اطباء أردنيون يستخرجون 3 أجنة ذكور من بطن طفل

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏16 أكتوبر 2011.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    تاريخ النشر : 2011-10-16


    عمان - دنيا الوطن

    مكن فريق طبي في الخدمات الطبية الملكية بمدينة الحسين الطبية من استخراج ثلاثة اجنة ذكور من بطن طفل لا يتجاوز عمره اربعة أيام في عملية جراحية نادرة تكللت بالنجاح.

    ووصف مستشار جراحة الاطفال وجراحة المسالك البولية وزراعة الاعضاء العقيد الطبيب ناجح العمري الذي اجرى العملية بمشاركة طاقم طبي من جراحة الاطفال والتخدير والعناية الحثيثة العملية بالنادرة والمعقدة.

    واضاف ان احد الاجنة كان كامل النمو، والثاني شبه كامل والثالث في مراحل التطور والنمو، مشيرا الى ان الاجنة الثلاثة كانت تشارك الطفل بالتروية الشريانية والوريدية داخل رحم الام.

    وقال الطبيب العمري ان الطفل الذي اطلق عليه اسم ريان احتفظ بحضانة ثلاثة اشقاء توائم في بطنه طيلة رحلة حمل والدته به حتى اليوم الرابع من ولادته وهو موعد اجراء العملية والتي انتابها الكثير من الشك والقلق من قبل والديه والفريق الطبي الذي كان يرصد حالته حتى الولادة، لافتا الى ان فحص الانسجة في مركز الاميرة ايمان بنت عبدالله اثبت ان الاجنة داخل بطن الطفل هم ثلاثة ذكور.

    وكشف العمري لوكالة الانباء الاردنية (بترا) ان اطباء علم الاجنة في مدينة الحسين الطبية توقعوا قبل ولادة الطفل بوجود ورم داخل الطفل الذي عاشت والدته لحظات حرجة من القلق والخوف تحسبا لانتقال الورم اليها، الا ان التشخيص الطبي الاولي بعد ولادة الطفل من اطباء الخداج واطباء الاشعة كشف عن وجود علامات جنين داخل الطفل ما زاد من قلق الوالدين خوفا على طفلهما.

    وأشار الى ان حالة الحمل للام كانت طبيعية ولم تكن قد تعاطت اي ادوية غير مسموح بها خلال فترة الحمل، مبينا ان الانتفاخ الذي كان في بطن الطفل اوجب اجراء عملية قيصرية للام من طبيبها المعالج، وان العملية التي اجريت للطفل بعد الولادة باربعة ايام كشفت عن الغموض الذي انتاب حالة الانتفاخ بوجود ثلاثة اجنة داخل بطن المولود.

    وقال الطبيب العمري ان حالة وجود جنين داخل جنين حصلت على مستوى العالم، لكن اللافت ان يكون هناك ثلاثة اجنة اضافية داخل بطن جنين، مشيرا الى ان هذه الحالة لم تحصل ولم تسجلها المراجع الطبية الدولية حسب المعطيات المتوفرة باساليب البحث الحديثة.

    ويجمع اطباء الجراحة على ان هذه العملية من العمليات المعقدة جدا خاصة وان المطلوب الحفاظ على حياة الطفل الذي تتداخل شرايين نموه لمواصلة الحياة بينه وبين الاجنة الاخرى، اضافة الى تعدد الحبل السري للاجنة والمرتبطة بالاوعية الدموية للطفل حامل الاجنة والتي تشاركه بالتروية الدموية، ما يجعل عمليات فصل الاجنة غاية في الدقة والتعقيد، وقد يعرض حياة الطفل للخطر الكبير

    وبين الطبيب العمري ان سبب هذه الحالة النادرة ناتج عن خلل في المراحل الاولى من الاخصاب تسبب بتداخل ثلاثة اجنة داخل الجنين بدل وجود اربعة اجنة في رحم الأم.
     

مشاركة هذه الصفحة