دراسة لمواجهة تحديات الحفاظ على الطاقة والتنمية المستدامة

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏31 أكتوبر 2011.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    دراسة لمواجهة تحديات الحفاظ على الطاقة والتنمية المستدامة


    الاثنين, 31 أكتوبر 2011

    بتمويل من مجلس البحث العلمي
    يعكف فريق بحثي من جامعة ظفار حاليا على تنفيذ دراسة علمية لمواجهة تحديات الحفاظ على الطاقة والتنمية المستدامة، وتحسين مكافحة الكوارث الطبيعية التي يمكن قطعا حلها أو على الأقل السيطرة عليها بطريقة جيدة ومجدية باستعمال شبكات الجساسات وذلك في إطار مشروع بحثي يموله مجلس البحث العلمي بالتعاون مع جامعة ظفار ويسعى المشروع الى التنسيق مع بعض الوزارات والهيئات في محافظة ظفار جنوب السلطنة (كوزارة البيئة، وميناء صلالة، وشرطة عمان السلطانية) من أجل التعرف على احتياجات السلطنة وبالتالى توجيه الابحاث إلى ما يخدم البلاد.
    وأوضح الدكتور نافع جابر الباحث الرئيسي بالمشروع إنه في إطار الحفاظ على الطاقة يمكننا ترشيد استهلاك الكهرباء والمياه فمن خلال ملاحظاتنا يتم سقي المساحات الخضراء بدون مراعاة الاحتياج الفعلي للنباتات ودرجة الحرارة وخاصة اتجاه وقوة الرياح مما يسبب في كثير من الأحيان رش أماكن لا تحتاج الى السقي كالطرقات والأرصفة.
    وأكد الدكتور نافع جابر، أنه في إطار التنمية المستدامة يمكن توظيف شبكات الجساسات في قياس ومتابعة ورصد بعض العوامل التي قد تساعد في اتخاذ قرارات يكون نفعها ممتدا من جيل إلى آخر. وفي إطار مكافحة الكوارث يمكن للجساسات مراقبة التغيرات في الأماكن الحساسة وتنبيه المسؤولين في وحدات التدخل مما يسهم في وضع خطط تدخل أجدى ويحسن استعمال الموارد البشرية والتقنية المتوفرة.
    وتمثّل الشبكات الجساسة اللاسلكية أدوات واعدة في حلّ بعض أبرز التحديّات الرّاهنة في العالم، يذكر من ضمن هذه التحديّات الحفاظ على الطّاقة والتّنمية المستدامة وتحسين فاعليّة مكافحة الكوارث الطّبيعيّة. هذه الوسائل التّقنيّة الجديدة لها كافة المؤهلات من أجل رعاية واستغلال الموارد الطّبيعيّة التي تزخر بها السلطنة. وغالباً ما تتم مراقبة واستغلال الموارد الطّبيعيّة باستعمال شبكات الجسّاسات اللاسلكية بالاعتماد على تجهيزات ثابتة تقوم بجمع المعلومات وإرسالها إلى مراكز التجميع والاستغلال هذه العملية تتم عبر قنوات إرسال ذات فاعلية قليله ومتذبذبة. لتحسين هذه الفاعلية، يعكف المهتمون بتكنولوجيا الجساسات اللاّسلكية منذ سنوات قليلة على تطوير جساسات جديدة قادرة على التنقل في محيطها الجغرافي.
    وأضاف الدكتور نافع إنّنا نرمي من خلال هذا البحث إلى إيجاد وسيلة مناسبة لإعادة توزيع موارد الشّبكة وتحسين وعي الجسّاسات بمحيطها وتطوير تفاعل هذه الجسّاسات بالاعتماد على دلالات المعلومات كما، إنّنا نهدف من خلال رفع هذه التحديّات المذكورة آنفا إلى جعل نشاطات شبكة الجسّاسات على حسب احتياجات المستفيدين من الشّبكة. ولتطبيق النظريّات المقترحة في هذا البحث، ستتم صياغة نموذج لشبكة الجسّاسات اللاّسلكية قادرة على مراقبة البحار والمحيطات وتسهيل الملاحة البحرية. تجدر الإشارة الى أن شبكات الجساسات تستقطب اهتماما عالميا متزايدا وتشير التوقعات الى أن هذه التقنية قد تغير كثيرا من أنماط حياتنا اليومية
     

مشاركة هذه الصفحة