لجنة لدراسة تفعيل نظام نقل طلبة المدارس

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏29 أكتوبر 2011.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    لجنة لدراسة تفعيل نظام نقل طلبة المدارس



    العمل سريعا على زيادة أعداد الحافلات للتقليل من الاكتظاظ
    49 مليون ريال قيمة الاعتمادات المالية للحافلات المدرسية​


    كتب ــ عبدالله البطاشي:
    29أكتوبر2011م


    أصدرت الدكتورة مديحة بنت احمد الشيبانية وزيرة التربية والتعليم قرارا وزارياً تضمن تشكيل لجنة لدراسة تفعيل نظام نقل الطلاب واستئجار وسائل النقل المدرسية، برئاسة حميد بن محمد الحجري مستشار الوزيرة. حيث تختص اللجنة بوضع تصور لتطبيق بنود نظام نقل الطلبة واستئجار وسائل النقل المدرسية حسب القرار الوزاري رقم(323/2008م)، ودراسة الاكتظاظ بالحافلات المدرسية وتقديم مقترحات لحل هذه المشكلة،ودراسة أوضاع أقسام الحافلات المدرسية بالمناطق التعليمية وكفاءتها التشغيلية، ووضع آليات لتنفيذ دورة السياقة الوقائية لسائقي الحافلات المدرسية،وكذلك حصر المدارس الواقعة على الطرق الرئيسية والتي تتطلب توفير كاسرات للسرعة واللوائح الخاصة بأخذ الحيطة والحذر،ومراجعة اختصاصات مهام لجان متابعة وسائل النقل المدرسية بالمناطق التعليمية والمدارس،وأيضا اقتراح برامج توعوية لمالكي وسائل النقل المدرسية وسائقيها، واقتراح ضوابط خاصة لتوفير خدمة النقل للطلبة المستحقين لهذه الخدمة،ودراسة أجور الحافلات المدرسية،والخروج بتصور إجرائي لذلك.
    أسباب القرار الوزاري
    حدد القرار حميد بن محمد الحجري مستشار الوزيرة رئيس اللجنة المعنية والذي صرح بان صدور القرار قائلا: ان صدور القرار الوزاري بتشكيل لجنة لدراسة تفعيل نظام نقل الطلاب واستئجار وسائل النقل المدرسية، جاء لوجود صعوبات وتحديات في نقل طلبة المدارس بمحافظات ومناطق السلطنة التعليمية، وتتمثل في الازدحام في بعض الحافلات المدرسية، وقدم بعض منها، وكذلك تدني أجور الحافلات في الأعوام السابقة عما وصلت إليه خلال العام الحالي،ولحل تحديات الحافلات المدرسية،وكذلك عدم التزام بعض ملاكي الحافلات المدرسية بالتعليمات والأنظمة والضوابط المنظمة للحافلات المدرسية،ولدراسة متطلبات الحافلات المدرسية في الأعوام المقبلة، بالإضافة إلى تحديد متطلبات المدارس الجديدة والمخططات الجديدة من الحافلات المدرسية ، وأيضا عدم توفر الحافلات المدرسية الأفضل في بعض مناطق السلطنة التعليمية.
    تقرير عاجل ودراسة موسعة
    وأضاف حميد الحجري مستشار الوزيرة ورئيس اللجنة :إن الصعوبات والتحديات الموجودة بخصوص الحافلات المدرسية في وضعها الحالي سوف يتم معالجتها برفع تقرير مبدأي وعاجل خلال الأيام المقبلة من قبل اللجنة إلى الوزيرة لتشخيص واقع نظام نقل الطلبة متضمنا بعض المقترحات على المدى القريب لمعالجتها ، على أن يعقبه دراسة ميدانية موسعة عن مشكلات الحافلات المدرسية بجميع مدارس محافظات ومناطق السلطنة التعليمية خلال هذا العام الدراسي،ونأمل مع نهاية الفصل الدراسي الحالي الانتهاء من تصور شامل يهدف الى تطوير نظام نقل الطلبة ضمن مواصفات الامن والسلامة.
    حلول سريعة وزيادة عدد الحافلات
    وأضاف حميد الحجري رئيس اللجنة : ان الوزارة تبذل جهدا في معالجة اكتظاظ الطلبة في الحافلات المدرسية،وذلك من خلال المبالغ المعتمدة من قبل وزارة المالية. ويتم توزيع هذه الاعتمادات خلال العام الدراسي الحالي وللعامين الدراسيين القادمين، كما سيتم إبلاغ محافظات ومناطق السلطنة التعليمية بتلك الاعتمادات للعمل على استئجار حافلات جديدة . والجدير بالذكر ان الوزارة تدرس حالياً خيار استئجار حافلات جديدة تتفق مع معايير السلامة لأبنائنا الطلبة.
    زيارات إلى المدارس للأخذ بالاقتراحات
    أما بالنسبة للآليات التي سوف تتبعها اللجنة في دراسة الوضع الحالي للحافلات المدرسية، قال حميد الحجري مستشار الوزيرة: سوف يتم الأخذ في الاعتبار جميع الدراسات السابقة للاستفادة منها للانطلاق إلى الدراسة الحالية،وكذلك سوف تتم زيارات عديدة إلى بعض المدارس والالتقاء بإداراتها للاستماع الى رؤاهم والأخذ بمقترحاتهم ، والالتقاء كذلك بالمعنيين في أقسام ودوائرمديريات التربية والتعليم بالمحافظات والمناطق التعليمية.
    دعم أقسام الحافلات بالمناطق التعليمية
    وأضاف حميد الحجري مستشار الوزيرة ورئيس اللجنة: توجد صلاحيات لدى محافظات ومناطق السلطنة لاستئجار الحافلات المدرسية وفق النظام الحالي،وتدرس الوزارة حالياً دعم أقسام الحافلات بالمديريات التعليمية بالكوادر البشرية والمادية اللازمة للاضطلاع بمسؤوليتها، كما انه سوف يتم إشراك المحافظات والمناطق التعليمية في إعداد الدراسة الجديدة.
    سلامة الطلبة أولا
    وأضاف حميد الحجري مستشار الوزيرة : بالنسبة للحد الأدنى للمواصفات القادمة للحافلات المدرسية ، سوف تقوم اللجنة بوضع المواصفات التي تُؤمن السلامة لأبنائنا الطلبة بالحافلات المدرسية ، وذلك بالتنسيق مع الجهات المعنية في شرطة عمان السلطانية،على أن تكون تلك الحافلات جيدة ومريحة ،وتتوفر بها كافة جوانب السلامة بما يتفق مع الوضع الحالي بالسلطنة والخدمات التي تقدمها الحكومة. كما أن الوزارة تسعى الى دراسة عدد من الخيارات لتطوير نظام نقل الطلبة وبالتنسيق مع ملاك الحافلات مع مراعاة حقوقهم للوصول الى معايير لتوفيرمواصفات الحد الضروري من نظام الامن والسلامة للطلبة ، وسيتم الاخذ برأي ومقترحات الحقل التربوي حوله.
    ونأمل من كافة ملاك الحافلات المدرسية التعاون معنا في استبدال الحافلات المدرسية القديمة بما يتوافق والأنظمة واللوائح التي تضمن سلامة أبنائنا الطلبة، وأن عمر الحافلة المدرسية حسب القرار الوزاري لايجب ان يتجاوز( 15سنة)،وقد واجهت الوزارة صعوبة في تقبل ملاك الحافلات المدرسية لتطبيق هذا القرار . وسوف تعمل اللجنة على ايجاد الالية لضمان توفر هذه المواصفات في الحافلات. وان الوزارة ستقوم بالتنسيق مع الجهات المعنية لدراسة وتحديد معاييرنظام الامن والسلامة في جميع الحافلات المدرسية .
    زيادات كبيرة في الاعتمادات المالية
    وأكمل حميد الحجري حديثه : وبالنسبة للمبالغ خلال العام الحالي وصل آخر اعتماد مع الزيادات إلى(49)مليون ريال ، كما ان الزيادات في الاعتمادات المالية خلال الأعوام السابقة تراوحت ما بين (4%) إلى (6%) ، أما بالنسبة لهذا العام فوصلت نسبة الزيادة إلى (36%) عما كانت عليه في العام الدراسي 2010 / 2011م. وهذه الزيادة موجهة من اجل ضمان توفير مواصفات الامن والسلامة في الحافلات ، وتامل الوزارة بعد زيادة هذه المبالغ الى اهتمام ملاك الحافلات اكثر بحافلاتهم من اجل سلامة ابنائنا الطلبة.
    والجدير بالذكر ان اللجنة تشكلت بعضوية كل من مدير دائرة تطوير الأداء المدرسي، ومدير دائرة الموازنة ، ومدير دائرة التدقيق الداخلي،والخبير التربوي بالمديرية العامة للتخطيط التربوي وضبط الجودة،ومدير دائرة الشؤون الإدارية والمالية بالمديرية العامة للتربية والتعليم بالمديرية العامة للتربية والتعليم في الداخلية،ومدير دائرة الشؤون الإدارية والمالية بالمديرية العامة للتربية والتعليم لمحافظة البريمي ، والباحث التربوي بمكتب وكيل الوزارة للشؤون الإدارية والمالية . كما تضمن القرار أن تستعين اللجنة في إنجاز مهامها بمن تراه مناسباً من ذوي الخبرة والاختصاص، وأن تجتمع اللجنة بدعوة من رئيسها كلما اقتضى الأمر ذلك،وأن تعد اللجنة تقريراً ختامياً ترفعه للوزيرة بنتيجة أعمالها.
     

مشاركة هذه الصفحة