العرب يدعون سوريا للتخلي عن (المعالجة الأمنية) والحوار خلال 15 يوما .. ويشكلون (لجنة

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة جعلاني ولي الفخر, بتاريخ ‏17 أكتوبر 2011.

  1. جعلاني ولي الفخر

    جعلاني ولي الفخر ✗ ┋ جًعًلٌأَنٌيِ وَلِيَ أُلّفّخِرَ أُلٌمًسًرًۇۈۉرً

    دمشق تنشد إطلاعهم على الإصلاح بعيدا عن (التحريض)
    العرب يدعون سوريا للتخلي عن (المعالجة الأمنية) والحوار خلال 15 يوما .. ويشكلون (لجنة اتصال)

    القاهرة ـ من أحمد اسماعيل والوكالات:
    دعا وزراء الخارجية العرب الحكومة السورية إلى التخلي عن المعالجة الأمنية للأحداث في سوريا والشروع في حوار مع المعارضة خلال 15 يوما كما شكل المجتمعون لجنة تتولى الاتصال بالقيادة السورية في الوقت الذي عبرت فيه دمشق عن رغبتها في اطلاع جامعة الدول العربية على خطوات الإصلاح بعيدا عما وصفه المندوب السوري بـ(التحريض السياسي).
    وقال البيان الختامي للاجتماع الوزاري العربي الطارئ المخصص لمناقشة الأوضاع في سوريا إن الوزراء العرب يدعون إلى "الوقف الفوري والشامل لأعمال العنف والقتل ووضع حد للمظاهر المسلحة والتخلي عن المعالجة الأمنية تفاديا لسقوط المزيد من الضحايا والانجراف نحو اندلاع صراع بين مكونات الشعب السوري وحفاظا على السلم الأهلي وحماية المدنيين ووحدة نسيج المجتمع السوري".
    كما دعا البيان إلى "إجراء الاتصالات اللازمة مع الحكومة السورية وأطراف المعارضة بجميع أطيافها للبدء في عقد مؤتمر لحوار وطني شامل في مقر جامعة الدول العربية وتحت رعايتها خلال 15 يوما اعتبارا من تاريخ صدور هذا القرار من أجل تحقيق التطلعات المشروعة للشعب السوري والتغيير المنشود".
    كما قرر الوزراء العرب تشكيل لجنة عربية وزارية برئاسة وزير خارجية قطر وعضوية وزراء خارجية كل من الجزائر والسودان والسلطنة ومصر والأمين العام لجامعة الدول العربية تكون مهمتها "الاتصال بالقيادة السورية لوقف كافة أعمال العنف والاقتتال ورفع كل المظاهر العسكرية وبدء الحوار بين الحكومة السورية وأطراف المعارضة لتنفيذ الإصلاحات السياسية التي تلبي طموحات الشعب السوري".
    وعقب تلاوته للبيان الختامي قال الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني رئيس وزراء قطر رئيس الاجتماع "إن الأشقاء في سوريا تحفظوا" على رئاسة قطر للجنة المكلفة بالاتصال بالقيادة السورية.
    وأعرب بن جاسم، عن اعتقاده أن الوضع الحالي والقرار العربي الحالي يريد أن يجعل الحل العربي هو الأمثل بين السوريين وعلى هذا الأساس تم الموافقة وبلغت السوريين بأن القرار يقضي بأن يكون هناك اجتماع وتفعيل لدور جامعة الدول العربية.
    وأعرب بن جاسم عن تمنيه بأن تتجاوب الحكومة السورية والمعارضة وأن تقبلا الحوار تحت قبة جامعة الدول العربية بمصر للوصول إلى حل يلبي طلبات الشعب السوري.
    وأكد الوزير القطري أن ما يحدث في سوريا مؤلم وغير مريح إنسانيًا وأنه لا يتصور أن يبقى الوضع مأساويا فترة أطول لأن هذا لا ينذر بأمور لا نريدها للشعب السوري لأن سوريا دولة محورية ومهمة وعليها أن تتخذ قرارا جريئا بشأن الحوار.
    من جانبه كشف نبيل العربي الأمين العام لجامعة الدول العربية، خلال المؤتمر الصحفي أن الجامعة ستبدأ الاتصالات باكر ـ اليوم ـ للاتصال بين المعارضة والحكومة السورية، مطالبًا بأنه يجب أن ننظر بعقلانية، وأن خلال المدة الزمنية سننظر ماذا سيسفر عنه الاجتماع؟ أو ماذا يمكن أن يكون؟.
    وقال العربي: إن هدفنا منذ البداية هو ماذا يمكن عمله لحقن الدماء والمطلوب الآن هو إجراء حوار وطني شامل يحقق الإصلاح المنشود ..يجمع بين الحكومة وبين أطياف المعارضة.
    في غضون ذلك قال حمد بن جاسم إن ما يمس الأمن في السعودية يمس أمن مجلس التعاون بما فيها قطر وإذا كانت محاولة اغتيال السفير السعودي بواشنطن صحيحة فينبغي أن تتخذ إيران إجراءات لازمة ضد من قام بهذه المحاولة لأن أمن الخليح مهم ونأمل أن تكون هذه التهم غير صحيحة، وأن تكون هناك متوازنة مع كل من إيران ودول مجلس التعاون.
    وفي افتتاح الاجتماع قال السفير يوسف أحمد مندوب سوريا الدائم في جامعة الدول العربية إن سعي سوريا لاستعادة الأمن والاستقرار مازال يصطدم بالنشاط الإجرامي لبعض المجموعات المسلحة التي باتت معروفة بأهدافها وأجنداتها وارتباطاتها الخارجية لوجستيا وماليا.
    ودعا خلال كلمة له في الاجتماع الطارئ إلى تفعيل مضامين وبنود وتوصيات التقرير الذي وضعه أمين عام جامعة الدول العربية بعد زيارته إلى سوريا بتاريخ 10/9/2011 بما يكفل وجود الأمانة العامة على الأرض واطلاعها على حقيقة الأوضاع وعلى خطوات تنفيذ برنامج الإصلاح بعيدا عما وصفه بـ"عمليات التحريض السياسي والتزوير الإعلامي التي مازالت العديد من الجهات الخارجية تمارسها ضد سوريا هذا إلى جانب مشاركة جامعة الدول العربية في جلسات الحوار الوطني في سوريا وفق آلية يتفق عليها.
    وقال السفير أحمد إن الأوضاع الأمنية في سوريا باتت تنحو بشكل عملي نحو الهدوء والاستقرار بما يساعد على توفير المناخ الملائم للدفع قدما في اتجاه تطبيق القوانين والمراسيم والإجراءات التي تكفل ترسيخ الحريات والإصلاحات في المجالات السياسية والاجتماعية والاقتصادية ومجالات الإعلام وحرية التعبير عن الرأي والمشاركة في صناعة القرار الوطني بمنأى عن جميع أشكال التدخل الخارجي.
    وأعرب السفير أحمد عن تقدير سوريا للموقف المشرف والعقلاني لكل من روسيا والصين لأنه أعاد الكثير من التوازن والعدالة والمصداقية لمعايير العمل الدولي في مواجهة الرغبة الوحشية لبعض أطراف المجتمع الدولي في جعل مجلس الأمن مجرد أداة للتدخل في شؤون الدول وضرب استقرارها وتفكيكها تحت ذرائع مختلفة. وقال رئيس الوزراء وزير خارجية قطر الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني بعد كلام المندوب السوري إن "دول مجلس التعاون الخليجي لم تطلب عقد هذا الاجتماع تحت أي أجندة أو إملاءات بل حرصا على سوريا وشعب سوريا، ولسنا مطية بيد أحد".
    وتواصل الاجتماع بعد كلمة المندوب السوري في جلسة مغلقة.


    المرجع : جريدة الوطن
     
  2. ساعديه طر

    ساعديه طر ¬°•| عضو مثالي |•°¬

    اشكرك اخوي على الخبرية
    في انتظار جديدك
    لك ودي
    ساعديه طر[​IMG]
     

مشاركة هذه الصفحة