المفاجأت تفرض نفسها على الجولة السادسة من دوري نجوم قطر

الموضوع في 'البُريمِي للِرِياضَة المِحليًة و العَالميّة' بواسطة غالي الأثمان, بتاريخ ‏31 أكتوبر 2011.

  1. غالي الأثمان

    غالي الأثمان ¬°•| مراقب سابق|•°¬

    [​IMG]

    رفعت الجولة السادسة من دوري نجوم قطر شعار المفاجآت في أغلب مبارياتها سواء بفوز الجيش على السد أو الوكرة على الغرافة أو الأهلي على أم صلال ، والفوز الكبير غير المتوقع للخويا على قطر بثلاثية نظيفة ، وهي المفاجأت التي كان لها أثراً في تغير ترتيب العديد من الفرق بجدول الدوري سواء بالصعود أو التراجع.

    على القمة بقي لخويا متمسكاَ بها بعدما واصل عزف سيمفونياته الرائعة بثلاثية ولا أجمل على حساب الملك القطراوي والتي رفعت رصيده إلى 14 نقطة ضمن بهم صدارة الجدول حتى بعدما يلعب السد مباراته المؤجلة من الجولة الماضية.

    وفجأة ومن دون مقدمات تراجع الزعيم السداوي ليس عن المركز الثاني الذي كان يحتله من الجولة الماضية وإنما عن الصدارة التي كان على موعد معها عقب مباراته المؤجلة مع العربي في حالة الفوز بها، ولكن السد توقف في الجولة السادسة بخسارة مباغتة على يد الجيش بهدفين لهدف في الدقائق الأخيرة من المباراة المثيرة التي شهدت عديد من الأحداث، ليتجمد رصيد الزعيم عند 10 نقاط إحتل بهم المركز الثاني ، وإن كانت خسارته لاتعني تراجع بالمعنى المفهوم خاصة أن العديد من اللاعبين الأساسيين لم يشاركوا في هذه الجولة بسبب الخوف عليهم قبل المباراة المرتقبة مع جيونبك الكوري الجنوبي في نهائي دوري المحترفين الأسيوي يوم السبت المقبل.

    وحافظ الريان على الترتيب الثالث بفارق الأهداف عن الخور ولكل منهما 10 نقاط وهو الترتيب الذي كاد أن يضيع من الريان في هذه الجولة بعدما ظل متأخراً بهدف في مباراته مع العربي حتى أدرك التعادل في الدقائق الأخيرة بل وكان على وشك إدراك الفوز وهو ما لم يحدث ليكتفي الفريق بنقطة ولتزداد نسبة إطمئنان جماهيره عليه بعد المستوى الطيب الذي قدمه هذا الأسبوع.

    وأنقض الخور مجدداً وبعد تعثر إستمر لجولتين متتاليتين خسر خلالهما أمام السد ولخويا ، إلآ أنه عاد بقوة وبفوز كبير على حساب الخريطيات 3-1 رفع به رصيده إلى 10 نقاط ليظهر مجدداً في دائرة الصراع.

    وواصل الوكرة عروضه الطيبة ونتائجه المميزة بفوز ولا أغلى على حساب الغرافة بهدف نظيف تقدم على أثره في جدول الترتيب إلى المركز الخامس بعدما إرتفع رصيده إلى 9 نقاط وأصبح من بين كبار الدوري القطري ، وكل المؤشرات تؤكد أن الفريق لديه المزيد ليقدمه في المراحل المقبلة.

    ومثلما تقدم الوكرة بفوز غال ..تقدم الجيش بفوز أغلى ليس فقط لأنه جاء على حساب فريق كبير مثل السد وإنما لتوقيت الفوز الذي جاء في الوقت القاتل من المباراة لينعش أمال الفريق في إمكانية المنافسة بعدما ارتفع رصيده إلى 9 نقاط احتل بهم الترتيب السادس ولا يفصله عن المتصدر سوى 5 نقاط فقط.

    ورفض العربي التقدم بجدول المسابقة بعدما فشل في الحفاظ على تقدمه على الريان وتلقت شباكه هدف التعادل في الدقائق الأخيرة ليكتفي الفريق بنقطة رفعت رصيده إلى 7 نقاط احتل بهم المركز السابع.

    وتحت مقولة صدق أو لاتصدق ...احتل الغرافة المركز الثامن أي قبل الأخير بمراكز لا تتعدى أصابع اليد الواحدة وهو الفريق الذي كان يصول ويجول على مدار السنوات الأخيرة وبطل الدوري في السنوات الثلاثة التي سبقت الموسم الماضي وبطل كأس ولي العهد في العامين الأخيرين وبطل كأس الامير قبل عامين ، وها هو الأن يحتل المركز الثامن بعدما توقف رصيده عند 6 نقاط على أثر خسارة جديدة على يد الوكرة بهدف نظيف وضعت الفهد الغرفاوي في وضع أبداً لايحسد عليه !
    ومثلما تدهور حال الغرافة لم يكن فريق قطر أحد أعرق فرق الدوري القطري أقل سوءً منه بعدما أصبح الملك القطراوي في المركز التاسع وهو الفريق الذي لم يكن أبداَ يفارق المربع الذهبي ، وذلك بعدما تلقى خسارة جديدة وثقيلة عليه على يد لخويا بثلاثة أهداف مقابل لاشيئ.

    وشهدت الجولة السادسة عودة الأهلي بعد معاناة استمرت 5 جولات متتالية لم يذق فيهم الفريق طعم الفوز رغم العروض الطيبة التي يقدمها ، ولكنه عاد هذه الجولة تحت قيادة فنية جديدة للفرنسي سيموندي الذي تولي المسؤولية خلفاً لعبد الله مبارك ، وقاد الفريق لأول فوز على حساب أم صلال 3-1 وارتقى الفريق للمركز العاشر مؤقتاً بعدما ارتفع رصيده إلى 4 نقاط.

    وتراجع الخريطيات إلى المركز الحادي عشر بخسارة على يد الخور بثلاثة أهداف لهدف ليتجمد رصيد الفريق عند 4 نقاط ليواصل الخريطيات عروضه الباهتة هذا الموسم.

    وحل على المركز الأخير بالجدول ضيفاً جديداً عليه هو أم صلال الذي تلقى خسارة كبيرة على يد الأهلي بثلاثة أهداف لهدف توقف على أثرها رصيد الفريق عند 3 نقاط وأصبح في وضع لايتناسب مع كوكبة النجوم التي يضمها الفريق امثال البرازيلي كابوري والسوري فراس الخطيب والجزائري مراد مغني والبحريني محمد حسين.

    *** أرقام من الجولة ***
    * ارتفعت نسبة التهديف في الجولة السادسة من دوري نجوم قطر التي شهدت تسجيل 17 هدفاً في 6 مباريات بمعدل 2.8 هدف في المباراة الواحدة وهي نسبة مرتفعة بالمقارنة بالجولة الماضية.

    * تقاسم البرازيلي أفونسو مهاجم الريان والبوركيني داجانو مهاجم الخور صدارة هدافي الدوري برصيد 5 أهداف لكل منهما ، وجاء خلفهما كل من العراقي يونس محمود والمغربي سعيد بو طاهر لاعبا الوكرة وسيبستيان سوريا مهاجم قطر والكونغولي ديوكو مهاجم الأهلي برصيد 4 أهداف لكل منهم.

    * من عجائب دوري الموسم الحالي أن يكون الغرافة أضعف الفرق الهجومية ولم يسجل سوى 3 أهداف بعدما كان دائماً الأكثر تسجيلاً في كل السنوات الماضية.

    * تصدر لخويا بجدارة قائمة الفرق الأقوى دفاعياً ولم يدخل مرماه سوى هدف وحيد على مدار 6 مباريات ، في حين كان فريق قطر هو الأضعف وتلقت شباكه 15 هدفاً وهي نسبة كبيرة بصفة عامة وعلى فريق بحجم قطر بصفة خاصة.

    * تقاسم فريقا الوكرة ولخويا صدارة أقوى الفرق الهجومية برصيد 11 هدفاً لكل منهما.
    * 3 فرق لم تتذوق طعم الخسارة حتى الأن وهي لخويا والعربي والريان ومع ذلك تجد مراكزها مختلفة وبعيدة عن بعضها بالجدول وخاصة بين العربي السابع ولخويا المتصدر.

    * تقاسمت فرق الخريطيات والعربي والريان صدارة أكثر الفرق تحقيقاً للتعادلات برصيد 4 مرات لكل منهم من 6 مباريات وهي بالطبع نسبة عالية من التعادلات.
     

مشاركة هذه الصفحة