السد القطري يعانق دوري أبطال آسيا بعد غياب 22 عاماً على حساب جيونبك الكوري الجنوبي

الموضوع في 'البُريمِي للِرِياضَة المِحليًة و العَالميّة' بواسطة غالي الأثمان, بتاريخ ‏6 نوفمبر 2011.

  1. غالي الأثمان

    غالي الأثمان ¬°•| مراقب سابق|•°¬

    [​IMG]

    بعد غياب 22 عاماً ..نجح السد القطري في الفوز بلقب دوري أبطال آسيا بتغلبه في النهائي على جيونبك الكوري الجنوبي 4-2 بركلات الترجيح بعد أن إنتهى الوقتان الأصلي والإضافي بالتعادل 2-2 في المباراة التي أقيمت بينهما اليوم باستاد جيونجو الكوري.

    تقدم البرازيلي إينينيو لجيونبك في الدقيقة 17 وتعادل السد في الدقيقة 29 بهدف للكوري وويون سيم في مرماه قبل أن يضيف الإيفواري عبد القادر كيتا هدف التقدم في الدقيقة 62 ونجح سيونج هيون لي في إدراك التعادل في الوقت بدل الضائع .

    جاءت المباراة جيدة المستوى نجح من خلالها السد في الوصول إلى هدفه بفضل التنظيم الدفاعي الجيد ومهارات عبد القادر كيتا وخلفان إبراهيم.في المقابل قدم الفريق الكوري مباراة جيدة المستوى وكان الأفضل في فترات كثيرة.


    لم ينتظر الفريقان طويلاً للدخول في أجواء المباراة ،وبادر السد بالهجوم خلال الدقائق الأولى ووصل لمرمى الفريق المنافس،وجاء الرد الكوري عن طريق تسديدة قوية تصدى لها محمد صقر حارس السد.

    وضح منذ الدقائق الأولى إعتماد كلا الفريقين على تنظيم دفاعي جيد بدأ من منطقة وسط الملعب من خلال الضغط على مالك الكرة لقطع الكرة وبداية هجمة مضادة،وذهبت الأفضلية في تنفيذ ذلك للفريق الكوري الجنوبي الذي سيطر بشكل نسبي على منطقة وسط الملعب.

    وعلى الرغم من التميز الدفاعي للسد ،إلا أن خطي الوسط والهجوم لم يكونا على نفس المستوى وباتا بعيدين إلى حد كبير عن أجواء اللقاء وظهرت الكثير من الأخطاء في الوسط والهجوم خاصة فيما يتعلق بعدم القدرة على بناء هجمة منظمة بإستثناء الدقائق الثلاث الأولى.

    في الدقيقة 17 ومن ضربة حرة مباشرة من على حدود منطقة الجزاء بعد فاصل من الهجوم الكوري ،نجح البرازيلي الخطير اينينيو في إحراز هدف السبق لجيونبك من تسديدة أكثر من رائعة إكتفى محمد صقر بمشاهدتها وهي تسكن الشباك القطرية.

    فرض الفريق الكوري الجنوبي سيطرته النسبية على منطقة وسط الملعب وذهب في أكثر من فرصة خطيرة لمرمى الزعيم ،إلا أن الدفاع السدواي كان بالمرصاد لهذه المحاولات.

    في الدقيقة 29 إنطلق الإيفواري الخطير عبد القادر كيتا من الناحية اليسرى وأرسل كرة عرضية أخطأها المدافع وو يون سيم وحولها برأسه في مرماه معلناً عن إحراز هدف التعادل من الكرة الوحيدة التي وصلت للحارس مين سيك كيم.

    نشط السد عقب إحراز هدف التعادل في ظل إرتباك واضح في أداء جيونبك، لكن هذا النشاط لم يستمر طويلاً وعاد اللعب لينحصر في منطقة وسط الملعب مع وجود أفضلية للفريق الكوري الجنوبي الذي كان الأخطر.

    دخل جيونبك الشوط الثاني مهاجماً بقوة في وقت ركن فيه السد للحذر الدفاعي بكل صفوفه ،ونجح الفريق الكوري في تشكيل خطورة حقيقية على المرمى القطري.

    في الدقيقة 50 أجرى الفريق الكوري تغييره الأول بنزول دونج شان كيم بدلاً من هونج يونج ،ورد السد بتغييره الأول بنزول طاهر زكريا بدلاً من محمد كسولا.

    نجح الفريق الكوري في الوصول لمرمى محمد صقر في أكثر من فرصة خطيرة وسط سيطرة شبه كاملة للكوريين،في الوقت الذي لجأ فيه السد إلى الهجمات المرتدة معتمداً على سرعة خلفان وقادر كيتا.

    وبالفعل ومن إحدى هذه الهجمات المرتدة السريعة بقيادة نذير بلحاج نجح عبد القادر كيتا في خطف هدف التقدم في الدقيقة 62 عندما إستلم الكرة على حدود منطقة الجزاء وهيأها لنفسه وسدد كرة قوية سكنت الزاوية اليمنى للحارس الكوري.

    ضغط الفريق الكوري بكل صفوفه بغية إحراز التعادل وسنحت له العديد من الفرص الخطيرة.وفي الدقيقة ألقى جيونبك بورقتيه الأخيرتين بنزول سيونج هيون لي و لي دونج جوك بدلاً من جيونج جين ولويس هنريكي ،ورد السد بتغيير آخر بنزول حسن الهيدوس بدلاً من خلفان إبراهيم خلفان في تغيير غير موفق بالمرة من فوساتي المدير الفني للسد.

    وفي الدقيقة 87 كانت أقرب فرص الفريق الكوري للتسجيل عندما سدد شونج هونج كرة قوية إرتطمت بيد محمد صقر ثم بالقائم وخرجت بعيداً عن المرمى.

    شهدت الدقائق الأخيرة قمة الإثارة وسط محاولات مثيرة ودفاع مستميت من السد القطري،وحملت الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع بشرى غير سارة للقطريين عندما نجح سيونج هيون لي في إحراز هدف التعادل القاتل.أجرى السد تغييره الثالث بنزول علي عفيف بدلاً من عبد القادر كيتا قبل إنتهاء الوقت الأصلي.

    تراجع السد للدفاع مع بداية الوقت الإضافي الأول في وقت كانت المبادرة الهجومية من نصيب فريق جيونبك الكوري الذي حافظ على خطورته الهجومية.

    وشهد الوقت الإضافي الأول أخطر فرصة للمهاجم الدولي الكوري لي دونج عندما وصلته الكرة وهو في مواجهة المرمى داخل منطقة الست ياردات لكنه أطاح بها بغرابة شديدة.كما سنحت فرصة خطيرة للسد قبل نهاية هذا الشوط إثر إرتباك في الدفاع الكوري ونجح الحارس في إنقاذ الموقف.

    شهد الوقت الإضافي الثاني عدة محاولات كورية كان البطل فيها محمد صقر حارس السد الذي أنقذ مرماه من هدفين مؤكدين.وقبل أن يلفظ اللقاء أنفاسه الأخيرة أخرج الحكم الأوزبكي ايرماتوف الكارت الأصفر الثاني لعلي حسن عفيف.

    ومع وصول المباراة لركلات الترجيح نجح ممادو نيانج و حسن الهيدوس وإبراهيم الماجد ونذير بلحاج في التسجيل للسد فيما اخفق لاعب السد الكوري لي جونك سو، بينما سجل لجيونبك الكوري إينينيو وسيونج هون وأخفق كيم دونج وبارك وين.

     

مشاركة هذه الصفحة