أسعد الناس في الحج

الموضوع في ',, <font color="#FF0000">البُريمِي</font> لـ الْحَ' بواسطة شندغاويSR, بتاريخ ‏3 نوفمبر 2011.

  1. شندغاويSR

    شندغاويSR ¬°•| شيوخي |•°¬

    أسعد الناس في الحج



    أسعد الناس في الحج من جمع تسعة أمور:
    الحج رحلة شاقة وصعبة تضيق فيها النفوس وينفذ فيها الصبر إذ تأتي وفود الحجيج من القارات الخمس على اختلاف لغاتهم وألوانهم وأحوالهم فيركبون البحار حينا ويقطعون القفار حينا آخر ويتجشموا الأخطار ويتعرضون للمخاوف مخلفين ورائهم مشاغل الدنيا وما يتبع ذلك من فراق الأهل والأوطان وتحمل التزامات الإحرام
    ومحظورا ته وكلهم يجمعهم شعار واحد (فإلهكم اله واحد فله اسلموا )


    ويهتفون بأصوات خاشعة ( لبيك اللهم لبيك ) فتؤكد هذه الوفود ما يجب على الناس جميعا لله سبحانه من طاعة مطلقة وانقياد تام وذكر وشكر وتوحيد وتمجيد فمن تأمل أعمال الحج ومناسكه وأركانه فكله تمرين على طاعة الله والانقياد له وسعي وراء الأمر ومن اجل ذلك أوصانا الله في أداء مناسك الحج فقال سبحانه ( فمن فرض فيهن الحج فلا رفث ولا فسوق ولا جدال في الحج ) لكن لماذا حذرنا الله من هذه الأمور؟



    لان الحج جهاد وسفر شاق ينتقل الحاج فيه من طور إلى طور ومن مكان إلى مكان ومن حال إلى حال ومن نسك إلى نسك ومن عبادة إلى عبادة تتنوع في المعاملات وتكثر فيه التنقلات فكان سفرا شاقا والسفر يسفر عن أخلاق الرجال ومن هنا لما سأل عمر عن رجل فزكاه رجلا وأثنى عليه فقال: هل سافرت معه؟ قال: لا..قال: هل جاورته؟ قال: لا.. قال: هل عاملته بالدينار والدرهم؟ فقال :لا.. فقال أنت ما تعرفه




    ولذلك حذرنا الله من الجدال لان الحج فيه نزول وارتحال ومكث وانتقال وعقد ونكث فالحاج يتقلب بين مكة ومنى وعرفات ومزدلفة ثم يرجع إلى منى ومكة فيقيم ويرحل ويمكث ويتنقل ويخيم ويقلع إنما هو طوع الإشارة ورهن الأمر فليس له ايرادة ولا حكم ينزل منى فلا يلبث إلا يؤمر بالذهاب إلى عرفات فيشتعل بالدعاء والعبادة فما أن تغرب الشمس حتى يؤمر بالذهاب إلى مزدلفة فهو بين نزول وارتحال ومكث وانتقال ووصل وهجر وحل وعقد وهذه التنقلات تأتي بالجدال والخصومات والنزاعات ولذلك قال الله ( ولا جدال في الحج)




    إما الفسوق فنتيجة اختلاط الرجال بالنساء والعكس في المطاف والمسعى وفي المشاعر حتى تورط البعض في المعاصي ولاشك أن الزحام والأعداد الكبيرة التي في المشاعر يجعل ضعاف الإيمان يتورطون في الأخلاق السيئة وإما الرفث فالرجل قد يقع على أهله عندما يكثر النظر الحرام يمنة ويسرة في المشاعر فقد يفسد حجه وأعلى الرفث الجماع

    *****
    نحن جئنا من أماكن بعيده نبتغي فضلا من الله ورضوانا ونريد أن نري الله من أنفسنا خيرا فنتعرض لنفحاته ونبتغي فضله ورضوانه ومن أجل ذلك يجب علينا أن نتعلم كيف نؤدي هذه العبادة على أكمل الوجوه ونتيجة جهل البعض بالزمان والمكان بالمشاعر كعرفات ومزدلفة ومنى عرض البعض حجه للفساد أو للخلل




    فبعضهم وقف خارج عرفات ومنهم من ترك المبيت بمزدلفة ولذلك يجب معرفه الزمان والمكان بهذه المشاعر حتى نفوز بهذه الكر مات والفضائل التي وعد الله بها من حج بيته أو اعتمره لان البعض يظن إن الحج هو أن يذهب إلى مكة وانه بمجرد الوصول ودخول الحرم انه قد أدى ما عليه حتى إن بعضهم ترك الصلاة وتهاون في طاعة الله بحجج واهية تنم عن جهله بحقيقة هذه الطاعة الأمر الذي جعل البعض يرجع صفر اليدين لعدم الإتيان بالشروط.


    دع عنك المحال يا من تعنى ليس ينال فضل الحج إلا من بر وصدق وارى الله من نفسه خيرا فهذه الكرمات التي وعد الله بها حجاج بيته ليست ضربا من الأحلام ولا تأتي بالدعاوى ولا بالأماني بل تحتاج إلى صبر وجلاد.


    هذه الكرمات تحتاج إلى أمرين: صلاح الظاهر و صلاح الباطن وجعل السفر سفر طاعة فليست العبرة في المشاعر من سبقت راحلته إنما العبرة كيف تفوز بجوائز الحج المرصودة فأري الله من نفسك خيرا أما من جعلها نزهة وفرط في طاعة الله وبحث عن رفقة تسلية في حجة يا فلان ما يصلح الحج إلا بك و اكتفى بأنه قد حمل لقب حاج فليس له من حجة إلا التعب والنصب لذلك قد ياتي الحاج باركان الحج وشروطه وواجباته هناك امور اخرى لابد من اجتنابها كالرفث والفسوق وسوء الاخلاق لان الله رتب المغفرة التامة لمن حققها وهذا الامر في بقية اركان الاسلام فرب صائم ترك طعامه وشرابه وشهوته .



    وليس له من صيامه الا الجوع والعطش لانه صام عما احل الله ولم يصم عما حرم الله من الجهل والزور والعمل به وهذا الامر ايضا في الصلاة فقد ياتي المصلي باركان الصلاة وشروطها وواجباتها ولكن قلبه ساه لاه غافل فقد ينصرف من صلاته ولم يكتب لها منها شيء


    وعليه لايكفي أن الحاج يأتي الاركان والشروط والواجبات حتى يراعي المعاني الخفية في هذه العبادة وذلك اجتناب المعاصي وحسن الاخلاق مع الحجيج ومن هنا كان الحج إلى بيت الله الحرام ركنا من أركان الإسلام وشعيرة من شعائره العظام فضله الله وشرفه واجزل المثوبة لمن حجه واعتمره وجعل لمن حج بيته الحرام فضائل عظيمة وجوائز عديده فالكثير نظر الى فضائل هذه العبادة دون أن ينظر إلى شروط هذه الفضائل والجزاء معلق بالشرط فمن راعى هذه الشرائط فليبشر بما رصده الله من جوائز لمن حج بيته واعتمره.

    م\ن
     
  2. بنت الصحاري

    بنت الصحاري ¬°•| عضو مميز |•°¬

    تسلم كفيت ووفيت
     
  3. بنت الصحاري

    بنت الصحاري ¬°•| عضو مميز |•°¬

    عاد الحين بقراه بتفصيل
     
  4. بنت الصحاري

    بنت الصحاري ¬°•| عضو مميز |•°¬

    صحيح بعض الناس تمشي بس عشان يقولون ياحجي
    والله شيمنهم يوم يمشون مايستشعرون بروحانية الحج

    بس اكيد هو ياثر فيهم
    وااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااايد حلو الموضوع ومفيد نفس الوقت
     

مشاركة هذه الصفحة