تواصل فعاليات تحكيم جائزة السلطان قابوس للإجادة في الخدمات الحكومية الإلكترونية

الموضوع في ',, البُريمِي الاقتِصَادية ,,' بواسطة جعلاني ولي الفخر, بتاريخ ‏17 أكتوبر 2011.

  1. جعلاني ولي الفخر

    جعلاني ولي الفخر ✗ ┋ جًعًلٌأَنٌيِ وَلِيَ أُلّفّخِرَ أُلٌمًسًرًۇۈۉرً

    بإشراف لجنة دولية مستقلة
    تواصل فعاليات تحكيم جائزة السلطان قابوس للإجادة في الخدمات الحكومية الإلكترونية
    تقديم تقرير لكل المشاريع المشاركة في الجائزة لتوضيح جوانب القوة والضعف في كل مشروع وكيفية تطوير هذه المشاريع

    تتواصل لليوم الثالث على التوالي فعاليات تحكيم جائزة السلطان قابوس للإجادة في الخدمات الحكومية الإلكترونية لعام 2011م بمنتجع بر الجصة حيث تسعى اللجنة المكونة من مجموعة من المحكمين الدوليين لاختيار 7 مشاريع من بين 44 مشروعا مشاركا للتنافس على شرف نيل الجائزة التي تتشرف بحمل اسم عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه.
    مستقبل عمان الرقمية
    وقد بدأت فعاليات اليوم الأول لتحكيم الجائزة بكلمة طلال بن سليمان الرحبي نائب الرئيس التنفيذي للعمليات لهيئة تقنية المعلومات رحب فيها بأعضاء لجنة التحكيم ، مقدرا لهم مشاركتهم للتحكيم في هذه الجائزة التي تحظى بالاهتمام الكبير لدورها الفاعل في وجود جو من التنافس الشريف بين المؤسسات الحكومية العمانية وتنافسها في تقديم خدماتها للمستخدمين بسهولة وسرعة ترضي تطلعاتهم لمستقبل عمان الرقمية كما قدم الرحبي نبذة عن الجائزة وتطورها منذ انطلاقها في العام الماضي ترجمة لما أكد عليه حضرة صاحب الجلالة المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ في خطابه السامي خلال دورة الانعقاد السنوي لمجلس عمان 2008م حول الاستفادة من تقنية المعلومات والاتصالات التي أصبحت المحرك الأساسي لعجلة التنمية في الألفية لإيجاد استراتيجية وطنية لتنمية قدرات المواطنين ومهاراتهم في التعامل مع تقنية المعلومات.
    نبذة عن الجائزة
    بعدها قدمت فاطمة بنت سالم الريامي مديرة مشروع الجائزة نبذة تعريفية عن المشاريع المشاركة والمراحل التي مرت بها الجائزة بدء من مرحلة الإعلان عن انطلاق الاستعداد لتنظيم الجائزة لعام 2011 ومن ثم مرحلة تسجيل المشاريع وسلطت الضوء على المعايير والاشتراطات الواجب توافرها في المشروع المسجل قبل أن يتم اعتماده للتأهل لمرحلة التحكيم التي تجري في الفترة الحالية بعدها بدأت الجلسات المغلقة للجنة التحكيم والتي تستمر حتى مساء الثلاثاء.
    معايير المحكمين
    وحول لجنة التحكيم والاعتبارات التي راعتها اللجنة المنظمة في اختيار الحكام تقول شريفة بنت محمد المسكري مديرة العلاقات الدولية والمعلومات : لقد استمرت عملية البحث عن المحكمين هذا العام فترة تجاوزت الثلاثة أشهر حيث تم اختيار الخبراء والمحكمين الدوليين بناء على الخبرة والسمعة التي يحضون بها في تحكيم الجوائز الدولية في مجال تقنية المعلومات والاتصالات اعتمادا على تقارير هيئة الأمم المتحدة التي تصنف هؤلاء الحكام كأفضل الحكام على مستوى دولهم وعلى مستوى العالم واضافت: لقد حرصت هيئة تقنية المعلومات على توافر المعايير الدولية في اختيار لجنة تحكيم تستطيع انتقاء المشاريع الأكثر إجادة من بين 44 مشروعا مجيدا تمثل 23 مؤسسة حكومية في السلطنة.
    تقديم الدعم
    وعن دور الهيئة في تقديم الدعم اللازم للمؤسسات الحكومية في تنفيذ المشاريع الإلكترونية انطلاقا من المسؤولية الملقاة على عاتق هيئة تقنية المعلومات للنهوض بعمان الرقمية تقول المسكرية: لقد تعاونت الهيئة مع عدد من الخبراء الدوليين لتنفيذ برنامج استشاري في السلطنة لتقديم الدعم والاستشارة للمؤسسات الحكومية التي تقدم خدماتها للمستخدمين من خلال المقابلات التي تتم بين الخبراء وبين المسؤولين عن تنفيذ تلك المشاريع الإلكترونية، وعقد حلقات عمل جماعية يقدم فيها الخبراء خلاصة تجاربهم وخبراتهم للقائمين على تلك المؤسسات الحكومية لتأسيس مشاريع متكاملة وإيجاد الحلول لمختلف المشاكل والمعوقات التي قد تواجه تأسيس تلك المشاريع.
    11 حكما دوليا
    وأضافت المسكرية : تضم لجنة التحكيم هذا العام 11 حكما دوليا من كل من الولايات المتحدة، المملكة المتحدة، الدنمارك، سوريا، السويد، إيرلندا، إيطاليا، سلوفاكيا، الهند، فلسطين، مصر، وقد راعت الهيئة في أعضاء لجنة التحكيم أن يكونوا من أصحاب الخبرات السابقة في مجال تقنية المعلومات والاتصالات وبإشراف من هيئة الأمم المتحدة حيث تتكون لجنة التحكيم من كل من:أكسل ليبلوا: رئيس لجنة التحكيم من الولايات المتحدة الأميركية، وهو المؤسس والمدير التنفيذي لـ (G3ict)، لإحدى المبادرات التي أطلقها التحالف العالمي لتقنية المعلومات والاتصالات والتنمية التابع للأمم المتحدة في ديسمبر 2006 بالتعاون مع اتفاقية حقوق الاشخاص ذوي الاعاقة المتمثلة في إدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية للأمم المتحدة كما تضم اللجنة جيرمي ميلارد: من المملكة المتحدة و يشغل " منصب استشاري أول في المعهد التقني الدنماركي منذ عام 1999 بعد عمله مع شركة الاتصالات الدنماركية "تيلي دنمارك" لمدة ثلاثة عشر عاماً كما عمل في الأوساط الجامعية والهيئات الحكومية ويقدّم حاليا استشارات في مجال التقنية الحديثة والمجتمع في أوروبا وعلى الصعيد الدولي وتضم اللجنة الدكتورة نيبال إدلبي: من الجمهورية العربية السورية وتشغل منصب رئيس قسم تطبيقات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في الإسكوا حيث تعمل على القضايا المتصلة بسياسات واستراتيجيات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والخدمات الإلكترونية والمحتوى الرقمي العربي كما تضم اللجنة الدكتورة تيريزا أ. باردو: من الولايات المتحدة الأميركية وتشغل منصب مدير مركز التكنولوجيا في الحكومة (CTG) ، وعضو هيئة التدريس في كلية روكفلر للإدارة العامة والسياسات، وكلية الحاسبات والمعلومات في جامعة ألباني ، وجامعة ولاية نيويورك ومورتن مييرهوف نيلسن: من مملكة الدنمارك وهو رئيس قسم (Fulm?gtig) في مركز borger.dk (بوابة المواطن) التابع للوكالة الوطنية لتقنية المعلومات والاتصالات السلكية واللاسلكية (www.itst.dk) في الدنمارك.
    الجدير بالذكر أن لجنة التحكيم ستقوم خلال الأيام القادمة بتقديم تقرير لكل المشاريع المشاركة في الجائزة يوضح جوانب القوة والضعف في كل مشروع وكيفية تطوير هذه المشاريع لكي تتماشي مع المستويات الدولية .
     

مشاركة هذه الصفحة