مهنا بن سيف اللمكي :التقسيم الاداري الجديد للسلطنة بإقامة محافظات جديدة وما صاحبه جاء

الموضوع في ',, البُريمِي الاقتِصَادية ,,' بواسطة العنيد A, بتاريخ ‏21 نوفمبر 2011.

  1. العنيد A

    العنيد A ¬°•| مشرف سابق |•°¬

    الزمن
    21/11/2011


    * المحافظة أصبحت تعج بالحركة الصناعية والتجارية النشطة وأصبح المنتج العُماني منافساً لكثير من المنتجات العالمية الأخرى
    * إنشاء مطار صُحار سيضيف لبنة أخرى الى صروح البناء والعمران والتطور
    * التطور النموذجي دلالة واضحة على حرص القيادة الحكيمة على تطوير الموارد البشرية




    صحار – العمانية:
    قال مهنا بن سيف اللمكي محافظ شمال الباطنة ان المحافظة حظيت بالعديد من منجزات النهضة المباركة التي يقودها حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم وشهدت خلال الواحد والاربعين عاماً تنمية شاملة في مختلف نواحي الحياة .
    وأضاف في حديث لوكالة الانباء العمانية ان الانجازات التنموية والتطور الكبير الذي شهدته محافظة شمال الباطنة جعلها مقصداً لرجال الاعمال والمستثمرين والسواح لما تتميز به ولايات المحافظة من موقع ساحلي استراتيجي هام ولما تزخر به من سهل زراعي يزخر بالعديد من المقومات الزراعية والسياحية والأسواق التجارية والمواقع الاثرية موضحا ان مما عزز مكانة المحافظة التجارية والصناعية إنشاء منطقة صُحار الصناعية في العام 1992م ولما تحويه من صناعات مختلفة وما
    أعقب ذلك من إقامة منطقة ميناء صُحار الصناعي وما تحتوي عليه من الصناعات ثقيلة.
    وأشار في هذا الصدد الى إنشاء مصفاة صحار التي تعد إحدى الركائز الهامة في تزويد الصناعات بالمشتقات النفطية وما ينتج عنها من صناعات مختلفة ومن تصدير لبعض الانتاج الى الدول الاخرى وإنشاء مصهر الألمنيوم ومصانع الحديد وإنتاج كريات الحديد وإقامة منطقة الحاويات ومحطة تحلية مياه البحر التي تزود منطقة الميناء وكافة الشركات بالمياه المحلاة من جهة ولدورها في تبريد بعض المحركات الصناعية مؤكدا ان المحطة ساهمت الى حد كبير في التقليل من الاعتماد على المياه الجوفية من خلال مد شبكات المياه إلى الولايات التابعة للمحافظة بالإضافة إلى ولايات محافظة البريمي .
    وأشار محافظ شمال الباطنة الى ان المحافظة أصبحت تعج بالحركة الصناعية والتجارية النشطة وأصبح المنتج العُماني منافساً لكثير من المنتجات العالمية الأخرى بعدما كسب ثقة المستثمرين والمستهلكين على حد سواء بجودة الإنتاج وتقنية المواصفات وأخذ يشق طريقه في الأسواق العالمية وقال في هذا الجانب اننا وبكل ثقة نتطلع الى الدور الذي ستقوم به
    المنطقة الحرة بصُحـار لتعزيز المكانة الصناعية والتجارية ورفد الاقتصاد الوطني لما لهذه المشاريع الكبيرة والمتعددة من دور فاعل في تطوير البلاد وتحسين دخل الفرد .
    وأوضح مهنا بن سيف اللمكي محافظ شمال الباطنة ان إنشاء مطار صُحار سيضيف لبنة أخرى الى صروح البناء والعمران والتطور فأبناء ولايات المحافظة قد انخرطوا في مختلف الأعمال التقنية والمهنية وهذه الصناعات استوعبت الكثير من مخرجات التعليم ووفرت العديد من فرص العمل وحسّنت الكثير من دخول الافراد والمجتمع ورفدت الاقتصاد الوطني بمختلف الإيرادات ودفعت إلى التقليل من الاعتماد على النفط كمصدر وحيد للدخل .
    وقال ان محافظة شمال الباطنة اليوم تعد محافظة صناعية تجارية سياحية مزدهرة ترسو في مينائها السفن العملاقة وتّصدر منتجاتها إلى مختلف دول العالم ويفد إليها السواح ورجال الأعمال والتجار والمستثمرين والمستهلكين وقد أصبحت مقصداً وملتقى مختلف الأجناس والشرائح .
    وبين ان القيادة الحكيمة أولت جل اهتمامها بالتنمية الشاملة وجعلت من السلطنة نموذجاً تنموياً رائداً يقوم على ركائز أساسية أهمها الرؤية الحكيمة والمستنيرة لحضرة صاحب الجلالة السلطان المعظم وتفاعلها مع طموحات المواطنين وتطلعاتهم ومع تضافر الجهود بين أبناء الوطن والحكومة من أجل المحافظة على مكتسباته التنموية في المجالات كافة من منطلق الاحساس المشترك من قبل جميع المواطنين بأن ثمار التنمية تصل الى الجميع وأن أي تقدم في أي محافظة أو ولاية يعود بالخير والنماء على باقي أرجاء السلطنة .
    وأكد ان هذا النهج الحكيم الذي اختطه سلطان البلاد المفدى في التطوير الشامل والمتواصل والرؤية العميقة والبعيدة النظر دائماً ما تجعلنا نشعر بالفخر والاعتزاز لانتمائنا لهذا الوطن العزيز وقيادته الحكيمة وأن هذا التطور النموذجي لهو دلالة واضحة على حرص القيادة
    الحكيمة على تطوير الموارد البشرية بما يتيح للمواطن العُماني المشاركة الفعالة في إدارة وتوجيه عملية التنمية الوطنية للتجاوب مع طموحات وتطلعات المواطن وتعبر في نفس الوقت عن الخصوصية العُمانية في المحافظة على تقاليدها وأصالتها وقدرتها على مواكبة التطور .
    وأشار الى ان التقسيم الاداري الجديد للسلطنة بإقامة محافظات جديدة والذي صاحبه تشكيل المجالس البلدية في المحافظات جاء لإكمال عقد التنظيم الاداري والتأكيد على اللامركزية الادارية .
    وقال ان الصلاحيات التي أنيطت بمجلس الشورى في مرحلته القادمة والتي تهدف الى اتاحة المشاركة الفاعلة في التنمية الوطنية من قبل ممثلين للمواطنين في الولايات وحث مختلف شرائح المجتمع للقيام بدورهم في دفع عجلة التنمية والمحافظة على الانجازات التي تحققت وستتحقق بإذن الله تعالى لكي تبقى رافداً من روافد الاقتصاد الوطني ما هي إلاّ برهان على تصميم القيادة الحكيمة على تعميق الروابط بين المواطن وحكومته وستظل خيراتها معيناً لا ينضب تستفيد منه الأجيال الحاضرة والقادمة والمسيرة مستمرة بعون الله وتوفيقه .
    وفي ختام حديثه دعا مهنا بن سيف اللمكي محافظ شمال الباطنة الله العلي القدير أن يجعل عُمان دائماً واحة للأمن والأمان وأن يمد في عمر جلالة السلطان المعظم وأن يحفظه قائداً ورائداً لهذا الوطن وشعبه الوفي.
     

مشاركة هذه الصفحة