرار نجاحه هو القدرة على تكوين علاقات الشراكة مع أفراد المجتمع ومؤسساته المختلفة .
    وقد تضمن حفل الختام كلمة مشاركي الحلقة ألقاها سالم بن حمدان الحجري - المنسق الفني للمجموعة والذي توجه فيها بشكر وزارة التنمية الاجتماعية ممثلة في دائرة التنمية الاجتماعية ببدية على دورها الرائد في إخراج هذه الفكرة الطموحة بأن تكون هنالك مجموعة تطوعية لدعم العمل الاجتماعي، وعلى جهود الدائرة التي تكللت تنظيم هذه الحلقة التأهيلية لأعضاء المجموعة الذين يشكلون النواة الأولى لها، مضيفا بان العمل الاجتماعي قد شهد عدة تغيرات وتطورات في مفهومة ورسائله ومرتكزاته، وذلك بفعل التغيرات التي تحدث في الاحتياجات الاجتماعية، وأن العمل الاجتماعي يعتمد على عدة عوامل أهمها المورد البشري .بعد ذلك قام راعي الحفل بتكريم المشاركين في الحلقة من أعضاء المجموعة، وموظفي دائرة التنمية الاجتماعية ببدية .
    وتهدف هذه المجموعة التي تتكون من أربعة فرق كفريق رصد الظواهر الاجتماعية، وفريق الدراسات والبحوث الاجتماعية، وفريق التكافل الاجتماعي، إلى جانب فريق التوعية الاجتماعية إلى تأهيل مجموعة دعم العمل الاجتماعي للمشاركة في ترجمة اختصاصات الوزارة، والمساهمة في وضع برامج في مجال التكافل الاجتماعي، وإجراء التصورات والمقترحات في تحسين المستوى الثقافي والصحي والاجتماعي للأسرة،
    كما تهدف أيضا التوصل إلى خطط علاجية لمختلف المشاكل الأسرية، وإيجاد حلقة تواصل بين كافة المؤسسات الخدمية بالولاية والمجتمع للنهوض بالمجال الاجتماعي التطوعي، وتشجيع النشاط التطوعي وتوسيع قاعدته في مجال دعم العمل الاجتماعي , إلى جانب إقامة برامج لتنشئة الطفل اجتماعياً.
    مهارات الاتصال والتواصل
    من جانب آخر استكملت أمس أوراق عمل هذه الحلقة حيث قدمت عائشة بنت حمد الحارثية من وزارة التربية والتعليم ورئيسة مركز الأسرة السعيدة للاستشارات الأسرية ورقتي عمل أولها بعنوان ( مهارات الاتصال والتواصل ) والثانية ( رصد الظواهر الاجتماعية وكيفية التغلب عليها )، حيث تناولت في الورقة الأولى تعريف مفهوم الاتصال، ومكونات عملية الاتصال التي تتمثل في المرسل والرسالة ووسيلة الاتصال والمستقبل إلى جانب التغذية الراجعة، كما تطرقت لسرد أهداف عملية الإتصال من وجهة نظر المرسل القائم بعملية الاتصال وهي الإعلام والتعليم والترفية والإقناع، كما عرجت على معوقات عملية الاتصال،
    بينما الورقة الثانية تناولت فيها الحارثية مفهوم المشكلات الاجتماعية، وأسبابها وآلية التعرف عليها، وأيضا أهداف دراسة المشكلات والظواهر والمتمثلة في الإدراك الفعلي لظاهرة ما وفق الأسلوب العلمي للمعرفة الصحيحة المدققة والوقوف على أبعاد المشكلة، ورصد الآراء الاجتماعية الممكنة للحلول المتوقعة، وفهم المشكلات الاجتماعية لعلاجها أو احتوائها، كما تحدثت في ورقتها عن مناهج وطرق البحث الاجتماعي كالمنهج التاريخي، والمنهج المقارن، والمنهج الإحصائي، وأنواع الظواهر الاجتماعية أو المشكلات كمشكلات أساسية ومشكلات تنظيمية ومشكلات مجتمعية.
     

مشاركة هذه الصفحة