طرزان ومراهق

الموضوع في ',, البُريمِي لِـلخَواطِر ,,' بواسطة أ“أ‡أ،أ£ أ‡أ،أˆأ‡أڈأ­, بتاريخ ‏12 نوفمبر 2011.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. [​IMG]


    كانت ليلة الجمعة في أوائل شهر سبتمبر بالتحديد في عام 97 ليلة هادئه لا يغلبها إلا سكون حر..
    فلصمت الشتاء حشجرجه خافته لا يسمعها إلا من كان يعيش السهره..
    بالتحديد بين ظلمة الشتاء وبين رائحة مجلدات دفاتر جديده..
    وأقلام حبر لم تكتب بعد...كنتُ هناك أمام طاولة خشبية تتثاقل على تلفاز لا تزيد محطاته عن ثلاث..
    على العموم ...كان بتوقيت منتصف الليل سهره في مكنونها أحداث لقصة ذلك الفتى النصف عاري..الذي وقد بدى عليه رسمة البطولة في كل ثواني الحلقة والتصرف الخارق والبطولي ...
    لم اذكر أي تفاصيل القصص التي كنت اراها ...ولكن ما زلت أبتسم بتلك المواعيد المرهقه بعد عناء السهره ، في الصباح الباكر في أول العام الدراسي وبلا موعد كان التقاء الأصدقاء أمام بقالة أمصطفى بوقت متأخر عن الطابور بعشر دقائق أمر معتاد جداً فسالم العنيد ومنذ مراهقته يعودنا على عربون تأخير أقله عشرة دقائق. على العموم.لم احب أحداً أن يسألني أو أتحدث بما كنت اسهر البارحه، كنت احب ان لا اكرر ما اراه ليس لشيء ولكن بسبب الاختصارات التي تعودتها في كل حديث رغم ان الثرثره محل اهتمام لي.
    التقيت في صباح ذلك اليوم استاذ فلان كان وقتها طالبا من جرأته يتسلل اسوار المدرسه آآآآآآه ياليتني كنت جريء حتى اصُبح استاذ ..كم كنت اكره تلك السكة التي تبعد عن حارتنا عشرة دقائق فمحتوم علينا الوضع بأن نتشاجر ونرشق أولئك المشاغبين بالحجارة كي يتوقفون من الثرثره واحتلال تلك السكة المشؤومه ...آآآه ياله من منظر أردت ان اكرره وأعيش دوره منذ شهور مشياً على الأقدام بالتحديد مع احد الذين عاشو المراهقه معي يوما ما.. لم احبذ أن ارى إلى عيناه كي لا يخجل بمسح دمعاته الرقراقتان..
    كان في ذلك العام بالتحديد منحنى مبهم جرفني فيه حتى لا ادري بأي توقيت إنتهيت..
    فلولا أنني تذكرت ذلك الموقف لما كتبته اليوم وسجلته في احد المذكرات العابره...


    [​IMG]

    وعادت الذكرى ولكن المراهق وطرازان رحلو منذ اكثر من اثنا عشر عاما وبقيت انا وذكرى مراهق وطرزان..



    تحرير 3:15
    البريمي
    صباح السبت 12/11/2011



     
    آخر تعديل بواسطة المشرف: ‏12 نوفمبر 2011
  2. أم حمودي

    أم حمودي ¬°•| مُشرفة Our Cafe |•°¬

    الله يرحمه ويغمد روحه الجنه،مشكور أخوي أرجعتني لطاولة الدراسه لتلك الأيام التي كانت من أجمل أيام عمري"طرزان مازال موجودا للآن
     
  3. حــزن

    حــزن ¬°•| زوبعة تميز |•°¬

    كنتُ هناك أمام طاولة خشبية تتثاقل على تلفاز لا تزيد محطاته عن ثلاث..
    . .

    ذكريــــاتـ جميــلهـ ترسخــتـ بمخيلتنا
    فـ نذكــر ملامح طفولهـ بريئهـ . . ترتسمـ على خـوفـ وفـرح
    . .
    راقـ لي ما خــطهـ قلمكـ من عباراتـ
    باركـ اللهـ فيكـ
    ودمــتـ بهذا الأبداع دائماً

     
  4. المسافر راح

    المسافر راح ¬°•| عضــو مــهــم|•°¬




    ياااااااااااا لهااااااا من ذكريااااات,,,

    تلهف القلب و تشغفه,,

    بأن يكون هنالك آله زمنيه ترجعك لكي تعيش
    الموقف مره اخرى,,,

    ولكن عندما تظل الذكرى محياها ف الذاكره,,

    تنسينا شغف العوده لعيشهااا مره اخر,,

    جميل ما دندنته لناااااااااا اخي الفاضل من ذكريات ممتعه,,:gd:

    تقبل مروري,,,,المساااااافر راااااااح
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة