متى نعتبر سلوك الطفل مشكلة بحد ذاته يحتاج لعلاج؟؟

الموضوع في ',, البُريمِي للأُسرَة و الطِّفل والمُجتَمَع ,,' بواسطة أمــ عمان ـــواج, بتاريخ ‏11 نوفمبر 2011.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. أمــ عمان ـــواج

    أمــ عمان ـــواج ¬°•| عضو مميز |•°¬

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    يلحظ الوالدين تغيرا ما في سلوك طفلهما ويظهر ذلك في عدم تكيف الطفل في بيئته الداخلية ( الاسرة ) او البيئة الخارجية ( المجتمع) وتتعدد مشكلات الاطفال وتتنوع تبعا لعدة عوامل قد تكون اما :جسمية او نفسية او اسرية اومدرسية وكل مشكلة لها مجموعة من الاسباب التي تفاعلت وتداخلت مع بعضها وادت بالتالي الى ظهورها لدى الطفل ومن الصعب الفصل بين هذه الاسباب وتحديد أي منها كمسبب للمشكلة .



    متى نعتبر سلوك الطفل مشكلة بحد ذاته يحتاج لعلاج؟؟



    قد يلجأ الوالدين لطلب استشاره نفسية عاجلة لسلوك طفله ويعتقد ان سلوك طفلة غير طبيعي اما لجهله بطبيعة نمو الطفل او لشدة الحرص على سلامة الطفل وخوفا عليه من الامراض والاضطرابات النفسية خاصة اذاكان المولود الأول . وقد يكون الطفل سلوكه عاديا وطبيعيا تبعا للمرحلة التي يمر بها لذا من المهم جدا عزيزي المربي ان تعرف متى يكون سلوك ابنك طبيعيا او مرضيا.

    يعد سلوك الطفل مشكلة تستدعي علاجاعندما تلاحظ التالي


    1- تكرار المشكلة :

    لابد ان يتكرر هذا السلوك الذي تعتقد انه غيرطبيعي اكثر من مره فظهور سلوك شاذ مره او مرتين اوثلاث لايدل على وجود مشكلة عند الطفل لماذا؟؟
    لأنه قد يكون سلوكا عارضا يختفي تلقائيا او بجهد من الطفل اووالديه


    2-اعاقة هذا السلوك لنمو الطفل الجسمي والنفسي والاجتماعي :

    عندما يكون هذا السلوك مؤثرا على سير نمو الطفل ويؤدي الى اختلاف سلوكه ومشاعره عن سلوك ومشاعر من هم في سنه.


    3-ان تعمل المشكلة على الحد من كفاءة الطفل في التحصيل الدراسي وفي اكتساب الخبرات وتعوقه هذه المشكلة عن التعليم .

    4-عندما تسبب هذه المشكلة فياعاقة الطفل عن الاستمتاع بالحياة مع نفسه ومع الاخرين وتؤدي لشعوره بالكأبه وضعف قدرته على تكوين علاقات جيدة مع والديه واخوته واصدقاءه ومعلميه.












    اهمية علاج مشكلات الطفوله :.


    نظر لأهمية الطفولة كحجر اساس لبناء شخصية الانسان مستقبلا وبما ان لها دور كبير في توافق الانسان في مرحلة المراهقة والرشد فقد ادرك علماء الصحة النفسيةاهمية دراسة مشكلات الطفل وعلاجها في سن مبكره قبل ان تستفحل وتؤدي لأنحرافات نفسية وضعف في الصحة النفسية في مراحل العمر التالية .

    وقد تبين من دراسة الباحثين في الشخصية وعلم نفس النمو ان توافق الانسان في المراهقة والرشد مرتبط الى حد كبير بتوافقه في الطفوله فمعظم المراهقين والراشدين المتوافقين مع انفسهم ومجتمعهم توافقا حسنا.........كانوا سعداء في طفولتهم قليلي المشاكل في صغرهم بينما كان معظم المراهقين والراشدين سيئي التوافق تعساء في طفولتهم كثيري المشاكل في صغرهم

    كما ان نتائج الدراسات في مجالات علم النفس المرضي وعلم النفس الشواذ اوضحت دور مشكلات الطفوله في نشأة الاضطرابات النفسية والعقلية والانحرافات السلوكيةفي مراحل المراهقة والرشد.








    من المشكلات يتم عرض الاتى :-




    ((1))مشكلة العناد والتمرد على الاوامر وعدم الطاعة

    ((2)) الغيره


    ((3))مشكلة الغضب

    ((4))الشجار بين الابناء

    ((5))الهروب من حل الواجبات المدرسية

    ((6))مشكله الالفاظ النابيه

    ((7))مشكلة السرقة

    (( 8 ))العصيان وعدم الطاعه

    ((9))مشكله الجنوح

    ((10))مشكلة الكذب

    ((11))مشكله الاحساس المرهف


    ((12))الخجل


    ((13))مشكلة الخوف


    ((14))مشكله التشتت وعدم الانتباه


    ((15))مشكله الطفل الفوضوي

    ((16))مشكلة التبول اللاارادي

    ((17))مشاكل اضطرابات الكلام


    (( 18 )).مشكلة مص الاصبع

    ((19))ضطرابات التعلق الانفعالى


    ((20))مشكلة قلق الانفصال

    ((21))مشكلة اضطراب الهوية الجنسية

    (( 22 ))مشكلة الاكتئاب

    ((23))مشكلة التخريب

    ((24))مشكلة قضم الأظافر

    ((25))مشكلة العدوان

    ((26))مشاكل اضطرابات النوم





    الآن سوف أعرض كل مشكله.....أسبابها ....وطرق علاجها في مداخلة منفصلة



    ((1))مشكلة العناد والتمرد على الاوامر وعدم الطاعة :


    العناد هو عصيان الطفل للأوامر وعدم استجابته لمطالب الكبارفي الوقت الذي ينبغي ان يعمل فيه والعناد من اضطرابات السلوك الشائعة وقد يحدث لفترة وجيزة اومرحلة عابرةاو يكون نمطا متواصلا او صفة ثابته في سلوك وشخصية الطفل.



    اسباب مشكلة العناد لدى الطفل :


    1-اصرار الوالدين على تنفيذ اوامرهما الغير متناسبة مع الواقع كطلب الام من الطفل ان يرتدي الملابس الثقيلة مع ان الجو دافئ ممايدفع الطفل للعناد كردة فعل .

    2-رغبة الطفل في تأكيد ذاته واستقلاليته عن الاسرة خاصة اذا كانت الاسرة لاتنمي ذلك الدافع في نفسه.

    3-القسوة فالطفل يرفض اللهجة القاسية ويتقبل الرجاء ويلجأ للعناد وكذا عندما يتدخل الوالدين في كل صغيرة وكبيرة في حياته ويقيدانه بالأوامر التي تكون احيانا غير ضرورية فلايجد الطفل من مهرب سوى بالعناد.

    4- تلبية رغبات الطفل ومطالبه نتيجة العنادتدعم هذا السلوك لديه فيتخذ هذا السلوك لتحقيق اغراضه ورغباته.





    ونقترح لعلاج مشكلة العناد مايلي :


    1 تجنب الاكثار من الاوامر على الطفل وارغامه على اطاعتك وكن مرنا في القاءك الأوامرفالعناد البسيط يمكن ان نغض الطرف عنه مادام انه لايسبب ضرر للطفل وخاطب الطفل بدفء وحنان فمثلا : استخدم عبارات ياحبيبي او ياطفلي العزيز .

    2 احرص على جذب انتباهه قبل اعطاءه الاوامر.


    3 تجنب ضربه لأنك ستزيد بذلك من عناده وعليك بالصبرفالتعامل مع الطفل العنادي ليس بالامر السهل اذ يتطلب استخدام الحكمة في التعامل معه.

    4 ناقشه وخاطبة كانسان كبير ووضح له النتائج السلبية التي نتجت من افعاله تلك.

    5 اذا اشتد عناده الجأ للعاطفة وقل له / اذاكنت تحبني افعل ذلك من اجلي .

    6 اذا لم يجدي معه العقل ولا العاطفة احرمه من شيء محبب اليه كالحلوى او الهدايا وهذا الحرمان يجب ان يكون فورا اي بعد سلوك الطفل للعناد ولاتؤجله .

    7 وضح له من خلال تعابير وجهك ومن خلال معاملتك انك لن تكلمه حتى يرجع.



    ملاحظة :


    عزيزي المربي لاتنس ان الطفل عندما يمر عبر مراحل نموه النفسي انه تظهر لديه علامات العناد وهذا شيء طبيعي يشير الى مرحلة طبيعية من مراحل النمو وهذه المرحلة تساعد الطفل على الاستقرار واكتشاف نفسه وامكاناته وقدرته على التأثير في الاخرين وتمكنه من تكوين قوة الانا

    فليس كل عناد مرضي او يستلزم العلاج .



    منقوووول،،،
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة