الصحة : حل مشكلة نقص الممرضين الذكور يحتاج لعشر سنوات

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏22 أكتوبر 2011.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    الصحة : حل مشكلة نقص الممرضين الذكور يحتاج لعشر سنوات
    10/22/2011
    مسقط - انتصار بنت حبيب الشبلية

    أوضح مدير دائرة شؤون التمريض والقبالة بديوان عام وزارة الصحة ماجد بن راشد المقبالي بأن النقص في كادر الممرضين الذكور في المستشفيات هي مشكلة عالمية، والسلطنة بدورها تسعى جاهدة من أجل إيجاد حلول لنقص هذا الكادر وذلك من خلال زيادة نسب أعداد المقبولين الذكور في معاهد التمريض، واستقطاب ممرضين ذكور من الخارج.

    كما أوضح المقبالي في حديثه لــ "الشبيبة" بأن السلطنة تعمل وفق المعايير العالمية في إعداد وتأهيل كادر الممرضين من الجنسين لتلبية حاجات جميع المرضى دون النظر إلى جنسهم، فهناك حالات تستدعي المعالجة الأولية والتدخل المباشر والسريع لإنقاذ الأرواح بغض النظر عن جنس المريض سواء أكان ذكرا أم أنثى.

    وعزا المقبالي وجود نقص في كادر الممرضين الذكور في مستشفياتنا إلى عدة أسباب، منها عزوف الشباب الذكور عن الانخراط في المهنة، كذلك نظام القبول الموحد الذي كان يصنف خريجي الثانوية العامة "الدبلوم العام حاليا" حسب معدلاتهم ونسبهم المئوية، بحيث إنه في بعض الدفعات لم يكن يوجد أي طالب تمريض من الذكور.

    وأوضح أن النقص موجود في كادر الممرضين الذكور على مستوى عالمي وليس على مستوى السلطنة فقط، وقال: نحن في عمان نضمن خلال السنوات العشر القادمة أنه لن تكون لدينا مشكلة في نقص الممرضين الذكور، أو على الأقل ستكون أقل بكثير منها الآن، إلا أن التطور السريع والتوسع في الخدمات الصحية يوجد لنا صعوبة في إيجاد حل جذري لهذه المشكلة.

    وأشار مدير دائرة شؤون التمريض والقبالة بديوان عام وزارة الصحة إلى أن الوزارة سعت إلى إلحاق نسبة أكبر من الطلبة الذكور في المعاهد ليكونوا رافدا في تغطية الأقسام الرجالية. حيث قامت وزارة الصحة وبالتعاون مع الجهات ذات الاختصاص بتعديل بعض نصوص اللوائح بتخصيص ما نسبته 10 % على الأقل من مقاعد القبول في مجال تخصص التمريض للطلبة الذكور.

    كما أوضح المقبالي بأن وزارة الصحة لم تكن تحدد سابقا جنس الذين تطلبهم للالتحاق بالمعاهد الصحية، إنما تتوجه للقبول الموحد فقط بالعدد المطلوب، بعدها تمضي إجراءات القبول بآلية تعتمد على نسب الراغبين في الالتحاق بمعاهد التمريض والمسجلين في مركز القبول الموحد.

    وأضاف أن وزارة الصحة كانت تقوم سابقا بمخاطبة القبول الموحد بالعدد الذي تكون معاهدنا الصحية قادرة على استيعابه وفقا للمرافق المجهزة بها دون تحديد في عدد قبول كل جنس، إنما يعتمد ذلك بشكله العام على نسب الطلاب الذين تؤهلهم معدلاتهم للالتحاق بمعاهد التمريض الموجودة في السلطنة، وقد حدث في بعض السنوات أنه لم يكن يوجد أي خريجين من معاهد التمريض من الذكور، أما السنوات الأخيرة فقد أمكن تخريج عدد لا بأس به منهم، مع العلم أن عدد الخريجين في أحيان كثيرة يكون أقل من عدد المقبولين بسبب انسحاب بعض الطلاب ورسوب بعضهم الآخر حيث إن دراسة التمريض من العلوم الطبية البحتة التي تتطلب قدرا عاليا من الصبر والمثابرة والإلمام الجيد باللغة الإنجليزية لمواصلة وإتمام الدراسة.
     
  2. awad baloosh

    awad baloosh ¬°•| بلوش صح الصح |•°¬

    الله يكون ف عونهم .. وان شاااء الله بتنحل هذي لمشكله
     

مشاركة هذه الصفحة