في ختام البطولة الثانية للمدارس للإبحار الشراعي

الموضوع في 'البُريمِي للِرِياضَة المِحليًة و العَالميّة' بواسطة العنيد A, بتاريخ ‏21 نوفمبر 2011.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. العنيد A

    العنيد A ¬°•| مشرف سابق |•°¬

    جريدة عمان
    21/11/2011


    [​IMG]

    تفاعل كبير بين الطلاب.. ومدرسة البستان تتوج بكأس البطولة

    اختتمت اليوم منافسات البطولة الثانية للمدارس للإبحار الشراعي التي ينظمها مشروع عمان للإبحار تحت رعاية معالي الدكتورة مديحة بنت أحمد الشيبانية وزيرة التربية والتعليم بالمدينة الرياضية بالمصنعة بحضور عدد من المسؤولين بالمشروع ومدراء المدارس المشاركة في البطولة وسط مشاركة 80 طالبا وطالبة يمثلون 13 مدرسة من مدارس محافظة مسقط ومحافظة جنوب الباطنة ممثلة في مدارس ولاية المصنعة حيث تأتي إقامة هذه البطولة وهي الثانية على التوالي التي ينظمها مشروع عمان للإبحار بعد النجاح الكبير الذي شهدته البطولة الأولى في العام الماضي التي أقيمت بمارينا بندر الروضة كما أنها تأتي ايضا ضمن مبادرات مشروع عمان للإبحار في دعم الشباب وتهدف إلى إشراك طلبه المدارس من المحافظتين إلى ترسيخ رياضة الإبحار الشراعي وزيادة توعية المجتمع اتجاه هذه الرياضة الصاعدة خاصة وان الطلبة المشاركين في البطولة من مدرستي الإبحار الشراعي التابعة لمشروع في كل من مارينا بندر الروضة ومدرسة الإبحار الشراعي بالمدينة الرياضية المصنعة .
    وقد مثل كل مدرسة في البطولة 3 قوارب يتنافسون في سباق القوارب الشراعية من فئة الدنجي ( RSQBA) والتي تعتبر قوارب الدنجي( RSQBA) من الفئة الحديثة من نوع القوارب المستخدمة لتعليم المبتدئين وذلك بما تتصف به من انسيابية في الحركة وفعالية عالية في الأداء. وأشرف على منافسات البطولة مدربي مدرستي الإبحار الشراعي حاصلين على شهادة تدريب عالمية واعتراف من قبل الاتحاد الدولي للإبحار الشراعي في إدارة مثل هذه السباقات المخصصة لقوارب الدنجي لفئة المبتدئين.

    نتائج المسابقة

    وجاءت نتائج المسابقة في فئة الأولاد بفوز الطالب عمر الحارثي من كلية الحرس السلطاني العمانية التقنية بعد أن جمع 28 نقطة وجاء في المركز الثاني الطالب مشعل درويش من مدرسة الصلط بن مالك من ولاية المصنعة بحصوله أيضا على 28 نقطة وجاء في المركز الثالث الطالب بشار الجابري من مدرسة راشد بن النظر وحصل على 33 نقطة. فيما شهدت مسابقات فئة الفتيات مناقشة شديدة ومتقاربة حيث جاءت الطالبة مريم الجابرية من مدرسة البستان بمحافظة مسقط في المركز الأول بعد أن جمعت 54 نقطة وجاءت في المركز الثاني الطالبة أم كلثوم الجابرية بعد أن جمعت 56 نقطة من مدرسة البستان واحتلت المركز الثالث الطالبة سمر البوسعيدية من مدرسة الزهراء بمحافظة مسقط بعد أن جمعت 57 نقطة. وفي الترتيب العام للمدارس حصلت مدرسة البستان من محافظة مسقط على كأس البطولة بعد أن جمعت اكبر عدد من النقاط .

    أبحر مع الألوان

    وشهدت الفعالية مشاركة الطلبة والطالبات في مسابقة "أبحر مع الألوان" التي أطلقتها مشروع عمان للإبحار والتي حظيت بمشاركة كبيرة من طلاب المدارس.
    و تأتي هذه المسابقة كأول استجابة لإعلان 2012 عاما للطفل في السلطنة، لتشجيع مواهب الأطفال الفنية وتسليط الضوء في الوقت ذاته على ثقافة الإبحار الشراعي الآخذة بالانتشار بين الشباب في عمان. وتسعى مسابقة "أبحر مع الألوان" لإيجاد أفضل تصميم لشراع قارب من فئة الدنجي ‪RSQBA)، وتضم فئة المتسابقين المستهدفة أطفال المدارس الذين تم تقسيمهم أيضا إلى فئتين: تضم الأولى الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 إلى 11 سنة، وأما الثانية فتضم الأطفال من سن 12 إلى 16 سنة، وأما المشاركة في المسابقة فهي مفتوحة للعمانيين والوافدين على حد سواء و سيحصل الفائز بالمركز الأول جائزة عبارة عن قارب من فئة الدنجي ( ‪RSQBA)

    افتتاح

    ويركز حاليا المشروع على تدريب طلاب المدارس في مدرستي الإبحار الشراعي بمارينا بندر الروضة والمدينة الرياضية و يهدف المشروع في العام المقبل الى افتتاح عدد من مدارس تعليم الإبحار بمختلف محافظات السلطنة بهدف تعليم الطلاب مجموعة من المهارات حياتية تساعدهم على العمل في مختلف جوانب الحياة كالعمل ضمن فريق الواحد والقيادة في مختلف جوانب الحياة حيث وضعت برامج تخصصية لهم تناسب أعمار الطلاب في المدارس بالإضافة إلى ذلك تعريفهم عن التاريخ البحري العريق للسلطنة حيث يهدف مشروع عمان للإبحار إلى إحياء هذا التراث التاريخي وتعريف به الجيل الحالي وعلى الانجازات التي سطرها البحارة العمانيين على مدار التاريخ كذلك ايجاد روح المنافسة والعمل بروح الفريق الواحد بين الطلاب أثناء قيادتهم القوارب بمختلف أنواعه .

    تنمية المجتمع

    قال المدير التنفيذي بمشروع عمان للإبحار بان المشروع يسير وفق الخطى التي رسمت لها الحكومة الرشيدة لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم حفظه الله ورعاه بالاهتمام بتنمية الموارد البشرية والمجتمع من جميع الجوانب وتأهيل الكوادر الوطنية من اجل تعزيز مكتسباته في العلم والمعرفة وتقوية ملكاته في الإبداع والإنتاج وتأهيل الكوادر الوطنية وهذا ما أكده صاحب الجلالة في الانعقاد السنوي لمجلس عمان لهذا العام.
    وأشار بان مشروع عمان للإبحار يسير وفق تلك الخطى الثابتة في ما تتطلع عليه الحكومة العمانية في الرعاية والتأهيل للكوادر الوطنية ولقد دأب مشروع عمان للإبحار منذ بداية تأسيسه في عام 2008 على تنظيم العديد من المبادرات، التي تساهم في دعم المجتمع، بمختلف شرائحه .
    وأضاف لقد وضع مشروع عمان للإبحار خطة طويلة المدى على افتتاح عدد من مدارس تعليم الإبحار بمختلف محافظات السلطنة خلال العام القادم بهدف إتاحة الفرصة والمجال أمام كافة الراغبين من طلاب وممارسين لهواية الإبحار الشراعي لممارسة هوايتهم البحرية على أيدي مدربين مهر حاصلين على شهادات تدريب عالمية معترف بها من قبل الاتحاد الدولي للإبحار الشراعي ساهمة وبشكل كبير في تدريب أكثر من 7000 طالب وطالبة في مدرستي الإبحار الشراعي.
    وتطرق ديفيد لاشك بان البطولة الثانية لمدارس الإبحار الشراعي تعد بمثابة الفرصة السانحة أمام كافة الطلاب لدخول في غمار المنافسات وتعودهم على أجواء البطولات والعمل بروح الفريق الواحد خاصة وان معظم الطلاب المشاركين في البطولة من مدرستي الإبحار الشراعي التابعة لمشروع عمان للإبحار، وهذا الأمر سوف يثري البطولة ويجعلها تشهد تنافسا قويا بين كافة البحارة الصغار حيث نتطلع في السنة القادمة على مضاعفة عدد الطلاب المشاركين في البطولة بعد افتتاح مدارس جديدة للإبحار الشراعي. كما لا يفوتنا في هذا المقام بان نتقدم بجزيل الشكر وعظيم الامتنان إلى وزارة التربية والتعليم على تسخيرها كافة إمكانياتها لتطوير مدارس الإبحار الشراعي وجميع المدارس المشاركة والداعمة لأبنائنا الطلبة والطالبات وتشجيعهم لممارسة رياضة الآباء والأجداد.

    قوية

    أعرب علي أمبوسعيدي مدير مدرسة بندر الروضة عن سعادته للمستوى الكبير الذي شهد ختام منافسات البطولة الثانية للمدارس للإبحار الشراعي والذي شهد منافسة قوية من جميع المدارس المشاركة في هذا الحدث الكبير لطلاب المدارس وأعرب أمبوسعيدي عن سعادته للتنظيم الجيد لهذه الفعالية والتي شهدت حضورا جيدا من طلاب المدارس وأولياء أمور الطلاب كذلك .
    وأضاف بان طلاب مدرسة بندر الروضة قد تدربوا على مستويين من الإبحار الشراعي وهذا ما أهلهم لتحقيق تلك النتائج الجيدة في ختام منافسات السباق وهناك حضور اكبر عن النسخة الأولى من هذه المسابقة والتي كانت تتواجد بها خمسة مدارس فقط واليوم وصلت المدارس المشاركة إلى 13 مدرسة وهذا مؤشر جيد للإقبال الكبير من طلاب المدارس لتعلم مجال الإبحار الشراعي وتجاوبهم مع أولياء أمورهم للانخراط في هذا المجال وقد تميز البحار ة بمستوى جيد خلال السباق وأحكموا سيطرتهم بشكل جيد في ظل ارتفاع معدلات الرياح وظهر كذلك انسجام البحارة مع القوارب أثناء السباق وهذا دليل كبير على تطور مستوى البحارة من فترة إلى أخرى ونحن نعول عليهم الكثير في المستقبل.

    دعم المتواصل

    قال محمد علي البلوشي مدير مدرسة المصنعة للإبحار الشراعي بان هذه البطولة كانت مهمة جدا لطلاب مدارس الإبحار الشراعي وأظهرت إمكانيات كبيرة قدمها الطلاب من مختلف المدارس والتي خلقت نوعا من المنافسة القوية حيث ظهرت نتائج المتسابقين متقاربة وهذا دليل كبير على تطور مستوى البحار بعد أن دخلوا في مستويات متقدمة في مجال الإبحار الشراعي.
    وأضاف بان مدرسة المصنعة للإبحار الشراعي تم تدشينها في فبراير من هذا العام ورغم حداثتها إلا أن بحارة المدرسة نجحوا في تحقيق نتائج جيدة بالحصول على المركز الثاني وهذا ما كنا نسعى له حيث أخرجت المدرسة مجموعة كبيرة من البحار والذين سيكون لهم مستقبل كبير في السنوات القادمة ومثل هذه البطولات تصقل من مواهب البحارة ونتوقع خلال السنوات القادمة أن يتضاعف عدد المشاركين ليصل إلى اكبر من هذا العدد من القوارب والبحارة ونقدم الشكر الجزيل إلى المدارس المشاركة وكذلك الدور الكبير لأولياء أمور الطلاب على تشجيعهم لممارسة هذه الرياضة العريقة ودعمهم المتواصل.

    ثقة كبيرة

    قالت سكينة الحارثية مديرة مدرسة الزهراء للبنات بان بطولة الإبحار الشراعي للطلاب أعطت الثقة لدى الطلاب للاعتماد على النفس في رياضة تحتاج إلى مثل هذه الركيزة الهامة والتي تساهم في تنمية قدرات الطلاب وتأهيلهم بشكل اكبر في مختلف المجالات الحياتية.
    وأضافت بان البطولة كانت ناجحة من جميع المقاييس من الناحية التنظيمية وإعداد المشاركين من مختلف مدارس السلطنة وكذلك الدعم الكبير المقدمة من مشروع عمان للإبحار لهذه الفئة التي ستفخر في المستقبل بمشاركتها في مثل هذه الفعاليات الرياضية وهذه الرياضة مهمة جدا للطلاب للاعتماد على النفس ونتمنى أن تكون ضمن المناهج الدراسية مستقبلا لأهميتها وقد قدم الطلاب مستويات جيدة خلال منافسات البطولة ونتمنى لهم التوفيق في المشاركات القادمة حيث شهدت البطولة إقبالا كبيرا من طلاب المدرسة وكذلك من بقية المدارس وهناك تزايد في إعداد المشاركين من بطولة إلى أخرى وهذا دليل على حرص الجميع للتوافد على هذه الرياضة العريقة.
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة