السلطنة تشارك في افتتاح منتدى تحالف الأمم المتحدة للحضارات

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة جعلاني ولي الفخر, بتاريخ ‏12 ديسمبر 2011.

  1. جعلاني ولي الفخر

    جعلاني ولي الفخر ✗ ┋ جًعًلٌأَنٌيِ وَلِيَ أُلّفّخِرَ أُلٌمًسًرًۇۈۉرً

    السلطنة تشارك في افتتاح منتدى تحالف الأمم المتحدة للحضارات
    الدوحة ـ العمانية: بتكليف من لدن حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ شارك معالي الشيخ عبدالله بن محمد السالمي وزير الأوقاف والشؤون الدينية في افتتاح منتدى الدوحة لتحالف الحضارات تحت شعار " حوار الثقافات خدمة للتنمية" والذي افتتح أمس تحت رعاية الشيخة موزة بنت ناصر المسند بمركز قطر الوطني للمؤتمرات ويستمر لمدة ثلاثة أيام.
    بدأ الحفل بكلمة ألقاها نيابة عن صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير دولة قطر سعادة عبد الله بن حمد العطية نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس هيئة الرقابة الإدارية والشفافية رحب خلالها بالمشاركين في المنتدى الرابع لتحالف الأمم للحضارات مؤكدا على أهمية الحوار والتحالف بين الأمم.
    وأشار في كلمته إلى أننا في هذا المنتدى أمام أمرين هما فرصة وتحدٍ في الوقت ذاته، والنتيجةُ مرتبطةٌ بما سنفعله لنؤسس لغد أفضل .. وشدد على الأهمية الخاصة التي يكسبها هذا المنتدى حيث إن موضوعه يتزامن مع التطورات والتحديات السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية التي يشهدها العالم.. مشيرا الى ان العالم يعتريه تناقض يصل في بعض الأحيان لتصادمٍ ناتج عن التنميط أو عدم معرفة الآخر وإن كان السيناريو الأسوأ هو عدم الاعتراف بالآخر ، فتصبح رسالة الحوار والتحالف بين الحضارات أهم الواجبات المطلوبة.
    وأعرب أمير قطرعن ثقته بأن هذا المنتدى سيعزز من الأفكار نحو التوجه الإيجابي إلى تبني برامج ومشروعات جديدة ومبتكرة لتحقيق التنمية المستدامة ، انطلاقاً من اعتقادنا الراسخ بأن التنمية الإنسانية حق وضرورة لأجل السلام والأمن لكل الحضارات.
    وقال إن التنوع الثقافي العالمي بما يحمله من قيم ومعتقدات يساعد على البناء ويؤدي إلى الاستقرار والتفاهم والتقارب بين الشعوب .. لذلك ينبغي استثمار هذا التنوع الثقافي في محاربة الفقر والجهل والأمية، ومواجهة مختلف التحديات الراهنة لتحقيق أقصى غايات التنمية نظرا للارتباط الوثيق بين الثقافة والتنمية.
    ويشارك في المنتدى أكثر من 2000 شخصية بمن فيهم القادة السياسيين ومسؤولي الشركات والمجتمع المدني وجمعيات الشباب ومراكز البحوث والمؤسسات والصحفيين للعمل على إجراءات مشتركة لتحسين العلاقات عبر الثقافات ومكافحة التحيز وبناء سلام دائم.

    المرجع : جريدة الوطن
     

مشاركة هذه الصفحة