الجيش السلطاني العماني يحتفل بتخريج دفعة جديدة من سرايا الجنود المستجدين

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة جعلاني ولي الفخر, بتاريخ ‏10 أكتوبر 2011.

  1. جعلاني ولي الفخر

    جعلاني ولي الفخر ✗ ┋ جًعًلٌأَنٌيِ وَلِيَ أُلّفّخِرَ أُلٌمًسًرًۇۈۉرً

    الجيش السلطاني العماني يحتفل بتخريج دفعة جديدة من سرايا الجنود المستجدين
    سعيد السالمي للخريجين : التسلح بالعلم والمعرفة وبكل ما هو جديد يشكل عوناً للقيام بواجبكم المقدس
    في إطار خطط الجيش السلطاني العماني وأسلحة قوات السلطان المسلحة جنباً إلى جنب مع باقي المؤسسات الحكومية الأخرى والخاصة الرامية إلى إتاحة المجال أمام المواطنين الباحثين عن عمل ونيل فرص الإسهام في عجلة البناء والإعمار في ظل العهد الزاهر لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى للقوات المسلحة ـ حفظه الله ورعاه ـ احتفل الجيش السلطاني العماني صباح أمس بتخريج دفعة جديدة من سرايا الجنود المستجدين المنتسبين للخدمة العسكرية حديثاً وذلك على ميدان كتيبة الصحراء بلواء المشاة (23) تحت رعاية اللواء الركن سعيد بن ناصر بن سليمان السالمي قائد الجيش السلطاني العماني.
    بدأت فعاليات المناسبة بالتحية العسكرية لراعي المناسبة الذي قام بعد ذلك باستعراض الصف الأمامي من طابور الخريجين ثم قدم الخريجون عرضاً لمجموعة من المهارات العسكرية والتدريبية صاحبها عزف لموسيقى الجيش السلطاني العماني .
    عقب ذلك سلم راعي المناسبة الجوائز وشهادات التقدير للمجيدين من الخريجين في مختلف الأنشطة والمسابقات ، حيث جاء في المركز الأول على مستوى الضبط والربط العسكريين كل من الجندي المستجد يحيى بن عبدالله العريمي والجندي المستجد خالد بن سليم التوبي ، وحصل كل من الجندي المستجد صالح بن حمد الهميمي والجندي المستجد محمد بن خلفان الهنائي على المركز الأول في الرماية واستخدام الأسلحة الخفيفة ، وفي اللياقة البدنية أحرز المركز الأول كل من الجندي المستجد سيف بن حمد الغافري والجندي المستجد يوسف بن عبدالله الحمداني .
    وقد ألقى اللواء الركن قائد الجيش السلطاني العماني راعي الاحتفال كلمة أشاد فيها بمستوى التدريب والتأهيل حيث قال : " يشرفني في هذا اليوم الماجد من أيام عمان المباركة أن أكون بينكم لأرعى احتفال تخريج دفعة جديدة من الجنود المستجدين ممن تشرفوا بالتدريب هنا على ميادين كتيبة الصحراء لينطلقوا جنوداً مخلصين حريصين محافظين على الضبط والربط العسكريين فخورين بما أنجزوه من مهام تدريبية بعزيمة وإصرار متقنين للمهارات العسكرية التي تمكنهم من الانضمام إلى صفوف الجيش السلطاني العماني في خدمة هذا الوطن الغالي بقيادة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى للقوات المسلحة ـ حفظه الله ورعاه" ـ .
    وأضاف مخاطبا الخريجين قائلاً : "إن تخرجكم في هذا اليوم هو بداية لمسيرتكم الموفقة ـ بإذن الله تعالى ـ نحو حياتكم العملية المقبلة ، فقد أصبحتم اليوم على عتبة الالتحاق بركب من سبقوكم في مضمار العزة والشرف والذين حملوا على عاتقهم أمانة الدفاع عن وطننا العزيز وحماية منجزاته ، لذلك فإنكم مطالبون ببذل قصارى جهدكم وشحذ هممكم العالية وأداء مهامكم بكل إخلاص وجد وتضحية لتكونوا خير مثال يحتذى به ، كما أنني أطالبكم بالتسلح بالعلم والمعرفة والبحث عن كل ما هو جديد في مجالات تخصصاتكم التي ستعملون بها ليكون ذلك عوناً لكم للقيام بواجبكم المقدس تجاه وطنكم وسلطانكم المفدى ، وإنني أبارك لكم تخرجكم في هذا اليوم بعد اجتيازكم مختلف التدريبات والعلوم العسكرية التي اشتمل عليها البرنامج التدريبي ، وما وصولكم إلى هذا المستوى الرفيع الذي جسدتموه في هذا الحفل ممثلا في فقراته وفعالياته إلا ثمرة للجهود الحثيثة التي بذلها القائمون على التدريب لإعدادكم الإعداد الذي سيساعدكم على إنجاز المهام التي ستوكل إليكم لذا فإنه يتوجب عليكم الاستعانة بكل ما تعلمتموه وتدربتم عليه من تدريبات وعلوم عسكرية لتحمل المسئولية الملقاة على عاتقكم".
    وفي ختام كلمته قال : " أتوجه بالشكر الجزيل إلى قائد كتيبة الصحراء وكافة هيئة التدريب على الجهود الكبيرة التي بذلوها في إعداد وتأهيل هؤلاء الشباب البواسل ، وتزويدهم بما يكفل لهم قدرتهم على أداء مهامهم وأعبائهم المناطة بهم متمنيا للجميع مزيداً من التطور والتقدم ومتضرعاً إلى المولى العلي القدير أن يوفقنا جميعاً لخدمة وطننا العزيز في هذا العهد الزاهر بقيادة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى للقوات المسلحة ـ حفظه الله ورعاه ـ .
    بعد ذلك أدى الخريجون نشيد الجيش السلطاني العماني وقسم الولاء وهتفوا ثلاثاًً بحياة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى للقوات المسلحة ـ حفظه الله ورعاه ـ وبعد أن استأذن قائد الطابور بالانصراف ، شاهد راعي المناسبة والحضور عرضاًً لموسيقى الجيش السلطاني العماني والذي اشتمل على عزف مقطوعات موسيقية عسكرية متنوعة احتفاءً بهذه المناسبة.
    وبهذه المناسبة أدلى العميد الركن حمد بن راشد بن سعيد البلوشي قائد لواء المشاة (23) بتصريح لمندوب التوجيه المعنوي قال فيه : " إن احتفالنا اليوم بتخريج دورات جديدة من سرايا الجنود المستجدين المنتسبين للخدمة العسكرية حديثاً يأتي في إطار خطة متكاملة لاستيعاب عدد من المواطنين الباحثين عن عمل ترجمتها قيادة الجيش السلطاني العماني إلى واقع ملموس وفق خطط مدروسة " .
    وأضاف في تصريحه قائلاً : " إن أبرز ما يميز السرايا المتخرجة تطبيقها الناجح للمنهج التدريبي والمهارات العسكرية واستيعابها للضبط والربط العسكريين ومختلف المعارف الأخرى ذات العلاقة التي من شأنها أن تسهم في بناء الشخصية العسكرية وفق أسس صحيحة تمكنها من أداء مهام العمل الموكلة إليها لخدمة الوطن وجلالة القائد الأعلى للقوات المسلحة ـ حفظه الله ورعاه ـ ، كما أود الإشادة بالجهود الكبيرة التي بذلها قائد ورجال كتيبة الصحراء البواسل في صقل وتدريب الخريجين وتسخير كافة الإمكانات المتاحة في هذا الجانب ومما لاشك فيه أن المنتسبين للخدمة العسكرية حديثاً سيسهمون في تعزيز قطاعات العمل المختلفة في الجيش السلطاني العماني ، متمنياً لهم دوام التوفيق في مهامهم المستقبلية " .
    وقد عبر عدد من الخريجين عن فرحتهم بمناسبة التخرج وشرف الانضمام للجيش السلطاني العماني ، فالجندي المستجد محمد بن عامر الشبلي تحدث قائلاً : " أحمد الله تعالى الذي وفقنا لنتخرج في هذا اليوم والذي لن ننساه ، لننضم إلى إخواننا الذين سبقونا في خدمة الجيش السلطاني العماني وأسهموا بأعمال وطنية في شتى المجالات" .
    الجندي المستجد خالد بن سليم التوبي قال : " إن تخرجنا اليوم يأتي استكمالاً للدفعات المتخرجة من الجيش السلطاني العماني ، حيث عاهدنا الله وعاهدنا جلالة السلطان القائد الأعلى للقوات المسلحة ـ حفظه الله ورعاه ـ على بذل قصارى جهدنا للعمل بكل جد واجتهاد وإخلاص وتفان وبإذن الله تعالى سنكون جنودا مطيعين لأوامر قادتنا واضعين مصلحة الوطن نصب أعيننا ".
    في حين قال الجندي المستجد محمد بن صالح الشريقي : " إن الانتساب للجندية عزز لدينا الثقة بالنفس ومنحنا الشعور بالمسؤولية تجاه وطننا لحمايته والذود عن مكتسباته ، لذا من باب رد الجميل له سأسعى وزملائي لتطوير إمكانياتنا الثقافية والمعرفية " ، ويشاركه في الرأي الجندي المستجد سعود بن عبدالله الهنائي قائلاً :" إن برنامج التدريب العسكري الذي أنهيناه بنجاح كان حافلا بالمعارف والعلوم العسكرية ونسأل الله العلي القدير أن يوفقنا لخدمة وحماية هذا الوطن المعطاء ، أما الجندي المستجد يوسف بن عبدالله الحمداني قال : " إن فرحتنا لا توصف بمناسبة التخرج والتشرف بالانتساب للجيش السلطاني العماني وخدمة هذا الوطن العزيز" .
    الجندي المستجد يونس بن مسلم الهنائي تحدث قائلاً : "أتوجه بالشكر الجزيل للجيش السلطاني العماني الذي حرص على توفير الإمكانيات والخدمات التي أسهمت في رفع الروح المعنوية لدينا خلال فترة التدريب الأساسي" ، في حين قال الجندي المستجد يحيى بن عبدالله العريمـي : " أشارك إخواني الجنود المستجدين فرحة هذا التخرج وأسأل الله أن نكون جنوداً أوفياء لوطننا وأن نسهم في مسيرة النماء والتنمية التي أسس قواعدها جلالة السلطان المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ " .
    الجندي المستجد محمد بن عامر الشبلي قال :" بعون الله سنذود عن حياض وطننا المعطاء مسخرين في ذلك كافة إمكانياتنا وما تعلمناه في مرحلة التدريب العسكري وما سيضاف إلينا من علوم عسكرية في المراحل القادمة ) ، أما الجندي المستجد ظاهر بن عبيد البوسعيدي قال : (لقد جاءت اللحظة التي انتظرناها كثيرا وها نحن اليوم أنهينا البرنامج التدريبي المقرر لنا ، معاهدين الله والوطن وجلالة القائد الأعلى بأن نكون خير مثال يحتذى به في الجندية " .
    الجندي المستجد محمد بن خلفان الهنائي : " لا يختلف شعوري عن باقي إخواني الخريجين فالفرحة بهذا التخرج كبيرة وقد عشنا أياماً مليئة بالتعاون وتعلمنا الضبط والربط العسكريين" .
    فيما يقول الجندي المستجد صالح بن حمد الهميمي : " إن التسلح بالإيمان بالله والوفاء للسلطان والذود عن الوطن هو شعار كل منتسب لقوات السلطان المسلحة وكل من حظي بشرف الانتساب للخدمة العسكرية " ، ويشاركه الحديث الجندي المستجد يعقوب بن ناصر الرواحي حيث قال : " إن الاعتزاز والفخر هما السمتان الأبرز لكل خريج في هذا اليوم " ، أما الجندي المستجد مهنا بن سيف اليعربي قال : " تمازجت فرحتنا بالتخرج مع الشعور بالمسؤولية تجاه وطننا وإننا نفخر بأن نكون من أولئك الجنود الذي يذودون عن ترابه وحماية مقدساته " .
    كما كانت هناك عدد من اللقاءات مع عدد من أولياء أمور الخريجين الذين عبروا عن سعادتهم لانضمام أبنائهم للجيش السلطاني العماني ، حيث قال سيف بن محمد اليعربي : أحمد الله تعالى وأنا أرى ابني ضمن كوكبة الخريجين المنتسبين للجيش السلطاني العماني في هذا اليوم وأتمنى له ولكافة الخريجين التوفيق في حياتهم العملية " في حين قال عامر بن علي الشبلي : " أفتخر بمتابعة فعاليات هذا التخريج لهؤلاء الجنود البواسل حماة الوطن الغالي ، وأوصي ابني والخريجين بالاجتهاد في العمل والتقيد بالنظم العسكرية ، وأن يكونوا عند حسن الظن بهم " ، أما ناصر بن سليمان الرواحي قال : " أتوجه بالشكر للجيش السلطاني العماني الذي أتاح الفرصة لأبنائنا لنيل شرف خدمة هذا الوطن المعطاء ، راجيا من الله أن يوفق جميع الخريجين" .
    حضر المناسبة عدد من المكرمين أعضاء مجلس الدولة ، وعدد من أصحاب السعادة أعضاء مجلس الشورى ، وعدد من كبار ضباط قوات السلطان المسلحة ، وشرطة عمان السلطانية والأجهزة الأمنية الأخرى ، وعدد من ولاة منطقة شمال الشرقية وعدد من مديري العموم والمؤسسات الحكومية ، بمنطقة شمال الشرقية ، وجمع من الضباط وعدد من ضباط وضباط صف وأفراد كتيبة الصحراء بالجيش السلطاني العماني وجمع من الضباط المتقاعدين .



    المرجع : جريدة الوطن
     
  2. نسمآت روح

    نسمآت روح ¬°•| مبدعة في تواجدها |•°¬

    الله يوفقهم جميعا إن شاء الله وعقبااال البقيه يااا رب
     
  3. غالي الأثمان

    غالي الأثمان ¬°•| مراقب سابق|•°¬

    بالتوفيق لهم

    ،

    يسلمو اخوي ع الخبر..
     

مشاركة هذه الصفحة