شركة عالمية تتبنى ابتكار طالبتين من جامعة زايد في «بلاك بيري»

الموضوع في ',, البُريمِي لـ أخبُارِ التقِنيًاتٌ ,,' بواسطة العنيد A, بتاريخ ‏8 أكتوبر 2011.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. العنيد A

    العنيد A ¬°•| مشرف سابق |•°¬

    أطلقت الطالبتان فاطمة الغيث وميرة الصيري في كلية علوم الاتصال والإعلام بجامعة زايد بدبي ابتكارا تحت اسم "بوم" متمثلاً في إضافة خدمة جديدة لاستخدامات الهواتف المتحركة.

    وقامت شركة (زيرو وير لاب) الكندية العالمية المتخصصة في البرامج وخدمات شبكات الهواتف المتحركة بتبني تنفيذ المشروع على هواتف البلاك بيري آي فون وأندر يود لأول مرة وتستعد الشركة لعرض الابتكار الجديد في جناحها بمعرض جيتكس للتقنية 2011 الذي يبدأ فعالياته صباح غدا الأحد.

    وقال الدكتور سليمان الجاسم مدير جامعة زايد إن هذا الإنجاز يعكس التطور العلمي والتعليمي الذي يميز البرامج الريادية والمساقات الأكاديمية التي تقدمها الجامعة لطلباتها والمتوافقة مع الممارسات المطبقة في الجامعات العالمية الكبرى، لافتا إلى أن الطالبتين "اللتين تخرجتا" في الفصل الدراسي الماضي نظمتا حملة إعلامية للتعريف بالمشروع على مدار يومين بمقري الجامعة في ابوظبي ودبي لاطلاع زميلاتهن والزائرين في إطار مشروع تخرجهن.

    وأشار إلى أن أفكار مشروعات تخرج الطلاب ترتبط باهتمامات المجتمع وتأتي تطبيقا عمليا للبرامج الأكاديمية والعلمية التي يدرسها الطلاب ويتم تقييم هذه المشروعات من خلال معايير متعددة من بينها إمكانية تجسيدها واقعيا ومدى الفوائد والآثار الإيجابية الناجمة عن ذلك في المجالات والتخصصات المتوافقة مع تلك المشروعات، مؤكداً على رعاية الجامعة لهذه المشروعات والابتكارات الجديدة ودعم معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي رئيس جامعة زايد لأنشطة وإبداعات الطلاب الهادفة لتعزيز التواصل مع فعاليات المجتمع في كل المجالات والقطاعات.

    وأضاف أن معاليه ثمن المشروع الذي طرحته الخريجتان بكلية علوم الاتصال والإعلام بفرع الجامعة في دبي والذي يساهم في تعزيز الوعي الثقافي لدي الجمهور بمختلف فئاته من خلال الاطلاع على الأفكار الجديدة التي ستضاف إلى استخدامات الهاتف المتحرك والاستفادة من شبكة المعلومات المقترحة في المشروع.



    بوم الجديد

    ومن جانب آخر أوضحت الطالبتان فاطمة الغيث وميرة الصيري بكلية علوم الاتصال والإعلام و اللتين طرحتا فكرة المشروع أنهما أطلقتا اسم" بوم "على المشروع حيث يعكس معنى الاسم العربي للقوارب والمراكب الشراعية والتي تم استخدامها قديما كوسيلة لنقل السلع والمعلومات وكذلك فكرة المشروع تقوم على إعداد تطبيقات الهواتف الذكية في تبادل المعلومات والتفاعل مع مستخدميها حيث يمكنهم الاعتماد على شبكة بيانات ومعلومات حول المعالم الثقافية والسياحية للدولة وكذلك يستطيعون تبادل الأفكار ووجهات النظر.

    وأضافت ميرة وفاطمة أنهما تعاونتا مع الشركة الكندية على إطلاق الموقع الإلكتروني "بوم"، وأعربتا عن تقديرهما للشركة حيث سيتم تدشين التطبيقات الجديدة على 3 أنواع من الهواتف المتحركة تشمل آي فون و أندر يود وبلاك بيري. وأشارت إلى أن "بوم" هو برنامج للهاتف المتحرك يعتمد محتواه على مشاركة المستخدم التي ستسمح للجميع لتجربة دولة الإمارات العربية المتحدة بلمسة من المستخدمين المحليين. تم اختيار بوم لأنه هو الترجمة العربية لـ (Dhow). تماماً مثل تلك المراكب الشراعية.



    منقول​
     
  2. alshibli

    alshibli ¬°•| مراقب عام |•°¬ إداري

    ~~< بسم الله الرحمن الرحيم>~~
    السلامـ عليكمـــ] ًً
    >~~~~~~~~~~~~~~~~~~<
    يسلمووو ع الخبر..

    وبالتوفيق لهم !!
    زين نشوف العرب يخترعوا شي !:32:

    >~~~~~~~~~~~~~~~~~~<
    وفقكـــــ الله ـم
    لكمـ،، مني أجمل تحيهــ،،
    بوعمر ،، وللتميز غايـــهـ،،
     
  3. العنيد A

    العنيد A ¬°•| مشرف سابق |•°¬



    العرب عندهم أفكار كثيره بس هم ما مستغلين هالأفكار
    شكرا على مرورك أخي
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة