ثلاث مباريات في الدرجة الأولى اليوم

الموضوع في 'البُريمِي للِرِياضَة المِحليًة و العَالميّة' بواسطة العنيد A, بتاريخ ‏13 أكتوبر 2011.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. العنيد A

    العنيد A ¬°•| مشرف سابق |•°¬

    جريدة عمان
    13/10/2011


    [​IMG]

    بوشر يلاقي البشائر والمضيبي يستضيف صحار والاتحاد يواجه مسقط - كتب – حمد الريامي:-- تدخل مباريات دوري الدرجة الأولى لكرة القدم اليوم أسبوعها الثاني من خلال إقامة 3 مباريات يلتقي من خلالها بوشر مع البشائر باستاد الشرطة الرياضي الساعة 3:50 عصرا ويستضيف المضيبي بملعبه صحار الساعة 4:45 عصرا وفي مجمع السعادة الرياضي بصلالة تكون المواجهة ما بين الاتحاد ومسقط الساعة 5:15 عصرا وهي مباريات لها حساباتها ما بين الفرق وإن كان الدوري لا يزال في بداية المشوار الا أن الفوز مهم لجمع مزيد من النقاط.
    بوشر – البشائر

    تدخل مباراة بوشر والبشائر تحت مسمى مداوات الجراح الأولى وتعويض النقاط الثلاث التي فقدها الفريقان في بداية المشوار بعدما خسر بوشر من السيب 1/2 والبشائر تلقى خسارة كبيرة من صحم 1/4 وإن كانت البداية لا تمثل الجاهزية الكاملة لبعض الفرق الا أن الخسارة تعتبر صعبة في حجم الاستعدادات ويأمل الفريقان تعويض ذلك في لقاء يتوقعه البعض ان يكون قويا وصعبا.
    بوشر الذي يقوده المدرب الوطني سليمان خايف ظهر حتى الآن بمستوى جيد بعدما أحرج النهضة في تصفيات الكأس وخسر في الدقائق الأخيرة 1/2 وهو يتطلع أن يقول كلمته خاصة وأنه يمتلك مجموعة جيدة من اللاعبين الشباب أمثال عمر الحسني وجاسم الوهيبي وأحمد الكليبي وأحمد الرواحي ومجموعة أخرى من الأسماء تأمل أن تقدم مستوى افضل عن اللقاء الماضي مع الأماني ان يقف الحظ في صفوف الفريق الذي اهدر العديد من الفرص في مباراتي الكأس والدوري وقد يكون خايف عالج تلك الأخطاء من خلال التمارين الأخيرة للفريق.
    أما البشائر هو الآخر بحجم الجاهزية الكبيرة والتعاقدات الجيدة يأمل أن تكون الأخطاء التي حدثت في مباراتي الكأس والدوري قد تلاشت ولا يمكن ان تتكرر الرباعية التي كانت مع صور في الكأس ومن صحم في الدوري وهذا ما يحرص عليه المدرب المصري مصطفى عمار الذي أشار من قبل إلى أن مستوى الفريق في تطور لذلك لا يمكن للفريق ان يتلقى الخسارة الثالثة في حجم الإعداد للدوري وهو يمتلك مجموعة جيدة من اللاعبين يتقدمهم أحمد البوسعيدي وأسعد أمبوسعيدي ومعهم المصري أحمد ياسر وأن كان سيفقد خدمات الحارس غالب العبري الذي خرج مصابا في المباراة الماضية الا أن وجود البديل مازن المفرجي سيغطي ذلك النقص مع الأمل في ان يكون اكثر جاهزية لحراسة عرين البشائر الذي يأمل الجميع ان يتلقى رباعية جديدة وهو بالفعل قادر على ذلك اما ما تمكن الدفاع من تقليل الأخطاء ونجح الهجوم في هز الشباك.

    المضيبي – صحار

    المواجهة ما بين المضيبي وصحار يمكن ان تكون من العيار الثقيل لفريقين وصلا الدور الـ16 لتصفيات كأس جلالة السلطان المعظم فنجح المضيبي في تخطي مجيس بثلاثية وحقق صحار شيئا من المفاجأة على حساب الشباب 2/1 وأن كانت النتائج تغيرت في انطلاقة الدوري ففرض المضيبي التعادل السلبي امام مسقط في الوقت الذي خسر صحار من جاره مجيس 1/2 ومع هذه المعادل يتوقع ان تكون المواجهة فيها شيء من التكافؤ لكن كل شيء وارد في حجم جاهزية الفريقين اللذين يعتبران المباراة تحضير لمباراتي الكأس بعدما اوقعت القرعة المضيبي اما أهلي سداب يوم 22 أكتوبر الجاري وصحار سيلاقي في اليوم نفسه نادي عمان.
    جاهزية المضيبي كما تبدو وصلت الى قمة مستواها بقيادة المدرب الوطني عبدالعزيز الحبسي الذي تحمل مسؤولية قيادة هنا الفريق لأكثر من 3 مواسم متتالية حتى الآن باعتباره ابن النادي ولا يمكن ان يفرط في واجبه تجاه بيته الثاني الذي احتضنه هو وإخوانه من قبل ومع ذلك يسعى الى ان يقدم كل خبراته ويعصر كل افكاره بأن يكون الفريق افضل حالا في هذا الموسم ومن الواضح من التشكيلة التي يلعب بها أنها مزيج من لاعبي الخبرة لكن معظمها من الشباب وهذا يعني سيلعب بسلاحي العزيمة والإصرار ومعهما الحماس الذي يعتبر مهما ايضا في التحدي الجديد ولعل وجود اولاد الحبسي جاسم وبدر وإبراهيم ومعهم عبدالله الصوافي وطاهر الهنائي والمجموعة الأخرى في الفريق ستشكل مجموعة متجانسة ولها ثقلها لتحقيق النتائج خاصة وأن الفريق قدم أفضل ما لديه حتى الآن.
    اما صحار الذي من الواضح عائد بقوة هذا الموسم لديه الكثير من الحسابات للعودة الى الباطنة ولديه أهم 3 نقاط في رصيده وهو بالفعل قادر على ذلك مع وجود اسماء لا يستهان بها أمثال عبدالله سيف ومبارك حميد ومحمد علي ومعهم المحترفان زورات ماتيوس وستاجيك وهم لديهم طموح كبير نحو تحقيق الفوز الذي يعتبر انطلاقة للفريق بعد العثرة الأولى مما يؤكد أن اللاعبين عازمون على تحقيق النتيجة التي ترضي الطموحات وتضع الفريق مع جملة الفرق المنافسة من بداية الدوري مع وجود المدرب الصربي زيلكوف الذي جهز الفريق بأفضل ما لديه واعتبر مباراة مجيس ما هي الا غفوة لم تكن في الحسبان لذلك من المتوقع ان يظهر بشكل مغاير في لقاء اليوم الذي لا يمكن ان يقسم فيها النتيجة على الفريقين لأنه عازم على المنافسة بكل قوة.

    الاتحاد – مسقط

    من المتوقع ان يكون التكافؤ شعار لقاء الاتحاد ومسقط وإن كانت الكفة تميل بعض الشيء للاتحاد الذي تمكن من الوصول الى الدور الـ16 لتصفيات الكأس بفوزه على جعلان 3/صفر والتعادل مع ينقل في الدوري 1/1 في الوقت الذي خسر مسقط من الطليعة في الكأس صفر/2 وتعادل سلبيا في الدوري مع المضيبي ومع هذا الاعتبارات من الطبيعي ان تكون الأفضلية للاتحاد الذي يدخل الموسم بثوب جديد بقيادة المدرب الوطني يونس أمان الذي يسعى الى تغيير الصورة الباهتة للفريق الذي ظهر عليها في المواسم الماضية وهذا ما يأمله خاصة وأنه اصبح جاهز اللقاء صحم في تصفيات الكأس يوم 24 أكتوبر الجاري وهو محمل بطموحات جديدة بأن يكون الاسم البارز في هذا الموسم باعتباره أصبح يمتلك مجموعة من اللاعبين اصحاب الخبرة والشباب الذي تعاهدوا على تقديم افضل المستويات للاتحاد من خلال وجود مجموعة من اللاعبين امثال فهد فرج ونايف نصيب ونزار العلوي مع المحترين سيدوا وكمارا ومن المتوقع ان لا يكون الفريق سهلا في هذا الموسم ويأمل ان يقدم اداء جماعي يحقق من خلاله النقطة الرابعة في الدوري.
    اما مسقط الذي يتطلع للعودة مجددا إلى الأضواء فهو الآخر ليس بالسهل من خلال العدة التي اعدها والجاهزية التي استحضرها بقيادة مدربه القدير ادريس المرابط الذي يمتلك الطموحات الكبيرة في ايجاد اسمه بقوة في السلطنة بعدما سبق وأن قاد مجموعة من الأندية كان اشهرها العروبة وهو يمتد قوته من وجود مجموعة من الأسماء التي تشكل المحور الأساسي في الفريق يتقدمهم النجم بدر الميمني ومعه محمد تقي وعادل خليفة بالإضافة الى الوجوه الشابة امثال نواف سعيد ومعتصم البلوشي وبقية الأسماء الأخرى التي بالتأكيد لن تتنازل عن الفوز لتأكيد وجود مسقط كمنافس عنيد على بطاقتي الصعود هذا الموسم.
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة