وسائل الإعلام العربية والعالمية تشيد بانتخابات الشورى

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏18 أكتوبر 2011.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    وسائل الإعلام العربية والعالمية تشيد بانتخابات الشورى
    10/17/2011
    مسقط - العمانية

    أبرزت العديد من وسائل الاعلام العربية والدولية المختلفة سير العملية الانتخابية لمجلس الشورى للفترة السابعة، التي جرت في مختلف ولايات السلطنة أمس.

    وبثت وكالات الانباء الخليجية والعربية والدولية والقنوات الفضائية أخبارا وتقارير عديدة تناولت مراحل عملية الانتخابات ونتائجها، كما نشرت العديد من الصحف اخبارا وتقارير تحدثت عن انتخابات مجلس الشورى وطريقة الاقتراع التي جرت أمس وعملية التنظيم. وتحدثت هذه الوسائل عن دقة التنظيم والامكانيات التي وفرتها الحكومة لإنجاح سير العملية الانتخابية والاقبال الكبير على التصويت.

    وقالت وكالة أنباء الامارات في تقرير لها بعنوان "يوم تاريخي تعيشه السلطنة" ان الناخبين العمانيين بدأوا منذ الصباح الباكر يوم أمس (السبت الفائت) الادلاء بأصواتهم لانتخاب 84 عضوا في مجلس الشورى للفترة السابعة حيث يتنافس 1133 مرشحا بينهم 77 امرأة للفوز بعضوية المجلس في يوم تاريخي تعيشه السلطنة. واضافت الوكالة ان اللجان الانتخابية التي تقوم بعملية تنظيم الانتخابات أكدت أن العملية الانتخابية تسير سيرا حسنا، حيث انتظم الناخبون في طوابير منسقة أمام المراكز الانتخابية بالولايات، مشيرة الى ان اللجنة الرئيسية لانتخابات مجلس الشورى في فترته السابعة في السلطنة أعلنت عن اغلاق صناديق الاقتراع وانتهاء العملية الانتخابية في كافة ولايات السلطنة. من جانبها أوضحت وكالة الانباء القطرية ان الانتخابات في السلطنة تسير بشكل جيد في كافة ولايات السلطنة، وان الناخبين العمانيين بدأوا صباح أمس (السبت الفائت) الادلاء بأصواتهم لانتخاب 84 عضوا في مجلس الشورى للفترة السابعة. وقالت الوكالة ان صناديق الاقتراع البالغة 900 صندوق استقبلت في 105 مراكز انتخابية بجميع ولايات السلطنة المواطنين رجالا ونساء، ليدلوا بأصواتهم لانتخاب ممثليهم في مجلس الشورى.

    وأوضحت ان اللجنة الرئيسة قد هيأت كل الظروف لاستقبال الناخبين بعد أن استقبلت صناديق الاقتراع يوم السبت الثامن من اكتوبر الجارى الناخبين العمانيين في سفارات دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، وكذلك العاملين في اللجان الانتخابية بجميع ولايات السلطنة الذين أدلوا بأصواتهم وذلك لعدم تمكنهم من التصويت في الانتخابات العامة التي جرت امس (السبت الفائت).

    من جهة أخرى ذكرت وكالة الانباء السعودية تحت عنوان "الناخبون العمانيون أدلوا بأصواتهم في يوم تاريخي" ان الناخبين العمانيين شرعوا منذ الصباح الباكر امس بالادلاء بأصواتهم لانتخاب 84 عضوا في مجلس الشورى للفترة السابعة. ويتنافس 1133 مرشحا بينهم 77 امرأة للفوز بعضوية المجلس في يوم تاريخى تعيشه السلطنة. وقالت ان صناديق الاقتراع البالغة 900 صندوق قد استقبلت في 105 مراكز انتخابية في جميع ولايات السلطنة منذ الساعة السابعة من صباح يوم أمس المواطنين ليدلوا بأصواتهم لانتخاب ممثليهم في مجلس الشورى حيث تواصلت الانتخابات حتى الساعة 7 مساء.

    وأضافت ان اللجان الانتخابية التي تقوم بعملية تنظيم الانتخابات أكدت أن العملية الانتخابية تسير سيرا حسنا، حيث انتظم الناخبون في طوابير منسقة أمام المراكز الانتخابية بالولايات. وتحدثت وكالة الانباء الكويتية تحت عنوان "تطوير اجراءات الانتخابات لتحقيق مشاركة واسعة" عن انتخابات مجلس الشورى في السلطنة، وقالت ان اعلان نتائج الانتخابات تم فور انتهاء الفرز في نفس اليوم (امس الأول)، مشيرة الى ان الفرز الآلى للاصوات تم بعد اغلاق الصناديق الانتخابية مباشرة في كل ولاية على حدة. وقالت ان اللجنة المنظمة للانتخابات اخذت بالافكار والمقترحات فطورت نتائج التجربة واللائحة التنظيمية والاجراءات بما يناسب المرحلة العمرية ويسهل على المواطن والمرشح المشاركة الواسعة والايجابية. من جهة اخرى ذكرت وكالة أنباء البحرين تحت عنوان "استكمال الاستعدادات لانجاح العملية الانتخابية" ان وزارة الداخلية، التي نظمت الانتخابات أكملت جميع استعداداتها من أجل استقبال الناخبين وأصبحت كافة اللجان التي تنظم الانتخابات في جميع الولايات جاهزة.

    وقالت انه تم وضع 105 مراكز انتخابية في الولايات، التي تضم من 6 الى 10 من صناديق الاقتراع، روعي في وضعها راحة وانسيابية الحركة للناخبين والناخبات من أجل نجاح العملية الانتخابية. من جهتها قالت وكالة الانباء اليمنية تحت عنوان "الناخبون العمانيون يدلون بأصواتهم في انتخابات الشورى" ان الناخبين العمانيين بدأوا امس (السبت) الادلاء بأصواتهم لانتخاب 84 عضوا في مجلس الشورى للفترة السابعة حيث يتنافس فيها 1133 مرشحا بينهم 77 امرأة.

    وتناولت وكالة الانباء اليمنية اخبار سير العملية الانتخابية التي جرت في جميع ولايات السلطنة امس. واوضحت وكالة انباء الشرق الاوسط المصرية تحت عنوان "اغلاق صناديق الاقتراع لانتخابات مجلس الشورى بمختلف ولايات سلطنة عمان" ان اللجنة الرئيسية الانتخابات مجلس الشورى في دورته السابعة اعلنت امس عن اغلاق صناديق الاقتراع وانتهاء العملية الانتخابية في كافة ولايات السلطنة.

    وقالت الوكالة أن صناديق الاقتراع البالغة 900 صندوق في 105 مراكز انتخابية في جميع ولايات السلطنة، استقبلت منذ الساعة السابعة من صباح امس المواطنين رجالا ونساء ليدلوا بأصواتهم لانتخاب ممثليهم في مجلس الشورى، حيث تضم المراكز الانتخابية ما بين 6 الى 16 من صناديق الاقتراع في كل مركز والتي روعى في وضعها راحة وانسيابية الحركة للناخبين والناخبات من أجل نجاح العملية الانتخابية.

    من جانبها أكدت وكالة الانباء الفرنسية في تقرير لها تحت عنوان "العمانيون ينتخبون اعضاء مجلس الشورى" ان توافد الناخبين على مراكز الاقتراع كان مشجعا منذ صباح يوم امس في جميع ولايات السلطنة. وقالت الوكالة ان عدد الناخبين في السلطنة بلغ 518 الفا من أصل نحو مليوني نسمة. وقالت وكالة أنباء رويترز تحت عنوان "العمانيون يصوتون لانتخاب مجلس الشورى والنساء يأملن في مكاسب"، ان العمانيين صوتوا أمس لاختيار اعضاء مجلس الشورى والبالغ عدد أعضائه 84. من جهة اخرى قالت وكالة الانباء الالمانية تحت عنوان "بدء انتخابات مجلس الشورى العماني" ان الناخبين العمانيين ذهبوا صباح أمس (السبت الفائت) الى صناديق الاقتراع لاختيار أعضاء مجلس الشورى الذى أسسه السلطان قابوس بن سعيد في تسعينيات القرن الفائت. مشيرة الى ان (1133) مترشحا بينهم (77) امراة يتنافسون في الانتخابات ويبلغ عدد صناديق الاقتراع 900 صندوق في 105 مراكز انتخابية في جميع ولايات السلطنة.

    وقالت وكالة ايتار تاس الروسية تحت عنوان "اهتمام كبير جدا من الناخبين" ان انتخابات مجلس الشورى في السلطنة تحظى باهتمام كبير جدا من الناخبين، مضيفة ان عمليات الاقتراع لانتخاب مجلس جديد للشورى استمرت وسط تنافس على 84 مقعدا بين 1133 مرشحا بينهم 77 امرأة.

    من جانبها تناولت هيئة الاذاعة البريطانية "بى بى سى" في نشراتها الاخبارية الرئيسية انتخابات مجلس الشورى في السلطنة وذلك تحت عنوان (العمانيون ينتخبون اعضاء مجلس الشورى) وقالت الاذاعة ان العمانيين صوتوا لانتخاب اعضاء مجلس الشورى. مؤكدة ان السلطنة كانت أول دولة في دول مجلس التعاون الخليجي تمنح المرأة حق التصويت والترشح في الانتخابات وكان ذلك في عام 1994.

    من جهته تناول موقع "محيط" الالكتروني، الذي يتخذ من القاهرة مقرا له انتخابات مجلس الشورى وذلك تحت عنوان "توقعات بمشاركة مرتفعة في انتخابات مجلس الشورى"، وجاء في خبر الموقع ان الناخبين العمانيين البالغ عددهم 518 الفا توجهوا الى صناديق الاقتراع أمس (السبت الفائت) منذ الساعة السابعة صباحا لاختيار أعضاء مجلس الشورى. وقال الموقع ان المرشحين كثفوا حملاتهم الدعائية لحشد أكبر نسبة من الاصوات لتأييدهم من خلال الاعلانات واللقاءات بالمواطنين في مختلف الدوائر.

    من جانبها قالت قناة "سى ان ان" الامريكية تحت عنوان "العمانيون ينتخبون مجلس الشورى بصلاحيات جديدة" ان عمليات الاقتراع في السلطنة لانتخاب مجلس جديد للشورى امس (السبت الفائت) استمرت وسط تنافس على 84 مقعدا بين 1133 مرشحا بينهم 77 امرأة.

    ونقلت القناة عن وكالة الانباء العمانية ان صناديق الاقتراع فتحت أبوابها منذ السابعة صباحا بالتوقيت المحلي في 105 مراكز انتخابية في جميع الولايات، مشيرة الى انه جرى تسجيل نحو 518 الف ناخب وناخبة في جميع ولايات السلطنة بعد أن استقبلت صناديق الاقتراع في الثامن من أكتوبر الجاري الناخبين العمانيين في سفارات دول مجلس التعاون الخليجى. من جهة اخرى ذكرت صحيفة "الخليج" الاماراتية تحت عنوان "العمانيون يقترعون لاختيار أعضاء مجلس الشورى" ان العمانيين ادلوا أمس بأصواتهم في صناديق الاقتراع لانتخاب أعضاء مجلس الشورى الـ 84 من بين 1133 مرشحا بينهم 77 امرأة.

    واشارت الى ان أعضاء في اللجنة الانتخابية اكدوا أن توافد الناخبين على مراكز الاقتراع كان مشجعا صباحا وتكثف بعد الظهر في مسقط وغيرها من ولايات السلطنة.

    على صعيد متصل قالت صحيفة "البيان" الاماراتية الصادرة بالأمس تحت عنوان "اعلان النتائج الاولية لمجلس الشورى العماني" ان اللجنة الرئيسية لانتخابات مجلس الشورى اعلنت النتائج الاولية أمس (السبت الفائت) وكانت مكاتب الاقتراع قد أغلقت في الوقت المحدد لها بعد عرس شهدته السلطنة يعد السابع من نوعه وسط اقبال كثيف للعمانيين على التصويت. من جهتها ذكرت صحيفة "الاتحاد" الاماراتية تحت عنوان "اقبال كبير على الاقتراع" ان السلطنة اختتمت مساء أمس (السبت الفائت) انتخابات مجلس الشورى العماني في فترته السابعة لاختيار 84 عضوا للدورة التي تستمر لغاية عام 2015 وذلك في اكبر عملية انتخاب تشهدها السلطنة في تاريخها بعد أن بلغت القاعدة الانتخابية أكثر من نصف مليون عماني وهو رقم يتحقق لأول مرة في انتخابات المجلس الذي تأسس في سنة 1991.

    وقالت الصحيفة ان انتخابات الدورة السابعة تميزت باستخدام وسائل التقنية الحديثة في تسجيل الاصوات وفي عملية فرزها مما ساهم في سرعة تنفيذ العملية الانتخابية وتوفير الوقت على الناخبين كما تميزت بالامان على اعتبار أن استمارة الاقتراع غير قابلة للتزوير وقطعت الطريق على عملية تكرر الاصوات.
     

مشاركة هذه الصفحة