تخريج دفعات من سرايا الجنود المستجدين

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏24 أكتوبر 2011.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    تخريج دفعات من سرايا الجنود المستجدين


    الاثنين, 24 أكتوبر 2011

    [​IMG]



    الخريجون : العسكرية والدفاع عن الوطن وجلالة السلطان شرف لا يضاهيه شرف

    احتفل الجيش السلطاني العماني صباح أمس بتخريج دفعات جديدة من سرايا الجنود المستجدين المنتسبين للخدمة العسكرية حديثاً والذين خضعوا للتدريب العسكري في كل من مدرعات سلطان عمان ومدفعية سلطان عمان وكتيبة الجبل بالجيش السلطاني العماني.
    أقيم الاحتفال على ميدان معسكر شافع التابع لمدرعات سلطان عمان تحت رعاية اللواء الركن سعيد بن ناصر بن سليمان السالمي قائد الجيش السلطاني العماني.
    يأتي ذلك في إطار خطط الجيش السلطاني العماني وأسلحة قوات السلطان المسلحة الأخرى جنباً إلى جنب مع باقي المؤسسات الحكومية والخاصة التي تهدف إلى إتاحة المجال أمام المواطنين الباحثين عن عمل ونيل فرص الإسهام في عجلة البناء والاعمار في ظل العهد الزاهر لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى للقوات المسلحة -حفظه الله ورعاه-.
    بدأت فعاليات المناسبة باستعراض قائد الجيش السلطاني العماني للصف الأمامي من طابور الخريجين، بعدها قدم الخريجون عرضاً لمجموعة من المهارات العسكرية والتدريبية صاحبها عزف لموسيقى الجيش السلطاني العماني ثم سلم راعي المناسبة الجوائز وشهادات التقدير للمجيدين من الخريجين في مختلف الأنشطة والمسابقات في مجالات الضبط والربط العسكريين واللياقة البدنية ومهارة رماية الأسلحة.
    قدرات وإمكانات
    وقد ألقى اللواء الركن قائد الجيش السلطاني العماني راعي الاحتفال كلمة أشاد فيها بمستوى التدريب والتأهيل حيث قال: «إنه لمن دواعي البهجة والسرور أن نحتفل اليوم هنا على ميدان الاستعراض العسكري بمعسكر شافع بمدرعات سلطان عمان بتخريج دفعة من الجنود المستجدين بالجيش السلطاني العماني، بعد أن أنهوا المرحلة التأسيسية الأولى في إعداد جنود عمان البواسل، وحماة تراب الوطن، ودرع المكتسبات، وحصن المنجزات في كل من مدرعات سلطان عمان، ومدفعية سلطان عمان، وكتيبة الجبل.
    وأضاف مخاطباً الجنود الخريجين: "عليكم بإعداد الذات، وتنمية القدرات، وشحذ الهمم والطاقات، والعمل على مواكبة المستجدات مما نجده في العالم من تسارع في المتغيرات العلمية والعملية، وعليكم أن تدركوا أن للتفوّق طريقًا صعب المنال، يتطلب منكم بذل المزيد من الجهد والعطاء والتضحيات للحفاظ على المنجزات التي بنيت بسواعد الرجال الأبطال الذين سبقوكم، ولن يتأتى ذلك إلا من خلال الولاء والانتماء والإخلاص لهذا البلد ومولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى للقوات المسلحة- حفظه الله ورعاه- وتنفيذ الأوامر التي تلقى عليكم من قادتكم وتحليكم بمبادئ الدين الحنيف، وتمسككم بالعادات والتقاليد الأصيلة لمجتمعنا العماني، والاطلاع على عادات وتقاليد الشعوب الأخرى، والأخذ منها بما يخدمكم ويحقق أهدافكم وتطلعاتكم وبما لا يؤثر على عقيدتكم وتقاليدكم ويجعلكم تفخرون أعظم فخر ببلدكم ووطنيتكم".
    وفي ختام كلمته قال قائد الجيش السلطاني العماني: "لقد أسعدني كثيرًا ما شاهدته اليوم في هذا الحفل من فقرات استعراضية استطعتم إتقانها، مبرهنين بذلك قدرتكم على خوض غمار الميدان العسكري، مؤكدين ما حباكم الله تعالى به من قدرات وإمكانيات قادرين من خلالها على حفظ منجزات هذا الوطن والدفاع عن مكتسباته، وإنه ليطيب لي أن أتقدم إليكم بخالص التهاني والتبريكات بمناسبة تخرجكم، منتهزاً الفرصة لأتقدم بجزيل الشكر وبالغ التقدير لكافة القادة والضباط وضباط الصف والأفراد من مدرعات سلطان عمان، ومدفعية سلطان عمان، وكتيبة الجبل على الجهود الكبيرة التي بذلوها، حفظ الله عمان وحفظ مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى للقوات المسلحة وأمد في عمره إنه سميع مجيب الدعاء.
    بعد ذلك أدى الخريجون نشيد الجيش السلطاني العماني وقسم الولاء وهتفوا ثلاثاًً بحياة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى للقوات المسلحة حفظه الله ورعاه وبعد أن استأذن قائد الطابور بالانصراف، شاهد راعي المناسبة والحضور عرضاً لموسيقى الجيش السلطاني العماني، والذي اشتمل على عزف مقطوعات موسيقية عسكرية متنوعة احتفاءً بهذه المناسبة.
    تدريبات مختلفة
    وقد أدلى العميد الركن راشد بن حمدان المعمري قائد مدرعات سلطان عمان بتصريح لمندوب التوجيه المعنوي قال فيه: «نحن سعداء بتخرج هذه الكوكبة من جند الوطن على ميدان الاستعراض العسكري بمدرعات سلطان عمان، وبلا شك فإن هذه المناسبة تدعونا إلى الفخر والاعتزاز بهؤلاء الخريجين الذين سيرفدون الجيش السلطاني العماني في كافة ألويته وتشكيلاته ووحداته المنتشرة في ربوع السلطنة».
    وأضاف قائلا: «لقد استوعبت مدرعات سلطان عمان عددا من المواطنين الباحثين عن عمل وقد أبدى الخريجون أثناء تدريبهم رغبتهم الأكيدة للانخراط في السلك العسكري وقد تلقى الخريجون تدريبات عسكرية مختلفة في مجالات الضبط والربط العسكريين واللياقة البدنية والرماية وغيرها من المهارات العسكرية وبهذه المناسبة أدعو الخريجين إلى البحث والتزود بكل ما هو جديد في المجال العسكري، كما أبارك لهم الأداء الرائع الذي ظهروا به أثناء فعاليات التخريج متمنيا لهم حياة عسكرية موفقة».
    كما قال العميد الركن مطر بن سالم البلوشي قائد مدفعية سلطان عمان: «إن احتفال اليوم بتخريج دورات جديدة من سرايا الجنود المستجدين المنتسبين للخدمة العسكرية حديثاً يأتي ضمن خطة متكاملة نفذتها قيادة الجيش السلطاني العماني وفق خطط مدروسة من أجل استيعاب جمع من المواطنين الباحثين عن عمل، وقد تشرفت مدفعية سلطان عمان أسوة بباقي ألوية وتشكيلات ووحدات الجيش السلطاني العماني بتدريب عدد من المواطنين تدريباً عسكرياً وتحويلهم من الصفة المدنية إلى الصفة العسكرية ليكونوا جنوداً أوفياء لهذا الوطن وجلالة القائد الأعلى للقوات المسلحة حفظه الله ورعاه».
    « إن أبرز ما تميزت به السرايا المتخرجة تطبيقها الناجح للمنهاج التدريبي والمهارات العسكرية واستيعابها لمختلف الفنون والمعارف العسكرية التي من شأنها أن تسهم في بناء الجندي وفق أسس صحيحة تمكنه من أداء مهام العمل الموكلة إليه لخدمة الوطن وجلالة القائد الأعلى للقوات المسلحة- حفظه الله ورعاه-، كما أود الإشادة بالجهود الكبيرة التي بذلها رجال مدفعية سلطان عمان البواسل ودورهم في صقل وتدريب الخريجين وتسخير كافة الإمكانات الإدارية والتدريبية، ومما لاشك فيه أن المنتسبين للخدمة العسكرية حديثاً سيسهمون في تعزيز قطاعات العمل المختلفة في الجيش السلطاني العماني، متمنياً لهم دوام التوفيق في مهامهم المستقبلية».
    دفاع عن الوطن
    وقد عبر عدد من الخريجين عن فرحتهم بمناسبة التخرج وشرف الانضمام للجيش السلطاني العماني، فالجندي المستجد ياسر بن سالم اليحمدي تحدث قائلاً: « إنه لمن دواعي الغبطة والسرور أن نتخرج اليوم في هذا الحفل البهيج لنبدأ الخدمة العسكرية في الذود عن حياض الوطن والحفاظ على أمنه ومنجزاته ومكتسباته التليدة».
    الجندي المستجد سعيد بن راشد الجابري قال: «يخالجني شعور بالفخر والاعتزاز بأن أصبحت أحد جنود الجيش السلطاني العماني وإنه لشرف عظيم أن أذود عن هذا الوطن الغالي». في حين قال الجندي المستجد سعيد بن خليفة العمراني : «الحمد لله حق حمده أن وفقنا لنحظى بشرف الخدمة العسكرية السامية، ونعاهد الله وجلالة القائد الأعلى للقوات المسلحة- حفظه الله ورعاه- بأن نكون جنداً أوفياء نبذل الغالي والرخيص في سبيل الوطن»، أما الجندي المستجد أيوب بن صالح القاسمي فقال: «أرفع آيات الشكر والثناء والعرفان للمقام السامي لمولاي جلالة السلطان- حفظه الله- أن أتاح للمواطنين الباحثين عن عمل فرصة الانضمام للجيش السلطاني العماني حتى نتشرف بخدمة هذا الوطن المعطاء».
    أما الجندي المستجد أيمن بن خلفان الكاسبي فتحدث قائلاً: «أدعو الله أن يوفقني لأبذل ما بوسعي في أداء واجبي العسكري المقدس بعد أن نهلنا من العلوم والفنون والمهارات العسكرية النظرية والعملية ما يؤهلنا لنكون جنداً أكفاء»، في حين قال الجندي المستجد أنور بن عزان السوطي: «أتقدم بجزيل الشكر والعرفان لكل من ساهم في تدريبنا من الضباط وضباط الصف، آملاً أن نكون عند حسن ظن الجميع».
    الجندي المستجد أحمد بن عبيد الحبسي قال: «شرف الخدمة العسكرية لا يوازيه أي تشريف آخر وأحمد الله أن تحقق حلمي وحصدت ثـمرة جهدي»، أما الجندي المستجد نوح بن خلفان الشيادي فقد قال: «هي لحظة تاريخية في حياتنا أن نتخرج اليوم لنلتحق بمختلف تشكيلات ووحدات الجيش السلطاني العماني الحصن الحصين والدرع المنيع والسياج الأمين لعمان الأبية». وقال الجندي المستجد سيف بن عبدالله المعمري: التحاقي بالجيش السلطاني العماني شرف كبير لي وهو يشكل نقلة نوعية في حياتي حيث تعلمت العديد من العلوم والفنون والمهارات العسكرية التي ستشكل حياتي وهويتي المدنية والاجتماعية كذلك».
    كما كان هناك عدد من اللقاءات مع عدد من أولياء أمور الخريجين الذين عبروا عن سعادتهم لانضمام أبنائهم للجيش السلطاني العماني، حيث قال المواطن خلفان بن نبهان الرواحي: «مشاعر السرور والبهجة تعترينا ونحن نقف اليوم هنا لنشهد هذه اللحظة التاريخية الخالدة أثناء تخريج هذا الفوج من أبناء الوطن ليستهلوا بعدها القيام بدورهم الوطني المقدس في المساهمة في بناء عمان وحمايتها وصون منجزاتها ومكتسباتها»، في حين قال المواطن حمد بن حمود الصارخي: «أحمد الله على أن منّ على ولدي بالخدمة العسكرية وأكمل فترة التدريب العسكري بنجاح ليصبح أحد جنود الجيش السلطاني العماني البواسل، وأشكر هيئة التدريب بالجيش السلطاني العماني على ما بذلوه من جهود جبارة تستحق الإشادة لتخريج هذه الكوكبة من أبناء عمان، وبعد شكر الله فالشكر أيضا موصول لجلالة السلطان- حفظه الله- على توجيهاته السامية الكريمة باستيعاب هذه الأعداد الكبيرة من المواطنين في القوات المسلحة».
    حضر المناسبة عدد من المكرمين أعضاء مجلس الدولة، وعدد من أصحاب السعادة أعضاء مجلس الشورى، وعدد من كبار ضباط قوات السلطان المسلحة، وشرطة عمان السلطانية والأجهزة الأمنية الأخرى، وعدد من ولاة منطقة الداخلية ، وجمع من الضباط وعدد من ضباط وضباط صف وأفراد مدرعات سلطان عمان بالجيش السلطاني العماني، وجمع من الضباط المتقاعدين
     

مشاركة هذه الصفحة