1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    الوعي أولاً


    الزمن / 24 نوفمبر2011م
    اسال الله السلامة للجميع ونحن نقضي الاجازة وان كنا ملتزمين بالقوانين فلا نجد بداً من أن تكون منتبهين في الطرق فلربما يفاجؤنا مستهتراً ونقع في حادث مروري لا قدر الله بلا حول منا ولا قوة.
    لا ادري ما الذي يحصده العابثون بأرواح الناس من هذه السرعة الجنونية والتهور على الرغم من كل ما تقوم به الجهات المعنية من مبادرات والقوانين وإرشادات وعقوبات هدفها نشر الثقافة المرورية وتعميق الوعي وتعزيز السلامة المرورية لدى افراد المجتمع. وما يدعو للاستغراب ان هذا التهور ربما يجعل البعض يشعرون بأنهم يملكون الطريق ويسيطرون عليه وعندما تناقش احدهم يقول لك إن السرعة هوايتي ولماذا تريدون أن ترحرموننا من هوايتنا، فاين الوعي لدى هؤلاء ؟!
    الوعي من وجهة نظري يأتي في مقدمة هذا الأمور، فبدونه لن نتمكن من اجتثاث هذه المشكلة من جذورها، وهذا ما نتمناه وننشده.
    أرى أن الجميع مطالب بالوعي وتكثيف الحملات حتى يصبح منهج حياة لدى أفراد المجتمع بدءاً من البيت ثم المدرسة ومروراً بالمراكز الاجتماعية والنوادي الثقافية والرياضية ودوائر العمل الرسمية والخاصة والاستعانة بالاشخاص المؤثرين في المجتمع وتعميم عبارات السلامة المرورية، في كل مكان كالشوارع ومحطات الوقود وشاشات الإعلانات بالطرق واستخدام وسائل الاتصال والهواتف الذكية التي انتشرت، والمواقع الإلكترونية المؤثرة ونضعها في صميم الفكر والعقل الباطني لدى أفراد المجتمع حتى نحقق الهدف المطلوب فالوعي أولاً هو العنوان الأمثل لحياة مرورية هدفها السلامة والسعادة والأمان. ودمتم بحفظ الله تعالى ورعايته.

    كتب النقيب/ راشد بن سليمان العبري
     

مشاركة هذه الصفحة