المودة والرحمة بين الزوجين لعلاج الأمراض ..

الموضوع في ',, البُريمِي للأُسرَة و الطِّفل والمُجتَمَع ,,' بواسطة مقباااليه ولع, بتاريخ ‏28 أكتوبر 2011.

حالة الموضوع:
مغلق


  1. هناك العديد من الطرق للشفاء،
    ولكن هل تعلمون أن السعادة الزوجية والاستقرار العاطفي يمكن أن يكون وسيلة فعالة لعلاج الأمراض وزيادة مناعة الجسم؟!!....


    جاء في كتاب الله قبل أربعة عشر قرناً قوله تعالى:
    (وَمِنْ آَيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) [الروم: 21].
    إنها آية عظيمة لا نزال نكتشف أسرارها يوماً بعد يوم.
    فالذي يتأمل هذه الآية يدرك أهمية العطف والرحمة والمودة بين الزوجين،
    ويدرك أيضاً أن الله وضع لنا طريقاً للنجاح والشفاء والسعادة في حياتنا الزوجية،
    وهو أن نسلك طريق المودة والرحمة.



    ولكن وللأسف ابتعدنا كثيراً عن هذا الطريق فبدأت المشاكل بالظهور
    وبخاصة ظاهرة الطلاق التي انتشرت كالنار في الهشيم!
    وهناك العنف المنزلي وهناك ظاهرة التفكك الأسري،
    وهناك ملايين الأزواج لا يحسون بالسعادة مع أزواجهم، لماذا؟

    الجواب نجده في الآية السابقة،
    وقد لخصه الله لنا بكلمتين: (مَوَدَّةً وَرَحْمَةً)،
    فطالما بقيت المودة والتعاطف والتراحم بين الزوجين كانت الحياة سعيدة وهادئة،
    وبمجرد غاب هذين "المؤشرين" عن المنزل اختفت السعادة وانقلبت الحياة إلى جحيم لا يُطاق.


    ولكن الجديد الذي كشفت عنه الدراسات العلمية أن الشجار العائلي هو سبب واضح لضعف المناعة، وأن آثار هذا الشجار لا تنعكس فقط على الراحة النفسية، وإنما تؤدي إلى هشاشة المناعة لدى الأشخاص الذين يعانون منه.


    وقد أثبت ذلك دراسة واختبارات أجراها خبراء من الولايات المتحدة مؤخراً(حسب وكالة الأنباء الألمانية) فقد جاء على موقعهم ما يلي:
    توصلت مجموعة من الخبراء الأمريكيين إلى نتيجة مفادها بأن
    مناعة الإنسان تتأثر سلبا في حال نشوب الخلافات العائلية.
    هذه هي نتيجة دراسة أُجريت على 42 عائلة تنشب فيها خلافات زوجية.
    في الوقت ذاته أكد الباحثون بأن الشجار العائلي وعدم الوفاق بين الزوجين يؤدي في غالب الأحيان إلى تردي الوضع الصحي للعائلة. وينطبق هذا الأمر بشكل خاص على الأشخاص الذين يعانون من أعراض مرضية.وكان بعض الباحثين السويديين قد أثبتوا أن الخلافات العائلية تؤدي في معظم الحالات إلى نوبات قلبية مضاعفة لدى أولئك الذين يعانون أصلاً من أمراض قلبية..كذلك بينت الدراسات أن ضغط العمل قد لا يؤدي إلى المضاعفات التي قد يؤدي إليها الشجار العائلي.


    من المتوقع أن حركة الأعصاب غير الاعتيادية تلعب دوراً هاماً في إضعاف جهاز المناعة لديهم. وبما أن المناعة على علاقة في شفاء أنسجة الأوعية التالفة لدى الإنسان. وقد أثبت الباحثون أن اختفاء الرحمة بين الزوجين سبب رئيسي للإصابة بالأمراض وبخاصة الأمراض المزمنة!


    وقد أثبتت الدراسة بأن فترة شفاء الجروح لدى الأزواج الذين يتعاركون فيما بينهم
    تطول أكثر منها لدى الأزواج الذين تسود حياة الفرح والسعادة بينهم.
     
  2. مس سارة

    مس سارة ¬°•| عضو مثالي |•°¬

    المودة والرحمة بالفعل من الطرق الناجحة ف تقوية العلاقة بين الزوجين
    يسلمو ع الطرح
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة