ثلاثين مشاركا يتأهلون لدعم العمل الاجتماعي ببدية

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة العنيد A, بتاريخ ‏14 ديسمبر 2011.

  1. العنيد A

    العنيد A ¬°•| مشرف سابق |•°¬

    جريدة عمان
    14/12/2011


    المنجي: رصد الظواهر الاجتماعية ووضع الحلول لها
    افتتحت صباح أمس أعمال حلقة العمل التأهيلية التي تنظمها وزارة التنمية الاجتماعية ممثلة في دائرة التنمية الاجتماعية ببدية لـ(30) مشاركا يمثلون مجموعة دعم العمل الاجتماعي ببدية من مديري المؤسسات التعليمية والأخصائيين الاجتماعيين والنفسيين والأطباء المتطوعين للعمل الاجتماعي بالولاية تحت رعاية الشيخ حمد بن العبد المبيحسي نائب والي بدية، وذلك بفندق رمال الشرقية بولاية إبراء و تستمر يومين.
    وقال حمود بن سالم المنجي مدير دائرة التنمية الاجتماعية ببدية في كلمة الدائرة: يعتبر العمل الاجتماعي والتنموي التطوعي من أهم الوسائل المستخدمة للمشاركة في النهوض بمكانة المجتمعات في عصرنا الحالي ويكتسب أهمية متزايدة يوما بعد يوم فمع تعقد الظروف الحياتية ازدادت الاحتياجات الاجتماعية وأصبحت في تغيّر مستمر، ولذلك كان لابد من وجود جهة أخرى موازية للجهود الحكومية تقوم بملء المجال العام وتكمل الدور الذي تقوم به الجهة الحكومية في تلبية الاحتياجات الاجتماعية.
    وأضاف: من هذا المنطلق جاءت فكرة إقامة مجموعة دعم العمل الاجتماعي بولاية بدية التي – بلا شك – سوف تعمل على المساعدة في رصد الظواهر الاجتماعية ووضع الحلول المناسبة لها وكذلك إعداد الدراسات الميدانية ونشر الوعي الاجتماعي من خلال برامج التوعية والوقوف على احتياجات الأسرة بالمجتمع والعمل على نشر ثقافة العمل التطوعي بالإضافة إلى إجراء الدراسات والبحوث في مجال تنمية الأسرة اجتماعيا وثقافيا وصحيا واقتصاديا.

    أوراق العمل

    بعد ذلك شاهد راعي الحفل والحضور عرضا مرئيا يجسد أهمية العمل التطوعي بمجالاته المختلفة، بعدها قُدمت أولى أوراق عمل الحلقة عنوانها (مفهوم العمل التطوعي) من قبل خالد بن عايش الهاشمي مدير دائرة الأوقاف والشؤون الدينية بمحافظة جنوب الشرقية، وقد تناول فيها الحديث عن مفهوم التطوع ودلالاته في المنظومة الدولية وإيضاح مفصل حول هذا المفهوم كونه أحد ركائز الحضارة الإسلامية، معرجا في ذكر أسس العمل التطوعي التي تتمثل أولها في القدرات على اعتبارها مخزون المهارات العملية والخبرات العلمية لدى المتطوع، وثانيها في الأعمال التي تجسد التطبيقات المهنية التي يمارسها المتطوع فردا والمؤسسات جماعيا، إلى جانب تطرقه إلى أهمية الإرشاد في توجيه المجتمع للعمل التطوعي الذي يعد أحد أشكال السلوك الإنساني الإيجابي، والذي ينبع من فكرة تنيرها مصادر الإنسان الحيوية وبالأخص المسلم الذي يمتلك مصادر خصبة لإثارة أفكار إيجابية كالقرآن الكريم والسنة المحمدية، مدعما حديثه بتطبيقات عملية تسهم في التوعية الاجتماعية.
    ثم قدمت ورقة أخرى عنوانها (الإيحاءات الايجابية والسلبية وأثرها في السلوك الاجتماعي) من قبل سالم بن حمدان الحجري باحث تربوي بالمديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة شمال الشرقية، وتناول فيها الحديث عن العقل الواعي واللاواعي، ومفردات المحيط الاجتماعي الذي يسهم في برمجة الطفل كأسرته والمدرسة والأصدقاء، وأيضا وسائل الإعلام، مستشهدا بالعديد من الأمثلة المدللة على ذلك.
    كما تقدم اليوم ورقة عمل بعنوان (مهارات الاتصال والتواصل) و(رصد الظواهر وكيفية التغلب عليها).
    تهدف الحلقة إلى تأهيل مجموعة دعم العمل الاجتماعي للمشاركة في ترجمة اختصاصات الوزارة، والمساهمة في وضع برامج في مجال التكافل الاجتماعي، وإجراء التصورات والمقترحات في تحسين المستوى الثقافي والصحي والاجتماعي للأسرة،
    كما تهدف أيضا التوصل إلى خطط علاجية لمختلف المشاكل الأسرية، وإيجاد حلقة تواصل بين كافة المؤسسات الخدمية بالولاية والمجتمع للنهوض بالمجال الاجتماعي التطوعي، وتشجيع النشاط التطوعي وتوسيع قاعدته في مجال دعم العمل الاجتماعي، إلى جانب إقامة برامج لتنشئة الطفل اجتماعيا.
     

مشاركة هذه الصفحة