ختام ناجح لفعاليات الدورة المتقدمة لتأهيل قادة عشائر الجوالة والجوالات بالسلطنة

الموضوع في 'البُريمِي للِرِياضَة المِحليًة و العَالميّة' بواسطة العنيد A, بتاريخ ‏14 ديسمبر 2011.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. العنيد A

    العنيد A ¬°•| مشرف سابق |•°¬

    جريدة عمان
    14/12/2011


    [​IMG]

    العادي: الدورة حجر الزاوية لخريطة العمل في قطاع الجوالة -
    تغطية- خليفة الرواحي:-- اختتمت مساء أمس فعاليات الدورة المتقدمة لتأهيل قادة عشائر الجوالة والجوالات بالسلطنة، التي نظمتها المديرية العامة للكشافة والمرشدات خلال الفترة من 8 ديسمبر الجاري حتى يوم أمس 13 من الشهر نفسه كأول عمل تخصصي لتأهيل قادة عشائر مرحلة الجوالة للحصول على الشارة الخشبية، رعى حفل الختام أنور بن عبد الرضا اللواتي مدير دائرة العلاقات العامة والإعلام الكشفي والإرشادي، وبحضور هشام عبدالسلام موسى خبير الشؤون الكشفية وهيئة الإشراف بالدورة وعدد من المسؤولين بالمديرية العامة للكشافة والمرشدات والمفوضية الكشفية والإرشادية بمحافظة جنوب الباطنة، وقادة وقائدات عشائر الجوالة والجوالات بأندية السلطنة وجوالة كليات التعليم العالي وجامعة السلطان قابوس والكليات التقنية، وذلك بمقر مخيم السلطان قابوس بالملدة.
    بدأ حفل الختام بكلمة المديرية العامة للكشافة والمرشدات ألقاها خالد بن علي العادي نائب مدير دائرة الكشافة قائد الدورة أكد فيها على نجاح الدورة في تأهيل قادة عشائر لجوالة والجوالات فقال لقد وصلت سفينة الدورة المتقدمة لقادة الجوالة والجوالات إلى مرساها الأخير بعد عطاء دام خمسة أيام استطعنا من خلال جلساتها التي هدفت إلى تنمية معارفكم ومهاراتكم واتجاهاتكم لتأهيلكم لتصبحوا قادرين على قيادة عشائركم وفق هدف ومبادئ وطريقة الحركة الكشفية بكفاءة عالية، مضيفا ان السفينة محملة بقادة وقائدات يتسمون بالفكر المتوقد والعقل المستنير الذي سوف ينعكس بإذن المولى على عشائر الجوالة بكافة أنحاء السلطنة ،وقال مخاطبا القادة والقائدات يمكننا القول الآن أنكم قد اجتزتم التدريب الرسمي للحصول على الشارة الخشبيية، بعد أن قمتم بصياغة منظومة متكاملة الأركان كللت بالنجاح الطيب.

    خريطة العمل

    وأضاف تعتبر هذه الدراسة الأولى من نوعها، معتبرين إياها مجمع القوى وروح الانطلاقة، بل حجر الزاوية لخريطة العمل في جانب الدراسات العملية بمجال قطاع الجوالة الجولات، فجاءت هذه الدراسة متسمة بطابع فكري وعملي يجعل منها منبرا يفتح من حوله أبواب العطاء التطوعي على مصراعيها أمام المستهدفين، ويغرى بمقامه عشاق الافتتان وفوارس الإبداع لارتياد مجالاته بالتفاعل مع دواعيه، حيث تضمنت هذه الدراسة بطياتها مجموعة متناغمة من الموضوعات التي تشبع الاحتياجات الشخصية للمشاركين واحتياجات الدور مثل أسس الحركة الكشفية والمفاهيم الخاصة بالمرحلة والتخطيط للمشاريع التنموية الاجتماعية وإجراء البحوث والمسوحات العلمية وتحليلها إضافة مجموعة من المهارات في إطار تنمية الذات كالقيادة وأساليبها ونظرياتها واستراتيجيات التواصل الفعال وإدارة الاجتماعات وحل المشكلات وكيفية العمل بالنهج الإعلامي وطرق التواصل مع الإعلام الكشفي والإرشادي والإعلام المحلي والالكتروني.
    وأشاد بجهود القادة والقائدات فقال: إن تضافر الجهود التي بذلها القادة والقائدات المشاركون بالتعاون مع هيئة التدريب ممن هم رموز للولاء والوفاء وثوابت العطاء اللامحدود، جسد قدراتهم على ترجمة المبادئ التي تنص على أهداف الحركة الكشفية، كما وتتجلى في نفوسهم روح التعاون والعطاء فشكرا لإخواني قادة الإشراف والتدريب , والشكر لكم أيها القادة والقائدات على تفاعلكم الرائع.

    تطوير

    وأضاف: إننا نأمل أن نكون قد أسهمنا بهذا الجهد المتواضع في التركيز على أسس هذه المرحلة وقيمها، وترسيخ ذلك لدى القادة والقائدات المشاركين، بما يعين على تطبيق اتجاهاتنا الفكرية بالقدر الذي نتمكن به من دفع العملية التربوية التطوعية التنموية التي تنتظرها حركة التطوير والازدهار الحضاري في عماننا الحبيبة، سائلين المولى أن يوفقنا ويسدد خطانا في خدمة إخواننا الجوالة والجوالات، وإعدادهم الإعداد الأمثل ليكونوا جنود المستقبل وحراس الآمال تحت ظلال راية فخرنا ورائد عزنا مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد ـ حفظه الله ورعاه.

    انطلاقة

    وألقى الدكتور سعيد بن راشد البوصافي من جوالة جامعة السلطان قابوس كلمة المشاركين في الدورة وأشاد في بدايتها بموضوعات الدورة وجلساتها وقال إننا فخورون بانضمامنا إلى هذه الدورة كونها أول دورة لتأهيل قادة مرحلة الجوالة للشارة الخشبية على مستوى السلطنة، ونأمل من خلالها أن تكون بإذن الله تعالى انطلاقة للمشاركين لتطوير الحركة الكشفية عموما ومرحلة الجوالة على وجه الخصوص والمشاركة الواسعة في خدمة المجتمع وتمثيل السلطنة في المحافل الدولية خير تمثيل.
    محاور

    وأضاف لقد تناولت الدورة محاور متنوعة وحوت برامج مهمة أثرت خبراتنا ومعلومات وقد تمت في جو علمي عملي مفيد، فكان تنفيذ هذه البرامج تم في جو من الجدية والتفاعل بين المدربين والمشاركين وهذا دليل على اختيار محكم لطاقم التدريب والذين سعوا بكل ما أوتوا من قوة وبذلوا كل ما في وسعهم لإفادة المتدربين فكانوا لنا نعم الأساتذة وخيرة المربين والموجهين فلهم منا كل تقدير واحترام.

    الجوالة والمجتمع

    وأشاد بالجهود الإعلامية للدورة فقال أحب أن أشيد هنا بالدور الإعلامي للدورة فقد كان واضحا وملموسا ومميزا وما ذلك إلا للجهود الكبيرة التي كان يقوم بها القائد المشرف على الجانب الإعلامي وإخلاصه وحبه لعمله وسعيه نحو إظهار دور الجوالة في المجتمع ولا يفوتني أن أشيد أيضا بالتعاون المثمر والجدية الحقيقة التي أظهرها الزملاء والزميلات في برامج هذه الدورة وتفاعلهم مع المدربين وسعيهم نحو الاستفادة سواء على المستوى الشخصي أو على مستوى المجموعة
    وفي ختام كلمته توجه بالشكر الجزيل للمديرية العامة للكشافة والمرشدات لإتاحتهم الفرصة لنا للالتحاق في هذه الدورة المهمة، وللقادة والمدربين والمشرفين في هذه الدورة على ما قدموه لنا من خبرات ومعلومات أثرت ثقافتنا الكشفية ووضحت الكثير من الأمور المهمة.
    بعد ذلك قامت شريفة بنت ناصر الحراصية نائبة مديرة دائرة المرشدات بتقديم عرض المشروعات الشخصية التطبيقية المكلف بها الدارسين للحصول على الشارة الخشبية، كما تناولت عرض تقيم الدارسين.
    بعدها قام أنور بن عبد الرضا اللواتي مدير دائرة العلاقات العامة والإعلام الكشفي والإرشادي وخالد بن علي العادي نائب مدير دائرة الكشافة بتكريم القادة والقائدات وتسليم شهادة اجتياز الدورة.
    وفي ختام حفل التكريم أقيمت مراسم إنزال وتسليم علم السلطنة حيث قام المشاركون في الدورة بإنزال علم السلطنة وتسليمه لراعي الحفل.

    آفاق أرحب

    وعقب مراسم حفل الختام أكد أنور بن عبدالرضا اللواتي مدير دائرة العلاقات العامة والإعلام الكشفي والإرشادي على أهمية الدورة في صقل مهارات القادة وقال لقد ساهمت الدورة بما حملته من موضوعات كشفية وعلمية ومنهجية في تعزيز مهارات ومعارف واتجاهات المشاركين بما يمكنهم من قيادة فرقهم بكفاءة واقتدار، وهذا ما لمسناه من خلال كلمة المشاركين التي أكدت على استفادتهم من برامج وموضوعات الدورة حيث أنها ساهمت في فتح آفاق أرحب من الخبرات الإضافية التي تعزز مشوارهم في تفعيل العمل الكشفي والإرشادي لمرحلة الجوالة.
    وأضاف: إن الدورة التي تنظمها المديرية العامة للكشافة والمرشدات تأتي ضمن سلسلة من الدورات التي تهدف إلى الارتقاء بالعمل وإيجاد مزيد من التواصل مع القيادات الكشفية للإطلاع على المستجدات في الحركة الكشفية والإرشادية.

    برامج متنوعة

    وكانت الدورة قد تضمنت عددا من جلسات العمل وأوراق التي شهدت تفاعلا ثريا من الجوالة والجوالات المشاركين الذين تفاعلوا مع موضوعاتها التي تناولت دور القيادة التحويلية في تنمية المهارات القيادية لقادة عشائر لجوالة والإعلام ودوره في تحسين صورة الجوالة في المجتمع والجوالة للحياة و أساليب وفنون القيادة وأهمية اللياقة البدنية للجوال وطرق تحليل الاستبانات الخاصة بالبحث والدراسة، إلى جانب تنفيذ رحلة للبحث والدراسة وتطبيقات عملية لمهارات وأسس التخييم، وفي الفترة المسائية ستقام جلسة بعنوان دور العلاقات العامة والإعلام في إدماج والإطار العام لمناهج مرحلة الجوالة وفق النظام لعربي المعتمد والاستبيانات وكيفية إعدادها والجوالة وتفعيل الدور التربوي للحركة الكشفية والإرشادية.

    تعزيز

    يذكر ان الدورة هدفت إلى تعزيز معارف واتجاهات ومهارات القادة عشائر الجوالة وتوضيح مسؤولياتهم واحتياجاتهم وكيفية إشباعها وتعريفهم بنظام التأهيل القيادي وإتاحة الفرصة لهم لتطبيق التقاليد الكشفية والتعرف على أهداف ومبادئ وطريقة الحركة الكشفية والتعرف على خصائص الفتية والشباب لمرحلة الجوالة وكيفية إشباعها وتعزيز مهارات بناء وقيادة فرق العمل والمشاركة في تحديد احتياجات المجتمع وكيفية إشباعها ويشرح الدور الإعلامي في تحسين صورة الكشفية وتدريبهم على طرق إعداد الخطط السنوي لفرقهم وعشائرهم إلى جانب التعرف على الدور التربوي للحركة الكشفية والإرشادية وطرق تنمية الموارد المالية والأساليب العلمية لإنشاء والتخطيط للمشاريع والدراسات المتخصصة.
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة