تكريم السلطنة في مؤتمر قادة النطاق العالي في جنيف

الموضوع في ',, البُريمِي الاقتِصَادية ,,' بواسطة [ود], بتاريخ ‏2 نوفمبر 2011.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    تكريم السلطنة في مؤتمر قادة النطاق العالي في جنيف




    مسقط – الزمن:

    حصلت السلطنة على تكريم من الاتحاد الدولي للاتصالات تقديراً لالتزامها العالي بتنفيذ فعاليات اليوم العالمي لمجتمع المعلومات واسهامها في تحقيق الأهداف الأساسية التي يسعى الاتحاد إليها على المستوى الدولي، حيث جاء هذا التكريم أثناء فعاليات مؤتمر قادة النطاق العريض والذي نظمه الاتحاد الدولي للاتصالات خلال الفترة من 24-27 أكتوبر الماضي في العاصمة السويسرية جنيف، بمشاركة عدد من رؤساء الدول والحكومات ووزراء الاتصالات وعدد من رجال الأعمال حول العالم، حيث ترأس الدكتور أحمد بن محمد الفطيسي وزير النقل والاتصالات وفد السلطنة المشارك في فعاليات المؤتمر يرافقه الدكتور محمد بن علي الوهيبي وكيل وزارة النقل والاتصالات للاتصالات والدكتور حمد بن سالم الرواحي الرئيس التنفيذي لهيئة تنظيم الاتصالات والدكتور سالم بن سلطان الرزيقي الرئيس التنفيذي لهيئة تقنية المعلومات. شملت فعاليات المؤتمر عددا من اللقاءات والحلقات النقاشية حول تنمية الموارد البشرية في مجال تقنية المعلومات والاتصالات، وتطوير مشاريع الاتصالات السلكية واللاسلكية وتكنولوجيا صناعة المعرفة، الى جانب التطرق إلى التحديات التي تواجه القائمين على صناعة المعلومات والتقنية الرقمية، وسبل التغلب عليها، وصولا للطرق المثلى لاستغلال التقنية الحديثة لتسهيل المعاملات والإجراءات المعقدة بطريقة إلكترونية ميسرة.
    وعلى هامش فعاليات المؤتمر؛ ألقى الدكتور سالم بن سلطان الرزيقي الرئيس التنفيذي لهيئة تقنية المعلومات كلمة شكر فيها الاتحاد الدولي للاتصالات على منح السلطنة شهادة اعتراف بالجهود التي قامت بها الحكومة الرشيدة في تطوير وتعزيز تقنية المعلومات والاتصالات، وعن دور السلطنة في التعاون المستمر مع الاتحاد الدولي للاتصالات والمساهمة في تنفيذ أهدافه الرامية للنهوض بالمجتمعات المعرفية حول العالم، وفي أيجاد الحلول المناسبة لكل المعوقات التي تعترض تحقيق تلك الاهداف.
    كما سلط الرزيقي في كلمته الضوء على استراتيجية عمان الرقمية والتي انطلقت بتوجيهات سامية من لدن عاهل البلاد المفدى للتأسيس لبناء القاعدة المتينة لمجتمع عمان الرقمية، من خلال التركيز على تطوير قدرات المواطنين في مجال تقنية المعلومات والاتصالات وتوعيتهم بأهميتها باعتبارها المحرك الأساسي لعجلة التنمية في الألفية الثالثة. وذكر الرزيقي بعض الأمثلة التي تمثل حجر الاساس لتلك الاستراتيجية الوطنية، ومنها مركز البيانات الوطنية وبوابة الدفع الإلكتروني ومركز أمن المعلومات، إلى جانب كثير من الخدمات الإلكترونية التي تقدمها المؤسسات الحكومية على ارض السلطنة.
    وتطرق الرزيقي لدور هيئة تقنية المعلومات في تنفيذ استراتيجية عمان الرقمية، وعن المبادرات التي انبثقت عن تلك الاستراتيجية ومنها مبادرة الحاسوب الشخصي، التي تهدف لتوفير الحاسوب في كل بيت في السلطنة من خلال دعم اسعار تلك الأجهزة وتقديم عروض مناسبة لأسر الضمان الاجتماعي والطلاب، وموظفو الخدمة المدنية، وتحدث الرئيس التنفيذي عن دور مراكز المجتمع المعرفي والتي تنتشر في 19 ولاية من ولايات السلطنة إلى جانب 9 مراكز مخصصة للنساء، من خلال عقد الدورات في أساسيات الحاسوب الشخصي والانترنت لمختلف شرائح المجتمع ومساعدتهم للاستفادة من تلك التقنيات في حياتهم اليومية والعملية.
    وتحدث الرزيقي عن دور الهيئة بالتعاون مع وزارة الخدمة المدنية لعقد دورات في أساسيات الحاسوب الشخصي وبعض البرامج المهمة في بيئة العمل بالإضافة إلى عقد دورات متخصصة للعاملين في تقنية المعلومات والاتصالات، إلى جانب التعاون مع الجمعيات التطوعية في السلطنة لعقد دورات متخصصة لذوي الإعاقة وجلب الأجهزة المتطورة التي تتيح لهم استخدام تلك التقنية أسوة بغيرهم من أبناء هذا الوطن الغالي.
     

مشاركة هذه الصفحة