آمال كبيرة معقودة على منتخباتنا الوطــنية للحصول على عدد وافر من الميداليات

الموضوع في 'البُريمِي للِرِياضَة المِحليًة و العَالميّة' بواسطة •¦{ آلبُريْمِے دَآرِيْ }¦•, بتاريخ ‏9 ديسمبر 2011.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. •¦{ آلبُريْمِے دَآرِيْ }¦•

    •¦{ آلبُريْمِے دَآرِيْ }¦• ¬°•| فَخْرِ الْبُريْمِي |•°¬

    آمال كبيرة معقودة على منتخباتنا الوطــنية للحصول على عدد وافر من الميداليات


    [​IMG]


    أمـير قطر يفتتح اليوم الدورة العربية الـ «12» بالدوحة -
    تفتتح اليوم رسميا دورة الالعاب الثانية عشرة التي تحتضنها العاصمة القطرية الدوحة حتى يوم 24 من الشهر الحالي بمشاركة 21 دولة عربية في اكبر تجمع عربي رياضي حيث سيفتتح الدورة صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني امير دولة قطر وبحضور 150 شخصية عربية ودولية ووزراء الرياضة العرب الى جانب بعض اعضاء اللجنة الاولمبية الدولية.
    وتشارك السلطنة في هذه المحفل الرياضي الكبير بعدد 208 أفراد يمثلون 12 لعبة من أصل 33 لعبة معتمدة في هذه الدورة وجاء اختيار تلك المشاركات باختيار افضل العناصر منها للمشاركة في الدورة العربية، حيث تم عرض تلك الاسماء أمس الأول بحضور اعضاء الجمعية العمومية وعلى راسهم معالي المهندس علي بن مسعود السنيدي رئيس اللجنة الاولمبية ووزير الشؤون الرياضية بالاضافة الى اعضاء لجنة التخطيط والمتابعة حيث تشارك السلطنة في مسابقات كرة القدم والكرة الطائرة للصالات والكرة الطائرة الشاطئية والفروسية والسباحة وألعاب القوى وبناء الأجسام والفروسية ورفع الأثقال وألعاب القوى لذوي الإعاقة والرماية والتنس الأرضي والشراع.
    وتبقى الآمال معقودة على منتخباتنا الوطنية للحصول على مراكز متقدمة وحصد الميداليات في هذه الدورة بعد ان حققت السلطنة خلال مشوار مشاركاتها في الدورات العربية الماضية عدد 29 ميدالية منوعة ولم تغب السلطنة عن المشاركات في الدورة العربية منذ انطلاقها ضمن سياسة الحكومة بتفعيل الجانب الرياضي وإنجاح الدورات العربية.
    وتتجه الانظار اليوم الى استاد خليفة في الدوحة الذي يشهد افتتاح دورة الالعاب العربية الثانية عشرة في ظل اوضاع مضطربة في بعض الدول العربية ومشاركة قياسية لنحو 6 الاف مشارك بين رياضيين واداريين من 21 دولة، باستثناء سوريا الغائبة الوحيدة.
    وهي المرة الاولى التي تقام فيها دورة الالعاب العربية في المنطقة الخليجية، اذ بقيت حكرا على مصر ولبنان وسوريا والاردن والمغرب والجزائر.
    ودفعت بعض الدول بعدد قياسي من الرياضيين الى هذه الدورة، خصوصا مصر وفلسطين وقطر والعراق والمغرب والاردن والبحرين، وحدهم رياضيو سوريا يغيبون عن الحدث بعد قرار عدم المشاركة لاسباب تداخلت فيها الرياضة بالسياسة، وذلك اثر تعليق مشاركتها في الجامعة العربية بسبب الاوضاع فيها.
    جاء اعتذار سوريا بكتاب رسمي وجهته اللجنة الاولمبية السورية الى اتحاد اللجان الاولمبية العربية قالت فيه: “سوريا كانت على الدوام حاضنة للاشقاء العرب وفتحت ذراعيها في كل وقت وحين وأسست للاتحادات العربية النوعية واستضافت الكثير من الانشطة والفعاليات والدورات العربية حين اعتذر الاخرون عن استضافتها، ويؤسف اللجنة الاولمبية السورية عدم المشاركة في الدورة العربية نظرا للمؤامرة الكبيرة التي تتعرض لها سوريا وشعبها من امريكا والدول الغربية والمتربصين بالامة العربية ووحدة شعبها وارضها”.
    واعلنت اللجنة المنظمة للدورة ان انسحاب سوريا لن يؤثر على المنافسات، حيث اكد الشيخ سعود بن عبد الرحمن آل ثاني رئيس اللجنة “المشاركة كبيرة للغاية والدليل أن بعثة مصر قياسية من حيث العدد وكذلك ايضا العديد من البعثات الأخرى بالرغم من الظروف التي تمر بها المنطقة العربية بشكل عام”.
    وتابع “نحن جاهزون لكل شيء، واعتقد بأن اعتذار سوريا لن يؤثر على سير الدورة، خاصة وان مثل هذه الامور طبيعية للغاية عند استضافة البطولات الكبرى”.
    سيفتتح امير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني الدورة، لكن تفاصيل حفل الافتتاح بقيت طي الكتمان، باستثناء الاشارة الى استخدام تكنولوجيا “هي الاولى من نوعها خلال حفل الافتتاح”.
    واوضح الشيخ سعود في هذا الصدد “يمثل حفل الافتتاح بداية الرسالة التي توجهها قطر إلى الدولة العربية، والتي تتمثل في جمع دورة الألعاب العربية لهذا العام جميع القيم التي تتقاسمها الدول العربية في الرياضة والثقافة والفنون والفعاليات المميزة والعروض الموسيقية الحية والأداء المذهل من مختلف دول الوطن العربي لترفيه الجماهير من كافة الجنسيات والأعمار.”
    وستقوم شركة ديفيد أتكينز بتنظيم الحفل حيث ستستخدم تكنولوجيا وتقنيات فنية لأول مرة، وهي إحدى أشهر الشركات العالمية في مجال تصميم وتنظيم الفعاليات الكبرى والتي سبق ان نظمت حفل افتتاح دورة الألعاب الآسيوية الخامسة عشرة في الدوحة عام 2006 ودورة الألعاب الأولمبية الصيفية السادسة والعشرين في سيدني الاسترالية عام 2000، ودورة الألعاب الأولمبية الشتوية التي أقيمت العام الماضي في فانكوفر.
    وعما يمكن ان تقدمه الدورة العربية في تعزيز الملف القطري لاولمبياد 2020 قال امين عام اللجنة الاولمبية القطرية “ان دورة الالعاب الاسيوية عام 2006، والدورة العربية هذا العام، هما في الواقع وسيلتان لنثبت اننا قادرون على تنظيم احداث رياضية متعددة بمشاركة عدد كبير من الرياضيين. ان الدورات التي اقيمت في قطر تركت ما يسمى بالتراث غير المادي (الخبرة والكوادر) الذي بدأت قطر تؤسسه”.
    لم يكن الشروع بانجاز ترتيبات استضافة نحو 6 الاف رياضي ورياضية امرا يسيرا في ظل ما شهدته وتشهده الدول العربية من انتفاضات وثورات وحروب، ادت الى تغيير الانظمة في تونس ومصر وليبيا، وتوتر امني كبير لاشهر في اليمن وسوريا.
    قرار اللجنة المنظمة للدورة العربية كان حاسما قبل اشهر، وذلك عقب اندلاع الثورات والاضطرابات الامنية في اكثر من بلد عربي، بأن الدورة ستقام في موعدها المحدد، ثم اكدت لاحقا عدم تأثير ما يجري في بعض الدول العربية على حجم المشاركة ونوعيتها.
    رئيس اللجنة المنظمة اعلن مرارا ان الدورة في الدوحة “ستكون في مصاف الدورات الاولمبية وستشكل نقلة نوعية في تاريخ الدورات العربية”، واكد في الوقت ذاته ان “لا تأثيرات على الاطلاق للثورات والانتفاضات العربية وان دولا عدة تشارك بوفود كبيرة جدا”.
    لا بل انه فضل رؤية ما حصل ويحصل في بعض الدول العربية من منظار آخر بقوله “انظر الى الامور من ناحية ثانية ومن زاوية ايجابية، فهي ستكون دورة احتفال بالربيع العربي، بالتجمع العربي، بنقل الافكار بين وفود الدول العربية”، مضيفا “كما ان الرياضيين سيجتمعون في قرية رياضية واحدة ما سيشكل فرصة جيدة لهم للتعارف وتبادل الافكار”.
    وللمرة الاولى في تاريخ الدورات العربية، سيمكث الرياضيون في قرية مخصصة لهم، على غرار الالعاب الاسيوية والاولمبية. وتقع قرية الرياضيين في منطقة الوكير (جنوب شرق الدوحة) التي تبعد نحو ربع ساعة عن المطار.
    وبموازاة الاستعدادات القطرية، خيم الشك حول مشاركة عدد من الدول التي تعطي المنافسات رونقا خاصا، وفي مقدمتها مصر، اذ تجددت منذ نحو ثلاثة اسابيع التظاهرات في ميدان التحرير الشهير كما حصل ابان الاطاحة بالرئيس حسني مبارك مطلع العام، كما سقط عشرات القتلى والجرحى في اشتباكات بين المتظاهرين ورجال الشرطة، ما اعطى انطباعا بأن المصريين لديهم ما يشغلهم عن المشاركة في الدورة العربية، لكن القرار كان بمشاركة قياسية يغيب عنها منتخب كرة القدم.
    كما ان اشكالات ادارية اخرت التوقيع على تكاليف سفر البعثة الى ان وجدت الامور طريقها الى الحل قبل ايام حيث ستضم البعثة المصرية 512 شخصا، منهم 246 رياضيا و123 رياضية.
    حتى اليمن الذي مزقه الاقتتال الداخلي بين النظام ومعارضيه منذ مطلع العام ايضا يشارك رياضيوه في الدورة، حيث اكد امين العام لاتحاد اللجان الاولمبية العربية عثمان السعد “مشاركة اليمن”، مشيرا الى ان “هذا امر هام للغاية لانه يهمنا المشاركة الكبيرة وتحقيق الهدف الاسمى من اقامة الدورة العربية”.
    تحتضن الدورة 29 نوعا من الرياضات هي السباحة والقوس والسهم والعاب القوى وكمال الاجسام والبولينج والملاكمة والشطرنج والبليارد والدراجات الهوائية والفروسية والمبارزة والجولف والجمباز والجودو والكاراتيه والشراع والرماية والسكواش والتايكاندو ورفع الاثقال والمصارعة، فضلا عن كرة الهدف والعاب القوى لذوي الاحتياجات الخاصة.
    يذكر ان قطر لا تحتاج الى شهادة في التنظيم، خصوصا في المجال الرياضي، اذ دأبت منذ نحو عشرين عاما على احتضان دورات وبطولات عالمية في العاب كثيرة من العاب القوى وكرة المضرب والجولف وكرة الطاولة والكرة الطائرة الفروسية (قفز الحواجز) وكرة القدم
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة