الاحتفال بتسليم كأس جلالة السلطان لمسابقة المحافظة على النظافة والصحة في البيئة المدر

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة العنيد A, بتاريخ ‏13 ديسمبر 2011.

  1. العنيد A

    العنيد A ¬°•| مشرف سابق |•°¬

    جريدة عمان
    13/12/2011


    [​IMG]

    جنوب الباطنة أولا والظاهرة ثانيا والداخلية ثالثا وشمال الباطنة رابعا وشمال الشرقية خامسا
    الشبيبي: دور كبير في نشر الوعي الصحي والنظافة
    الرستاق – سعيد بن صالح السلماني
    احتفلت وزارة التربية والتعليم متمثلة بتعليمية محافظة جنوب الباطنة صباح أمس بتسليم كأس حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم - حفظه الله ورعاه - لمسابقة المحافظة على النظافة والصحة في البيئة المدرسية للعام الدراسي 2010/2011م وذلك تحت رعاية معالي الشيخ سيف بن محمد الشبيبي وزير الإسكان وحضور معالي الدكتورة مديحة بنت أحمد الشيبانية وزيرة التربية والتعليم وعدد من المسؤولين والمكرمين أعضاء مجلس الدولة وأصحاب السعادة أعضاء مجلس الشورى والقادة العسكريين بالمحافظة.
    بدأ الاحتفال بكلمة ألقاها سعادة الشيخ محمد بن حمدان التوبي مستشار وزارة التربية والتعليم رئيس اللجنة الدائمة للمسابقةقال فيها: ان احتفاءنا اليوم بهذه المناسبة ما هو إلا استمرار لجني قطوف التقدم والازدهار التي شهدها قطاع التعليم منذ بدء النهضة المباركة في ظل الرعاية السامية لمولانا صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – والذي حرص منذ توليه مقاليد الحكم في البلاد على أن يحطه بجل اهتمامه وتقديره وذلك إيمانا من جلالته بأن الطلبة هم سواعد الغد لبناء هذا الوطن المعطاء بكل همة واقتدار، ولقد جاءت مسابقة المحافظة على النظافة والصحة في البيئة المدرسية امتدادا للمكرمات التي لا تحصى ولا تعد، حيث اختص بها الطلبة باعتبارهم الاستثمار الأكبر لمستقبل هذا الوطن، فكانت المسابقة معينا تربويا لا ينضب، زاخرا متدفقا بشتى ألوان العلوم والمعارف والبرامج الثقافية والتوعوية والتي تساهم في صقل واعداد الطلبة وإكسابهم الرؤى المتميزة والثقافة المتنوعة مع إتاحة المجال للانفتاح على كل معاني الحضارة والتطور مع الحفاظ على القيم الإسلامية والهوية الوطنية.

    صون البيئة

    وأضاف سعادته: ان المسابقة في مضمونها تمثل دعوة صريحة لصون البيئة المدرسية والتي هي جزء لا يتجزأ من بيئتنا العمانية، كما أنها أي المدرسة تمثل المضمار الذي تتسابق فيه العقول والجهود من كل الفئات المرتبطة بهذا الصرح من طالب ومعلم وأولياء أمور وذلك من أجل تحقيق الهدف الأسمى لإيجاد أجيال واعية مدركة لأهمية الحفاظ على البيئة وكل ما تحتويه من موارد وثروات مادية ومعنوية.
    الأمر الذي يستوجب دوما تقييم كل الجهود التي تبذل في تفعيل هذه المسابقة وقياس مدى ما تحقق من أهدافها وتكريم المجيدين من القائمين عليها، وهذا التكريم يمثل دافعا ايجابيا يعمل على استنهاض الهمم وتوحيد جهود المنتمين إلى الحقل التربوي بمختلف شرائحه لتنصهر جميعا في إطار وطني يهدف إلى النهوض بالعملية التعليمية وتحقيق أهدافها الأسمى.
    بعدها ألقى الدكتور ناصر بن عبدالله بن سالم العبري المدير العام للمديرية العامة للتربية والتعليم لمحافظة جنوب الباطنة كلمة المحافظة التعليمية الفائزة بكأس جلالة السلطان المعظم - حفظه الله - قال فيها: لقد سعت وزارة التربية والتعليم ومن خلال اللجان المشرفة على هذه المسابقة الى تطويرها بما يخدم العملية التعليمية، ويساعد على تحقيق الأهداف المرجوة منها من معارف ومهارات وقيم واتجاهات تصقل شخصية المتعلم.
    وأضاف العبري ان اهتمامات العاملين تجلت في هذه المحافظة بأهداف ومضامين هذه المسابقة في تمكين أبنائنا الطلبة والطالبات في فهم عميق ووعي صادق بالممارسات الصحيحة التي أثرتها جوانب المعارف المختلفة وأيقنتها أنامل الفكر المتدفق بالسعي الحثيث لتكون مجالا للتطبيق والتنفيذ انطلقت من خلالها إلى فضاءات أرحب داخل الميدان التربوي لتتفاعل مع التجديد والتطوير بإيجابية تامة في ظل منافسة قوية بين المدارس على مستوى المحافظات التعليمية فكان الثمر حصادا طال انتظاره فأتى اليوم أكله في أروع مذاق للفرحة والإنجاز، وفي هذا المقام يشرفني أن أقدم إلى كافة منتسبي العملية التعليمية بهذه المحافظة أبلغ عبارات الثناء والتقدير على جهدهم المبذول وعطائهم اللامحدود في دفع مسيرة النجاح والتطوير داخل مدارس المحافظة يضاف إلى إنجازاتهم في غيرها من المجالات التربوية على المستوى المحلي والخارجي، متطلعين إلى عطاء أكثر وعزائم تتوقد همما في مختلف المجالات لإعداد جيل عمان المستقبل.

    فقرات الحفل

    اشتملت فقرات الحفل على اوبريت بعنوان "مسيرة تتويج" ليعبر عن فرحة المحافظة بالفوز بكأس جلالة السلطان قابوس المعظم لمسابقة المحافظة على النظافة والصحة في البيئة المدرسية ويجسد معالم وأهداف ومضامين المسابقة في قالب فني رائع يشتمل على عدد من اللوحات الاستعراضية الرائعة حيث أتت اللوحة الأولى بعنوان لوحة الوفاء للشاعرة هاجر البريكية أداء طالبات مدرسة الحوقين للتعليم الأساسي وتحمل اللوحة الثانية عنوان السلامة المرورية للشاعر عامر الحوسني تنفيذ طلبة مدرسة النعمان بن بشير للتعليم الأساسي وجاءت اللوحة الثالثة بعنوان لوحة احترام الرأي الآخر للشاعر فهد السعدي قام بأدائها طالبات مدرسة أسماء بنت يزيد للتعليم الأساسي أما اللوحة الرابعة فحملت عنوان الصحة وهي للشاعر مطر البريكي أداء طلبة مدرسة الشيخ خلف بن سنان للتعليم الأساسي وأما اللوحة الخامسة من الاوبريت بعنوان فرحة جنوب الباطنة لتعبر بفرحة استلام الكأس وهي للشاعر أفلح بن أحمد الكندي من أداء طالبات مدرسة عزاء بنت قيس للتعليم الأساسي قام بتلحين لوحات الاوبريت الملحن إبراهيم بن سالم المنذري.

    تتويج الفائزين

    وفي نهاية الاحتفال قام معالي الشيخ راعي المناسبة بتسليم كأس حضرة صاحب الجلالة السلطان المعظم، وتكريم المحافظات التعليمية والمدارس الفائزة في مسابقة المحافظة على النظافة والصحة في البيئة المدرسية للعام الدراسي 2010/2011م، حيث توجت تعليمية محافظة جنوب الباطنة بكأس جلالة السلطان المعظم بفوزها بالمركز الأول للمسابقة على مستوى السلطنة، فيما فازت تعليمية محافظة الظاهرة بالمركز الثاني واستحقت بذلك كأس الوزارة، وجاءت في المركز الثالث تعليمية محافظة الداخلية واستحقت بذلك درع الوزارة، وجاءت في المركز الرابع تعليمية محافظة شمال الباطنة واستحقت بذلك ميدالية الوزارة، وتلتها في المركز الخامس تعليمية محافظة شمال الشرقية والتي استحقت شهادة تقدير.
    كما تم تكريم مجالس الآباء والأمهات للمدارس الفائزة بالمراكز المتقدمة على مستوى السلطنة وكذلك المدارس الفائزة في المسابقة للعام الدراسي 2010/2011م. وفي الختام قامت معالي الدكتورة وزيرة التربية والتعليم بتسليم هدية تذكارية لراعي المناسبة.
    شرف الفوز

    وفي تصريح لمعالي الشيخ سيف بن محمد الشبيبي وزير الإسكان راعي المناسبة قال : نبارك للمحافظة وللمدارس الفائزة هذا الانجاز وما من شك ان هذه المسابقة لها دور كبير حقيقة في نشر الوعي الصحي والنظافة في البيئة المدرسية وتوعية سلوكيات الطلبة وبالتالي ولدت هذه المسابقة معاني كبيرة لدى الطلبة والمعلمين والمجتمع المحيط بالمدرسة نأمل من بقية المحافظات التعليمية المنافسة لنيل شرف الفوز بهذه المسابقة في المرات القادمة وأضاف : الاحتفال جميل جدا ويرقى بهذه المناسبة من خلال الفقرات التي شاهدناها ونتمنى للجميع التوفيق وخاصة العاملين في الحقل التربوي والعاملين على هذه المسابقة.

    بتوجيهات سامية

    كما صرحت معالي الدكتورة مديحة بنت أحمد الشيبانية وزيرة التربية والتعليم: بطبيعة الحال حققت المسابقة الكثير من الأهداف خلال الأعوام السابقة ومازالت تحقق الكثير في مجال النظافة والصحة المدرسية وكل هذه القضايا المرتبطة بالتنمية المستدامة وبتوجيهات سامية من جلالة السلطان قابوس - حفظه الله ورعاه - ولكن عملية التطوير مطلوبة في ضوء المستجدات على الساحة الدولية ومنها قضايا البيئة والتغير المناخي والمواطنة وغيرها وهذه قضايا ملحة ولا بد من تطوير المسابقة بحيث تنسجم مع احدث المستجدات.
    وعن فقرات الحفل قالت معالي الدكتورة: فقرات جميلة جدا وأهنىء بداية محافظة جنوب الباطنة على فوزهم بكأس جلالة السلطان قابوس المعظم في مسابقة المحافظة على النظافة والصحة في البيئة المدرسية كما أتوجه بالشكر لكافة المعلمين وإدارات المدارس وموظفي المديرية وكل من ساهم في إعداد فقرات الحفل البهيج وأتمنى التوفيق للجميع.

    انطباعات عن التكريم.

    وقال حمير بن ناصر اليعربي مدير مدرسة الشيخ أبو قحطان الهجاري للتعليم الأساسي بمحافظة جنوب الباطنة: نحن سعداء بفوز المدرسة بالمركز الأول على مستوى السلطنة ونيل كأس الوزارة كما سعدنا بفوز محافظة جنوب الباطنة بكأس صاحب الجلالة حفظه الله ورعاه لمسابقة المحافظة على النظافة والصحة في البيئة المدرسية والذي يعتبر وساماً يزهو دررا من ياقوت ويشع فخراً وسمواً في سماء العلم والأدب ويرقى لدفع المسيرة التعليمية بالمحافظات التعليمية.
    وقالت زلخة بنت سالم المسقرية مديرة مدرسة دار الحكمة للتعليم الأساسي بمحافظة جنوب الباطنة والفائزة بالمركز الثاني على مستوى السلطنة: يعتبر هذا الفوز وساما وشرفا وفخرا واعتزازا وثمرة جهد مضن وتعاون وتكاتف متواصل خلال عام دراسي كامل من قبل مجلس الآباء والأمهات وإدارة المدرسة والطالبات.
    وقالت ميا بنت بدر الرقيشية مديرة مدرسة أمطي للتعليم الأساسي بمحافظة الداخلية : إن الفوز جاء بأهداف مرسومة وهذه الأهداف قد تحققت من خلال فوزنا بالمركز فهو تشريف لنا وطموح تسعى إليه جميع مدارس السلطنة وهذا الفوز يدفعنا إلى الاستمرارية الجادة والمتواصلة لتنشئة جيل واع يعرف واجباته تجاه هذا البلد العزيز الغالي.
    وعبر محمد بن علي الحجري مدير مدرسة المقدام بن عمر بتعليمية محافظة البريمي الفائز بالمركز الثاني على مستوى السلطنة: إن شعورها بالفرحة لا يوصف فهو شعور كل من يفوز بعد جهد كبير وعمل متواصل وتتويجاً لعمل حقق من خلاله أهداف ومضامين المسابقة مقدمين شكرنا لكل من ساهم في هذا الفوز.
     

مشاركة هذه الصفحة