الرحالة ادريان هايس يواصل رحلة عبور الربع الخالي

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏10 نوفمبر 2011.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    الرحالة ادريان هايس يواصل رحلة عبور الربع الخالي

    Thu, 10 نوفمبر 2011

    [​IMG]

    نيابة مضي ـ العمانية: حظي الرحالة الانجليزي ادريان هايس الذي يسعى إلى عبور صحراء الربع الخالي باستقبال حافل من البدو القاطنين منطقة المطهفة حيث وقف على جانب من عاداتهم وتقاليدهم والطبائع الكريمة التي يتميز بها العمانيون في كل أطراف السلطنة.
    وكان الرحالة الانجليزي ادريان هايس قد غادر بئر المطهفة صباح أمس باتجاه نيابة الشصر بعد أن ضمنها كإحدى النقاط الرئيسية التي زراها الرحالة ويلفرد ثيسجر أثناء عبوره صحراء الربع الخالي في عام 1946م.
    وتشكل بئر المطهفة التي يتزود منها الرحل بالماء اهتماما كبيرا لدى السكان سابقا حيث تعتبر آخر مصادر الماء الرئيسية للعابرين في وادي غدون إلى نيابة الشصر الواقعة على مسافة 65 كيلو مترا منها.
    ويقول الشيخ صالح بن سلاوم جداد احد قاطني المنطقة: إن بئر المطهفة تمتد عمقا لقرابة 6 أمتار ويوجد بها ماء صالح للشرب وقد كان الرحالة وقوافل اللبان قديما يتوقفون عند هذه البئر للتزود بالماء وكانت أيضا نقطة لالتقاء السكان المتنقلين لتبادل المؤن والبضائع.
    وأضاف: إن البئر كانت تلقى اهتماما كبيرا من سكان المنطقة ويتم سابقا ترميمها وتنظيفها بشكل دائم وخاصة بعد هطول الأمطار وجريان وادي غدون مستخدمين أدوات محلية ومواد مختلطة بين الحجر وطين الصلصال في اغلب الأحيان موضحا أن وادي غدون الذي يمر من هناك يتميز بطبيعته البكر وتعتبر
    مصاب الأودية التي تنتهي أليه ومنها وادي حلوف وتحينون والخربة وسيمر وشوعيت من المواقع الجديرة بالزيارة إضافة إلى كهف (الخربة) ومغارة (جعمعام) وهما ضمن المواقع التي يستخرج منها الملح سابقا.
    وأشار جداد إلى أن هناك عددا من النباتات في هذا الوادي يتم الاستفادة منها إما بالأكل أو الصناعة أو العلاج ذاكرا منها نبات (الظويلة والحرمل واسناو) والتي تستخدم لعلاج آلام البطن والمفاصل.. إضافة إلى نبات السعف الذي يصنع منه أنواع مختلفة من الحبال وأيضا شجرة الأراك، المعروفة الاستخدام ونبات اللصفة الذي تؤكل ثماره. ومن المتوقع أن يبدأ الرحالة الانجليزي مساء اليوم مرحلته القادمة للدخول إلى أطراف صحراء الربع الخالي وصولا إلى ولاية مقشن، حيث بات أمس في منتصف الطريق بين المطهفة ونيابة الشصر.
     

مشاركة هذه الصفحة