1. رهوفة العسولة

    رهوفة العسولة ¬°•| عضــو مــهــم|•°¬



    أعزائي القراء اسمحوا لي أقولكم قصة حياتي اللي فيها عبر لكل شاب وبنت وعنوانها هو : قصتي معهم
    القصة صارت في دولتين خليجيتين كل الأسماء غير حقيقية وسأكتبها
    كأنها قصة فتاة أخرى وليست قصتي
    شوق فتاة جميلة جذابة بيضاء البشرة الخالية من
    الشوائب شعرها أسود طويل ناعم وعيناها سوداوان صوتها ناعم دلوعة وخجولة متفوقة في دراستها في الصف الثاني الإعدادي في ال14 من عمرها
    فيصل شاب ثري عاطل وسيم خريج
    أدب إنجليزي جامعة إكسفورد في ال23 من العمر
    فهد إبن عم فيصل وهو ثري ووسيم
    وعاطل وخريج إدارة أعمال جامعة إكسفورد في ال24 من العمر
    في أول يوم دراسي خرجت
    شوق مع وفاء صديقتها التي تعرفت عليها العام الماضي والتي كانت توصلها لمنزلها في سيارتها يوميا في هذا اليوم كان السائق مريض لذا جاء فيصل أخو وفاء لإصطحابهما وعندما رأى شوق أعجب بها لذا عندما رجع للمنزل قال لأخته:
    وفوي منو هالبنت
    الحلوة اللي وصلناها اليوم
    وفاء:شو تبا فيها هالبنت وايد محترمة وما تكلم ولا
    تطلغ مع شباب
    فيصل:إنت عطيها رقمي وخليها هي اللي تقرر
    وهكذا أعطت وفاء شوق
    رقم هاتف أخيها فاتصلت شوق بفيصل الذي طلب منها الخروج للعشاء معه فاشترطت عليه أن تكون وفاء معهما فوافق وهكذا أصبح الثلاثة يخرجون مع بعضهم إلى المطاعم والكورنيش والسينما والمجمعات التجارية والأسواق حيث كانت تنزل وفاء منزل شوق لتخبر والدي شوق بأنها ستصطحب شوق ودام هذا الحال 3أشهر حيث نما الحب والثقة بينهما فكانت تخرج معه لوحدهما حيث كانت وفاء تأتي لإصطحابها ثم يرجعانها للمنزل ويخرجان وبعد شهرين جاء عيد ميلاد شوق فجاءت وفاء واصطحبتها وأخبرتها بأن هناك مفاجأة بانتظارها حيث اصطحبتها هي وفيصل إلى الشاليه التابع لهم وهناك إحتفلوا بعيد ميلادها واهداها فيصل طقم ألماس يقدر بحوالي 10000آلاف ريال عماني وجاء الحفل بعض الأصدقاء ممن عاى علم بعلاقة شوق وفيصل
    بعد عيد الميلاد اجتاحت فيصل رغبة جنسية لإتجاه شوق ولأنه
    يحبها لا يستطيع أن يؤذيها ولا يستطيع الزواج بها لصغر سنها فقرر الإبتعاد عنها لكن بطريقته فماذا فعل؟









    في تلك الأثناء كان والدا فيصل مسافرين لذا وضع خطته مع أخته وهي أن تخبر وفاء شوق أن فيصل قد توفى وأقنعوا بعضا ممن على علم بعلاقة شوق وفيصل بأن يأتوا للبيت كأنهم جاءوا لتقديم واجب العزاء وهكذا أخبرت وفاء شوق بالكذبة فوعدتها بأن تأتي عصر ذلك اليوم لتقديم العزاء فاتصلت وفاء بهؤلاء الأشخاص ليأتوا وهكذا صدقت شوق المسكينة بأن حبيبها قد توفى وأخذت تسهر وتبكي لياليها حزنا وندما على مصابها الغالي ولم يقف معها ويخفف عنها سوى فهد ابن عم فيصل الذي يكن الإعجاب لشوق وهكذا أخذ يواسيها وفي الوقت نفسه يلوم نفسه لأنه يعلم أن فيصل حي وهكذا مع مرور الوقت بدأت شوق تنسى فيصل شيئا فشيئا وبعد مرور سنة على الكذبة تحولت مشاعر فهد نحو شوق لمشاعر حب لذا لم يستطع أن يخدعها أكثر لذا ذهب إلى فيصل وقال له:
    فيصل حبيت
    أقولك إني أحب وبقولها إنك حي
    فيصل:أفا يا فهد إنت تدري إني أحبها كيف فكرت
    أصلا إنك تحبها
    فهد:شو هو الحب بيدنا بعدين إنت طلعت من حياتها ياخي خلها تشوف
    حياتها
    فيصل:لا ياخوي مابتاخذ شوق مني أنا باكلمها وأكيد بتسامحني
    وهكذا اتصل
    فيصل بشوق فأحست بالخيانة من أقرب الناس إليها لذا قطعت علاقتها بهم وفاء وفيصل وفهد وبعد 3شهور سامحت فهد ووفاء وهكذا بدأت تخرج مع فهد وفي أحد الأيام دار بينهما الحوار التالي:
    فهد:شوق حبيبتي خذلنا 6شهور من سامحتيني وأنا بصراحة أحبك وابا
    تزوجك شو قلتي
    شوق مذهولة :واو فهد على طول إنت صريح بصراحة أنا للحين مادشيت
    ال16 توني صغيرة على الزواج
    فهد:مب مشكلة عندي بس توعديني في النهاية
    تتزوجيني
    شوق:ما أقدر أوعدك بشي يمكن أتزوجك ويمكن لا
    فهل تزوجته أم لا هذا
    ما سنعرفه في الجزء التالي
    ملاحظة:أنا شوق
     
  2. دفء المشاعر

    دفء المشاعر ¬°•| عضو فعّال |•°¬

    وووووووااااااااااااووووووووووووو روووووووووووووعة

    وشي حلو قصة عمانية بعد ...

    صراحة شوجتيني اعرف الباجي ...

    كمليلها بسرعة ولا تتاخريني ..
     
  3. رهوفة العسولة

    رهوفة العسولة ¬°•| عضــو مــهــم|•°¬

    الجزء الثاني





    كان عيد ميلاد شوق وفهد في نفس الشهر حيث بلغت شوق ال16 وفهد ال25حيث أهدى فهد شوق سلسلة ذهب وضع فيها صورته وكانت على شكل قلب كتب فيها يسألوني ليه أحبك حب ما حباه بشر وليه إنتي في حياتي شمسها وإنتي القمر أما هي فأهدته سلسلة فضية على شكل قلب وضعت فيها صورتها وكتبت أحبك كأجمل الإحساس وحشني حبك المجنون متى ترضى علي وتحن يا إنت يا أحلى ما في الكون أما في عيد ميلادها ال17فقد أهداها طقم ألماس يقدر قيمته حوالي 10000ريال عماني في هذا العام حدث أهم حدث في حياة شوق فما هو؟
    في هذا العام قررت شوق الزواج من شاب من دولة خليجية أخرى فاتصلت بفهد وأخبرته بأن لديها مفاجأة له ففرح ظنا منه إنها وافقت على الزواج به فصعق عندما أخبرته بأنها ستتزوج فظنها تمازحه لكن عندما أخبرته بأنها جادة أخذ يبكي ويوسلها ألا تتزوج غيره لأنه لن يستطيع الحياة بدونها ولكنها لم تأبه لتوسلاته وتم عقد القران عندها أصيب فهد بانهيار عصبي حاد تركته في المستشفى ل6أ شهر أما شوق فقد دعت وفاء إلى حفل عفد قرانها فأخبرت وفاء أخيها فيصل الذي جن جنونه فقرر أن ينتقم منها فماذا فعل هذا ما سنعرفه في الجزء التالي
    أعزائي القراء في أي دولتين تظنون قد حدثت القصة؟





    مافعله فيصل هو أنه عقد قرانه على إحدى الفتيات ودعا شوق إلى حفل عقد قرانه ظنا منه أنها ستغار فتطلب الطلاق من زوجها فحضرت شوق الحفلة وأخذت تضحك مع صديقاتها بينما هو يراقبها وهو يغلي غيظا لأنها لم تتأثر لذا قرر أن يتصل بزوجها ليخبره بعلاقتهما فيطلقها ليتزوجها هو فما كانت رد فعل زوجها بعد أن علم بعلاقتهما؟
    اتصل ياسر بشوق وقال لها:
    شوق في واحد إسمه فيصل اتصلي وقال إنك كنتي تعرفينه
    شوق:هي كنت أعرفه لكن من3سنين وقطعت علاقتي به من سنتين
    ياسر:أنا مايهمني الماضي المهم المستقبل
    وهكذا تزوجا وبعد مرور عام أنجبت شوق فتاة أسمتها مريم وكذلك فيصل فقد تزوج وكانت زوجته حامل أما فهد فخرج من المستشفى وهو مصاب باكتئاب شديد لأنه لا يستطيع أن شوق تنام بين ذراعي رجل آخر فكلما يتصورها يتمزق ألما من شدة حبه لها
    عندما بلغت مريم 10 شهور من عمرها ذهبت شوق إلى وطنها في تلك الفترة توفيت زوجة فيصل ووالدته في حادث سيارة فلم يكتب الله لفيصل الإنجاب لأن زوجته توفيت وهي حامل فذهبت شوق لتقديم واجب العزاء لصديقتها وفاء وهناك دار بينهما الحوار التالي:
    شوق:عظم الله أجرك وفاء
    وفاء :أجرنا وأجرك شحالك شوق من زمان ما شفناك من أمتى إنتي هني
    شوق:ريلي مسافر شهرين يابني عند هلي قالي يلسي هلشهرين عندهم توني واصلة من كم يوم
    وفاء:انزين عيل نباك تزورينا إنتي وبنتك نيلس نسولف بس فوقت ثاني تعرفين الحين الظروف ماتسمح
    وهكذا ودعت شوق وفاء واعدة إياها بزيارتها
    وبعد مرور 3أيام على تقديم العزاء دار هذا الحوار بين وفاء وقيصل:
    وفاء:فيصل توقع منو ياتنا العزا
    فيصل:منو يعني بتكون تقصديت وحدة مميزة
    وفاء:هي وإنت تعرفها زين
    فيصل:لا تقولين هي اللي في بالي
    وفاء:هي أقصد شوق توها واصلة الديرة ويا بنتها وبتيلس شهرين لنه ريلها مسافر
    فيصل:مشكورة وفوي
    ثم أخذفيصل يخطط ليؤذي شوق فماذا فعل هذا ما سنعرفه في الجزءالثالث
    الجزء الثالث
    في ذات يوم كانت شوق خارجة في سيارتها فأخذ فيصل يتبعها دون أن تدري كانت ذاهبة إلى السينما بمفردها لذا عندما قطعت تذكرتها أخذ هو المقعد الذي بجانبها لذا عندما جلس قالت له:
    أظن إنك تلاحقني مب صدفة صح
    فيصل:هي لحقتك من بيت أبوك
    شوق:إنت ما تيوز عن سوالفك تراني تزوجت خلاص لاتيلس تمصخها ما باك تلاحقني سمعت
    ثم قامت من مقعدها وخرجت فأسرع وخرج يتبعها وعندما وصلت إلى سيارتها قالت له:
    إسمع إن ما رحت عن طريقي باسويلك فضيحة
    فيصل:سويلي فضيحة وخلي الشرطة ييون تدرين إن عندي نفوذ واقدر اطلع مثل الشعرة من العييين أما إنتي يوم رييلك بيدري إني أنا اللي كنتي تعرفينه قبل زواجكم تحرشت فيك فبيطلقك على طول خاصة إني باقوله إنك إنتي مواعدتني ولا كيف عرفت إنك هني
    شوق:انزين إنت ربحت هالمرة يل قوم من طريقي الحين
    فيصل :لا حبيبتي إنتي تحرين عقب ما لحقتك باخليك تروحين بهسهولة يلا تعالي معاي
    شوق:وإن ماييت شو بسوي
    فيصل:باسويلك فضيحة والباقي تعرفينه
    وهكذا ذهبت معه في سيارته فأخذها إلى شقته ولكنها رفضت الدخول فهددها بالفضيحة فدخلتها مرغمة وهي تقول :
    اكوني دخلت الحين شو تبا مني يلا خلصني قول بسرعة
    فيصل:باخليك هني محبوسة في الشقة أرقد وياك لين تحملين مني عشان رييلك يطلقك وتتزوجيني عشان الياهل اللي فبطنك
    فهل اغتصبها أم لا هذا ما سنعرفه في الجزء الرابع
    الجزء الرابع


    شوق :منو قالك إني باخليك تلمسني
    فيصل:إن ما كان بالطيب غصبن عنك حتى لو اضطريت أربطك فسرير بحبل
    شوق:شو إنت مالك قلب تحرمني من بنتي
    قيصل:إنتي اللي مالك قلب أنا سويت عمري ميت عشان كنت خايف أذيك هذا يزاي تزوجين واحد ثاني ذنب بنتك إنك ما تزوجتيني إنتي ما تدرين كلما أتخيلك راقدة ويا ريلك كيف أموت من القهر ولا لما أرقد ويا زوجتي أتخيلك مكانها
    شوق:حتى لو حملت وتطلقت أقدر أنزل الياهل وما أتزوجك
    فيصل:والله زين نبهتيني حق هنقطة الحل إني أحبسك لين تربين عقبها نتزوج
    شوق:حتى لو تزوجتك وأظن زواجنا ما بيطول كيف ترضاها على نفسك تعاشرني وأنا كارهتك
    فيصل:زواجنا بيكون طول حياتنا ومسيرك بتحبيني خاصة إني بادلعك آخر دلع وإن ما حبيتيني بعد أحسن تستاهلين العذاب ماشي وحدة لعوزتني شراتك
    وهكذا أخذت تقاومه وهي تبكي وتتوسله وترجوه بإسم الحب الذي يكنه لها أن يتركها ترحل فهل رق قلبه لتوسلاتها؟
    نعم بعد أن كان على وشك معاشرته لها شعر بأنه لا يستطيع أن يغتصبها لذا تركها ترحل وشعر هو بتأنيب الضمير على ما كاد يفعله بحبيبة قلبه






    عندما عادت شوق إلى المنزل حبست نفسها في غرفتها تبكي بحرقة وهي تحس بالنجاسة لأن شخصا آخر غير زوجها قد لمس جسدها ولم تأكل أو تنام أو تكلم أحد يومين كاملين بعدها خرجت وروت لوالدتها ما حدث وطلبت نصيحتها هل تخبر زوجها أم لا فنصحتها ألا تخبره فعملت بنصيحة والدتها ولم تخبر زوجها وقبل رجوعها لبلد زوجها دعيت لحفل زفافي فهد وفيصل حيث تزوج فيصل إبنة عمه إخت فهد وإسمها حنان التي كانت تعلم بحب فيصل وفهد لشوق أما فهد فقد تزوج إبنة خالة نوف صديقة شوق وإسمها نور التي لم تكن تعلم بعلاقة زوجها بشوق بعدها رجعت لوطن زوجها وبعد 9شهور منعودتها أنجبت ولدها نايف بعدها ب3 شهور دعتها صديقتها فاطمة لزبارتها لأن خالتها المتزوجة من رجل من بلد شوق ستأتي لزيارنها مع إبنها وإبنتها وأزواجهما وكانت خالة فاطمة هي والدة فهد لذا اجتاح الخوف شوق أن يتعرف فيصل بزوجها ويسبب لها فضيحة كبرى ولكن ما حدث أن زوجها استلطفهم ودعاهم لمنزله وهناك قالت والدة فهد أن إبنها عندما يظن أن زوجته نائمة يبكي بحرقة عليها هذا ما قالته زوجة إبنها التي تعلم بأنه يحب فتاة غيرها لكن لا تعرفها فأحست شوق بتأنيب الضمير لما سببت من آلام لفيصل بعدها رجعوا لوطنهم وهناك زارت نور نوف وأخبرتها بزيارتها لشوق فأخبرتها بعلاقة فهد بشوق فاتصلت نور بشوق وهددتها بأن تخبر زوجها عن علاقتها بفهد فأخبرت شوق زوجها بعلاقتها بفهد وبأنهم هم من دعاهم إلى منزلهما فسألها لماذا تخبره الآن فقالت له لأن نور هددتها فطلب منها أن كان هناك شيئا آخر تخفيه فإن أخبرته الآن فسيسامحها أما إذا عرف شيئا آخر فسيطلقها فأخبرته ماجرى مع فيصل حين حاول إغتصابها فأخبرها بأنه يعلم لأن فيصل إتصل به وأخبره من يومين وكذلك إتصلت نور وسامح ياسر شوق لأنها أخبرته بخصوص فيصل أما شوق فاتصلت بوفاء وأخبرتها عما فعلته نور فأخبرت وفاء فهد الذي طلق زوجته لأنها حاولت ايذاء ملكة قلبه بعد أن أنجبت له إبنه نواف الأسم الذي كان يتمنى أن يسميه على إبنه من شوق وكذلك طلق فيصل حنان بعد أن تفاقمت غيرتها من شوق وتأثيرها على أخيها وزوجها بعد أن أصر زوجها بتسمية إبنته منها بشوق بعد الطلاق ب5شهور بينما كان يقود فهد السيارة وهويفكر بشوق اصطدم بسيارة أخرى نقل على إثرها إلى المستشفى وكان في حالة خطرة فطلب والدته وأخبرها بسبب الحادث وقال لها أن تخبر شوق أنه سامحها ونزع السلسلة الهدية التي أهدته إياها شوق بعد أن دمج بالكمبيوتر صورته بصورتها ووضعها داخل القلب وأخبرها بأنه لم ينزع السلسلة ولا دقيقة منذ أهدته إياها وطلب من والدته أن تعطيها لوالدة شوق وهي بالتالي تعيدها لإبنتها وتخبرها بأنها سبب الحادث وإنه يسامحها لو توفى بسببها بعدها نطق الشهادتين ومات عندما علمت شوق أحست بالعذاب لأنها تسببت بموته أما قيصل فطلب من وفاء أن تخبر شوق أنه تعلم من وفاة فهد أن الحب عطاء وإنه سيتركها تعيش بسلام وسينتظرها طوال حياته إذا كانت تريد الزواج به برضاها في تلك الفترة نهشت الغيرة قلب ياسر فاتصل بفيصل وطلب مواجهته فجاء فيصل ودار بينهما شجار جارح ومهين حط من كرامة شوق مما سبب لها إنهيار عصبي حاد تقلت على أثره للمستشفى وبقيت هناك 6 شهور بعدها طلبت الطلاق بعد أن شكك في أبوته لإبنهما فطلقها لكن ندم على مافعله بها فاعتذر وقبلت اعتذاره وعادت المياه الى مجاريها فهل دام الوفاق بينهما ام تغير الوضع بينهما هذا ماسنعرفه في الجزء الاخير من القصة
    الجزء الخامس والاخير
    بعد ان رجعت المياه الى مجاريها وعودة شوق لبيتها انكسر شيء جوهري بينهما فلم يعد ياسر محبا لها كما السابق بل اصبح عنيفا معها يتهجم عليها بالالفاظ الجارحة ويكيلها الاهانات طوال اليوم واحيانا كان يضربها ويشتم ويهين اهلها فما كان منها الا الصبر لتحافظ على بيتها وزوجها وابناءها

    ذات يوم اكتشفت خيانة زوجها فكيف عرفت ذلك
    بينما هي في بيتها تلقت اتصالا من صديقتهااخبرتها انها رأت زوجها مع فتاة في احد الفنادق القريبة من منزل شوق منذ 5دقائق فذهبت شوق الى هناك وركنت سيارتها في موقف قريب بحيث لا يمكن ان يراها وهو خارج من الفندق ورات سيارة زوجها امام الفندق فجلست في سيارتها تنتظر خروجه وبالفعل خرج وكان بصحبته فتاة فبكت من الم الخيانة وقررت عدم اخباره وبدات تهتم اكثر بنفسها علها تستطيع ابعاده عن الخيانة لكم للاسف لم تفلح بعد محاولة سنة قررت مصارحته فماذا حدث
    بكل وقاحة اعترف بخيانته قائلا
    ياسر:هي اخونج يعني شو بتسوين
    فصرخت شوق:انا مقصرة فحقك فشي عشان تخوني
    فضحك باستهزاء:انتي السبب تتحرين انا مرتاح معا جوانا عارف ان ريال ثاني حاول يلمسج هذا اذا فعلا مانام وياج وانتو الاثنين تنكرون اذا خنتج انتي السبب
    شوق:الله اكبر عليك كل هذا شايله علي عيل ليش رديتني يوم تكرهني جي لو ما رديتني احسن
    ياسر:واخلي فيصلو ينتصر علي لو يموت ماراح ياخذج مني هذا انتقامي منكم انتو الاثنين
    شوق:وانا ماسويت حساب حق مشاعري
    ياسر:انتي اخر وحدة تتكلم عن المشاعر يا الخاينة
    شوق:لين اهني واكتفيت جدامك حل من اثنين يا تترك هلرخيصات ولا تطلقني
    ياسر:تحلمين بالطلاق
    شوق:اذا ماطلقتني ماباك تنام وياي اطلاقا ماباك تييب لي امراض من ورى هلرخيصات
    ياسر:شو تتحريني ميت عليج اصلا انا اكره انام وياج ومابلمسج الا اذا ترجيتيني اسامحج
    شوق:لوتموت مابترجاك على ذنب انا ماسويته تغلط فحقي وتباني استسمح منك والله ماشفت اوقح منك
    هلكلام صار فليلة عيد زواجهم العاشر وعقب هليوم هجرها ياسر لمدة سنتين وفيوم دخل ياسر البيت وقال:
    شوق انا قررت اتزوج عليج
    شوق مصدومة:عيد الكلام الي قلته
    ياسر:اظنج سمعتيني زين بتزوج عليج
    فما كان من شوق الا ان جمعت اغراضها واتصلت بوالديها واخبرتهم انها قادمة وذهبت الى مكتب الطيران وقطعت تذكرة سفر لبلدها وعندما ذهبت هناك اخبرتهم بكل شيء فطلب والدها من زوجها ان يطلقها وعندما رفض تكلم مع والد زوجها فطلب والده منه فرفض فتكلم الوالد مع ابناءه الذكور فعندما اصبح الجميع ضده طلقها في عيد زواجهما ال12
    بعد عدة ايام من الطلاق علمت وفاء اخت فيصل فاخبرت اخاها فارسل فيصل مسج الى هاتف شوق مكتوب فيها(شوق انا فيصل ممكن اكلمج ضروري) فارسلت له(ممكن)
    فاتصل بها ودار هذا الحوار بينهما
    فيصل:قلبي معاج شوق بس حاب اقولج كلمتين انا بعدني احبج وابا اتزوجج وبكون اسعد انسان اذا وافقت تتزوجيني واوعدج ان كل ايامنا بتكون حلوة لني بحاول اسعدج بكل طريقة اقدر عليها
    شوق:واذا رفضت وتزوجت واحد ثاني بترد تتدخل فحياتي
    فيصل:لا ما بتدخل وراح اتمنالج السعادة
    شوق:فيصل انا عايشة هني عشان عيالي واذا تزوجتك ببتعد عنهم وهشي ماباه
    فيصل:عارف انج تموتين فعيالج ومستحيل تتركينهم عشان جي فكرت فحل انا بعيش عندج بحول كل اعمالي هناك بس وافقي ومن باجر ابتدي احول اعمالي الشغلانة يبالها شهرين او اكثر بتكونين خلصتي العدة شو قلتي
    شوق:فيصل انا ما اثق انك مابتاخذني يومين وتطلقني
    فيصل:انا مستعد اضمن لج مستقبلج تبين بيت باسمج تبين املاك فلوس انا مستعد بس توافقين
    شوق :واذا طلبت انك تسجل لي بيت وعمارة باسمي قبل الملجة بتوافق
    فيصل :اكيد بوافق
    شوق:ماتخاف عقب ماتسجل باسمي ارفض اتزوجك
    فيصل:لا ماخاف لني واثق منج اذا وافقتي بتوفين بكلمتج هذا الفرق بينا حبي لج يخليني اثق بانج بتوفين بكلمتج
    وانتهت المكالمة وبعد يومين اتصلت شوق بفيصل واعلنت موافقتها على ان يتقدم لخطبتها بعد ان تتم عدتها ففرح فيصل كثيرا وبدأ باجراءات تحويل كافة اعماله الى الدولة الاخرى الذي سيعيشان فيه ولم يكتفي بذلك من عدة ايام اشترى فيلا فخمة هنا وسجلها باسمها لثقته بانها لن تتراجع في كلمتها فهل هناك دليل اكبر واقوى على حب فيصل لشوق من هذا رغم انها مازالت في فترة العدة
    بتاريخ 7/6/2011 تزوجنا وتاريخ 7/1/2012 شرف ولي العهد قبل اوانه بشهرين يعني ولد 7اشهر وسميناه مثل ماكنا نحلم بيه من 14سنة والاسم هو فيصل يعني الحين صرت ام فيصل
    هذي هي قصتي كاملة
    أعزائي القراء أحب أسمع رايكم في كل شخصية وشو بتسوون لو كنتو في مكان كل شخصية أنتظر ردودكم على أحر من الجمر
     
  4. Hyuoka

    Hyuoka 130710

    :7:
    بس سؤال
    :
    هاي قصه حقيقه او خياليه ؟؟!
    لانها غريبه بشكل
    /
    :ax:
     
  5. zєиατєy

    zєиατєy ¬°•| عضو مثالي |•°¬

    القصة روووووووووووووووووووووعة

    مشكوورة أختي ع الطرح الطيب
     
  6. رهوفة العسولة

    رهوفة العسولة ¬°•| عضــو مــهــم|•°¬

    تراني ذكرت فبداية القصة ان القصة حقيقية وهي قصتي انا شخصيا
     

مشاركة هذه الصفحة