سيتي ينتزع الصدارة من يونايتد

الموضوع في 'البُريمِي للِرِياضَة المِحليًة و العَالميّة' بواسطة العنيد A, بتاريخ ‏15 أكتوبر 2011.

  1. العنيد A

    العنيد A ¬°•| مشرف سابق |•°¬

    [​IMG]



    انتزع مانشستر سيتي صدارة الدوري الانكليزي لكرة القدم من جاره مانشستر يونايتد اثر فوزه العريض على ضيفه استون فيلا 4-1، في حين اكتفى الطرف الاخر في المدينة بالتعادل مع غريمه ليفربول على ملعب انفيلد في المرحلة الثامنة اليوم السبت.

    ورفع مانشستر سيتي رصيده إلى 22 نقطة مقابل 20 لمانشستر يونايتد علماً بأنهما سيلتقيان الأسبوع المقبل على ملعب اولدترافورد.

    على استاد الاتحاد، لم يتأثر مانشستر سيتي بغياب أربعة لاعبين أساسيين من صفوفه وهم الاسباني دافيد سيلفا والأرجنتيني سيرخيو اغويرو والفرنسي سمير نصري والبوسني ادين دجيكو والحق باستون فيلا أول خسارة له هذا الموسم بسهولة بالغة 4-1.

    كان مانشستر الفريق الأفضل ونجح في افتتاح التسجيل عبر مهاجمه الايطالي المشاكس ماريو بالوتيللي الذي استلم كرة وظهره إلى المرمى فسددها بشكل رائع داخل شباك حارس سيتي السابق شاي غيفن الذي لم يحرك لها ساكناً (28).

    وفي مطلع الشوط الثاني فشل دفاع فيلا في تشتيت إحدى الكرات فوصلت إلى ادم جونسون الذي سددها بعيداً عن متناول غيفن (47).

    وسجل المدافع البلجيكي فانسان كومباني الثالث بكرة راسية اثر ركنية رفعها جونسون (52). ورد نيل وارنوك بهدف لاستون فيلا، لكن الكلمة الأخيرة كانت لسيتي مجدداً الذي اختتم التسجيل بواسطة جيمس ميلنر لاعب استون فيلا السابق (71).

    هرنانديز ينقذ يونايتد من السقوط في أنفيلد

    وعلى ملعب انفيلد، أنقذ المهاجم المكسيكي خافيير هرنانديز فريقه مانشستر يونايتد حامل اللقب من السقوط في الملعب الخاص بغريمه التقليدي ليفربول وذلك بعدما أدرك التعادل 1-1 في الدقائق الأخيرة.

    واعتقد الجميع أن مانشستر في طريقه لتلقي هزيمته الأولى هذا الموسم بعد أن تخلف حتى الدقيقة 81 بهدف سجله قائد "الحمر" ستيفان جيرارد في الدقيقة 68، لكن هرنانديز نجح في خطف التعادل لفريقه بعد ثوان على دخوله أرضية الملعب.

    وفاجأ مدرب مانشستر الاسكتلندي اليكس فيرغسون الجميع بخياراته إذ احتفظ بواين روني على مقاعد الاحتياط وذلك بعد ساعات على العقوبة التي صدرت بحق الأخير من قبل الاتحاد الأوروبي الذي أوقفه للمباريات الثلاث الأولى في نهائيات كأس أوروبا 2012 بسبب طرده أمام مونتينيغرو الأسبوع الماضي.

    وبدأ فيرغسون اللقاء بإشراك داني ويلبيك وحيداً في خط المقدمة بمساندة من الويلزي المخضرم راين غيغز واشلي يونغ والكوري الجنوبي بارك جي سونغ، فيما جلس هرنانديز والبرتغالي لويس ناني على مقاعد الاحتياط ولعب فيل جونز إلى جانب الاسكتلندي دارن فليتشر في الوسط الدفاعي عوضاً عن قلب الدفاع.

    وفي الجهة المقابلة، لعب القائد العائد من الإصابة ستيفن جيرارد أساسياً للمرة الأولى منذ آذار/مارس الماضي، أي منذ فوز فريقه على مانشستر بالذات 3-1 بفضل ثلاثية من الهولندي ديرك كاوت.

    وجاءت بداية المباراة سريعة من قبل الطرفين وكانت الفرصة الأولى الحقيقية لمصلحة مانشستر في الدقيقة 16 عندما توغل الظهير الفرنسي باتريس ايفرا في الجهة اليسرى بعد تمريرة من يونغ ولعب الكرة عرضية إلى القائم البعيد حيث فيل جونز الذي ارتقى عاليا ولعبها برأسه لكن محاولته هزت الشباك الخارجية لمرمى الحارس الاسباني خوسيه رينا.

    وغابت بعدها الفرص عن المرميين حتى الدقيقة 32 عندما حضر ستيوارت داونينغ الكرة لجيرارد فسددها الأخير فوق العارضة، مفرّطاً على صاحب الأرض فرصة افتتاح التسجيل الذي كاد أن يتحقق بعد دقيقتين فقط عندما توغل تشارلي ادم في منطقة مانشستر قبل أن يسدد فارتدت الكرة من الدفاع وتحضرت أمام سواريز الذي سددها قوية لكن الحارس الاسباني دافيد دي خيا صدها بصدره (34) ثم تدخل مجددا على ركلة حرة نفذها ادم من الجهة اليمنى (44).

    وفي بداية الشوط الثاني كاد يونغ أن يضع مانشستر في المقدمة من ركلة حرة لكن رينا كان له بالمرصاد على دفعتين (48)، وجاء رد ليفربول مثمراً بعدما نجح جيرارد بهز شباك دي خيا من ركلة حرة سددها من حوالي 20 متراً على يسار الحارس الاسباني، مستفيداً من سوء تمركز حائط الصد (69) ليسجل هدفه السادس في تاريخ مواجهاته مع "الشياطين الحمر".

    ولجأ فيرغسون بعدها لروني بدلاً من يونغ (70) سعياً خلف العودة إلى اللقاء ثم بهرنانديز بدلاً من فيل جونز (77) فكان المكسيكي عند حسن ظن مدربه إذ نجح في خطف التعادل في الدقيقة 81 بكرة رأسية اثر ركلة ركنية نفذها البديل الاخر ناني من الجهة اليسرى.

    وكاد ليفربول أن يستعيد التقدم سريعاً لولا تألق دي خيا في وجه كاوت (82) ثم تعملق في الوقت بدل الضائع لصد تسديدة صاروخية للبديل جوردان هندرسون.

    وتغلب ستوك سيتي على فولهام بهدفين سجلهما جون والترز (80) وروري ديلاب (87).

    وعاد بولتون بثلاث نقاط ثمينة من ويغان اتلتيك بفوزه عليه 2-1.

    سجل للفائز نايجل ريو كوكر (4) والفرنسي دافيد نغوغ (45) وكريس ايغلز 090)، وللخاسر محمد ديام (40).

    وأنقذ الحارس العماني الدولي علي الحبسي ركلة جزاء سددها كيفن ديفيس في الدقيقة 73.

    واكتفى كوينز بارك رينجرز بالتعادل على ملعبه مع بلاكبيرن 1-1. سجل للأول الايسلندي هيدار هلغوسون (16)، وللثاني كريستوفر سامبا (24).

    وتغلب نوريتش سيتي على سوانسي سيتي 3-1. سجل للفائز انطوني بيلكينغتون (1 و64) وراسل مارتن (10)، وللخاسر داني غراهام (12).
     

مشاركة هذه الصفحة