الأسهم الأوروبية تتحول للارتفاع وهبوط حاد في معظم بورصات آسيا

الموضوع في ',, البُريمِي الاقتِصَادية ,,' بواسطة [ود], بتاريخ ‏11 نوفمبر 2011.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    الأسهم الأوروبية تتحول للارتفاع وهبوط حاد في معظم بورصات آسيا

    الجمعة, 11 نوفمبر 2011
    لندن ــ طوكيو ــ (رويترز) ـ «د.ب.ا»: استردت الأسهم الأوروبية خسائرها المبكرة وتحولت للارتفاع أمس بفضل آمال في تشكيل حكومة جديدة قريبا في ايطاليا تمضي قدما في تنفيذ اصلاحات اقتصادية ضرورية للمساعدة في التغلب على أزمة ديون منطقة اليورو.
    وارتفع مؤشر يوروفرست 300 لأسهم الشركات الأوروبية الكبرى 0.5 بالمائة إلى 971.05 نقطة بعدما هبط إلى 951.15 نقطة في وقت سابق.
    وارتفع مؤشر البنوك الأوروبي واحدا بالمائة ومؤشر تومسون رويترز للبنوك الايطالية 4.7 بالمائة وقفز سهم أوني كريديت 5.8 بالمائة.
    واستقر مؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني دون تغير يذكر بينما زاد مؤشر داكس الألماني 0.7 بالمائة وكاك 40 الفرنسي 0.9 بالمائة.
    * ومن جهة أخرى أنهت الأسهم اليابانية تعاملات أمس في بورصة طوكيو للأوراق المالية بتراجع كبير ليصل مؤشر نيكي إلى أدنى مستوى له منذ خمسة أسابيع بسبب خسائر البورصات العالمية أمس وتزايد الشكوك في قدرة الاتحاد الأوروبي على احتواء أزمة ديون أوروبا بعد القفزة الكبيرة في الفائدة على سندات الخزانة الإيطالية.
    تراجع مؤشر نيكي القياسي بمقدار 254.64 نقطة أي بنسبة 2.91% إلى 8500.8 نقطة
    كما سجل مؤشر توبكس الأوسع نطاقا هبوطا بمقدار 19.1 نقطة أي بنسبة 2.55% إلى 730.3 نقطة.
    تزايدت خسائر مؤشري نيكي وتوبكس في تعاملات الظهيرة؟ بسبب التراجع الحاد للبورصات الآسيوية الأخرى. ففي منتصف تعاملات الظهيرة تراجع مؤشر هانج سينج في بورصة هونج كونج بنسبة 4.33% في حين تراجع مؤشر كابسي في بورصة سيدني للأوراق المالية بنسبة 3.45 %.
    كان مؤشر داو جونز الرئيسي في بورصة وول ستريت الأمريكية تراجع مساء أمس بنسبة 3.2% مع ارتفاع العائد على السندات الإيطالية إلى 7% تقريبا.
    يرى محللون أن وصول العائد إلى 7% يجعل من الصعب على الدولة مواصلة الاقتراض من أسواق المال وانها تصبح مضطرة إلى طلب الحصول على مساعدات مالية دولية على غرار ما حدث في اليونان وايرلندا والبرتغال.
    يأتي ذلك فيما قالت الحكومة اليابانية أمس إن الطلب على الآلات الرئيسية في اليابان تراجع بنسبة 8.2% في سبتمبر مقارنة بالشهر السابق بسبب الانخفاض الحاد في الطلب على معدات الاتصالات والسيارات.
    * كما تضررت الأسهم الاسترالية من حالة الغموض التي تحيط بالاقتصاد العالمي على خلفية أزمة الديون الأوروبية حيث تراجعت أسعار الأسهم بنسبة 2.3% في ختام تعاملات بورصة سيدني للأوراق المالية أمس. تجاهل المستثمرون في البورصة اليوم بيانات سوق العمل الأسترالية التي أشارت إلى تراجع معدل الباحثين عن عمل في أكتوبر الماضي إلى 5.2% مقابل 5.3% في سبتمبر الماضي.
    وفي ختام التعاملات، استردت الأسهم جزءا من خسائرها حيث سجل مؤشر أيه.إس.إكس تراجعا نسبته 2.3% إلى 4244 نقطة بعد ان كانت خسائره في الصباح سجلت 2.6% ليصل إلى 4229 نقطة.
    وأدى الخوف من لجوء إيطاليا، صاحبة ثالث أكبر اقتصاد في منطقة اليورو التي تضم اجمالا 17 دولة، إلى طلب الحصول على مساعدات مالية دولية على غرار ما حدث في اليونان وأيرلندا والبرتغال بعد تجاوز سعر الفائدة على السندات الإيطالية أمس مستوى 7% إلى حوالي 31 مليار دولار أسترالي (31 مليار دولار أمريكي) من قيمة الأسهم الاسترالية في ختام تعاملات اليوم.
    وفي أسواق الصرف تراجع الدولار الأسترالي أمام نظيره الأمريكي إلى 1.0150 دولار أمريكي مقابل 1.0362 دولار أمريكي أمس الأول.
    * كما استهلت أسهم هونج كونج تعاملات أمس بتراجع كبير تجاوز 4 على خلفية اشتداد الأزمة المالية التي تواجه منطقة اليورو وتداعياتها على الاقتصادات الآسيوية.
    تراجع مؤشر هانج سينج الرئيسي ببورصة هونج كونج بمقدار 88.97 نقطة أي بنسبة 4.44% ليصل إلى 19125.46 نقطة خلال ساعة ونصف من بدء التعاملات
    وبلغ حجم التداول خلال هذه الفترة 34 مليار دولار هونج كونج (4.37 مليار دولار أمريكي). كانت أسهم البنوك أكبر الخاسرين خلال التعاملات بعد أن أعلن بنك "إتش.إس.بي.سي هولدنجز ليمتد" مساء أمس تراجع أرباحه قبل حساب الضرائب خلال الربع الثالث من العام الحالي حيث خسر السهم 8.1% من قيمته في حين خسر سهم بنك الصين الصناعي التجاري 7.37% من قيمته.
     

مشاركة هذه الصفحة