محمد الكلباني يوقع مذكرة تفاهم في مجال الرعاية الاجتماعية بين السلطنة ولبنان

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة جعلاني ولي الفخر, بتاريخ ‏14 ديسمبر 2011.

  1. جعلاني ولي الفخر

    جعلاني ولي الفخر ✗ ┋ جًعًلٌأَنٌيِ وَلِيَ أُلّفّخِرَ أُلٌمًسًرًۇۈۉرً

    زار قرية الكفاءات بالجمهورية اللبنانية
    محمد الكلباني يوقع مذكرة تفاهم في مجال الرعاية الاجتماعية بين السلطنة ولبنان

    وقعت السلطنة والجمهورية اللبنانية مذكرة تفاهم في مجال الرعاية الاجتماعية وذلك انطلاقا من مبدأ العلاقات االتي تربط بين البلدين ، وإيمانا منهما بتعزيز علاقات التعاون القائمة في مجالات الرعاية الاجتماعية للاستفادة من تجربتهما وخبرتهما في تلك المجالات.
    وقع من جانب السلطنة معالي الشيخ محمد بن سعّيد الكلباني وزير التنمية الاجتماعية ، أما من جانب الجمهورية اللبنانية معالي وائل ابو فاعور وزير الشؤون الاجتماعية بحضور عدد من المسؤولين من الجانبين وذلك بمقر وزارة الشؤون الاجتماعية بالعاصمة اللبنانية بيروت وستعمل هذه المذكرة على تبادل المعلومات والخبرات الفنية في مجالات التنمية الاجتماعية ومنها على سبيل المثال رعاية المسنين والأحداث والأسرة والطفولة، والتأهيل المهني والتشغيل للمعوقين، وتنمية المجتمعات المحلية، وتعزيز الإنتاجية، والحد من الفقر، والنهوض بالمرأة، وتكنولوجيا المعلومات.
    إضافة إلى ذلك ستخدم هذه المذكرة إجراء البحوث والدراسات الاجتماعية والإرشاد والتوجيه الاجتماعي والتخطيط للبرامج الوقائية في مجالات التنمية الاجتماعية المشار إليها ، وكذلك التدريب الفني للكوادر العاملة في المجالات الاجتماعية المشار إليها ، والمشاركة في الندوات والملتقيات والمعارض التي تقام في كلا البلدين ، وخدمة النشاط الأهلي والتطوعي وتنظيم تبادل الخبرات بين المختصين في البلدين، وتشجع تبادل الدورات التدريبية وزيارات الخبراء وتبادل البحوث العلمية و في مجال رعاية المسنين والأحداث والأسرة والطفولة، والتأهيل المهني والتشغيل للمعوقين، وتنمية المجتمعات المحلية، وتعزيز الإنتاجية، والحد من الفقر، والنهوض بالمرأة، وتكنولوجيا المعلومات.
    وبعد توقيع مذكرة التفاهم صرح معالي الشيخ محمد بن سعيد الكلباني وزير التنمية الاجتماعية بإن هناك علاقات أخوية تربط السلطنة بالجمهورية اللبنانية وقد أتت هذه المذكرة ترجمة لهذه العلاقات وذلك للتعاون في مجالات العمل الاجتماعي من أجل تبادل المعلومات والخبرات الفنية في شتى المجالات لكل البلدين من أجل تطوير العمل في المجالات الإجتماعية ، كما ستعمل هذه المذكرة على تشجيع إجراء البحوث والدراسات الاجتماعية والإرشاد والتوجيه الاجتماعي والتخطيط للبرامج الوقائية في مجالات التنمية الاجتماعية ، وكذلك تدريب العاملين في مجالات العمل الاجتماعي بشتى أنواعها، كما تأتي هذه المذكرة من أجل الاستفادة من الخبرات اللبنانية ولا سيما في مجالات رعاية الأحداث والمسنين والبرامج التي تتعلق بالمرأة والطفولة وكذلك البرامج التي لها صلة برعاية وتأهيل الأشخاص ذوي الاعاقة ، معربا عن أمله أن تكون هناك برامج مشتركة بصفة مستمرة بين البلدين .
    * زيارة قرية الكفاءات لذوي الاعاقة
    من ناحية أخرى قام معالي الشيخ محمد بن سعّيد الكلباني وزير التنمية الاجتماعية والوفد المرافق له بزيارة لقرية الكفاءات بالجمهورية اللبنانية والخاصة برعاية الأشخاص ذوي الاعاقة والذي يضم مختلف أنواع الإعاقات اطلع خلالها على مختلف أقسام القرية والتي تقوم برعاية الأشخاص ذوي الاعاقة من مختلف أنواع الاعاقات منها الجسدية والعقلية ، وأمراض التوحد ، والإعاقات المتعددة ، والسمعية والبصرية والنطقية ، وكذلك التأخر المدرسي ، والشلل الدماغي والأمراض المزمنة.كما إطلع على الخدمات التربوية والتشغيلية والرعائية والتي تشمل برنامج التدخل المبكر ، وبرنامج تعليمي متخصص للشلل الدماغي ، والبرنامج الرعائي التربوي لمصابي مرض التوحد ، ومتعددي الاصابات ، والبرنامج التعليمي للإعاقات السمعية والنطقية ، وبرنامج متابعة متخصصة للمصابين عقليا ، ومشاغل للمصابين عقليا وللشلل الدماغي ، كذلك إطلع معالي الشيخ محمد بن سعّيد الكلباني وزير التنمية الاجتماعية والوفد المرافق له على العلاجات المتوفرة بالقرية، إضافة إلى الأجهزة والمعينات للأشخاص ذوي الاعاقة والخدمات الإجتماعية الأخرى والتي تقدمها القرية لذوي الاعاقة بمختلف أنواعها.




    المرجع : جريدة الوطن
     

مشاركة هذه الصفحة