25 ورقة عمل في المنتدى العربي الأول "دور المرأة العربية في التنمية الإدارية"

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏18 أكتوبر 2011.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    25 ورقة عمل في المنتدى العربي الأول "دور المرأة العربية في التنمية الإدارية"

    [​IMG]
    رعيت الحفل وعدد من الحضور الرسمي للمنتدى
    10/17/2011
    الشيبانية: تجربة المرأة العُمانية رائدة على مستوى المنطقة وحتى على مستوى العالم وذلك بفضل التوجيهات السامية لمولانا وجهودها كامرأة.

    المرهون: للمنتدى مشاركة لافتة بحضور رسمي وأكاديمي وفعاليات نسائية مميزة على مستوى العالم العربي

    مسقط - أحمد بن خميس الجابري

    أكدت وزيرة التربية والتعليم معالي د.مديحة بنت أحمد الشيبانية على أهمية وجود الفعاليات التي تتناول واقع المرأة في مختلف المجالات، تزامنا مع احتفالات السلطنة بيوم المرأة العُمانية.

    وقالت معاليها: "لقد حظيت المرأة العُمانية باهتمام من لدن مولانا حضرة صاحب الجلالة -حفظه الله ورعاه-، وبلا شك أسهم هذا في تفعيل مشاركتها في كافة القطاعات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية وتعد تجربة المرأة العُمانية تجربة رائدة على مستوى المنطقة وحتى على مستوى العالم وذلك بفضل التوجيهات السامية لمولانا وأيضا بفضل جهودها هي كامرأة في النهوض والمشاركة الفاعلة في التنمية في البلاد.

    وأضافت معاليها: بطيبعة الحال فإن المرأة العُمانية لديها تجارب عديدة في هذا الجانب، فقد تبوأت مناصب عديدة في كونها وزيرة، وسفيرة، إضافة إلى امتهانها مهنة الطب والهندسة وما شابه ذلك وبلاشك أن هذه التجربة ستثري فعاليات هذا المنتدى وستستفيد المرأة من تجارب الدول العربية الأخرى".

    وأكدت معاليها أن وجود المرأة العُمانية في مجلس الشورة للفترة السابعة يعد مفخرة لكل امرأة عربية، ونتطلع لخوض مزيد من النساء لتجربة مجلس الشورى في الأعوام المقبلة -إن شاء الله-.

    ويقول وزير الخدمة المدنية المشرف العام للمنتدى رئيس مجلس إدارة معهد الإدارة العامة معالي خالد بن عمر المرهون: "أتوقع مشاركة مميزة ولافتة ويعقد هذا المنتدى العربي الأول بعنوان "دور المرأة العربية في التنمية الإدارية" تزامنا مع احتفال السلطنة بيوم المرأة العُمانية الموافق 17 من أكتوبر، فهي مشاركة لافتة بحضور رسمي وحضور أكاديمي وفعاليات نسائية مميزة على مستوى العالم العربي".

    وأضاف: "ستكون هناك خمسة محاور في هذا المنتدى ستسلط الضوء على دور المرأة وتجربتها في المجال الإداري وهي في الواقع تجربة رائدة بكل المقاييس ونحن في السلطنة فخورون بما تم إعطاؤه للمرأة من حضور لافت في المواقع الإدارية العليا".

    جاء ذلك عقب افتتاح المنتدى العربي الأول بمسمى "دور المرأة العربية في التنمية الإدارية" بفندق قصر البستان، الذي ينظمه معهد الإدارة العامة بالتعاون مع المنظمة العربية للتنمية الإدارية بالقاهرة خلال الفترة من 16 إلى 18 من الشهر الجاري، تزامنا مع احتفالات السلطنة بيوم المرأة العُمانية السابع عشر من أكتوبر من كل عام. ويهدف المنتدى إلى إطلاق جهود منهجية رصينة لدراسة وتحليل دور المرأة في التنمية الإدارية، والمساهمة ببلورة تصورات دور المرأة في التنمية الإدارية وآلية تفعيل قدراتها في تطوير الإدارة العربية. كما يسلط المنتدى الضوء على الدور الريادي للمرأة العربية في المشاركة الفاعلة في مجهودات التنمية الإدارية وتطوير المؤسسات العربية، إضافة إلى عرض التجارب العالمية والعربية التي تميزت فيها المرأة في ميادين التنمية الإدارية ومجالاتها المختلفة.

    مستهدفون ومدعوون

    ويستهدف المنتدى القيادات في الوزارات والهيئات الحكومية والقطاع الخاص، إضافة إلى أعضاء البرلمانات والمجالس الشعبية والبرلمانية ومنظمات المرأة والمجتمع المدني، بالإضافة إلى معاهد الإدارة ومدارسها ومعاهد التنمية الإدارية وأعضاء هيئة التدريس في كليات الإدارة العامة وإدارة الأعمال والحقوق.

    ويشهد المنتدى العربي الأول مشاركات متعددة لمؤسسات وأجهزة التنمية الإدارية العربية، والجامعات والكليات الحكومية والخاصة، بالإضافة إلى المجالس النيابية بالدول العربية وجمعيات ومنظمات المرأة في الدول العربية، ووزارة الخدمة المدنية ووزارات القوى العاملة إضافة إلى منظمة المرأة العربية وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، والباحثين المهتمين والمختصين.

    يوم أول مميز

    اشتمل اليوم الأول على ثلاث جلسات إضافة إلى الجلسة الافتتاحية التي احتوت على كلمة لمعهد الإدارة العامة وكلمة للمنظمة العربية للتنمية الإدارية وعرض فيلم وثائقي عن المرأة العربية وكانت الجلسة الأولى عبارة عن حلقة نقاش مفتوحة لقيادات نسائية رائدة في الوطن العربي.

    أما الجلسة الثانية فتمحورت حول المنظور الإسلامي التكاملي لدور المرأة المسلمة في التنمية الإدارية لتشمل 6 أوراق عمل كانت الأولى يقدمها د.أحمد الصادق البشير من معهد العلوم الشرعية بعنوان (المرتكزات الإسلامية الأساسية لدور المرأة في التنمية الإدارية)، وكانت الثانية بعنوان (الرؤية الفقهية لتولي المرأة الوظائف القيادية ودورها في التنمية الإدارية) يقدمها د.أحمد عيد عبدالحميد من معهد العلوم الشرعية وكانت الورقة الثالثة بعنوان (دور المرأة المسلمة في التنمية الإدارية) للمحاضرة ريا بنت سالم المنذرية من جامعة السلطان قابوس، وقدمت ساجدة بنت عبدالأمير من وزارة الخدمة المدنية ورقة بعنوان (المنظور الإسلامي التكاملي لدور المرأة المسلمة في التنمية الإدارية)، أما الورقة الخامسة فكانت بعنوان (المنظور الإسلامي لدور المرأة العربية في التنمية الإدارية) ليوسف بن عوض بن سالم البلوشي من وزارة التربية والتعليم، واختتمت الجلسة الثانية بورقة عمل عنوانها (ريادة المرأة تحت ضوء التعاليم الإسلامية) لشذى بنت محمد العامرية من الكلية التقنية العليا.

    فيما تمحورت الجلسة الثالثة حول التقييم الموضوعي والمنهجي لمعوقات مساهمة المرأة بصورة فعالة في التنمية الإدارية، وشملت ثلاث أوراق عمل كانت الأولى بعنوان (معوقات مساهمة المرأة العُمانية في التنمية الإدارية وإمكانات تجاوزها) قدمها د.عاصم الأعرجي من جامعة ظفار، أما الثانية فكانت بعنوان (معوقات مساهمة المرأة بصورة فعالة في التنمية الإدارية) قدمتها د.فاطمة الشيدية من وزارة التربية والتعليم. فيما حملت الورقة الأخير من اليوم الأول عنوان (مشكلات ومعوقات مساهمة المرأة في إدارة الشركات العائلية: دراسة حالة الفتاة الوراثية والخليفة في الشركات العائلية اللبنانية) قدمتها د.سندرلا أبو فياض من الجامعة الانطونية بلبنان.

    يوم ثانٍ مرتقب

    اليوم الثاني يشهد ثلاث جلسات تتمحور الأولى حول تصورات وآليات تفعيل وتنشيط دور المرأة في التنمية الإدارية يشارك فيها د.ثائر خالد عبدالحميد من الكلية التقنية بعبري بورقة عمل بعنوان (دور المرأة العربية في التنمية)، أما د.آمنة عيسى خصاونة من جامعة اليرموك بالأردن فستقدم ورقة عمل بعنوان (نحو ثقافة تنظيفية داعمة لدور المرأة في التنمية الإدارية)، فيما ستحمل الورقة الثالثة عنوان (تأثير أخلاقيات المهن على فاعلية عمل المرأة الريفية في التنمية المستدامة نموذج مقترح باستخدام أسلوب رأس المال الاجتماعي التنظيمي) يقدمها براق كمال عاكف السراج من معهد الإدارة العامة، ويختتم د.البشير بن محمد القطوفي من كلية العلوم التطبيقية بصحار أوراق الجلسة الأولى بعنوان (الاستخدام الأمثل لتكنلوجيا المعلومات لتفعيل قدرات المرأة العربية في التنمية الإدارية).

    أما الجلسة الثانية من اليوم الثاني فتتمحور حول الفرص القوية لمساهمات المرأة في التنمية الإدارية وممكنات الريادة في تطوير المؤسسات وتسريع مجهودات التنمية وتحتوي على 5 أوراق عمل الأولى بعنوان (مؤشرات تنمية المهارات الإدارية للمرأة العاملة في القطاع الحكومي في ضوء تحديات القرن الحادي والعشرين) يقدمها د.محمود محمود عرفان من جامعة السلطان قابوس، والثانية لآمنة بنت عبيد الحجرية من وزارة التربية والتعليم بعنوان (المرأة العربية وخريطة التنمية الإدارية)، وستكون الثالثة بعنوان (درجة تمثيل السمات الريادية لدى المرأة العاملة في قطاع التعليم بسلطنة عُمان) يقدمها د.وجيهة ثابت العاني ود.عمر هاشم إسماعيل من جامعة السلطان قابوس. فيما تحمل الورقة الرابعة عنوان (مكونات الدور القيادي للمرأة- المدير- دراسة ميدانية في عدد من مؤسسات القطاعين العام والخاص بولاية صلالة) يقدمها د.صلاح الدين حسين الهيتي من جامعة ظفار، إضافة إلى ورقة عمل بعنوان (تقييم الأدوار القيادية للمرأة على المستوى العالمي: التحديات واستراتيجيات المستقبل) يقدمها د.لطفي كمال عزاز من جامعة السلطان قابوس.

    ويختتم المنتدى العربي الأول "دور المرأة العربية في التنمية الإدارية" بجلسة أخيرة تتمحور حول التجارب العالمية والعربية في مساهمة المرأة في التنمية الإدارية تحمل 5 أوراق عمل تفتتحها د.آسية بنت ناصر البوعلي من مجلس البحث العلمي بعنوان (تجارب عالمية وعربية في مساهمة المرأة في التنمية الإدارية: تجربة سلطنة عُمان نموذجا)، وأخرى يقدمها د.سعود النبهاني والأستاذ سيف السليماني من كلية العلوم التطبيقية بنزوى بعنوان (مستوى فاعلية إدارة الموارد البشرية النسوية ومعوقاتها بكليات العلوم التطبيقية في سلطنة عُمان)، أما الورقة الثالثة فتحمل عنوان (دور معهد الإدارة العامة في تأهيل وتدريب المرأة العُمانية إداريا) يقدمها د.محمود نعيمة حسن جبر من جامعة السلطان قابوس، ود. محمد صدام جبر من معهد الإدارة العامة، فيما تقدم د.هنادي الحملي من بيت التمويل الكويتي ورقة عمل بعنوان (فعالية القوى العاملة النسائية في مؤسسات القطاع الخاص: دروس مستفادة من تجربة بيت التمويل الكويتي)، وتختتم أمل بنت سعيد المعمرية من الكلية التقنية بعبري الجلسة بورقة عمل أخيرة تحمل عنوان (المرأة ودورها في التنمية الإدارية: تجربة سلطنة عُمان).

    زيارات

    سيشمل البرنامج المعد للمنتدى العربي الأول "دور المرأة العربية في التنمية الإدارية" زيارات ترفيهية مختلفة للمشاركين وضيوف المنتدى الأولى ستكون في ثاني أيام المنتدى إلى متحف القوات المسلحة، والثانية عبارة عن رحلة بحرية على متن اليخت السلطاني (فلك السلامة) في ثالث أيام المنتدى.
     

مشاركة هذه الصفحة