بدء تنفيذ التوجيهات السامية حول تقييم التعليم

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏21 نوفمبر 2011.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    بدء تنفيذ التوجيهات السامية حول تقييم التعليم


    "التربية" تناقش زمن التعلم وعلاقته بجودة التحصيل الدراسي

    مسقط ــ الزمن:
    نظمت وزارة التربية والتعليم لقاء تربويا بعنوان (زمن التعلم وعلاقته بجودة التحصيل الدراسي)، وذلك تحت رعاية سعود بن سالم البلوشي وكيل وزارة التربية والتعليم للتخطيط التربوي وتنمية الموارد البشرية القائم بأعمال وكيل الوزارة للتعليم والمناهج،بحضور المستشارين بالوزارة ومديري العموم ونوابهم ،وعدد من مديري الدوائر المعنية في مديريات تطوير المناهج،والتقويم التربوي ، وتنمية الموارد البشرية بديوان عام الوزارة،ومديري ورؤساء أقسام تنمية الموارد البشرية في المحافظات التعليمية المختلفة،بجانب مديري المدارس والمشرفين التربويين والمشرفين الإداريين وعدد من المعلمين الأوائل والمعلمين من كافة المحافظات التعليمية.
    بدأ برنامج اللقاء بكلمة لسعود بن سالم البلوشي وكيل وزارة التربية والتعليم للتخطيط التربوي وتنمية الموارد البشرية القائم بأعمال وكيل الوزارة للتعليم والمناهج قائلا: في الخطاب الأخير لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم أثناء انعقاد مجلس عمان أشار جلالته إلى ضرورة مراجعة مسيرة التربية والتعليم في السلطنة وهي بادرة جدا ضرورية، ونحن سعدنا بهذا التوجيه ، فنحن بحاجة إلى أن نقف على حقيقة المنجز، وحقيقة التحديات، وتحديد الأولويات، وصور تحقيقها بشكل علمي مدروس، خاصة بعدما أثيرت العديد من النقاط حول العملية التربوية منها: النظام التعليمي، ومستوى أداء الطالب، والمعلمين، والمناهج، والتقويم، ومن المهم جدا إحداث هذه المراجعة الشاملة .
    ثم تطرق إلى آليات التحديث والتطوير التي تشهدها المنظومة التعليمية بكافة مكوناتها ، مبينا أهمية مشاركة العاملين في الحقل التربوي في هذه اللقاءات كونه العماد الذي ترتكز عليه الوزارة في خططها، ولما يبديه العاملون فيه من ملاحظات ومرئيات من شأنها أن تجود العملية التعليمية التعلمية ، وترتقي بمستوى المخرجات التربوية. وبين أن هذا اللقاء يأتي ضمن سلسلة اللقاءات التي تعقدها الوزارة بمشاركة كل الشرائح التربوية لمناقشة المستجدات التربوية ، حيث تعكف الوزارة في المرحلة الراهنة على دراسة ومناقشة المقترحات والمرئيات التي أبداها العاملون في الميدان التربوي والتي تتناول العمل التربوي من كافة جوانبه المختلفة، وقد جاء هذا اللقاء ليناقش إحدى أهم القضايا المؤثرة في العملية التعليمية التعلمية وهي زمن التعلم ، وحمل عنوان "زمن التعلم وعلاقته بجودة التحصيل الدراسي" .
    وقال في كلمته : ان الزمن أهم الركائز التي تستند عليها العملية التعليمية، حيث إن عملية بناء المعرفة و اكتساب الخبرات وزيادة المحصلة الفكرية مرتبطة بالزمن فلا تعليم يحدث بدون وقت مخصص، و فن إدارة الزمن يعد بمثابة القاعدة التي لا يقوم بنيان أي نهضة تعليمية بدونها. ومن هذا المنطق فإن موضوع تأمين الزمن المدرسي للمتعلم يكتسي أهمية بالغة في المنظومة التربوية لا باعتباره رهانا استراتيجيا فحسب، بل حلقة أساسية من حلقات إنجاح المنظومة، وتبذل الأنظمة التعليمية على مستوى العالم الجهود الحثيثة لتخصيص الوقت الكافي للعملية التعليمة و فق أسس علمية تقوم على استراتيجيات ْ ونظريات في تقسيم الوقت و إدارته . ورغم تباين الأنظمة التعليمة في استراتيجيات إدارة الوقت للعملية التعليمة إلا أن جميعها تتفق على أهمية توفير الوقت الكافي لعملية التعلم و إدارته بفعالية وكفاءة ، ومن الواضح أن تحقيق الأهداف التربوية التي يسعى إليها كل نظام تعليمي ، يعتمد على مدى التخطيط المتقن لزمن التعلم ،وكلما استندت العملية التعليمية على برنامج زمني محدد ومنظم، ومخطط له ، ساعد ذلك على رقي مستوى التعليم وتحسين نوعيته ، فهناك علاقة وثيقة بين درجة استثمار الوقت المخصص للتعليم والتحصيل الدراسي للطلاب.
     
  2. sad heart

    sad heart ¬°•| عضو مميز |•°¬

    يصيرر خير عيل

    تقبل مرووووريي الحلوووووو
     

مشاركة هذه الصفحة