[you] إقرأ معي ، قصة ( العَرْبانه ) من تأليفي ، انتظرك .!

الموضوع في ',, البُريمِي لِلقِصَص والرِوَايات ,,' بواسطة المرتاح, بتاريخ ‏19 أكتوبر 2011.

  1. المرتاح

    المرتاح موقوف

    الجزء الاول ..

    قصة ( العَرْبانه ) من تأليفي .. المرتاح



    دفعت بعربتي، وأخذتُ أجرّها، وأجرجرها، كأني أُجرجر وراءها خيبة عُمر امتدّت إليه أُمنيات ضحلة ، أُمنيات لا تَتحسّن بل تزداد سُوءً بعد سُوء.. أتردد على سُوق المدينة ، أحمل أكياس وأشياء أخرى ، أرميها في القمامة .. أحملها من دكاكين ومحلات الخضار مُقابل ثمن بخس ، مائة بيسة ، عن كل حِمْلٍ ثقيل ، يكسر ظهري ويُقوّس عموده الفقري .. كانت القمامة أو حاوية المزابل القذرة ، تبعد عن السوق ، بمقدار 50 متر أو يزيد .. في كل صباح باكرٍ، أنظر إلى الحاوية الكبيرة، حاوية جمع القاذورات والأوساخ والقمامة العفنة، أنها مصدر رزقي الوحيد، وأنا أسعى جاهداً لأكون صديقاً قذراً مِثْلها، بعد أن صكّت كُل الأعمال في وجهي .. وحين أتساءل ، لماذا .؟ لا إجابة شافية، غير هذه.. رُبما قدركَ المنحوس أودَى بكَ أن تكون هذه الأمكنة التي لجأتَ إليها ، كنايةً تُذكّرك بأن الحياة لحظات مدّ وجزْر وصُعود ونُزول ، لا تتوقف عند حدّ مُعيّن ، ورُبما انكَ أول من استقبلتَ الحياة بوجهك ورُبّما تذكرك برضاعة حلمة أمكَ ، تُذكّرك أول رضعةٍ من ثدْيها ، لا اعرف مُجمل هذه الكنايات ، لكنّي أكاد أُجزم لا يقينَ فيه ، بأنّ أمّك قد ولّتْ بوجهكَ ناحية القمامة لحظة الولادة العَسيرة ، أو تكون قد نستْ أو تناستْ لحظتها بأن تُغيّر وجهتكَ شطراً آخر غير شطر القمامة..! رُبما ذاك سبب رئيس جعلك تُعظّم المزابل وتتعلّق بحاويات القمامة .. ترددتُ كثيراً كيف أردّ على محاور خفيّ ، لا أعرف كنهه .. ثم قلت بعد إلحاح داخلي : أمي ، لا اعتقد ذلك .. أعقبتُها بسكتة ، ثمّ أردفتُ ، إنني مُتيقنٌ أن أمي تُيمّم وجهها شطر القُبلة وتُصلي بصوت خافت وتفيض عينها بالدموع، كنت أرى ذلك وأنا في حُضنها، ارضع الحلمة وأمصّها بقوة مجنونة.. قد يكون الأمر مُثار علاقة خاصة ، إذ كان بيتنا قُبالة مزبلة المدينة .. فرد الصوت قبل ان أُكمل ، رُبما أنت مُحقاً في هذه ..! لا زلتُ أتذكّر يومَ رفض الميسورين وكبار المدينة الاقتراب من هذا المكان ولم يبقى إلا لأمثالنا مكاناً نختبئ فيه ويضمّنا فهو أقرب إلى نفسيّتنا ، كما هي فلسفة أؤلئك الكبار .. على اثر هذه التذكّر من الماضي القاسي ، ذهب الصوت الخفيّ واختفى وبقيت لوحدي .. أتفكّر في كل شيء ، يمر شريط ذكرياته أمام عيني ، بوضوح لا يقبل إنكاره .. عندها بدت قناعتي بالاستلام إلى الإيمان الذي يدفعني إلى تغييرها إلى سُلوكٍ لا يحمل عدائية ، بدت خطواتها تتعثّر ، تتلاشى ، تُمزقها جراحات سُنون الهموم والغصص ، وبدا غموض يسكنني . أتساءل ، إلى هذا الحد الحياة تكره عائلتي ..بقيتُ واجماً مكلوماً بجراحات السنين .. تلكم السنون التي حملت شقاوة أيامها وأنا صغير ، لم أتلذذ بطفولتي وبراءتها ..حملت وأثقلتُ نفسي بالهم والكدح والغصة لا تفارقني ، أثقلتني سِنينها وأيامها ، ساعاتها ودقائقها ، بكل ما تحمله من وزْر استثنائي لهذه العائلة المَكلومة بغصص الذلّ والمهانة ، والمقرونة بطرّفات بيئتها المكانية المُقرفة ، وتُرّهات شراهة حقارة الزمن البائس ، وحدنا من استثنى قاعدة التوافق مع خط الزمن الحسنَ الذي يعيشه الآخرين ويتلذذون بمذاقه .. وقفت وقد صُعقت بالذكريات المَشئومة التي طافت على مُخيلتي ، تخيلتها فكان وقعها كالصاعقة .. ضللتُ أبحث في فَهْمها ، عن وميضٍ أمل ، عن مخرجٍ يَلوح لي ولو من بعيد ، ولا يلوح .. تبتعد الأُمنيات الحالمة بلياليها العجاف ، وتمتص نهاراتها ببياض لا ينقش على جُدرانها بقاءً .. غير هذا البقاء الذي أنا عليه من الأماني العِجاف ، أماني من بدايتها حقيرة ، ذات شُؤمٌ ، فظّةٌ ، غليظة ، أسقمتني ، وأثقلتني ، حتى صار حالي استثنائي بعربانةٍ لا أجدُ غيرها .. تهزّني الأماني السّقيمة ، وترتجف ذكرياتي ، تتساقط دقائق أيام انتظاري .. وأحلامي تتهشّم ، تتلاشى أمانيها ، تبددت مآربها المرجوّة ، حينَ دوت صواعقها المرعوبة بذكريات منحوسة ، أقرفتني طوال سُنون الانتظار المَشحون بزخم لم تَعْتد به ، رغم ان شَعري الأبيض ، ينتشر في أماكن شتّى مُظلمة ، خفيتْ عن كثير واندسّتْ عن كل عين إلا عن عيني .. أخفيته كصمتي ، فاستحضرت التأزّم التالي .. ما بال ذلك الشّيب يشتعل برأسي كأنه عازم على قهري ، أيريد قَتْلني أم بيّت نيّته ليقتل كل ذرّة طَيّبةٍ من جمالي الآدمي ، ذلكم الجمال الذي أكرمني به ربي ، ليزعزعَ كل علاقة مُتصلة بي ، فلا تجد تناغماً يكفل لها عطاءً غير مجذوذ ، إلا حنق الشيب الذي يُطوقني ، أتراهُ يحسبني متاعاً في السوق ، أم انتهتْ صلاحية علاقة سواده بي ..؟! أم آنَ الآوان لتبيضه بتركيزٍ وعزْمٍ أكيدٍ من ثبات الوتدِ على شعُيراتي الشائبة كيْ لا تجدَ ما يُمنّيها وتُبْعدها عن عزيمتها الجادّة وتحنثْ عن قسمَها الذي أمدّته بيمينها لتعاهدني عليه حتى الساعة الأكيدة ، بعيداً عن عزاء الشيب الذي تغلغلَ في شُعيرات إبْطي ببياضٍ يُلاحقني ، قبل أن يَقطع عَسَبُه ويشقّ عليّ النّسْل فلا تنال شيء من مُبتغاها ، كما تُمنيها أنوثتها وحيث تمنّيات كل اُنثى ، تلكم الأماني غير منزوعة الألفة ببياض شعرٍ يأكلني بسُحنته المُكتظة بسوادٍ حيّ ، قبل بضع سنين ولكن ماذا هيَ بادية على فِعله إذا ولّتْ صلاحيتي ـ ولو كان اعتقاداً ـ ألا يحق لها أن تهنأ بما تمنّته لنفسها من حياةٍ أُمتّعها بها وإن بانَ لها ظاهرٍ سوادٍ في رأسي ، وغطاؤه قائماً بنبتةٍ سائرة إلى تبييضه ، فهل يحقّ لها لأن تُمْلي شُروطها إلى هذه المودّة ، كأنْ يخلو هذا الشيب الذي اكتظّ بشراسته على كل أنحاء جسمي الظاهرة والخفيّة ، فأفقدتني شرعية مُبتغاها دون فضاءٍ أمَنّيها بها ، فكل نفس رطبةٍ راغبة إلى شيء يَسْكنها .. !
    كان ذلك الهذيان عبارة عن صخْب عالي جداً ، مرّرته قسوة الأيام حتى صار مَثار حديثٍ يختلج إلى ذاتي وتنشره عبر مونولوج بَرْمَجتها اللوغورتمية يوم انهجستُ عن أمرها وارتددتُ عن فهمها ، نظراً لما لأيامئذٍ من شدائد ومحنٍ ، وودتُ لو لمْ يَخْتمر عجينها إلى الأبد ، فَصَخْبها عارمٍ دفينٍ في نفسي ، وكثيراً ما تختلط أصواتها بلا هَجْعةٍ أُمَنّي بها نفسي وحين ألوذ إلى هَجْعِها تخدعني فأستسلم إلى نهار مليء بصخب عالي يدق ناقوس خطره في نفسي ، ورغم ذلك فأنا استمسك بِعُروة الأمل ليكون موثقَ ليلها أقرب وأقرب .. هكذا أبدو كمتشائم ومتفائل في بِضْع هفواتٍ قاتمة أو لحظاتٍ سعيدة من ليل بائس وسخيم ، أو دافئ وسعيدٍ .. كل ذلك يحدث ، حين أفقد هدوء رُجولتي في ليلي البغيض ، بهكذا مُعالجة فظّة ولذيذة ، أحاول اجمع بَعْضي إلى بَعْضه ..! وأعيد مُحاولتها ، فأتناغم مع مُختلفها ، ألمس في لمْحةٍ ملامح شَبقها - حيناً - أو اختلس نظرةٍ غِرّةٍ في حين آخر ، أنشدَ ضِلّ حياةٍ مَسْكونة بهاجس الوُد والسّكن المُطمئن ..!؟ حديث مكتوم في داخلي لم أُفْضي به إلى غيري .. ليبقيَ سُؤالي قائماً ، تُرى كيف انزرعَ بياض الشّيْب في رأسي وإبْطي وأنا ما زلتُ غِراً ، لم أتجاوز الثلاثين من حياتي التعيسة . نكّستُ رأسي ، وإذا بصدري يشتعل بياضاً ، فاهتزّ جسدي خوفاً .. قلقتُ كثيراً وترددت بتصويب نظرتي مرة أخرى .. كي لا ازداد خوفاً أو سُوءاً فتتبدّل حياتي إلى أكثر تعاسة من ذي قبل .! وذهبتُ إلى حيث أيام أمي التي لم تألو جُهداً أو تعبٍ أو خِدْمة إلا وفَعَلتها لتبقى كرامتنا محفوظة ، ولكنها العُمر تقدّم بها ، كأنه يَرقبها ، يتلصّص عليها ، كيْ تبقى التعاسة بوابة الشُّؤْمٍ التي نكرهها .. أتذكّر بقوة ساعة قِيَامها بالبحث عن مأوى لنا يَحمينا من برد شتاء قارس ، فنعيش كباقي الوجوه الآدمية ، وهكذا تمرّ السنين طويلة ومُتهالكة ، تتقلّبُ بأوجاعها ومَصائبها العصيّة ، استبدلتْ أُمي بيتنا ذات العِمارة الطينية المُتشرذمة ، كأسنان ذاك العجوزٍ الذي كان يجلس كل صباح ومساء قُدّام بيتنا ، فنتقاسم معه الطعام والشراب .. وحين كبرتُ وصرت شاباً يُعْتد به ، علمتُ انه أبي .. فقدَ ذاكرته أثر صَدمته بقيام جرّافة كبيرة ، هشّمت بيته الذي ضمِنَ أنه أماناً على حياتنا ، بحجة المصلحة الوطنيّة .. لكن أبي رفض رفضاً قاطعاً النزول إلى حيث الحجج الواهية التي قال عنها القائمون على المشروع يومها ، أنها حُجج باهتة ، بل هي أشبهَ بعش الغُراب ..! فكلّ ما في الأمر ، هو مُصادرة مراعينا والقضاء على أمكنتنا وتفتيت بُنيتنا ، وطَمْس مَوْروث أجدادنا وانتزاع حق الآباء قهراً وإذلالاً ، وإقصاء الأحفاد بعيداً كي لا يَعْلموا بعد عِلْمٍ شيئاً .!!

    للقصة بقية ..
     
    أعجب بهذه المشاركة أ‡أ،أ¥أ‡أŒأ“
  2. خفايا الروح1

    خفايا الروح1 ¬°•| عضو فعّال |•°¬

    قصة رائع جدا الا انها تحمل بين جنباتها حزن دفين وبعض التشاؤم رغم وجود بصيص الامل
    يعطيك العافية خيوووو الى الامام
    بانتظار البقية
     
  3. المرتاح

    المرتاح موقوف

    اقتباس:
    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خفايا الروح1 [​IMG]
    قصة رائع جدا الا انها تحمل بين جنباتها حزن دفين وبعض التشاؤم رغم وجود بصيص الامل

    يعطيك العافية خيوووو الى الامام
    بانتظار البقية


    تسلمين .. للتعريف المبدئي الاول .. وسنواصل .. واتمنى قراءتك لها ومتعابعتك لانك وقوفك يهمني .
    والله ناصركِ أينما كُنت ..! والسلام عليكم .
     
  4. الحراصي

    الحراصي ¬°•| فخر المنتدى |•°¬

    تعبت من القارئه بس القصه مستاهله
    يالحراصي
    تقبل مروري المتوضع و نتريا التكمله
     
  5. ظل مشاكل

    ظل مشاكل ¬°•| عضو مبتدى |•°¬

    أنا مريت بس لاني شفت أسمي فوق .. شسالفه :h035: ؟؟ هع

    يعطيكـ ألف عافية ... مبدع فعلاً :2ef0feb6691ddf055e6
    والسموحه لضيق الوقت .. مريت مرور الكرام ^^"
    لي بإأآإأآإأآكـــ بإذن الله
     
  6. المرتاح

    المرتاح موقوف

    اقتباس:
    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ظل مشاكل [​IMG]
    أنا مريت بس لاني شفت أسمي فوق .. شسالفه :h035: ؟؟ هع

    يعطيكـ ألف عافية ... مبدع فعلاً :2ef0feb6691ddf055e6
    والسموحه لضيق الوقت .. مريت مرور الكرام ^^"
    لي بإأآإأآإأآكـــ بإذن الله



    يا مراحب .. تفضلي ..
     
  7. المرتاح

    المرتاح موقوف

    اقتباس:
    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحراصي [​IMG]
    تعبت من القارئه بس القصه مستاهله
    يالحراصي
    تقبل مروري المتوضع و نتريا التكمله



    انته عليك سجل حضورك ..ودع القراءة لنا .. !! فقط واصل .. وسنواصل إنْ بدا بيننا فاصل .ونصي هذا امام عينيك حاصل . فإن قراته فشكراً على التواصل ، وإن لم تقرأه فدعه فامره لدينا واصلْ .!
     
  8. ولد قطر

    ولد قطر ¬°•| عضو فعّال |•°¬

    قصه مؤثرا جدا جدا
    بس الامل بالله
    الله المــــــــــــــتعا
    ارجو المتابعه
     
  9. الحور وبس

    الحور وبس ¬°•| عضو فعّال |•°¬

    هـــــــآي:imuae69:
    بصراحة القصة محزنـــــة بس الله المعين وصبر الانسان مفتاح نجاحــــــه
    تقبل مــــٍروريـ,
     
  10. المرتاح

    المرتاح موقوف

    اقتباس:
    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ولد قطر [​IMG]
    قصه مؤثرا جدا جدا
    بس الامل بالله
    الله المــــــــــــــتعا
    ارجو المتابعه


    حياك اخي وتسلم
     
  11. المرتاح

    المرتاح موقوف

    اقتباس:
    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحور وبس [​IMG]
    هـــــــآي:imuae69:
    بصراحة القصة محزنـــــة بس الله المعين وصبر الانسان مفتاح نجاحــــــه
    تقبل مــــٍروريـ,

    صدقت اختي ...
    وشكراً

     
  12. إحسآإسي غير

    إحسآإسي غير ¬°•|مشرفة طٌـلبـِة الْـمٌداِرًسَ |•°¬

    قصه مؤثره جدا
    تسلم الايادي خيوو
    ولا تحرمنا من يديدك
     
  13. المرتاح

    المرتاح موقوف

    اقتباس:
    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شموخي تعداك [​IMG]
    قصه مؤثره جدا
    تسلم الايادي خيوو
    ولا تحرمنا من يديدك



    شموخي
    شكراً جزيلاً وجمعة مباركة بحمد الله .
     
  14. عليا البوسعيدي

    عليا البوسعيدي ¬°•| عضو فعّال |•°¬

    أستطلعت على ما خطه قلمك
    وعلى الهام جارف يجرف أحاسيس
    القارئ الذي يلود بصمت لحين الأنتهاء
    ليكشف لنا جمال آخاذ بعيد كل البعد
    عن الفلسفة الادبيه بعفوية رشيقة
    لايشوبها شيء الا انني لمحت
    في كتاباتك اللوعه المتبوعه بحسرة اخرها انتظار
    فكلها اهاات وذكريات اختزنت في صدرك
    لتخبرنا بمدى اخلاصك وروعتك وروعة قلمك

    أيها المبدع ..

    ابهرتني بفكرك ومخيلتك الواسعه
    وكم أسرني طرحك المتميز
    رجائي الا يكون الاخير سيدي


    تقبل مروري وخربشتي لمتصفحك الجميل
    تحياتي
     
    آخر تعديل: ‏23 أكتوبر 2011
  15. الهاجس

    الهاجس ¬°•| حكاية تميز |•°¬

    بسم الله الرحمن الرحيم
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    في الحقيقة أخي العزيز
    تاملت كثيرا في تلك الكلمات الجميلة الراقية
    من حيث تسلسلها الجميل ومن حيث روعة تلك المعاني
    والإبداع في تلك الجمل المتناسقة .
    قصة تحوي معنى الألم مع بصيص الأمل
    تشوبها ذكريات أليمه مع تلك الروائح الكريهة
    الصادرة من تلك الأماكن القذرة
    ولكن روعة الكلمات والمعاني والمواقف
    التي سطرتها لنا
    طغت على تلك الأشياء الكريهة
    واجمل ما فيها بداية النهاية الجميلة التي وصلت لها.
    قصة معاصرة أحداثها لنا
    من الممكن أن قد عاشها أحدهم
    فيلهم الله الصبر على ما ألم به من ضيق الحال.


    تقبل إعجابي بما نثرته من لغة راقية لتلك القصة الجميلة
    وفي إنتظار باقي أجزائها
    تقبل مروري
    وإحترامي وتقييمي
     
  16. المرتاح

    المرتاح موقوف

    اقتباس:
    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عليا البوسعيدي [​IMG]
    أستطلعت على ما خطه قلمك

    وعلى الهام جارف يجرف أحاسيس
    القارئ الذي يلود بصمت لحين الأنتهاء
    ليكشف لنا جمال آخاذ بعيد كل البعد
    عن الفلسفة الادبيه بعفوية رشيقة
    لايشوبها شيء الا انني لمحت
    في كتاباتك اللوعه المتبوعه بحسرة اخرها انتظار
    فكلها اهاات وذكريات اختزنت في صدرك
    لتخبرنا بمدى اخلاصك وروعتك وروعة قلمك

    أيها المبدع ..

    ابهرتني بفكرك ومخيلتك الواسعه
    وكم أسرني طرحك المتميز
    رجائي الا يكون الاخير سيدي


    تقبل مروري وخربشتي لمتصفحك الجميل
    تحياتي

    سيدتي الكريمة : علياء ..
    أشكرك بكل صدق اخوي تجاهك .. على تفضلك الرفيع لتوقيع بصمتك الجميلة التي اسميتيها خربشات ، فكانت خربشة جميلة ، رائعة بروعة المكان ، سهلة سلسة ، بمرونة حضورنا هاهُنا .. في مُنتدانا هذا .!
    إن اللوعة المتبوعة التي آثرت الكتابة فيها ، يليها الانتظار ، ذلكم الامل الباقي والرجاء الوجداني الذي يُقوي عزيمتنا ويُعزي تدافعنا نحو عزيمة البقاء .. إننا يا ـ سيدتي ـ نعترف بالصمت ، إذا كان الصمت خيراً لنا ، ونَعْتمر الجهر إن كان هو رجاء ما تبقّى لنا ، صبراً وسلواناً وعزاء لأنفس تفتقر إلى تلكم القوة العالية ، غير ان قوة الله اعتمرتْ في صدورهم فصارتْ وازعاً جميلاً يدفعهم نحو البقاء .!!
    سيدتي .. حضورك تشريف لهذه الصفحة التي نأمل ان تكون محور تساؤلات ونقاشات مُمكنة ، قابلة للتمازج .. وكُلّي أُذنٌ صاغية لتوجيهاتكم ... إحترامي لكم باحترام هذا المشهد الجميل .
    والله يحفظك ويرعاك .
     
  17. المرتاح

    المرتاح موقوف

    اقتباس:
    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الهاجس [​IMG]
    بسم الله الرحمن الرحيم

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    في الحقيقة أخي العزيز
    تاملت كثيرا في تلك الكلمات الجميلة الراقية
    من حيث تسلسلها الجميل ومن حيث روعة تلك المعاني
    والإبداع في تلك الجمل المتناسقة .
    قصة تحوي معنى الألم مع بصيص الأمل
    تشوبها ذكريات أليمه مع تلك الروائح الكريهة
    الصادرة من تلك الأماكن القذرة
    ولكن روعة الكلمات والمعاني والمواقف
    التي سطرتها لنا
    طغت على تلك الأشياء الكريهة
    واجمل ما فيها بداية النهاية الجميلة التي وصلت لها.
    قصة معاصرة أحداثها لنا
    من الممكن أن قد عاشها أحدهم
    فيلهم الله الصبر على ما ألم به من ضيق الحال.


    تقبل إعجابي بما نثرته من لغة راقية لتلك القصة الجميلة
    وفي إنتظار باقي أجزائها
    تقبل مروري
    وإحترامي وتقييمي


    هلا اخي الهاجس
    لك الشكر والتقدير على التقييم الجميل ..
    كما واني اشكرك على كلماتك الحلوة وعلى
    تميّزك كونك تعيش اجواء القصة ، وتتنفس نسيمها
    كما يتنفس الصبيان لعبهم كل صباح ومساء .!
    إن بصيص الامل ، فينا نحن حين نعد الحياة متاع لنا وللاخرين .. بلا إجحاف ولا ظنّية فيها ، فكل خُلق ليبقى
    فالدواب والهوام والطير والناس اجمعين .. الحياة حق للجميع ..! حتى الجنّ أمرنا الله ان لا نُفزعهم كي لا يُفزعونا ، لنعيش معاً في حياة واحدة ، تحت الارض وفوقها .!!
    والامر لله من قبل ومن بعده ونستعينه في كل امر ، بصبرٍ وعزم .
    ولك الشكر الجزيل ، ثم اني ارد سلامك وأقول ( وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ) متّعك الله بالصحة والعافية ، والحياة الطيبة لك ولاهلك ولمنْ أحببت .. ثم نقول في هذا لاصباح .. صباح الخير . والمسرات والطيبة والاخلاق والتآلف والتواد بين الناس .
     
  18. مهاري الخليج

    مهاري الخليج ¬°•| عضو فعّال |•°¬

    والله ثم والله ثم والله لا املك التعليق

    ابدعت ف تالقت

    وختلفت فتميزت :182fd25f9b06446ba41:182fd25f9b06446ba41
     
  19. المرتاح

    المرتاح موقوف

    اقتباس:
    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مهاري الخليج [​IMG]
    والله ثم والله ثم والله لا املك التعليق

    ابدعت ف تالقت

    وختلفت فتميزت :182fd25f9b06446ba41:182fd25f9b06446ba41



    احسنت مهاري ..::s36::
    ربي يُبارك فيك ويُفجر كل عملٍ إبداعي في فكرك ، ويزيدك من فضله وخيره .. وتأكلين من ثمار الدنيا وجنة عرضها السماوت والارض .. فانتِ صادقة على كُل حال .. والله يُجيبك على دعوتك .. والحمد لله فضلاً منه ومِنّة وجعلني على المعرفة قائماً ، وفي حُبه وحب هائماً وفي تصديق نبيه مُتّبعاً . حفظني الله وإياك بكل خير ومسرّة .
     
  20. مهاري الخليج

    مهاري الخليج ¬°•| عضو فعّال |•°¬

    مرحب المرتاح اخوي

    ليش مشركاتي ما تظهر معاك::s26::::s26::
     

مشاركة هذه الصفحة