تاريخ يتمزق في جسد إمرأة......أدونيس

الموضوع في ',, البُريمِي لِلقِصَص والرِوَايات ,,' بواسطة جنح الفراشه, بتاريخ ‏1 أوت 2008.

  1. جنح الفراشه

    جنح الفراشه ¬°•| عضو مبتدى |•°¬

    للشاعر:


    أدونيس







    تاريخ يتمزق في جسد إمرأة


    (قصيدةٌ بأصواتٍ متعددة)




    إستهلال


    صوت

    هذه سيرةُ امرأةٍ عَبْدةٍ وابنها.

    نُفِيَتْ لا لشيءٍ سوى أنها
    كسرتْ قيدَها. ويُحكى
    أنها زُوجت لنبي،
    وأن ابنها
    صار من بعدها نبياً. ولكن

    لم يجئْ في تعاليمهِ
    أنها حُررَت.



    قصيدة تكاد ان تكون مسرحية، سأقوم كل فترة بكتابة ومن ثم بطرح جزء منها من الكتاب الموجود بحوزتي...

    والنسخة حصرية ولأول مرة

    أتمنى لكم قضاء وقت ممتع في القراءة...









    أطيب تح ــية..





































    إمرأةٌ وطفلها، رجلٌ، راوية، جوقة


    (المكان مقفر. الوقت غسق)




    الرّاوية



    عادةً
    للسماءِ يدَانِ، ولكنّها فوقيَ الآنَ دون يدَيْنِ،
    وها هي شحّاذةٌ، وفي وجهها بُثورٌ.

    كاهنٌ وسطيحٌ يجرّانها.



    (يشير إلى المرأة وطفلها)



    إنها امرأةٌ: مرّةً قيدُها طفلُها. مراراً
    قيدُها زوجُها.
    سوف يُروى لكم
    ما تُنُقوقِلَ عنها، وما يَنْسبُ الرّواةُ إليها.
    هكذا،
    ليس ما سيُقال بياناً ولا مسرحاً.
    إنَّهُ امرأةٌ حيٌةُ_مَيْتةٌ.



    (يختفي الصوت)

























    المرأة


    (مع طفلها ليلاٌ، والقمر هلال)




    قمرٌ، سِرُّهُ العذبُ يجتاحني.
    قمرٌ، يتدفَّقُ ملْء خلايايَ. لا عورةٌ ولا زَلّةٌ.
    قمرٌ نطفةُ.
    قمرٌ، لا لجنٌّ
    قمرٌ لا لربٌّ.
    قمرٌ رحمةٌ. رحٍمٌ حُرّةٌ.
    قمرٌ بين ثَدْييَّ، في شفتيَّ، وبين ثيابي، وفي خُطواتي
    قمرٌ، تحتَ جلدي
    قمرٌ أستعيذُ بهلاَّته وهالاتهِ
    أتوخّدُ فيهِ، وأُصالحُ نفسيَ فيه
    قمرٌ كان جُرْحاً
    وسيُصبحُ يوما ملاكاً.
    قمرٌ من حجَرْ
    يقرأُ الحبُّ فيه
    زجوهَ البشَرْ
    قمرٌ للأُنوثةِ، للجنسِ، للنّزَواتِ، وللصّبواتِ
    قمرٌ لا لأرضٍ ولا لسماءٍ،
    قمرٌ للحياة.


    (تحتضنُ طفلها)



    غيرَ أنّي
    لا أرى الآنَ حوليَ جاراً،
    سوى عنكبوتٍ.


































    الجوقة




    ((لا يموت سوى الحيَّ))، قالوا.
    فلماذا إذاً، لا يُقالُ : ((الأُلوهةُ ليست حياةً)).
    و((غداً يُذبحُ الموتُ)) قالوا :
    فمتى يُذبحُ الموتُ، في أيّ وقتٍ، وأيّ مكانٍ؟
     
  2. omani hack

    omani hack ¬°•| عضــو شرف |•°¬

    طرح ولا ارع اختي

    الف شكر على ماقدمتيه

    تحياتي

    تقبلي مروري
     

مشاركة هذه الصفحة