من هو الكنـــود؟؟؟؟؟؟؟

الموضوع في ',, البُريمِي لِـ/ الهَمسَات الإسلَامية ,,' بواسطة احب البدو والاوطان, بتاريخ ‏13 ديسمبر 2011.

  1. احب البدو والاوطان

    احب البدو والاوطان ¬°•| عضو فعّال |•°¬






    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته


    ماهو الكنود؟؟

    ( انَّ الْإِنْسَانَ لِرَبِّهِ لَكَنُودٌ )

    قال الحسن البصريَ - رحمه اللّه :

    “الكنود :”هو الّذي يعدّ المصائب ، وينسى نعم اللّه عليــه

    لا تتضايق إذا وجدت في حياتك بعض التقلبات.. هذا أمر صحي.. لأن حياتك مثل رسم تخطيط القلب.. إذا كان على خط واحد فهذا يعني أنك ميت!

    إذا لم تعرف عنوان رزقك.. فلا تخف.. لأن رزقك يعرف عنوانك.. فإذا لم تصل إليه.. فهو حتما سيصل إليك..

    إذا قابلنا الإساءة بالإساءة.. فمتى ستنتهي الإساءة؟!
    قال تعالى: "فمن عفا وأصلح فأجره على الله"

    عندما نتأخر عن الدوام ندخل برأس منكوس وكلام مهموس حياء من المدير.. فهل نشعر بنفس هذا الشعور عندما نتأخر في الصلاة ونقف بين يدي الله؟!

    لاتحسد أحدا بنعمة فأنت لاتعلم ماذا أخذ الله منه.. ولاتحزن بمصيبة فأنت لاتعلم ماذا سيعطيك الله عليها

    "إنما يوفى الصابرون أجرهم بغيرحساب"

    ...

    سبحان الله وبحمده
    سبحان الله العظيم



    منقول للافائده

     
    أعجب بهذه المشاركة أ‡أ،أŒأچأŒأ‡أچ
  2. `¤*«مُحمدْ البادِيْ»*-¤

    `¤*«مُحمدْ البادِيْ»*-¤ ¬°•| غَيثُ مِن الَعطاء ُ|•°¬

    هو فعلا كما أسلفت

    تمر علينا الشدائد وننسى كم هو الله قريب من عباده

    كم شدة مرت علي، وسبحان الله، كنت أنسى أن من فلق الحبة وبرأ النسمة ويحيى الأرض بعد موتها، بيده ملكوت كل شيء، ولا يعزب عنه مثقال حبة في السماوات ولا في الأرض
     
  3. سيادة الوزير

    سيادة الوزير ¬°•| عضو شرف |•°¬

    شكرا على الطرح الرائع

    نعم للأسف هذا حالنا

    (( سيادة الوزير ))
     
  4. هنيئاا لمن دمر حياتي

    هنيئاا لمن دمر حياتي ¬°•| عضو فعّال |•°¬

    جزززززاك الله الف خيررر
     
  5. ساعديه طر

    ساعديه طر ¬°•| عضو مثالي |•°¬

    جزاكِ الله كل خير على الوعظ الطيب وجعله بموازين حسناتك ي رب
    وفقك الله ويسر لك الخير اينما كنتِ
    دمتِ برعآية الله وحفظة
     
  6. الجحجاح

    الجحجاح ¬°•| مشرف سابق |•°¬

    أي: إن الإنسان لربه لكفور جاحد، والمراد بذلك أن الإنسان يكفر نعمة الله -جل وعلا- عليه.

    قال السعدي في تفسيره :
    قوله: ( إِنَّ الإنْسَانَ لِرَبِّهِ لَكَنُودٌ ) أي: لمنوع للخير الذي عليه لربه .

    فطبيعة الإنسان وجبلته، أن نفسه لا تسمح بما عليه من الحقوق، فتؤديها كاملة موفرة،
    بل طبيعتها الكسل والمنع لما عليه من الحقوق المالية والبدنية، إلا من هداه الله،
    وخرج عن هذا الوصف إلى وصف السماح بأداء الحقوق،
    ( وَإِنَّهُ عَلَى ذَلِكَ لَشَهِيدٌ ) أي: إن الإنسان على ما يعرف من نفسه من المنع ،
    والكند لشاهد بذلك، لا يجحده ولا ينكره، لأن ذلك أمر بين واضح.
    ويحتمل أن الضمير عائد إلى الله تعالى أي: إن العبد لربه لكنود،
    والله شهيد على ذلك، ففيه الوعيد، والتهديد الشديد،
    لمن هو لربه كنود، بأن الله عليه شهيد.

    بارك الله فيك أختي وأحسن الله إليك .
     
  7. الشامسية

    الشامسية ¬°•| شيف ملكي |•°¬

    مشكورة اختي على الموضوع الرائع
    والف شكر للاخ الجحجاح على المعلومات المفيدة عن الموضوع
    يجزاكم الله الجنه
    والله يسعدكم ويوفقكم دنيا واخرة
     
  8. ولد المرخانية

    ولد المرخانية ¬°•| عضو مميز |•°¬

  9. ســــحـــايـــب شــــوق

    ســــحـــايـــب شــــوق ¬°•| قيادية متميزة |•°¬

    [​IMG]
     

مشاركة هذه الصفحة