][.. شــعــراء من الخليج ( ســالــم الجـمــري ) ..][

الموضوع في ',, البُريمِي لِـ/ للشٌعرٍوالْقصِيْد,,' بواسطة جنح الفراشه, بتاريخ ‏3 أوت 2008.

  1. جنح الفراشه

    جنح الفراشه ¬°•| عضو مبتدى |•°¬

    -الشاعر سالم بن محمد الجمري العميمي .

    - ولد سنة 1905 في دبي .

    - تتلمذ على يد العالم الفقيه السيد محمد الشنقيطي .

    - كان في الخامسة عشر لما بدأ في قرض الشعر بأنواعه الغزلي والحماسي والمديح والرثاء .







    قد لا يعرف الكثير منا سالم الجمري تزوج خلال فترة حياته ثماني عشرة مرة ، رزق من هذه الزيجات جميعها بثلاثة أولاد هم : محمد وحمد وعجلان ، إضافة إلى ابنة فقد سماه على اسم صديقه الشاعر حمد بن سوقات ، بينما سمى عجلان على اسم أحمد أعز أصدقاءه الراحلين وهو عجلان بالرقاد .

    وهو في زيجاته جميعها لم يجمع بين زوجتين معاً ، أما سبب كثر زواجه فهي الظروف التي عاشها من سفر وعد استقرار في حياته .

    وكان من هواياته الصيد بالصقور ، وعي التي كان يمارسها منذ صغره ، وكان الشعر عشقه الكبير ، وهاجسه الذي لا يفارقه أينما حل ، كان يقول الشعر عندما يتخلى بنفسه ، ويتحدث عن تلك الأوقات المفضلة لديه عندما ينظم الشعر فيقول : عندما أختلي بنفسي ليلاً أو نهاراً في مكان هادئ لا أسمع شيئاً غير تردد أشعاري .






    ][.. لقـــائه مع بن روغــــــة ..][

    قصة التقاء الجمري بعلي بالروغة فيقول الأول : (( كان بالروغة ولداً صغيراً يضرب على العود ولهجته لهجة أهل الجزيرة الحمراء ، وكان ذلك زمان في دبي في محلات هدى فون ، قلت له : هل تحفظ شيئاً من القصيدة ؟ قال : نعم .. أحفظ قصيدة سعودية تقول :

    بسري بليل أغماسي قصدي أزور الحبيب


    وبعد أن غنى فإذا صوته جميل ، فقلت له أنت ستنجح في الخليج ، لكن عليك باللهجة البدوية ، وأعطيته أشعاري ، وكلما غنى أغنية جاءت أحسن من التي سبقتها )) .

    تلك كانت قصة لقاء بين الجمري وبالروغة كما رواها على لسانه ، وبعد ه>ا اللقاء بدأت سلسلة من اللقاءات الغنائية بين الاثنين من تاريخ الأغنية الشعبية في الإمارات .

    كانت قصيدة (( يا علي اعزف بصوت وغن لي)) هي أول قصيدة تغنى بها علي بالروغة للشاعر الجمري ، وتقول كلماتها :

    ياعلي إعزف بصوت وغني لي وأنس فوادي تراني مستهن

    كود همي من فوادي ينجلي أطرب لصوتك وعزفك والحنين

    ياعلي لي من عودك رن لي قلبي تذكر وهيضت الكنين

    بي وله حب خـــــــل عدملي أدعج العينين وضاح الجبين


    و من أشهر الأغنيات التي غناها من كلمات الجمري : يا حبيب الروح خبرني ، مشكور راعي الهدية ، ومن ضميري دار دولاب المثل ، هاض مابي والخلايق ذاهلين ، لي زارني عشوية ، ناح الحمام وشجاني ، هاض ما بي تعذابي ، لي حل بي ما حل بإنسان ، هاض ما بي والجفن زاد إحتراق ، ياطير سلم ع الحبيب ، تيمني ياعلي خود لفني ، ياونتي من ليعتي ، اسعفوني قبل لا ولي ، رفرف فوادي على المضنون رف وغيرهم الكثير







    ][.. تــــكــــريـــم الجـــمـــــري ..][

    في السادس عشر من ديسمبر عام 1981 كرم الجمري في مهرجان الشعر النبطي الذي أقيم تحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة وحضوره ، وكرم إلى جانبه شعراء آخرون هم : عجيل بن عبيد ، وراشد بن مكتوم وراشد بن طناف وياقوت بن سيف وسالم عبدالله خميس وسعيد علي صالح .

    وألقى كل شاعر في هذا المهرجان قصيدة غزلية ، عدا الجمري الذي ألقى قصيدة الحكمة والمثل ، نظراً لحبه وميله إلى هذا النوع من الشعر ، وفي هذا المهرجان ذاته أعلن عن مسابقة للشعر تقام بعد سنة من تاريخ المهرجان ، واشترك في تلك المسابقة التي أعلنت نتائجها في 4/5/1982 ، وحصل على المركز الثاني بقصيدته التي يقول فيها :

    غنى الحمام وهيج القلب بغناه وادعى فـــــــــــــوادي عاشق يرف

    متولع يبكي على فقده مضناه والدمع من عيني جرى ما بعد حف

    وهذه القصيدة تغنى بها المطرب ميحد حمد فيما بعد ، أما المركز الأول في تلك المسابقة فقد كان من نصيب زميله الشاعر محمد الكوس .







    ][.. إبتعاده عن الأضواء ..][

    في عام 1983 توقف الجمري عن الاشتراك في برامج الشعر الشعبي ، ومع توقفه هذا كان السؤال المطروح :

    لماذا توقف ؟

    هل التقدم في السن ؟ هل لأن معظم أصدقائه الشعراء الذين بدؤوا معه رحلو؟ هل تغيرت عليه الوجوه التي اعتاد رؤيتها ؟

    يقول الجمري ( العمر له أحكام ، وأريد ترك فرصة للشعراء الشباب )) هكذا أجاب حين سئل ، وهكذا ابتعد عن الأضواء والشهرة والإعلام في هدوء ، وإن كنت أرى أن وفاة عدد من أصدقائه الشعراء أمثال راشد الخضر الذي توفي 22/10/1980 والشاعر أحمد الهاملي الذي توفي في 1/1/1982 ، وابتعاد بعض الشعراء كالشاعر حمد بن خليفة بوشهاب ، ومن الأسباب الأخرى التي أدت إلى ابتعاده .

    وقد كان يقضي أيامه بعد ذلك بين زيارة أصدقائه الشعراء ، والخروج إلى المناطق الصحراوية العذراء ، يتذكر فيها أيامه وسني حياته .

    الشاعران محمد سوقات ومحمد الكوس كانا من أعز أصدقائه ، وأقربهم له ، كانا دائمي الزيارة له ، فقد كان يحس معها برائحة الماضي وذكرياته .

    وفي أيامه الأخيرة، كان يشعر بالوحدة ، إذ أقعده في السن عن الحركة ، وألزمه الفراش ، وأصبح أسيرا للوحدة .

    وقبل وفاته بأشهر قليلة زاره الشاعر علي بن سلطان بن بخيت للسلام عليه ، فجلس عنده وأخذ يتحدث ويتحاور معه حول قضايا الشعر ، وطلب الجمري من زائره أن يسمعه شيئاً من أشعاره ، فذكر الضيف قصيدة له يضرب في احمد ابياتها مثلاً بالجمري ، وحالته التي

    وكم قال الجمري أمثالي لأصدقائه وجملة أندامه

    وكم نادم طيب الفالي سولعي ضافي لثامه

    ويم ترك رد الأمثالي وصلته قلت أرحامه


    وصل إليها بعد مشيبه وكبر سنه ، فقال :

    وبعد انتهى الزائر من قصيدته بكى الجمري ، فقال :

    (( أرجوك يا علي ألا تعيد هذا البيت مرة ثانية )) ، إذ لامس البيت إحساس الجمري بالوحدة ، والوضع الذي يعيشه وآل إليه مؤخراً ، وكانت دموعه التعبير الوحيد الذي لم يستطع كتمانه ومنعه .

    يالله من جفن جفا وحارب النوم بايت سهير والخلايق نياماً

    لي من غضت عيني ترواي لي حلوم من جور دهري عقب سبعين عاما

    أتذكر أيامي وأنا كنت شغموم عصر الصبا ومسامرات النشامي

    إمسج في غي الهوى والطرب دوم مع سيدات الفن ياما وياما

    شلت الهوى يوم الهوى عدل بعزوم والمصعبات اللي إتن في الولاما

    كم ليلة سامرت زينات لوشوم وكم انظرت عيني حبايب نداما

    وكم ليلة جاوزتها بين لقروم في ظهور هجن في دجايا الظاما

    لي من بدا لازم علينا بملزوم ندي حقوقه الوافية بالتزاما

    وكم غصت بحر لجته ديه انجوم اجني من اللولو رفيع المساما

    ولاهمني بحر وبرد ولاغيوم لو كان غمق مثل غبة سلاما

    واليوم غالتني الحوادث ولاروم انهض يلي مني بغيت القياما

    الراس شاب ومني العضد محطوم طايح على وسادي وعظامي حطاما

    والعين ماتنظر اطلال ولاحزوم من زود ماتذرف عيوني تعامى

    وتبدلو ناس معي كلهم قوم صبح وعصر وليل عندي دواما

    وآخر يلي مروا بعيد لهم شوم أبداً ولايلفون لي بالسلاما

    مالي بهم حاجة ولاعازة السوم والقلب مايعتب عليهم حشاما

    لكن عتبي فل تفريج لهموم والأفهم عندي عزاز كراما

    وش حيلة أبنيدوم لي عاد مهموم ؟ والعرق ينظح من صليل البهاما


    لقد استطاع في قصيدته هذه أن يحكي قصة حياته ومعاناته في ثمانية عشر بيتاً بتصوير دقيق معبر ورائع ، فبدأها لنا بوصف دقيق معبر ورائع ، فبدأ لنا بوصف حالته وهو في أيامه الأخيرة بجفاء النوم لعينيه ، وإذا ما أتاهما كانت الأحلام والهواجس كفيلة بإيقاظهما ، ثم ذكر مرحلة صباه ورحلاته في البر والبحر ، ثم ما وصل إليه حال اليوم ، وكانت شكواه من قلة زيارة أصدقائه له ، وكان رجاؤه في عودتهم لزيارته .. رافعاً جميع أسباب العتب وأنواعه عنهم ، فهل كان مطلبه مشروعاً؟







    ][.. آخــــــــــــــر الـــــــــدرب ..][


    على بخت من بيعود به بعض ما راحي ليل تقضت بالزخرف والأفراحي

    أيام سعد لمها الأنس والهنا على عشرة وناس، ومع كل مزاحي

    وعشنا بها في غاية الأنس والطرب ثلاثين حجة في مناعير وسلاحي

    ربينا على عشرة أكرام نعهدهم ضراغيم قوم شانهم ماله كفاحي

    هذا أخو هذا وهذاك شفنا وهذا بني عمنا ورفيق ونصاحي

    أحرار ربوا في ذروة المج والعلا ربوا في ظهور الخيل صبح ومرواحي

    وهجن جنوهن لابتي للوازم حموا حيهم عن كلمة اللوم والآحي

    مجالس للضيف عادات مجدنا بنوهن أكرام ما بغن فك مفتاحي

    يشرغ بهن ((جا)) من البعد جايع ويمسي عقب صوعه أمين ومرتاحي

    ونصبح نساير مع أشراف حينا ونمسي نغني مع خوندات الأملاحي

    ولا فكرنا أن الليالي تضدنا ولاظننا أن الرسم ذاك ينماحي

    وآخر تبدل عصرنا ضد مجدنا وجتنا ليال كدرت ذيك الأفراحي







    الأيام تمضي أناس يذهبون وأنا يأتون ، هذه سنة الحياة ، وهو الرحيل الذي لا مفر منه ، والنهاية الحتمية لكل مخلوق .

    الزمان : الثامن والعشرون من فبراير عام 1991 ، والمكان منزل الشاعر سالم الجمري .. أما الحدث فهو رحيل الجمري في صباح ذلك اليوم عن عمر ناهز الواحد والثمانين عاما .
    وبرحيله أفل أحد نجون الشعر من سماء الإمارات ، فبكاه الشعر يومها كما لم يبك من قبل ، وقد كان لوفاته أكبر الأثر فيمن بقي من زملائه الشعراء الذي عاصروه وكانوا قريبين منه .

    يقول عبدالله بن سوقات ابن الشاعر الإماراتي الكبير محمد بن سوقات / منذ أن توفي الجمري ووالدي في حال غير التي كان عليها سابقاً ، إذ اعتزال الناس والشعر، وتأثرت حالته النفسية كثيراً ، ولا يزال على هذا الحال حتى اليوم .
     
  2. جنح الفراشه

    جنح الفراشه ¬°•| عضو مبتدى |•°¬

    ألايا ويـــــل

    --------------------------------------------------------------------------------






    ][.. ألا يــــــــا ويـــــــــل ..][


    ألا ويـل مـن قلـبـه سـبـاه الغـرامـي == وليعـات وجــده عرّضـتـه المـلامـي
    ودمـوع عينـي فـوق خــدّي ذوارف == جرى واندفق من مقلتي بأنسجامـي

    سهران نومي ما غضت به عيونـي == مـتـولّـعٍ وازرت بـحـالـي شـجـونــي
    آون مــن قـلـبـي ونـيــن مغبـونـبـي == ونّــــة ثــمــانٍ ظـامـيــاتٍ حـيــامــي

    يحوم قلبي في الهـوى حـوم لعقـاب == واتوق بأصواتـي علـى كـل مرقـاب
    واقول وافقدي على شوف الاحبـاب == لــي تيّمـنّـه مــن هـواهـم غـرامــي

    عـنـهـم فـــلا والله يـسـلـي فـــوادي == في العين روياهـم ولـو فـي رقـداي
    أنــش مــن نـومـي علـيـهـم أنـــادي == تـاتـي بـرويـاهـم روايـــا الـحـلامـي

    مـا حـلا ملاقاتـي بـهـم ذيــك الايّــام == قـبـل السـنـه عــدّي بلقيـاهـم الـعـام
    يـــا لـيـلـةٍ فـيـهـا تـوفّــرت الانـعــام == يوم اجتمعت بشمـل زيـن الوشامـي

    شفـتـه بعيـنـي والعـقـل مــا ملـكـتـه == واحتـرت دربـي يـا مـلا مـا سلكـتـه
    قلـت العفـو يـا زيـن قلـبـي جرحـتـه == قـال الهـوى جرحـه خـفـي الآلامــي

    شـبّـهـت لـونــه مـثــل بـــدرٍ تـجـلّـى == وعـيــون دعـــجٍ نـاعـسـاتٍ نــجــلاّ
    وخــــدود عــفــرٍ كـنّـهــنّ الـسـجــلاّ == بـيــضٍ صـفـيّـاتٍ ألــبــابٍ انـعـامــي

    يـا عونـه الله عــن سبـايـب فـراقـه == شوفـوا نظـيـري كـيـف اد اهتـراقـه
    ولـفٍ علـيـه آنــوح نــوح الشفـاقـه == واهتف واجـاوب نايحـات الحمامـي

    لا حول من نفسٍ شكـت مـن عناهـا == وايزت عـن المـا والغـذا مـا هناهـا
    والعـيـن مـــا لاقـــت بـلــذّة كـراهــا == مشغـول فكـري والجفـن مـا ينامـي

    هايـم بحبّـه مثـل مــا هــام مجـنـون == وليـه مثـل فـي كـل منـهـاج وفـنـون
    أضحك عجب وآون مع لـي يونّـون == واصيـح مـن زود الولـع والهيامـي

    مهموم مغمومٍ بـرى الشـوق حالـي == سجيمٍ مولّع فـي هـوى الحـب بالـي
    وش حيلتي يوم البخت ما صخى لي == والـحـظ يــذّا عــن بـلـوغ المـرامـي

    مــا روم ابـيّـح لـلـعـواذل ســـدودي == وافضي بمـا بـي للمـلا والحسـودي
    أخـاف عــن وصـلـه تغـلّـق ورودي == ويبيـح سّــدي مــع اولاد الحـرامـي

    أحيى بشوفه وانزعـج مـن صـدوده == واصبـر و لـو طالـت عليّـه وعــوده
    واطلـب إلــه الـعـرش ربّــي يـعـوده == عقـب الهجـر لـو زارنـي بالسلامـي

    آســال عــن حـالـه نسـيـم الهبـايـب == إذا هـب شرتـا مــن ديــار الحبـايـب
    واقـول يـا ثانـي تـرى القـلـب ذايــب == وارجــوك تسعفـنـي بــرد الـكـلامـي

    والختم صلّـوا عـد مـا هـب نسنـاس == واعداد ما غصـنٍ ترنّـح بـه ومـاس
    على نبينا الهاشمي أشـرف النـاس == شفّاعـنـا يــوم الحـشـر والزحـامـي أتذكّر أيامي

    --------------------------------------------------------------------------------





    هذه القصيدة قالها في أخر سنين حياته وهو طريح الفراش وكانت في صيف عام 1988 م


    ][.. أتــــــــذكّــــر أيـــامـــي ..][


    يـا الله مـن جفـنٍ جـفـا حــارب الـنـوم == بــايــت سـهـيــرٍ و الـخـلايــج نـيـامــا
    لي من غضت عيني تراوى لي احلوم == من جـور دهـري عقـب سبعيـن عامـا
    أتـذكّـر ايـامـي وانـــا كـنــت شـغـمـوم == عصـر الصبـا ومسـامـرات النشـامـى
    امسج فـي غـيّ الهـوى والطـرب دوم == مـــع سـيّــدات الـفــن يــامــا ويــامــا
    شلت الهوى يوم الهوى عـدل بعـزوم == والمصعـبـات أتــن لــي فــي الـولامـا
    كــم ليـلـةٍ سـامـرت زيـنــات لـوشــوم == وكــم انـظـرت عيـنـي حـبـايـب نـدامــا
    وكـــم لـيـلـةٍ يـاوزتـهـا بـيــن لـقــروم == ع ظهـور هجـنٍ فــي دجـايـا الظـلامـا
    وكـم غصـت بـحـرٍ لّجـتـه ديّــة نـجـوم == أجـنـى مــن اللـولـو رفـيـع المـسـامـا
    لاهـمّـنــي بــحــرٍ بـــــردٍ ولا غــيـــوم == لــو كــان غـمـجٍ مـثـل غـبّـة سـلامــا
    والـيــوم غالـتـنـي الـحــوادث ولاروم == أنـهـض يـلــي مـنّــي بـغـيـت القـيـامـا
    الـراس شـاب ومنّـي العضـد محطـوم == طايح على اوسادي وعظامـي حطامـا
    والعيـن مـا تنـظـر اطــلالٍ ولا حــزوم == مــن زود مــا تــذرف عيـونـي تعـامـا
    واتبـدّلـوا نـــاسٍ مـعــي كـلّـهـم قـــوم == صـبـحٍ وعـصـر ولـيـل عـنـدي دوامــا
    وآخــر يـلـي مــرّوا بعـيـدٍ لـهـم شــوم == أبــــداً ولا يـلـغــون لــــي بـالـسـلامــا
    مالـي بهـم حـاجـه ولا عــازة الـسـوم == والقـلـب مــا يعـتـب علـيـهـم حـشـامـا
    لـكــن عـتـبـي قـــل تـفـريــج لـهـمــوم == وإلا فـهــم عـنــدي اعــــزازٍ كــرامــا
    وش حيلـة بنـيـدوم لــي عــاد مبـهـوم == والعـرق يرشـح مـن صلـيـل البهـامـا البارحه ونّيت

    --------------------------------------------------------------------------------






    ][.. الـــبــــــــارحه ونّــــيــــــت ..][


    الـبـارحـه ونّـيــت فـــي هـيـعـة الــمــلا == ونّـــــة دريـــــكٍ فـــــي تـــلايـــا لـــيـــل
    واحـسـرتــي مــــن لـيـعـتـي واونّــتـــي == بأقـصـى الضمـيـر لـهـا زفـيــر طـويــل
    كن الحشـا مـن لاعـج الوجـد والأسـى == عـلــى نـــار مـيـهــالٍ لـهـبـهـا شـعـيــل
    ودمــوع عيـنـي فــوق خّــدي تهامـلـت == كـمـا هـتـف وبــلٍ مــن كـنـيـف هـمـيـل
    وعيني جزت عن لذّة النـوم مـا غضـت == ومـــن عـلّـتـي قـلـبـي تــعــرّاه جــويــل
    ألا واشـقـا قلـبـي مــن الـويـل والـعـنـا == مـصــابٍ مـعـنّـى فــــي عــنــاه عـلـيــل
    سجـيـمٍ حـريـمٍ لـــذّة الأنـــس والـصـفـا == غــريــمٍ مـتـيّــم بــــي صــفــاة خـلــيــل
    أجاسـي هــوى الـخـلاّن متـعـوّد البـكـا == ولــــي بـصـيـحــات الــغـــرام عــويـــل
    يلي من هتف ورقٍ على الدوح قلت له == أسـكــت و بــسّــك لا جــزيــت جـمـيــل
    ذكّــرتــنـــي يـــــــا ورق لاحـــلّــــك الله == وبحـثـت جـــرحٍ فـــي الضـمـيـر دمـيــل
    وانا مـن غـرام الحـب هاجـت صبابتـي == عـلــى هـجــر خـلّــي والـنـديــم جـلـيــل
    ومـــن بـعــد، ذا يـــا راكـــبٍ عيـدهـيّـه == حـمــرا جــثــومٍ مــــن هــجــانٍ حــيــل
    عنسـا يداجلهـا هـوى الكيـف والطـرب == تـسـلّـيـك لــــي مــنّــك ســريــت بـلـيــل
    سرهـا نديبـي يـا فتـى الـجـود م الفـلـي == وانـــتـــه خــبــيــرٍ بــالــديــار دلـــيــــل
    على وشاح مع حمده وجريـان سهلهـا == ولــك يـــا فـتــى غـربــي فـلــي مـجـيـل
    والعصـر روّح واقطـع السـيـح مجـنـب == يـلـيـن جــــرن حــمــار عــنــك يـمـيــل
    واخطف على لخروس وارجـع مشـرّج == والــقـــور جــدّامـــك وفــيـــه نــخــيــل
    خلّـه عـلـى يمـنـاك و اضـبـط مسـيـرك == وبـيـجـيـك مـظــهــارٍ وعــنـــده غــيـــل
    واظهـر شمـال يـا فتـى واصعـج الجبـل == وبـتـشــوف لمـنـيـعـي كــشــط الـنــيــل
    دارٍ هـواهـا ينـعـش الــروح و الـحـشـا == واحـيــد لـــي فـيـهــا صــديــج عـمـيــل
    سـالـم الدهـمـانـي لـــذي يـــا صـفـونـه == الـشـاعـر المـشـهـور عـــرب الـجـيــل
    ســلّــم عـلــيــه وبـالـتـحـيـات خــصّـــه == وسـلّــم عـلــى ربـعــه ســـلام جــزيــل
    وقـل لـه تـرى الجمـري شنيـع صوابـه == ويشـكـي مـــن الـفـرقـا وفـيــك دخـيــل
    شـطّـه غـرامــه مـــن تـجـافـي حبـيـبـه == ومــن فـقــد مظـنـونـه يـصـيـح الـويــل
    وهـــذي رسـالــه مـــن تـحـيّـة جـنـابـه == يـهــديــك وانــتـــه فـــاهـــم الـتـمـثـيــل
    والختـم صـلّـوا عــد مــا هـبّـت الصـبـا == عــلـــى نـبـيـنــا أشـــــرف الـتـفـضـيــل تيّمني يا علي

    --------------------------------------------------------------------------------






    ][.. تيّـــمـــني يا عـــــلي ..][


    تيّـمـنّـي يـــا عــلــي خــــردٍ لـفـنّــي == زايــــــراتٍ ولّــعــنّــي بـالـمـقـالــي
    بـالــســلام و بـالـتـحـيّـه بــادرنّـــي == مــن قـبـل لا جـيـب وراد السـوالـي
    بـاشـرنّــي بـالـتـعـطّـف و الـتّــأنــي == واجلسن عنـدي يليـن العـود مالـي
    كـل مـا ردّت انتظـر فيـهـن غشـنّـي == نـور شمـس ونـور بـدريّ الكمالـي
    يوسفيّـات الحـسـن حـمـر الوجـنّـي == سـيّــدات الـفــن ربّـــات الـجـمـالـي
    أحـــوريّـــاتٍ زوايـــاهـــن تــبــنّــي == من عبير المسك فوق الخـد سالـي
    سامـرنّـي يــا مــلا فــي كــل فـنّــي == وذبـحــنّــي بـالـتــدلّــع والـــدلالـــي
    وشـغـلـنّــي بـالـحـكـايـا ومـلـكّــنــي == ملـك عـبـدٍ فــي أمـرهـن لا يـزالـي
    حـار فـكـري يــوم هــن بيوادعـنـي == ألتمـح مـن زولهـن لمـح الخيـالـي
    قـلــت ريـضــن يامـهـايـا وأنّـسـنّـي == قالن اسمحنا تـرى ضـاق المجالـي
    وان فـرغـنــا بـانــعــود وبـانـثـنّــي == وانتـظـرنـا عـقــب أيـــام و لـيـالــي
    يــا مــلا يــا لـيــب بيـفـيـد التـمـنّـي == ياتمنّـاهـن يـصــورن لـــي حـلالــي
    طول عمري ما بانـوح و لا باغنـي == بأندمج في حبّهـن فـي سيـح خالـي
    لـكـن ظــروف اللـيـالـي عاكـسـنّـي == والبخت والحظ سعده ما صفـى لـي
    يــا مــلا كــاس الـمـرارة جرّعـنّـي == وارتشفـت الصبـر كنّـه قـنـد حـالـي
    والمحـبّـه للـفـتـى بـأخــلاف ظـنّــي == كم غريمٍ في الهوى حرم الوصالي
    كـم بكيـت و كـم انـوح وكــم احـنّـي == كم صفقت الكف فوق الكـف خالـي
    هايـمٍ فـي الحـب مـا تــدرون عـنّـي == عن هوى الخلاّن قلبي هوب سالي
    نجمتـيـن وظبـيـةٍ تـرعــا السـمـنّـي == زعـفـران وحـيّـةٍ صــادت غـزالــي شرط المحبه

    --------------------------------------------------------------------------------






    ][.. شـــــــــرط المــــحـــبــــه ..][


    شــرط المحـبّـه علـيـنـا == لازم نـراعــي هـواكــم
    نخـضـع لـكـم طايعـيـنـا == نمشي ونطلـب رضاكـم
    عـن حبّـكـم مــا سليـنـا == والقلـب شـطّـه عنـاكـم
    بـمــا حكـمـتـم رضـيـنـا == وبّـمـا طلـبـتـوا فـداكــم
    وانـتـوا عــزازٍ علـيـنـا == نحـبّـكـم مـــن غــلاكــم
    وان كـان نحنـا خطيـنـا == نرجو العفو من وفاكـم
    يـامـا ويـامــا اشتقـيـنـا == عشنـا علـى مستـواكـم
    صحـنـا و يـامــا رثـيـنـا == ولا نـقـلــنــا عـــزاكـــم
    والهجـر والصـد شيـنـا == صـعـبٍ عليـنـا جـفـاكـم
    والـيــوم هــــذا دنـيـنــا == عــن حبّـكـم لــو نبـاكـم
    عـــن حـبّـنــا مغتـنـيـنـا == عـنّـا قطعـتـوا رجـاكــم
    روفـوا بنـا يــا الظنيـنـا == واترحّـمـوا بأحسـنـاكـم
    مـن جرحكـم مـا بريـنـا == داووا الحشا من دواكم
    مــا نـسـمـع العاذلـيـنـا == فيـكـم ولا مــن شنـاكـم
    عـن غيـركـم صايميـنـا == مـــا نـفـطـر الا بـمـاكـم
    يـا زيـن نــذرس عليـنـا == إن كــان ربّــي هـداكـم
    نـرجــع لــكــم تايـبـيـنـا == ونعيـش لـو فـي ذراكـم
    وان كـان نحنـا افترينـا == الله بـيــاخــذ قـضــاكــم زايـــــــــــــــــد

    --------------------------------------------------------------------------------






    عندما تولى صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مقاليد الحكم في إمارة أبوظبي في السادس من أغسطس عام 1966 م ، نظم الجمري هذه القصيدة التي يهنيء فيها سموه .


    ][.. زايــــــــــــــــد ..][

    يقـول الشاعـر الجمـري مثايـل == تـلاداهـا المـلايـا فــي رسـايــل
    تأنـسّ كـل مــن يفـهـم فسـرهـا == وتعنـي ذو الجلالـه والفضـايـل
    سمـو شيـخٍِ سمـا بالمجـد زايـد == كسـاه الـرب ملبـوس الجمـايـل
    فـلا ظنّـي تربّـي البـيـض مثـلـه == فـلا فـي العصـر هـذا والاوايـل
    وعـم عمـان والساحـل بفضلـه == وخـلاّ الأرض غـدرانٍ وسـايـل
    فـلا حاتـم ولا كـسـرى سـواتـه == ولا لـه قــط فــي الدنـيـا مثـايـل
    تــرى لــه هـمّـةٍ عـنــد الـثـريـا == بـهـا ســاد العشـايـر والقـبـايـل
    فكـمٍ مـن معسـر فكّـك همومـه == وكــم مــن زايــرٍ مــا رد فـايـل
    ذرى لمخـيـف كـسّــاب الثـنـايـا == حمـى لـلـدار يــا ذرب الفعـايـل
    وطي النفس يحكي عن بشاشه == يغـنّـن لــه حسيـنـات الـجـدايـل
    ديــار الـعــز تـرفــل بالـفـرايـح == العيـن وبوظـبـي نـعـم المقـايـل
    تـزخـرف بالتنـظّـم والـشـوارع == على حساب الذي للحمل شايـل
    وطـرق العيـن راحـت للمتـامـا == تدوس سيوح وحزوم وسهايـل
    وصــات لـلـذي عـابــر سبـيـلـه == كلمح البرق من عقب المخايل
    فهـذا فـعـل مــن بالخـيـر يـذكـر == عسى عمره مدى الأيـام طايـل راشد ابو مكتوم

    --------------------------------------------------------------------------------






    من القصائد التي نظمها في المغفور له بإذن الله الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم . .


    ][.. راشد ابو مكتوم ..][

    أهـلا عـدد مـا نـاح طيـر الرعـابـي == واعداد ما دن الرعد وانهـرق مـاه
    يـا مرحبـا بالفـاظ عـرب الخطـابـي == وما مرحبـا باللّـي نطـق بـه وعنّـاه
    نشّـيـت لــه فــرحٍ وشــرحٍ معـابـي == ورحّبت بـه ترحيـب غالـي بمضنـاه
    يـا منادمـي يـا مسنـدي يــا مثـابـي == اللّـي ذكرتـه لـي عسـى الله يحمـاه
    شيـخٍ زكــي الـجـد عـالـي الجـنـابِ == عسـاه يسـلـم مــن تحـاديـث بـلـواه
    هـو سيّـد السـادات عيـن الصـوابِ == هو صاحب العليا لـه العـز والجـاه
    راشــد أبــو مكـتـوم عــد الـشـرابِ == كــم واردٍ أرواه مــن فـضـل يمـنـاه
    يــاسٍ بـنـي عـامـر لــؤي انتـسـابِ == الله يحـرزه عــن عـيـون المـعـاداه
    عـسـاه يـجـزى بأحسـنـات الـثـوابِ == وينـال مـن ربّـه عفـو فضـل مـولاه
    ويطـول عمـره مـا يكـوده مصـابـي == يـفــوز بالحـسـنـا ويـسـعـد بـدنـيــاه
    صلّوا على احمد عد موح السحابِ == واعـداد مـا غنّـى الجمـري بمغنـاه خادم الدنيا

    --------------------------------------------------------------------------------






    تحتوي القصيدة على الموعظة والنصائح في الحياة الفانية ، ذاكرا فيها أنه أكمل الستين من عمره ولم يحصل منها على ما كان يسعى إليه ويتطلب ، وهذه صفة في ابن آدم ، لا يكسب سوى الهم والتفكير والرغبة في المزيد ، ولذلك ينصح الناس بالقناعة ، فالدنيا دار ممر وليست دار مقر ، ويأتي على كثير من النصائح.


    ][.. خــــــــــادم الـــدنـــيــــا ..][
     
  3. جنح الفراشه

    جنح الفراشه ¬°•| عضو مبتدى |•°¬

    خادم الدنيا

    --------------------------------------------------------------------------------






    تحتوي القصيدة على الموعظة والنصائح في الحياة الفانية ، ذاكرا فيها أنه أكمل الستين من عمره ولم يحصل منها على ما كان يسعى إليه ويتطلب ، وهذه صفة في ابن آدم ، لا يكسب سوى الهم والتفكير والرغبة في المزيد ، ولذلك ينصح الناس بالقناعة ، فالدنيا دار ممر وليست دار مقر ، ويأتي على كثير من النصائح.


    ][.. خــــــــــادم الـــدنـــيــــا ..][


    دارت دواليـب فكـري حيـن هـاض بـهـا == ضمير الحشا والفكر يخطر علـى بالـي
    أديــــره وقـلــبــي لـلـمـعـانـي يـرتّـبـهــا == حـروفٍ تسجّـل فـي تصافيـح الاسـجـالِ
    واشــرح تمـاثـيـل لـلـعـرّاف وانسـبـهـا == وهـديــهــا لــلـــرواة تـــــوزّع امــثـــال
    لابــد نـذكـر بـهـا فــي بـعـض موجـبـهـا == مـن بعدنـا لـي عرضهـا الـرواي وقــالِ
    يـفـهـم لـهــا لــــي يـمـيّـزهـا ويكـتـبـهـا == ويـاخـذ مـثــل مـــن معانـيـهـا وتـمـثـالِ
    ولـي مــا يـعـرف المعـانـي مــا يبنّيـهـا == دليـه العقـل مـا يحـفـظ السـيـن والــدالِ
    تفـكّـرت فــي الدنـيـا واطـالــع مـآربـهـا == وشاهدت فيها عجايـب بعـض الاحـوالِ
    تجاوزت في الستين عمري قضيت بهـا == أغـالــي ولا فـيـهـا تحـصّـلـت الآمــــالِ
    ولا حصّلـت نفسـي ربـع مــن مطالبـهـا == ولا ذقــت مـنـهـا غـيــر هـــمّ وغـربــالِ
    ونلعـب ونتـعـب ونسـعـى فــي مناكبـهـا == وعشـنـا بـهـا مــا بـيـن خـالــي ومـــالِ
    وهــــي تـلاعـبـنــا ونـحــنــا نـلاعـبـهــا == وترمـي بنـا عقـب ذاك اللعـب فـي يــالِ
    غـــــدّارةٍ مــكّـــارةٍ لــــــو نـصـاحـبـهــا == نراها قريب وهي شـرى مسـرب الـلالِ
    فكـم صـدّرت مـن قبلنـا عـن مشاربـهـا == وكـم هدّمـت قصـرٍ رفـيـع البـنـا عـالـي
    وكــم الـــذي مـــدّت علـيـهـم مخالـبـهـا == وغـــارت علـيـهـم حــادثــات الـلـيـالـي
    وكــم غـالـت قــروم طــوالٍ شـواربـهـا == وخلّـت منـازل حيّـهـم م الـونـس خـالـي
    وكــم فـرّقـت شـمـل الأخــلاّ وحبايـبـهـا == وكـم ابعـدت محبـوب عـن حبّـه الغالـي
    تجّبـل وتجفـي والفـتـى مــا يـحـس بـهـا == تعطـي وتاخـذ مثـل مــا تعـطـي امثـالـي
    والعـاجـل الـلـيّ يفـكّـر فــي عواجـبـهـا == مــا يـامـن بـهــا ولـــو تعـطـيـه لـقـبـالِ
    لا خـيـر فيـهـا وفـــي كـثــرة مكاسـبـهـا == واتلـى حسـابـه حـسـاب الآخــرة تـالـي
    إذا رجـح ميزانـه علـى الحـق فـاز بهـا == وان خــف ميـزانـه يـجــازي بـالانـكـالِ
    والعـمـر فـيـهـا مـثــل دربٍ تـمــر بـهــا == تـقـصـاه وانـتّــه بـيــن شـــدّ وتــرحــال
    لــك يــوم مــا يـعـداك يــا مستـفـر بـهـا == فــي سـاعـةٍ فـيــه مـــا تـزتــاد مـكـيـالِ
    يـــا خـــادم الـدنـيـا تـجـنّــب مصـايـبـهـا == مــا دمــت حـــيٍ تـزمّــل خـيــر لـعـمـالِ
    واسلـك طريـج الهـدى والنفـس جنّبـهـا == طريـج الـردى تسلـم مـن القيـل والقـالِ
    واصبـر علـى القـدر لـي بــدّت نوايبـهـا == إتـرى الصبـر للفـرج مفـتـاح الاشـكـالِ
    واحذر من الكبـر نفسـك لا تطيـش بهـا == إقصر هوى النفس لا تهمل لها اهمـالِ
    النفـس مثـل الـعـزوم إذا انــت راكبـهـا == تطرحـك وان تهمـل لهـا بـعـض لحـبـالِ
    والمـرّيـلـه فـيـهـا أمــــورٍ تــعــزّ بــهــا == منهاجهـا غـيـر عــن منـهـاج الاسـفـالِ
    فيهـا التقـى والكـرم والـجـود موجبـهـا == والعفـو والصفـح عــن باقـيـن الانــذالِ
    واقنع برزقك وبارضـك لـي تعيـش بهـا == لا تطمع برزق غيرك لو تمنّاه ما تنالي
    وان كنـت ميسـر يميـنـك لا تـكـف بـهـا == مــد الـهـشـالا وخـــل الـخـيـر مـتـوالـي
    جـدّم لنفسـك تقـى مــا دمــت حــي بـهـا == وخـلــط الـحــلال الـحــرام تـــراه زّوالِ
    وادرى العـقـوبـه مـــن إلـــه يـراقـبـهـا == الــواحــد الـقـهّــار عـــــلاّم الاحـــــوالِ
    باشر هل الخيـر بالمعـروف واصحبهـا == تـرى صحـبـة الأشــراف عــزّ وتـجـلالِ
    واعـرف تـرى اللّـي تمثّلهـا وقـال بـهـا == فـهـيــمٍ مــجّـــرب حــادثـــات الـلـيـالــي
    والختـم صلّـوا عـدد مـا قــال صاحبـهـا == عــلـــى نــبـــي الله والــصــحــب والآلِ
     

مشاركة هذه الصفحة