باستثناء المادة "14": عُـمان تسحب تحفظاتها على اتفاقية حقوق الطفل

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏21 نوفمبر 2011.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    باستثناء المادة "14": عُـمان تسحب تحفظاتها على اتفاقية حقوق الطفل




    مسقط ــ العمانية ــ الزمن: أعلن محمد بن سعيد الكلباني وزير التنمية الاجتماعية أنه وبناء على المرسوم السلطاني رقم 86 / 2011 فقد قامت السلطنة بسحب تحفظاتها الخاصة باتفاقية حقوق الطفل ما عدا تحفظها على المادة 14/ من الاتفاقية التي تمنح الطفل الحق في اختيار ديانته حسب ما جاء به المرسوم السلطاني رقم 86/ 2011 .
    وقال وزير التنمية الاجتماعية خلال مؤتمر صحفي عقده بفندق هوليدي ان مسقط أمس ان السلطنة سحبت تحفظاتها على اتفاقية حقوق الطفل المادة 9 الفقرة 4 التي تتعلق بالتزام الدولة بتوفير المعلومات عن أعضاء الأسرة في الحالات التي يفصل الطفل فيها عن أبويه نتيجة إجراء اتخذته الدولة والتحفظ العام على كل ما يرد من التزامات في الاتفاقية ولا يتماشي مع القانون الإسلامي والتشريعات السارية في السلطنة وبخاصة تلك التي تتعلق بالتبني الوارد في المادة / 21/ والتحفظ العام الآخر المتعلق بتطبيق الالتزامات الواردة في الاتفاقية في حدود الموارد المتاحة .
    وأوضح وزير التنمية الاجتماعية ان السلطنة سحبت تحفظها على المادة 7 المتعلقة بالجنسية حيث كفلت منح المواليد مجهولي الآباء الذين يولدون على أراضيها الجنسية العمانية وفقا لقانون الجنسية بالاضافة الى سحب تحفظها على المادة 30 التي تسمح للأطفال المنتمين إلى أقليات دينية بالجهر بعقيدتهم .
    وقال ان السلطنة تحتفل هذا العام مع دول العالم بالذكرى ال22 لاعلان اتفاقية حقوق الطفل التي اعتمدتها الأمم المتحدة بتاريخ 20 نوفمبر من العام 1989 م مشيرا الى ان السلطنة سوف تحيي هذه الذكرى بعقد سلسلة من البرامج والفعاليات لصالح الطفل تواصلا لما التزمت به من الوفاء بوثيقة وأهداف خطة عالم جدير بالأطفال ( 2002 / 2015) وأهداف الخطة العربية الثانية للطفولة (2004 / 2015) والخطط القطاعية للطفولة في السلطنة في المجالات الصحية والتربوية والاجتماعية والثقافية والإعلامية بهدف الارتقاء الأفضل بمستويات أوضاع الطفل العماني التي أضحت محط إشادة التقارير الدولية والاقليمية والعربية .
    وبين ان وزارة التنمية والاجتماعية ولجنة متابعة تنفيذ اتفاقية حقوق الطفل تسعى الى تحقيق انجازات مشرقة للطفل حيث عملت على تقديم تصور ليشهد العام القادم 2012 عددا من الفعاليات الخاصة بالطفل العماني ومنها عقد المؤتمر الوطني الاول للطفل وتنفيذ مهرجان ثقافة الطفل ومراجعة إقرار الاستراتيجية الوطنية للطفولة بالإضافة الى توقع إصدار قانون الطفل وتنفيذ برامج اجتماعية وثقافية مختلفة .
     

مشاركة هذه الصفحة