مجلس الشورى يناقش حادثة مستشفى النهضة في جلسة عامة

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة العنيد A, بتاريخ ‏13 ديسمبر 2011.

  1. العنيد A

    العنيد A ¬°•| مشرف سابق |•°¬

    جريدة عمان
    13/12/2011


    [​IMG]

    أبقى ملف القضية مفتوحا لاستكمال التقارير والبيانات
    حوار مستفيض لمدة 6 ساعات مع رئيس بلدية مسقط ووكيل الشؤون الصحية
    مائة وأربعة وعشرين ملليمتراً ليست الأغزر للمياه بالمنطقة و3.5 مليون ريال خسائر المستشفى
    كتب - خالد بن حمد المعمري
    فتح مكتب مجلس الشورى مناقشات مطولة ومتعمقة حول ملابسات واقعة غرق مستشفى النهضة أثناء هطول الأمطار الأخيرة وجريان الأودية في منطقتي روي ومطرح بمحافظة مسقط والتي دخلت المستشفى والحقت أضرارا كبيرة في الاجهزة الطبية والمعدات والادوات تقدر تكلفتها بثلاثة ملايين ونصف مليون ريال إلى جانب تعطيل العمل باقسام المستشفى لمدة تزيد على عشرة أيام قبل استئنافها بشكل تدريجي.
    واستغرقت مناقشات المكتب في اجتماعه الخامس لدور الانعقاد السنوي الأول (2011 ـ 2012) من الفترة السابعة أمس برئاسة سعادة خالد بن هلال المعولي رئيس مجلس الشورى، ست ساعات بدأت في العاشرة صباحا وانتهت في الرابعة مساء حاور خلالها سعادة المهندس سلطان بن حمدون الحارثي رئيس بلدية مسقط وسعادة الدكتور محمد بن سيف الحوسني وكيل وزارة الصحة للشؤون الصحية وعدداً من المسؤولين في البلدية والصحة، على ضوء تقرير لجنة الشؤون الصحية والاجتماعية والزيارات التي قام بها سعادة رئيس المجلس وفريق العمل المنبثق من لجنة الشؤون الصحية والاجتماعية بالمجلس للمستشفى والمنطقة. حيث تم استعراض التقرير وتبادل وجهات النظر والملابسات والاستفسارات والمواجهة ببن البيانات والحقائق في حوار مستفيض هدف إلى الوقوف على المسببات والعمل على إيجاد الحول الناجعة لها واستئصالها حتى لا تتكرر مستقبلا خاصة مع المنخفضات الجوية العميقة التي أصبحت تتعرض لها السلطنة.
    وقد أبقى المجلس ملف حادثة دخول المياه إلى مستشفى النهضة وما لحق بالمستشفى وبالمنطقة من أضرار مفتوحا حيث يتوقع ان يطلب تقارير وبيانات من جهات أخرى كشرطة عمان السلطانية، قبل طرح القضية التي تعتبر الأولى في دور الانعقاد السنوي الأول، للمناقشة في أقرب جلسة عامة للمجلس، خاصة ان مبرر غزارة هطول الامطار التي بلغت 124مليمتراً وفي وقت واحد هو وقت ذروة الحركة - الذي أشارت إليه بلدية مسقط - لم يقنع أعضاء في مجلس الشورى حيث ان هذا الحجم أقل بكثير من حجم المياه التي هطلت من قبل أثناء الأنواء المناخية السابقة.
    كما طلب مكتب المجلس من فريق العمل المنبثق عن لجنة الشؤون الصحية والاجتماعية والمكلف بدراسة الموضوع، استخلاص النتائج التي خلص إليها اللقاء المشترك مع رئيس بلدية مسقط ووكيل الشؤون الصحية وتضمينها في تقرير اللجنة النهائي.
    وقد أكد سعادة رئيس مجلس الشورى خلال اجتماع المكتب أن دراسة المجلس لهذه الحادثة يأتي من منطلق أنه يعتبر نفسه نبضاً حقيقياً لما يحدث على الساحة الوطنية من موضوعات وقضايا تمس الوطن والمواطن على مختلف الأصعدة، لذلك فقد قام المجلس بعدة خطوات فورية عند وقوع الحادثة منها زيارة ميدانية لمنطقة روي والحمرية التي يقع في نطاقها مستشفى النهضة من قبل رئيس المجلس وعدد من الأعضاء، ومن ثم تكليف لجنة الشؤون الصحية والاجتماعية من قبل مكتب المجلس لدراسة الموضوع والوقوف عن كثب على حقيقة الوضع وتقديم تقريرمفصل بذلك.
    وأضاف ان المجلس وهو يدرس هذا الحدث يقدّر ويثمّن الجهود المبذولة من قبل الجهات الحكومية المسؤولة خاصة بلدية مسقط ووزارة الصحة، والإجراءات التي تم اتخاذها من قبل هاتين الجهتين الخدميتين، مؤكدا على ان المجلس يهدف من خلال هذا اللقاء المشترك إلى الوقوف على الأسباب الحقيقية التي أدت إلى ما حدث، ومعرفة الإجراءات والتدابير الاحترازية والوقائية المتخذة منعاً لتكرار مثل هذه الأحداث المؤسفة مستقبلاً.
    وبدوره قدم سعادة المهندس سلطان بن حمدون الحارثي رئيس بلدية مسقط إيضاحاً حول الموضوع مركزاً على وجه التحديد على الجوانب التي تتعلق بمسؤولية ومهام بلدية مسقط في هذا الصدد والجهود المتخذة من قبلها، وكيفية تعاملها مع الحدث، مشيراً في هذا السياق، وعبر عرض مرئي شارك في تقديمه عدد من المسؤولين ببلدية مسقط، إلى العوامل التي أدت إلى حدوث الأضرار بهذه الصورة المؤسفة في منطقتي روي والحمرية ككمية الأمطار الغزيرة التي هطلت خلال فترة زمنية وجيزة أدت إلى (جريان جارف للأودية المحيطة، وهطولها في وقت الذروة، والموقع الجغرافي الصعب للمنطقة كونها مصباً للأودية)، وعدم كفاية نظام التصريف القائم، وانسداد مجاري التصريف القائمة والعبارات الصندوقية القريبة أثناء هطول الأمطار.
    وأشار سعادة المهندس رئيس البلدية إلى الجهود التي بذلتها البلدية أثناء الحدث وبعده وعن الرؤية المستقبلية الواضحة لمعالجة هذه الأوضاع وتلافي حدوثها، مؤكداً أنه لابد أن تكون منظومة العمل المستقبلية في هذا القطاع متكاملة الجهود والأعمال من مختلف الجهات.
    من جانبه تحدّث سعادة الدكتور محمد بن سيف الحوسني وكيل وزارة الصحة للشؤون الصحية عن الجانب الصحي في الموضوع خاصة فيما يتعلق بالأضرار التي لحقت بمستشفى النهضة جراء فيضان الأمطار ودخولها اقسام المستشفى، وعن الإجراءات المتخذة من قبل الوزارة أثناء وقوع الحادثة وبعدها خاصة فيما يتعلق بخطة الطوارئ التي اتخذت لإخلاء المستشفى من المرضى يومها، والوضعية التشغيلية الحالية للمستشفى والرؤية المستقبلية للتعامل مع مثل هذه الأحداث.
    وفتح المكتب باب النقاش على مصراعيه بين الحضور، حيث تحدّث سعادة علي بن خلفان القطيطي رئيس لجنة الشؤون الصحية والاجتماعية بالمجلس وأصحاب السعادة أعضاء فريق العمل المنبثق عن اللجنة والمكلف بدراسة موضوع دخول مياه الأمطار إلى مستشفى النهضة وعضوا المجلس بولاية مطرح مستعرضين حيثيات الموضوع والانطباعات التي تمخضت عن الزيارة الميدانية التي قام بها الفريق إلى المستشفى للوقوف على الأوضاع، والتي على ضوئها وعلى ضوء اجتماعات الفريق التي أعقبت الزيارة، وطلب الفريق من مكتب المجلس الالتقاء برئيس بلدية مسقط ووكيل وزارة الصحة للوقوف على كافة الجوانب المتعلقة بالموضوع بشكل مفصّل.
    وقد تطرقت المناقشات إلى العديد من المحاور والملابسات والآراء، وفيما يتعلق بالقطاع البلدي تمت مناقشة الإجراءات المتخذة من قبل بلدية مسقط لتفادي وقوع المشكلة لا سيما في ظل التوقعات والتحذيرات من منخفض جوي قادم إلى السلطنة قبل وقت من تعرضها إلى المنخفض، ودورها في التنسيق مع الشركات المنفذة للمشاريع في المنطقة قبل حدوث الحالة المدارية من أجل اتخاذ الخطوات الكفيلة بإزالة جميع الإشغالات التي قد تعيق مسار المياه والإجراءات المتبعة في هذا الشأن، كما تساءل أعضاء فريق العمل عن المخاطبات والرسائل السابقة المرفوعة من قبل بعض سكان المنطقة إلى البلدية والتي تلفت النظر إلى وضع تلك المنطقة خاصة وضعية مسارات الأودية ومجاريها، وتم التطرق أيضا إلى ماهية التنسيق البلدي مع ممثلي الأهالي من أعضاء مجلس الشورى والشيوخ والأعيان والجهات الحكومية المجاورة للمنطقة حول المشاريع المنفذة بالقرب من مستشفى النهضة، وماهية الإجراءات المتخذة من قبل البلدية لضمان عدم تكرار المشكلة مرة أخرى.
    وفي الجانب الصحي تركزت المناقشات حول دور وزارة الصحة في لفت انتباه الجهات المسؤولة وعلى رأسها بلدية مسقط حول أهمية اتخاذ الاحتياطات اللازمة لتفادي حدوث الحادثة، وآلية التنسيق والسلامة التي تتعامل بها الوزارة مع الجهات المختصة عند إخلاء المرضى، ووضعية مستشفى النهضة حاليا وموقعه، وتعويض المتضررين من هذه الحادثة، وماهية الإجراءات التي تم اتخاذها لضمان عدم تعرض المستشفى مجدداً عند تعرض السلطنة لأنواء مناخية قادمة.
    هذا وحضر الاجتماع أصحاب السعادة أعضاء المكتب وفريق العمل المنبثق عن لجنة الشؤون الصحية والاجتماعية بالمجلس وعضوا ولاية مطرح بالمجلس وسعادة الشيخ الأمين العام للمجلس.
     

مشاركة هذه الصفحة