تعزيز التعاون بين السلطنة وليتوانيا لخدمة المصالح المشتركة للبلدين

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏22 نوفمبر 2011.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    تعزيز التعاون بين السلطنة وليتوانيا لخدمة المصالح المشتركة للبلدين

    الثلثاء, 22 نوفمبر 2011
    [​IMG]


    شراكات اقتصادية وأسابيع ثقافية وتبادل تجاري واستثماري - العمانية : استقبل صاحب السمو السيد هيثم بن طارق آل سعيد وزير التراث والثقافة بمكتبه ظهر امس معالي"أستا ايكاسجرت" نائبة وزير خارجية ليتوانيا في إطار الزيارة الرسمية التي تقوم بها حاليا للسلطنة.

    تم خلال اللقاء استعراض العلاقات الثنائية وبحث سبل تعزيز التعاون في عدة مجالات مختلفة منها تبادل الخبرات، وإقامة الأسابيع الثقافية والمعارض، وعقد حلقات الفنون التشكيلية وغيرها من المواضيع ذات الاهتمام المشترك.
    حضر المقابلة سعادة سفير جمهورية ليتوانيا غير المقيم لدى السلطنة وسعادة أنيس بن عيسى الزدجالي القنصل العام لجمهورية ليتوانيا في السلطنة وعدد من المسؤولين بالوزارة.
    كما استقبل معالي يوسف بن علوي بن عبدالله الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية امس معالي"أستا ايكاسجرت" نائبة وزير خارجية ليتوانيا.
    وتم خلال اللقاء التطرق الى العلاقات الثنائية واهمية تنميتها وتطويرها في المجالات السياسية والاقتصادية والعلمية والثقافية بما يخدم المصالح والمنافع المشتركة بجانب تبادل وجهات النظر حول مختلف القضايا السياسية الاقليمية والدولية بما يحقق الامن والاستقرار العالمي.
    حضر اللقاء معالي السيد بدر بن حمد بن حمود البوسعيدي امين عام وزارة الخارجية وسعادة احمد بن يوسف الحارثي وكيل الوزارة للشؤون الدبلوماسية وسعادة السفير الشيخ سالم بن عبدالله برهام باعمر رئيس دائرة شرق اوروبا وعدد من المسؤولين بوزارة الخارجية كما حضرها من الجانب الليتواني سعادة السفير الدكتور اوسكاراس جوسيز سفير جمهورية ليتوانيا لدى المملكة المتحدة معتمدا غير مقيم لدى السلطنة .
    كما استقبل معالي الدكتور سالم بن ناصر الإسماعيلي رئيس الهيئة العامة لترويج الاستثمار وتنمية الصادرات أمس نائبة وزير خارجية ليتوانيا وتم خلال المقابلة بحث سبل التعاون المشترك وإستعراض العلاقات الاقتصادية والفرص الاستثمارية بين السلطنة وجمهورية ليتوانيا الصديقة الى جانب استعراض فرص الاستثمار الواعدة بالسلطنة في المجالات ذات العلاقة وبحث أهمية تعزيز العلاقات الإقتصادية والتجارية من خلال توظيف المشاريع القائمة والمناطق الاقتصادية والحرة في السلطنة فيما يخدم البلدين.
    وأكد معالي الدكتور رئيس الهيئة العامة لترويج الاستثمار وتنمية الصادرات أن مثل هذه الزيارات تصب في إطار بناء علاقات وشراكات استراتيجية اقتصادية مع الدول الصديقة في عدة مجالات مختلفة مشيرا الى ان جمهورية لتوانيا تحظى بالعديد من المقومات التي تجعلها شريكا استراتيجيا للسلطنة خاصة وان هناك مجالات واعدة للتعاون في قطاع تقنية المعلومات والتقنية الحيوية وتقنيات الطاقة المتجددة ومعالجة المعادن والتبادل التجاري والتعاون الثقافي وغيرها من المجالات والقطاعات الحيوية.
    من جانبها أوضحت معالي آستا إسكايسجرت أن هذا اللقاء يعتبر فرصة سانحة لبحث العوامل المشتركة بين البلدين في الجانب الاستثماري، والتعرف على الخدمات والتسهيلات التجارية التي تقدمها الهيئة للمستثمرين الأجانب، مؤكدة أن السلطنة تعتبر أحد الشركاء الاقتصاديين الواعدين في المنطقة.
    كما التقى بها سعادة المهندس أحمد بن حسن الذيب وكيل وزارة التجارة والصناعة للتجارة والصناعة .
    تم خلال اللقاء بحث مجالات التعاون التجاري والصناعي ومناقشة سبل تنشيط التبادل التجاري والتعاون في مجال الاستثمارات وتشجيع اللقاءات مع رجال الأعمال في البلدين إضافة إلى إقامة المعارض المشتركة حضر اللقاء عدد من المسؤولين بوزارة التجارة والصناعة .
    كما بحث سعادة خليل بن عبدالله الخنجي رئيس مجلس ادارة غرفة تجارة وصناعة عمان مع معالي آستا سكايسجرت نائبة وزير خارجية جمهورية ليتوانيا سبل تعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين واستعراض الفرص المتاحة للاستثمار وذلك بحضور عدد من أصحاب وصاحبات الاعمال من الجانبين .
    وقال سعادته خلال اللقاء الذي عقد امس بالمقر الرئيسي للغرفة إن الغرفة وقعت في السنة الماضية على مذكرة تفاهم مع غرفة تجارة وصناعة ليتوانيا وذلك من أجل فتح مجالات أوسع للتعاون مع القطاع الخاص في ليتوانيا والاستفادة من الخبرات الليتوانية في المجالات المختلفة لاسيما المواد الغذائية والمواد الكيميائية والصناعة والتعليم والنقل والخدمات اللوجستية والتكنولوجيا والبنية الاساسية.
    وأضاف سعادته أن السلطنة تحظى بموقع استراتيجي مهم في المنطقة فضلا عن وجود عدد من المعارض المتخصصة التي تقيمها السلطنة في كل عام حيث يتيح ذلك الفرصة أمام ممثلي الشركات والمؤسسات الليتوانية من التواجد في السلطنة والمشاركة في هذه المعارض والتعرف عن قرب على مقومات السلطنة الاقتصادية والتسهيلات والفرص الاستثمارية المتاحة في مختلف المجالات.



    [​IMG]

    من جانبها أعربت معالي نائبة وزير خارجية جمهورية ليتوانيا عن سعادتها بالتواجد على أرض السلطنة، مؤكدة على رغبة بلادها في اقامة علاقات اقتصادية أكثر تطورا واتساعا مع السلطنة خلال الفترة المقبلة.
    وأشارت الى أن البلدين باستطاعتهما الاستفادة من الفرص الاستثمارية المتاحة في مختلف المجالات التي من أبرزها السياحة والتعليم والصحة حيث تتوفر في ليتوانيا قدرات كبيرة في هذه المجالات كما تعد ليتوانيا مركز اتصال رئيسيا بين الاتحاد الاوروبي ودول شرق أوروبا حيث من الممكن أن تسهل ليتوانيا الحركة التجارية بين السلطنة وباقي الدول الاوروبية.
    كما تم خلال اللقاء التأكيد على ضرورة مضاعفة الجهود بين الجانبين وزيادة تبادل الوفود التجارية لبناء علاقات تجارية واقتصادية متميزة .
     
  2. ساعديه طر

    ساعديه طر ¬°•| عضو مثالي |•°¬

    يسلمو على الخبر

    يعطيج العافيه
     

مشاركة هذه الصفحة