المعرض الحرفي يواكب احتفالات البلاد بالعيد الوطني الـ 41 المجيد

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏22 نوفمبر 2011.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    المعرض الحرفي يواكب احتفالات البلاد بالعيد الوطني الـ 41 المجيد ​


    [​IMG]
    سعيد الساحب أثناء تلقيه تعليمات الالتحاق بالبرنامج
    11/22/2011
    مسقط - ش

    أشاد وزير السياحة معالي الشيخ عبدالملك بن عبدالله الخليلي بالمعرض الحرفي لعام 2011م، وذلك خلال رعاية معاليه صباح أمس لحفل افتتاح المعرض الذي تنظمه الهيئة العامة للصناعات الحرفية بالتعاون مع مركز عمان الدولي للمعارض، ضمن احتفالات البلاد بالعيد الوطني الحادي والاربعين المجيد، موضحا معاليه أن المعرض يتضمن صناعات حرفية يفتخر بها المواطن العماني.

    وقال معاليه: إن المعرض يدل على التطور والدعم الذي حظي به القطاع الحرفي، كما أن المنتج الحرفي المحلي يجب أن يدعم محلياً أولاً ثم يأتي الدعم الخارجي والمتمثل في السياح والزوار في السلطنة، وأضاف معالي الشيخ: إن القطاع الحرفي أصبح يتطور نحو الافضل من خلال الخطط والبرامج الحرفية المتكاملة ومما لاشك فيه أن الصناعات الحرفية تمثل ذكرى للعديد من الزوار الذين يسعون لاقتنائها، كما أنها تحمل بين جنباتها العديد من المواد الخام المحلية المستفادة من البيئة العمانية، كما للهيئة العامة للصناعات الحرفية دور مهم في دعم القطاع الحرفي وتثقيف الحرفيين إضافة الى المؤسسات الحرفية من خلال المعارض الحرفية، كما أن القطاع الحرفي من القطاعات المساهمة في التنمية وأصبح يتطور نحو الافضل من خلال المشاريع الحرفية المنفذة.

    وفي ختام حديثه وجه معاليه دعوة للجميع لزيارة المعرض الحرفي للاطلاع على الحرف العمانية المطورة وفق أحدث الآليات التسويقية والترويجية مع أهمية اقتناء المنتج الحرفي العماني. ويأتي تدشين المعرض الحرفي لعام 2011م في إطار حرص الهيئة على رعاية الصناعات الحرفية ودعم الحرف العمانية، إضافة الى التأكيد على أهمية الصناعات الحرفية، كما يظهر المعرض حرص الهيئة على مواكبة الصناعات الحرفية للتطور والتقدم الحرفي وذلك ضمن خطط وبرامج الهيئة الرامية الى تحقيق المردودية والكفاءة الاقتصادية حيث أولت الهيئة اهتماما واسعا بتطوير القطاع الحرفي والنهوض به.

    من جانبها قالت رئيسة الهيئة العامة للصناعات الحرفية معالي الشيخة عائشة بنت خلفان بن جميّل السيابية: إن الهيئة وضعت استراتيجية عامة بشكل متكامل للرقي بالصناعات الحرفية في كل محافظات السلطنة وتأتي مراكز التدريب والإنتاج الحرفية في مختلف ولايات السلطنة كارتكاز تطبيقي لبنود رؤية الهيئة واستراتيجيتها التطويرية، موضحة معاليها أن الهيئة تسعى خلال المرحلة القادمة الى تحويل المراكز الحرفية الى مشاغل إنتاج حرفي بسبب الطلب المتزايد على الصناعات الحرفية العمانية ولابد للهيئة من مواكبة الطلب المستمر للسوق المحلية والدولية على الصناعات الحرفية، مؤكدة معاليها أن الهيئة وضعت خططا وبرامج متكاملة لرعاية ودعم الصناعات الحرفية من خلال تنفيذ برامج للتدريب والتأهيل الحرفي، إضافة الى تواصل تنفيذ المشاريع الحرفية المختلفة، الى جانب تسويق الحرف وذلك بتوفير منافذ تسويقية وترويجية في مختلف الولايات مع الحرص على الاهتمام بالأطر الحمائية للصناعات الحرفية عبر التعاون المشترك مع مختلف المنظمات والهيئات الدولية والاقليمية المختصة بالملكية الفكرية من حماية صناعاتنا الحرفية من أي تقليد أو تشويه قد يأتيها من الخارج أو الداخل، كما أن الهيئة تقوم حاليا بتأهيل عدد من الكوادر والطاقات البشرية في مجالات الملكية الفكرية للصناعات الحرفية بحيث يستطيع العاملون في القطاع الحرفي أن يصبحوا كموجهين للحرفيين من أجل التكافؤ المعرفي الحرفي لما يشهده القطاع الحرفي من تطوير لذا نحن نسعى الى تأهيل وتدريب العاملين في القطاع الحرفي اضافة الى الحرفيين. وفيما يتعلق بالمعرض الحرفي لعام 2011م قالت معاليها: لقد أظهر المعرض مدى التطوير الذي حظيت به الحرف وحجم مواكبة الصناعات الحرفية لأذواق المستهلكين، مشيرة معاليها الى الخطط والبرامج التي نفذتها الهيئة بهدف تحويل القطاع الحرفي الى قطاع فاعل مساهم في مسيرة التنمية الشاملة، وأوضحت معاليها أن شعار المعرض الحرفي لهذا العام "حرفنا في بيتنا" يهدف الى تشجيع المنتج الحرفي العماني ويؤكد على أهميته، كذلك يعمل على تشجيع جميع شرائح المجتمع على اختيار الصناعات الحرفية العمانية، وقالت معالي الشيخة: إن المعرض وما يتضمنه من مشاركات لمراكز التدريب والانتاج الحرفي والمؤسسات الحكومية إضافة الى المؤسسات الحرفية يوضح مدى الجهود المبذولة لتطوير المنتجات الحرفية الوطنية ويعكس التطور الذي يشهده القطاع الحرفي في السلطنة، كما يظهر الاهتمام بتسويق وترويج المنتج الحرفي العماني ويفتح آفاقا تسويقية جديدة أمام الحرف المحلية، مشيرة الى أن تطوير القطاع الحرفي الى جانب الحرف سيعمل على تحقيق رؤية الهيئة في إيجاد جيل من الحرفيين المجيدين ويعزز من الدور التنموي للقطاع الحرفي. ويشتمل المعرض الحرفي على مشاركات من مراكز التدريب والانتاج الحرفي من مختلف ولايات السلطنة والتي تعمل على تقديم حرف عمانية مطورة، كما تقوم تلك المراكز بتقديم دور كبير فيما يتعلق بتدريب وتأهيل الحرفيين على إنتاج الحرف العمانية. وتأكيداً على دور القطاع الخاص كشريك في عملية التنمية سعت الهيئة الى تعزيز مساهمة عدد من المؤسسات الحرفية ضمن المشاركة في المعرض الحرفي. كما يضم المعرض عددا من المشاركات الحكومية والمتمثلة في وزارة السياحة وشرطة عمان السلطانية إضافة الى جمعية المرأة العمانية بولاية السيب.

    وتعمل الهيئة على الحفاظ على الصناعات الحرفية إضافة إلى الاهتمام بتدريب وتأهيل الكوادر البشرية على القيام بهذه الصناعات وذلك من خلال فتح مراكز للتدريب والإنتاج الحرفي في مختلف ولايات السلطنة مع الاهتمام بالجانب التسويقي والترويج للصناعات الحرفية وذلك من خلال المشاركة في المعارض المحلية وفتح المنافذ التسويقية إضافة الى المشاركة في مختلف المحافل الدولية والمعارض الخارجية.

    كما تحرص الهيئة على إضفاء ملامح من الابتكار والتطوير الحرفي على الصناعات الحرفية لتتمكن هذه الصناعات من التقدم والتحديث إضافة إلى تلبية احتياجات المستهلكين ليتناسب الانتاج المحلي من الحرف مع متطلبات الأسواق المحلية والعالمية دون المساس بأصالة الموروث الحضاري وذلك من منطلق توجه الهيئة لتلبية كافة أذواق المستهلكين. وتسعى الهيئة من خلال تدشين المعرض الحرفي إلى تعريف الزوار بالصناعات الحرفية وعرض عدد من منجزات الهيئة في مجالات رعاية الحرف والحرفيين إضافة الى غرس حب التدريب والعمل في الصناعات الحرفية من خلال التعريف بمراكز التدريب والانتاج الحرفي وكيفية الانتساب وبفرص الالتحاق ببرامج التدريب والانتاج الحرفي، كما تحرص الهيئة من خلال المعرض الى تعزيز العمل في مجالات ترويج وتسويق الصناعات الحرفية.

    ويهدف المعرض الحرفي الى تعريف الزوار على المنتجات الحرفية مع إتاحة فرص الالتقاء بالحرفيين وأصحاب المؤسسات الحرفية إضافة الى التأكيد على دور القطاع الخاص في دعم وتنمية الصناعات الحرفية وتوضيح التطور الذي وصل له المنتج الحرفي اضافة الى التعريف بالجانب النفعي للصناعات الحرفية وأشكال استخدامها.

    الجدير بالذكر ان المعرض الحرفي لعام 2011م سيعقد بمراكز عمان الدولي للمعارض وسيستمر حتى الخامس والعشرين من شهر نوفمبر الجاري على مدار فترتين حيث يفتتح المعرض أبوابه في تمام الساعة العاشرة صباحاً الى الساعة الواحدة ظهراً ومن الساعة الخامسة وحتى الساعة العاشرة مساء وذلك لإعطاء الزوار الفرصة الكافية للتعرف على الصناعات الحرفية مع إمكانية شراء أحدث النماذج المطورة من الحرف العمانية.
     
  2. ساعديه طر

    ساعديه طر ¬°•| عضو مثالي |•°¬

    يسلمو على الخبر

    يعطيج العافيه
     

مشاركة هذه الصفحة